تنويم "مولودة عسير المبتور إصبعها" مجددًا.. تحقيق وإفادة مستغربة لممرضة!

فيما روى والدها ما حدث من لحظة رفض المستشفى التطعيم إلى حدوث الواقعة

تسبب تفاقم حالة المولودة التي تم بتر إصبعها في مستشفى أحد رفيدة، والتي لا يتجاوز عمرها العشرة أيام عند حدوث الواقعة، في تنويمها مجددًا بالمستشفى؛ تمهيدًا لنقلها إلى مستشفى الولادة والأطفال بأبها.

وقال والدها: إن بكاء ابنته المستمر وظهور بوادر صديد بإبهامها المبتور، اضطره مساء أمس للعودة للمستشفى ليتم تنويمها مجددًا؛ مشيرًا إلى أن عددًا من الجهات بينها المستشفى المعنيّ بالقضية ومحافظ المحافظة، باشروا التحقيق بعد ساعات من نشر "سبق" لها.

وكان المواطن عبدالرحمن بن أحمد خميسي، قد أكد لـ"سبق" أنه تفاجأ ببتر إصبع ابنته حديثة الولادة بعد أن أدخلها لمستشفى أحد رفيدة لتطعيمها؛ إلا أنه تم تنويمها بحجة أنها تعاني بسبب الصفار.

وفي التفاصيل قال عبدالرحمن بن أحمد خميسي: "دهم الطلق زوجتي لأقوم بإيصالها لمستشفى أحد رفيدة التابع لصحة عسير بتاريخ 1/ 10/ 1440هـ، وولدت في اليوم نفسه، وتم إخراجها وطفلتي دون تطعيم بحجة عدم وجود تطعيم في إجازة العيد وطلبوا مني المراجعة في وقت آخر وعدت لهم يوم الأربعاء 9/ 10/ 1440 لتطعيمها ليجرى لها تحليل، ويتبين أن لديها صفارًا بنسبة 16؛ مما استدعى تنويمها بناء على رأي الطبيب المعالج".

وأضاف: "قال الطبيب إن الحالة سيتم تنويمها إلى يوم الأحد، وجرى ذلك؛ لأتفاجأ باتصال الممرضة عند الساعة 12 من ظهر يوم الجمعة 11/ 10/ 1440 تطلب مني الحضور لاستلام ابنتي التي كانت في حالة بكاء مستمر".

وتابع: "عند وصولنا للمنزل تفاجأنا بضماد على أحد أصابعها؛ ليتبين لنا أن إصبعها "الإبهام الأيسر" مبتور، لأعود للمستشفى وأقوم بإبلاغ المدير المناوب الذي فتح ملف التحقيق مع الممرضات؛ لتؤكد إحداهن أن المولودة كانت ترضع إصبعها مما أدى لقطعه لأتقدم بشكوى لوزارة الصحة برقم 1029532، وتم إفادتي بأنه سيتم التواصل معي خلال 24 ساعة؛ إلا أنه لم يتم ذلك، وما زالت ابنتي في حالة بكاء متواصل وتعاني نزفًا بين الفينة والأخرى، إلى جانب تورم يدها، وأكد أنه راجع المستشفى مساء أمس فطلب مني الحضور غدًا لعدم وجود طبيب مختص".

وأمام هذا، قال المتحدث الرسمي باسم صحة عسير عبدالعزيز آل شايع لـ"سبق": إن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عائض عسيري، وجّه بتشكيل لجنة مختصة للتحقيق في القضية وبشكل عاجل جدًّا والتحفظ على الملف الطبي للحالة، وتأجيل سفر جميع من تعاملوا مع الحالة، والرفع له شخصيًّا بنتائج التحقيق وبشكل عاجل جدًّا، ليتم استكمال الإجراءات النظامية على ضوء النتائج.

وقال: "نسأل المولى تعالى للمولودة دوام العافية والسلامة"؛ مضيفًا: "تؤكد صحة عسير أن سلامتها وشكوى والدها هي محل الاهتمام البالغ، ونجدد التأكيد أنه في حال ثبت وجود أي تقصير فإن صحة المنطقة لن تتساهل إطلاقًا في تطبيق الأنظمة بكل حزم".

اعلان
تنويم "مولودة عسير المبتور إصبعها" مجددًا.. تحقيق وإفادة مستغربة لممرضة!
سبق

تسبب تفاقم حالة المولودة التي تم بتر إصبعها في مستشفى أحد رفيدة، والتي لا يتجاوز عمرها العشرة أيام عند حدوث الواقعة، في تنويمها مجددًا بالمستشفى؛ تمهيدًا لنقلها إلى مستشفى الولادة والأطفال بأبها.

وقال والدها: إن بكاء ابنته المستمر وظهور بوادر صديد بإبهامها المبتور، اضطره مساء أمس للعودة للمستشفى ليتم تنويمها مجددًا؛ مشيرًا إلى أن عددًا من الجهات بينها المستشفى المعنيّ بالقضية ومحافظ المحافظة، باشروا التحقيق بعد ساعات من نشر "سبق" لها.

وكان المواطن عبدالرحمن بن أحمد خميسي، قد أكد لـ"سبق" أنه تفاجأ ببتر إصبع ابنته حديثة الولادة بعد أن أدخلها لمستشفى أحد رفيدة لتطعيمها؛ إلا أنه تم تنويمها بحجة أنها تعاني بسبب الصفار.

وفي التفاصيل قال عبدالرحمن بن أحمد خميسي: "دهم الطلق زوجتي لأقوم بإيصالها لمستشفى أحد رفيدة التابع لصحة عسير بتاريخ 1/ 10/ 1440هـ، وولدت في اليوم نفسه، وتم إخراجها وطفلتي دون تطعيم بحجة عدم وجود تطعيم في إجازة العيد وطلبوا مني المراجعة في وقت آخر وعدت لهم يوم الأربعاء 9/ 10/ 1440 لتطعيمها ليجرى لها تحليل، ويتبين أن لديها صفارًا بنسبة 16؛ مما استدعى تنويمها بناء على رأي الطبيب المعالج".

وأضاف: "قال الطبيب إن الحالة سيتم تنويمها إلى يوم الأحد، وجرى ذلك؛ لأتفاجأ باتصال الممرضة عند الساعة 12 من ظهر يوم الجمعة 11/ 10/ 1440 تطلب مني الحضور لاستلام ابنتي التي كانت في حالة بكاء مستمر".

وتابع: "عند وصولنا للمنزل تفاجأنا بضماد على أحد أصابعها؛ ليتبين لنا أن إصبعها "الإبهام الأيسر" مبتور، لأعود للمستشفى وأقوم بإبلاغ المدير المناوب الذي فتح ملف التحقيق مع الممرضات؛ لتؤكد إحداهن أن المولودة كانت ترضع إصبعها مما أدى لقطعه لأتقدم بشكوى لوزارة الصحة برقم 1029532، وتم إفادتي بأنه سيتم التواصل معي خلال 24 ساعة؛ إلا أنه لم يتم ذلك، وما زالت ابنتي في حالة بكاء متواصل وتعاني نزفًا بين الفينة والأخرى، إلى جانب تورم يدها، وأكد أنه راجع المستشفى مساء أمس فطلب مني الحضور غدًا لعدم وجود طبيب مختص".

وأمام هذا، قال المتحدث الرسمي باسم صحة عسير عبدالعزيز آل شايع لـ"سبق": إن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عائض عسيري، وجّه بتشكيل لجنة مختصة للتحقيق في القضية وبشكل عاجل جدًّا والتحفظ على الملف الطبي للحالة، وتأجيل سفر جميع من تعاملوا مع الحالة، والرفع له شخصيًّا بنتائج التحقيق وبشكل عاجل جدًّا، ليتم استكمال الإجراءات النظامية على ضوء النتائج.

وقال: "نسأل المولى تعالى للمولودة دوام العافية والسلامة"؛ مضيفًا: "تؤكد صحة عسير أن سلامتها وشكوى والدها هي محل الاهتمام البالغ، ونجدد التأكيد أنه في حال ثبت وجود أي تقصير فإن صحة المنطقة لن تتساهل إطلاقًا في تطبيق الأنظمة بكل حزم".

16 يونيو 2019 - 13 شوّال 1440
01:31 PM

تنويم "مولودة عسير المبتور إصبعها" مجددًا.. تحقيق وإفادة مستغربة لممرضة!

فيما روى والدها ما حدث من لحظة رفض المستشفى التطعيم إلى حدوث الواقعة

A A A
47
50,376

تسبب تفاقم حالة المولودة التي تم بتر إصبعها في مستشفى أحد رفيدة، والتي لا يتجاوز عمرها العشرة أيام عند حدوث الواقعة، في تنويمها مجددًا بالمستشفى؛ تمهيدًا لنقلها إلى مستشفى الولادة والأطفال بأبها.

وقال والدها: إن بكاء ابنته المستمر وظهور بوادر صديد بإبهامها المبتور، اضطره مساء أمس للعودة للمستشفى ليتم تنويمها مجددًا؛ مشيرًا إلى أن عددًا من الجهات بينها المستشفى المعنيّ بالقضية ومحافظ المحافظة، باشروا التحقيق بعد ساعات من نشر "سبق" لها.

وكان المواطن عبدالرحمن بن أحمد خميسي، قد أكد لـ"سبق" أنه تفاجأ ببتر إصبع ابنته حديثة الولادة بعد أن أدخلها لمستشفى أحد رفيدة لتطعيمها؛ إلا أنه تم تنويمها بحجة أنها تعاني بسبب الصفار.

وفي التفاصيل قال عبدالرحمن بن أحمد خميسي: "دهم الطلق زوجتي لأقوم بإيصالها لمستشفى أحد رفيدة التابع لصحة عسير بتاريخ 1/ 10/ 1440هـ، وولدت في اليوم نفسه، وتم إخراجها وطفلتي دون تطعيم بحجة عدم وجود تطعيم في إجازة العيد وطلبوا مني المراجعة في وقت آخر وعدت لهم يوم الأربعاء 9/ 10/ 1440 لتطعيمها ليجرى لها تحليل، ويتبين أن لديها صفارًا بنسبة 16؛ مما استدعى تنويمها بناء على رأي الطبيب المعالج".

وأضاف: "قال الطبيب إن الحالة سيتم تنويمها إلى يوم الأحد، وجرى ذلك؛ لأتفاجأ باتصال الممرضة عند الساعة 12 من ظهر يوم الجمعة 11/ 10/ 1440 تطلب مني الحضور لاستلام ابنتي التي كانت في حالة بكاء مستمر".

وتابع: "عند وصولنا للمنزل تفاجأنا بضماد على أحد أصابعها؛ ليتبين لنا أن إصبعها "الإبهام الأيسر" مبتور، لأعود للمستشفى وأقوم بإبلاغ المدير المناوب الذي فتح ملف التحقيق مع الممرضات؛ لتؤكد إحداهن أن المولودة كانت ترضع إصبعها مما أدى لقطعه لأتقدم بشكوى لوزارة الصحة برقم 1029532، وتم إفادتي بأنه سيتم التواصل معي خلال 24 ساعة؛ إلا أنه لم يتم ذلك، وما زالت ابنتي في حالة بكاء متواصل وتعاني نزفًا بين الفينة والأخرى، إلى جانب تورم يدها، وأكد أنه راجع المستشفى مساء أمس فطلب مني الحضور غدًا لعدم وجود طبيب مختص".

وأمام هذا، قال المتحدث الرسمي باسم صحة عسير عبدالعزيز آل شايع لـ"سبق": إن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عائض عسيري، وجّه بتشكيل لجنة مختصة للتحقيق في القضية وبشكل عاجل جدًّا والتحفظ على الملف الطبي للحالة، وتأجيل سفر جميع من تعاملوا مع الحالة، والرفع له شخصيًّا بنتائج التحقيق وبشكل عاجل جدًّا، ليتم استكمال الإجراءات النظامية على ضوء النتائج.

وقال: "نسأل المولى تعالى للمولودة دوام العافية والسلامة"؛ مضيفًا: "تؤكد صحة عسير أن سلامتها وشكوى والدها هي محل الاهتمام البالغ، ونجدد التأكيد أنه في حال ثبت وجود أي تقصير فإن صحة المنطقة لن تتساهل إطلاقًا في تطبيق الأنظمة بكل حزم".