16 سعودياً يؤمّون التراويح بالمراكز الإسلامية في أوروبا

الفالح: من مبعوثي وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف

واس- الرياض: تقام صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك لهذا العام, في 16 مركزاً إسلامياً وثقافياً في عددٍ من الدول الأوروبية, في مقدمتها: المركز الإسلامي في بروكسل, والمركز الإسلامي في فيينا, والمركز الإسلامي في جزر الكناري الإسبانية, والمركز الإسلامي في مدينة وارسو في بولندا, والمركز الإسلامي في مدينة براغ في التشيك, والمركز الإسلامي في مدينة هلسنكور في الدنمارك, و 5 مراكز في خمس مدن فرنسية.
 
وأوضح ملحق وزارة الأوقاف في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا عبدالله بن إبراهيم الفالح, أنه سيتولى الإمامة فيها 16 إماماً من مبعوثي وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد, يعملون في هذه الدول, مشيراً إلى أن هذه المراكز تسهم في خدمة المسلمين ثقافياً واجتماعياً, وتعليم أبنائهم مبادئ الدين واللغة العربية وإقامة الشعائر, وتشهد توافداً كبيراً من المصلين في شهر رمضان المبارك.
 
وأثنى على ما يحظى به الأئمة من دعم وتوجيه وتواصل من قِبل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد, ما مكّنهم من خدمة أبناء المسلمين, مؤكداً أن مبعوثي الوزارة يقومون على عددٍ من أبرز المراكز الإسلامية والثقافية في أوروبا, ولهم إسهاماتٌ كبيرة في خدمة الأقليات المسلمة والتواصل معها, وبيان منهج المملكة المبني على هدى الكتاب والسنة والدعوة إلى الوسطية والاعتدال وجمع الكلمة.
 
ونوّه الفالح, بما تجده برامج الشؤون الإسلامية من دعم وتوجيه من وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ, داعياً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وأن يجزيه خير الجزاء على ما تقوم به المملكة من جهود كبيرة لخدمة الإسلام والمسلمين.

اعلان
16 سعودياً يؤمّون التراويح بالمراكز الإسلامية في أوروبا
سبق
واس- الرياض: تقام صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك لهذا العام, في 16 مركزاً إسلامياً وثقافياً في عددٍ من الدول الأوروبية, في مقدمتها: المركز الإسلامي في بروكسل, والمركز الإسلامي في فيينا, والمركز الإسلامي في جزر الكناري الإسبانية, والمركز الإسلامي في مدينة وارسو في بولندا, والمركز الإسلامي في مدينة براغ في التشيك, والمركز الإسلامي في مدينة هلسنكور في الدنمارك, و 5 مراكز في خمس مدن فرنسية.
 
وأوضح ملحق وزارة الأوقاف في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا عبدالله بن إبراهيم الفالح, أنه سيتولى الإمامة فيها 16 إماماً من مبعوثي وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد, يعملون في هذه الدول, مشيراً إلى أن هذه المراكز تسهم في خدمة المسلمين ثقافياً واجتماعياً, وتعليم أبنائهم مبادئ الدين واللغة العربية وإقامة الشعائر, وتشهد توافداً كبيراً من المصلين في شهر رمضان المبارك.
 
وأثنى على ما يحظى به الأئمة من دعم وتوجيه وتواصل من قِبل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد, ما مكّنهم من خدمة أبناء المسلمين, مؤكداً أن مبعوثي الوزارة يقومون على عددٍ من أبرز المراكز الإسلامية والثقافية في أوروبا, ولهم إسهاماتٌ كبيرة في خدمة الأقليات المسلمة والتواصل معها, وبيان منهج المملكة المبني على هدى الكتاب والسنة والدعوة إلى الوسطية والاعتدال وجمع الكلمة.
 
ونوّه الفالح, بما تجده برامج الشؤون الإسلامية من دعم وتوجيه من وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ, داعياً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وأن يجزيه خير الجزاء على ما تقوم به المملكة من جهود كبيرة لخدمة الإسلام والمسلمين.
30 مايو 2015 - 12 شعبان 1436
12:41 PM

16 سعودياً يؤمّون التراويح بالمراكز الإسلامية في أوروبا

الفالح: من مبعوثي وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف

A A A
0
5,746

واس- الرياض: تقام صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك لهذا العام, في 16 مركزاً إسلامياً وثقافياً في عددٍ من الدول الأوروبية, في مقدمتها: المركز الإسلامي في بروكسل, والمركز الإسلامي في فيينا, والمركز الإسلامي في جزر الكناري الإسبانية, والمركز الإسلامي في مدينة وارسو في بولندا, والمركز الإسلامي في مدينة براغ في التشيك, والمركز الإسلامي في مدينة هلسنكور في الدنمارك, و 5 مراكز في خمس مدن فرنسية.
 
وأوضح ملحق وزارة الأوقاف في سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى فرنسا عبدالله بن إبراهيم الفالح, أنه سيتولى الإمامة فيها 16 إماماً من مبعوثي وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد, يعملون في هذه الدول, مشيراً إلى أن هذه المراكز تسهم في خدمة المسلمين ثقافياً واجتماعياً, وتعليم أبنائهم مبادئ الدين واللغة العربية وإقامة الشعائر, وتشهد توافداً كبيراً من المصلين في شهر رمضان المبارك.
 
وأثنى على ما يحظى به الأئمة من دعم وتوجيه وتواصل من قِبل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد, ما مكّنهم من خدمة أبناء المسلمين, مؤكداً أن مبعوثي الوزارة يقومون على عددٍ من أبرز المراكز الإسلامية والثقافية في أوروبا, ولهم إسهاماتٌ كبيرة في خدمة الأقليات المسلمة والتواصل معها, وبيان منهج المملكة المبني على هدى الكتاب والسنة والدعوة إلى الوسطية والاعتدال وجمع الكلمة.
 
ونوّه الفالح, بما تجده برامج الشؤون الإسلامية من دعم وتوجيه من وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ, داعياً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وأن يجزيه خير الجزاء على ما تقوم به المملكة من جهود كبيرة لخدمة الإسلام والمسلمين.