اللواء المثال: الطوارئ الخاصة تشهد مشاركة وسائل البحث لأول مرة بالحج

باستخدام الكلاب البوليسية المدربة في عمليات إنقاذ المحاصرين والمحتجزين

سبق - مكة المكرمة: أكد اللواء محمد بن مطلق المثال، قائد قوات الطوارئ الخاصة، أن جميع تشكيلات ووحدات الطوارئ الخاصة على أهبة الاستعداد والجاهزية لأداء المهام المنوطة بها ضمن قوات الدفاع المدني المشاركة في مهمة الحج هذا العام، مشيراً إلى أن مهامها تتلخص في ثلاث مهام أساسية، تشمل إسناد قوات الدفاع المدني في مشعر منى ومشعر مزدلفة ومشعر عرفات بشرياً وآلياً، وكذلك إسناد إدارة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة، والتدخل المباشر لمواجهة أي حالات طارئة أخرى.
 
 
وقال اللواء المثال إن تشكيلات قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني المشاركة في حج هذا العام تضم 1223 عنصراً، منهم 701 للإسناد البشري والآلي موزعون على 45 وحدة دعم للإطفاء، و3 فرق إطفاء كاملة التجهيز، و5 فرق مجهزة لأعمال الإنقاذ، إضافة إلى 20 وحدة كاملة التجهيز للإنقاذ المائي في حال تعرُّض العاصمة المقدسة والمشاعر لأمطار غزيرة أو جريان للسيول.
 
وأضاف بأن التشكيلات تضم وحدة متخصصة في حوادث الزلازل وانهيارات المباني مجهزة بأحدث أجهزة الرصد والاستشعار والمجسات والكاميرات الحرارية، ووحدة كاملة التجهيز للتعامل مع حوادث المواد الخطرة مثل حوادث التلوث الكيميائي والإشعاعي والبيولوجي، تدعمها 5 فرق إسعافية ووحدة للمعدات الثقيلة، وتتشكل من 35 آلية متطورة من رافعات وشيولات ودركترات ومقطورات وسلالم وشاحنات نقل.
 
وكشف اللواء المثال عن عزم قيادة قوات الطوارئ الخاصة في حج هذا العام على الاستفادة من إمكانات فريق البحث والإنقاذ السعودي وقدراته الهائلة وتجهيزاته للتحرك السريع، مؤكداً أن الفريق يمتلك أفضل تجهيزات التدخل في عمليات الإنقاذ، فضلاً عن ارتفاع مهارات وخبرات أعضائه الذين تلقوا تدريباً عالياً داخل وخارج السعودية.
 
ولفت إلى أن هذا العام سوف يشهد لأول مرة مشاركة قسم وسائل البحث {K9} الذي يعتمد على استخدام الكلاب البوليسية المدربة في عمليات البحث والإنقاذ، والإفادة من قدرتها التامة في البحث عن المحاصرين والمحتجزين والمطمورين أسفل المباني المنهارة أو الأتربة أو الصخور.
 
وعن تجهيزات قوات الطوارئ الخاصة بالدفاع المدني للتعامل مع حوادث المباني العالية والمواد الخطرة قال اللواء المثال: تتشكل فروع قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني من مناطق السعودية، وعددها 5 فروع في مكة المكرمة والرياض والشرقية وعسير وتبوك، من مجموعات التدخل الميداني، ويتوفر في كل فرع 8 مجموعات، منها مجموعة للتعامل مع حوادث المواد الخطرة على اختلاف أنواعها، ومجموعة لإنقاذ في المباني العالية. وجميع هذه المجموعات مدربة تدريباً جيداً، وتتوافر لها أفضل التجهيزات العالمية. ويبلغ عدد آليات التدخل في حوادث المواد الخطرة 23 آلية، فضلاً عن مئات التجهيزات والمعدات لرصد وقياس وتحديد نوعية هذه المواد ووسائل الحماية الشخصية لأعضاء فرق التدخل الميداني ومعدات التطهير. وكذلك بالنسبة لمجموعات التدخل في حوادث المباني العالية، التي يتوافر لها آليات متطورة من سلالم بارتفاعات تصل إلى 56 متراً، إضافة إلى تدريب العاملين في هذه المجموعات تدريباً خاصاً بمعهد الدفاع المدني.
 
وكشف عن بدء العمل لإنجاز مشروع تدريبي متكامل لتطوير قدرات مجموعات التدخل الميداني في جميع فروع قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني بالمناطق، بعد صدور موافقة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية على إنجاز هذا المشروع الذي يتم إعداده حالياً، ويتضمن عقد عدد من الدورات التخصصية المتقدمة داخل السعودية وخارجها.
 
وعن البرامج التدريبية للتأكد من جاهزية قوات الطوارئ الخاصة المشاركة في مهمة الحج أكد اللواء المثال أنه على الرغم من التدريب الرفيع لجميع تشكيلات وفرق ووحدات هذه القوات إلا أن خصوصية موسم الحج باعتباره حدثاً كبيراً ومهماً تستنفر الدولة - رعاها الله - فيه كل الطاقات اللازمة لخدمة ضيوف الرحمن ورعايتهم، والحفاظ على أمنهم وسلامتهم؛ ما يستلزم رفع درجة الجاهزية والاستعداد عبر حزمة من البرامج التدريبية، منها: تدريبات مكثفة قبل بداية المهمة، وأخرى عند مباشرة الوحدات والفرق لأعمالها بالمشاعر المقدسة، تشمل تدريباً يومياً على رأس العمل، وتنفيذ تجارب فرضية وتطبيقات ميدانية للوقوف على أي جوانب للقصور في الأداء والعمل على تلافيها، إلى جانب البرنامج التدريبي الميداني الذي تقوم به الإدارة العامة للتدريب بالحج.

 

 

اعلان
اللواء المثال: الطوارئ الخاصة تشهد مشاركة وسائل البحث لأول مرة بالحج
سبق
سبق - مكة المكرمة: أكد اللواء محمد بن مطلق المثال، قائد قوات الطوارئ الخاصة، أن جميع تشكيلات ووحدات الطوارئ الخاصة على أهبة الاستعداد والجاهزية لأداء المهام المنوطة بها ضمن قوات الدفاع المدني المشاركة في مهمة الحج هذا العام، مشيراً إلى أن مهامها تتلخص في ثلاث مهام أساسية، تشمل إسناد قوات الدفاع المدني في مشعر منى ومشعر مزدلفة ومشعر عرفات بشرياً وآلياً، وكذلك إسناد إدارة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة، والتدخل المباشر لمواجهة أي حالات طارئة أخرى.
 
 
وقال اللواء المثال إن تشكيلات قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني المشاركة في حج هذا العام تضم 1223 عنصراً، منهم 701 للإسناد البشري والآلي موزعون على 45 وحدة دعم للإطفاء، و3 فرق إطفاء كاملة التجهيز، و5 فرق مجهزة لأعمال الإنقاذ، إضافة إلى 20 وحدة كاملة التجهيز للإنقاذ المائي في حال تعرُّض العاصمة المقدسة والمشاعر لأمطار غزيرة أو جريان للسيول.
 
وأضاف بأن التشكيلات تضم وحدة متخصصة في حوادث الزلازل وانهيارات المباني مجهزة بأحدث أجهزة الرصد والاستشعار والمجسات والكاميرات الحرارية، ووحدة كاملة التجهيز للتعامل مع حوادث المواد الخطرة مثل حوادث التلوث الكيميائي والإشعاعي والبيولوجي، تدعمها 5 فرق إسعافية ووحدة للمعدات الثقيلة، وتتشكل من 35 آلية متطورة من رافعات وشيولات ودركترات ومقطورات وسلالم وشاحنات نقل.
 
وكشف اللواء المثال عن عزم قيادة قوات الطوارئ الخاصة في حج هذا العام على الاستفادة من إمكانات فريق البحث والإنقاذ السعودي وقدراته الهائلة وتجهيزاته للتحرك السريع، مؤكداً أن الفريق يمتلك أفضل تجهيزات التدخل في عمليات الإنقاذ، فضلاً عن ارتفاع مهارات وخبرات أعضائه الذين تلقوا تدريباً عالياً داخل وخارج السعودية.
 
ولفت إلى أن هذا العام سوف يشهد لأول مرة مشاركة قسم وسائل البحث {K9} الذي يعتمد على استخدام الكلاب البوليسية المدربة في عمليات البحث والإنقاذ، والإفادة من قدرتها التامة في البحث عن المحاصرين والمحتجزين والمطمورين أسفل المباني المنهارة أو الأتربة أو الصخور.
 
وعن تجهيزات قوات الطوارئ الخاصة بالدفاع المدني للتعامل مع حوادث المباني العالية والمواد الخطرة قال اللواء المثال: تتشكل فروع قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني من مناطق السعودية، وعددها 5 فروع في مكة المكرمة والرياض والشرقية وعسير وتبوك، من مجموعات التدخل الميداني، ويتوفر في كل فرع 8 مجموعات، منها مجموعة للتعامل مع حوادث المواد الخطرة على اختلاف أنواعها، ومجموعة لإنقاذ في المباني العالية. وجميع هذه المجموعات مدربة تدريباً جيداً، وتتوافر لها أفضل التجهيزات العالمية. ويبلغ عدد آليات التدخل في حوادث المواد الخطرة 23 آلية، فضلاً عن مئات التجهيزات والمعدات لرصد وقياس وتحديد نوعية هذه المواد ووسائل الحماية الشخصية لأعضاء فرق التدخل الميداني ومعدات التطهير. وكذلك بالنسبة لمجموعات التدخل في حوادث المباني العالية، التي يتوافر لها آليات متطورة من سلالم بارتفاعات تصل إلى 56 متراً، إضافة إلى تدريب العاملين في هذه المجموعات تدريباً خاصاً بمعهد الدفاع المدني.
 
وكشف عن بدء العمل لإنجاز مشروع تدريبي متكامل لتطوير قدرات مجموعات التدخل الميداني في جميع فروع قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني بالمناطق، بعد صدور موافقة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية على إنجاز هذا المشروع الذي يتم إعداده حالياً، ويتضمن عقد عدد من الدورات التخصصية المتقدمة داخل السعودية وخارجها.
 
وعن البرامج التدريبية للتأكد من جاهزية قوات الطوارئ الخاصة المشاركة في مهمة الحج أكد اللواء المثال أنه على الرغم من التدريب الرفيع لجميع تشكيلات وفرق ووحدات هذه القوات إلا أن خصوصية موسم الحج باعتباره حدثاً كبيراً ومهماً تستنفر الدولة - رعاها الله - فيه كل الطاقات اللازمة لخدمة ضيوف الرحمن ورعايتهم، والحفاظ على أمنهم وسلامتهم؛ ما يستلزم رفع درجة الجاهزية والاستعداد عبر حزمة من البرامج التدريبية، منها: تدريبات مكثفة قبل بداية المهمة، وأخرى عند مباشرة الوحدات والفرق لأعمالها بالمشاعر المقدسة، تشمل تدريباً يومياً على رأس العمل، وتنفيذ تجارب فرضية وتطبيقات ميدانية للوقوف على أي جوانب للقصور في الأداء والعمل على تلافيها، إلى جانب البرنامج التدريبي الميداني الذي تقوم به الإدارة العامة للتدريب بالحج.

 

 

26 سبتمبر 2014 - 2 ذو الحجة 1435
10:12 PM

باستخدام الكلاب البوليسية المدربة في عمليات إنقاذ المحاصرين والمحتجزين

اللواء المثال: الطوارئ الخاصة تشهد مشاركة وسائل البحث لأول مرة بالحج

A A A
0
23,704

سبق - مكة المكرمة: أكد اللواء محمد بن مطلق المثال، قائد قوات الطوارئ الخاصة، أن جميع تشكيلات ووحدات الطوارئ الخاصة على أهبة الاستعداد والجاهزية لأداء المهام المنوطة بها ضمن قوات الدفاع المدني المشاركة في مهمة الحج هذا العام، مشيراً إلى أن مهامها تتلخص في ثلاث مهام أساسية، تشمل إسناد قوات الدفاع المدني في مشعر منى ومشعر مزدلفة ومشعر عرفات بشرياً وآلياً، وكذلك إسناد إدارة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة، والتدخل المباشر لمواجهة أي حالات طارئة أخرى.
 
 
وقال اللواء المثال إن تشكيلات قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني المشاركة في حج هذا العام تضم 1223 عنصراً، منهم 701 للإسناد البشري والآلي موزعون على 45 وحدة دعم للإطفاء، و3 فرق إطفاء كاملة التجهيز، و5 فرق مجهزة لأعمال الإنقاذ، إضافة إلى 20 وحدة كاملة التجهيز للإنقاذ المائي في حال تعرُّض العاصمة المقدسة والمشاعر لأمطار غزيرة أو جريان للسيول.
 
وأضاف بأن التشكيلات تضم وحدة متخصصة في حوادث الزلازل وانهيارات المباني مجهزة بأحدث أجهزة الرصد والاستشعار والمجسات والكاميرات الحرارية، ووحدة كاملة التجهيز للتعامل مع حوادث المواد الخطرة مثل حوادث التلوث الكيميائي والإشعاعي والبيولوجي، تدعمها 5 فرق إسعافية ووحدة للمعدات الثقيلة، وتتشكل من 35 آلية متطورة من رافعات وشيولات ودركترات ومقطورات وسلالم وشاحنات نقل.
 
وكشف اللواء المثال عن عزم قيادة قوات الطوارئ الخاصة في حج هذا العام على الاستفادة من إمكانات فريق البحث والإنقاذ السعودي وقدراته الهائلة وتجهيزاته للتحرك السريع، مؤكداً أن الفريق يمتلك أفضل تجهيزات التدخل في عمليات الإنقاذ، فضلاً عن ارتفاع مهارات وخبرات أعضائه الذين تلقوا تدريباً عالياً داخل وخارج السعودية.
 
ولفت إلى أن هذا العام سوف يشهد لأول مرة مشاركة قسم وسائل البحث {K9} الذي يعتمد على استخدام الكلاب البوليسية المدربة في عمليات البحث والإنقاذ، والإفادة من قدرتها التامة في البحث عن المحاصرين والمحتجزين والمطمورين أسفل المباني المنهارة أو الأتربة أو الصخور.
 
وعن تجهيزات قوات الطوارئ الخاصة بالدفاع المدني للتعامل مع حوادث المباني العالية والمواد الخطرة قال اللواء المثال: تتشكل فروع قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني من مناطق السعودية، وعددها 5 فروع في مكة المكرمة والرياض والشرقية وعسير وتبوك، من مجموعات التدخل الميداني، ويتوفر في كل فرع 8 مجموعات، منها مجموعة للتعامل مع حوادث المواد الخطرة على اختلاف أنواعها، ومجموعة لإنقاذ في المباني العالية. وجميع هذه المجموعات مدربة تدريباً جيداً، وتتوافر لها أفضل التجهيزات العالمية. ويبلغ عدد آليات التدخل في حوادث المواد الخطرة 23 آلية، فضلاً عن مئات التجهيزات والمعدات لرصد وقياس وتحديد نوعية هذه المواد ووسائل الحماية الشخصية لأعضاء فرق التدخل الميداني ومعدات التطهير. وكذلك بالنسبة لمجموعات التدخل في حوادث المباني العالية، التي يتوافر لها آليات متطورة من سلالم بارتفاعات تصل إلى 56 متراً، إضافة إلى تدريب العاملين في هذه المجموعات تدريباً خاصاً بمعهد الدفاع المدني.
 
وكشف عن بدء العمل لإنجاز مشروع تدريبي متكامل لتطوير قدرات مجموعات التدخل الميداني في جميع فروع قوات الطوارئ الخاصة للدفاع المدني بالمناطق، بعد صدور موافقة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية على إنجاز هذا المشروع الذي يتم إعداده حالياً، ويتضمن عقد عدد من الدورات التخصصية المتقدمة داخل السعودية وخارجها.
 
وعن البرامج التدريبية للتأكد من جاهزية قوات الطوارئ الخاصة المشاركة في مهمة الحج أكد اللواء المثال أنه على الرغم من التدريب الرفيع لجميع تشكيلات وفرق ووحدات هذه القوات إلا أن خصوصية موسم الحج باعتباره حدثاً كبيراً ومهماً تستنفر الدولة - رعاها الله - فيه كل الطاقات اللازمة لخدمة ضيوف الرحمن ورعايتهم، والحفاظ على أمنهم وسلامتهم؛ ما يستلزم رفع درجة الجاهزية والاستعداد عبر حزمة من البرامج التدريبية، منها: تدريبات مكثفة قبل بداية المهمة، وأخرى عند مباشرة الوحدات والفرق لأعمالها بالمشاعر المقدسة، تشمل تدريباً يومياً على رأس العمل، وتنفيذ تجارب فرضية وتطبيقات ميدانية للوقوف على أي جوانب للقصور في الأداء والعمل على تلافيها، إلى جانب البرنامج التدريبي الميداني الذي تقوم به الإدارة العامة للتدريب بالحج.