"الشريم" في نصيحة للوزراء الجدد: المناصب والكراسي لا تدوم لأحد

طالبهم فيها بالصدق وإرضاء الله عز وجل فيما سيفعلون

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: وجه إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ سعود بن إبراهيم الشريم، قصيدة نصح للوزراء المعينين ضمن الأوامر الملكية مساء أمس، وطالبهم فيها بالصدق وإرضاء الله عز وجل فيما سيفعلون، مبيناً أن الكراسي والمناصب لا تدوم لأحد.
 
وقال الشيخ الشريم في قصيدته:
أكرمت يا صاح بنيل وزارة.. فطفقت مغروراً بها تختال
كم كنت تحلم أن تنال معالياً.. هاقد تحقق حلمك الخيال
قد نصبوك لحمل أمر فاستقم.. لا تلعبن فثمة الأغلال
لا ترخصن لحفظ جاهك ذمة.. فتميل عن درب الهدى إن مالوا
هل سوف ترضي من يدوم جلاله.. أو سوف ترضي من لهم آجال
فاختر لنفسك أي دين فإنما.. تبدي حقيقة قلبك الأفعال 
لن ترضي الأقوام مهما تدعي.. فالزم رضى رب الورى لا تال
لا تنس أنك كنت يوماً مثلنا.. فجميعنا في خلقنا صلصال
فعلام هذا الكبر إثر وزارة.. ما بال كيلك خانه المكيال
لا يكرم المرء المهذب منصب.. أو يكرم المرء المحلي مال
لن يكرم المرء التقي سوى التقى.. فهو الذي تشدو به الأجيال
نعم المناصب للقوي إذا اتقى.. والحق ديدنه فما يحتال
اذكر وزيراً قد حللت مكانه.. وأزيل إنك مثله ستزال
قد كان مسروراً بها متمتعاً.. فأتت عليه نوائب تجتال
بل كان يرقب أن يجدد مرة.. أخرى له فهوت به الآمال
وهو الذي قد كان ينكر أنه.. متشبث بمناصب تنهال
حتى أذل الحرص عنق متيم.. بوزارة هي داؤه القتال
كل المناصب للزوال وإنما.. من بعد ما يحلو بها إقبال 
إن الكراسي لا تدوم لواحد.. دوارة بين الملأ تغتال
وهو الزمان تقلب وتداول.. ودوام حال العالمين محال
فاصدق عباد الله قبل إقالة.. فالصدق يبقى والوزير يقال

اعلان
"الشريم" في نصيحة للوزراء الجدد: المناصب والكراسي لا تدوم لأحد
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الرياض: وجه إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ سعود بن إبراهيم الشريم، قصيدة نصح للوزراء المعينين ضمن الأوامر الملكية مساء أمس، وطالبهم فيها بالصدق وإرضاء الله عز وجل فيما سيفعلون، مبيناً أن الكراسي والمناصب لا تدوم لأحد.
 
وقال الشيخ الشريم في قصيدته:
أكرمت يا صاح بنيل وزارة.. فطفقت مغروراً بها تختال
كم كنت تحلم أن تنال معالياً.. هاقد تحقق حلمك الخيال
قد نصبوك لحمل أمر فاستقم.. لا تلعبن فثمة الأغلال
لا ترخصن لحفظ جاهك ذمة.. فتميل عن درب الهدى إن مالوا
هل سوف ترضي من يدوم جلاله.. أو سوف ترضي من لهم آجال
فاختر لنفسك أي دين فإنما.. تبدي حقيقة قلبك الأفعال 
لن ترضي الأقوام مهما تدعي.. فالزم رضى رب الورى لا تال
لا تنس أنك كنت يوماً مثلنا.. فجميعنا في خلقنا صلصال
فعلام هذا الكبر إثر وزارة.. ما بال كيلك خانه المكيال
لا يكرم المرء المهذب منصب.. أو يكرم المرء المحلي مال
لن يكرم المرء التقي سوى التقى.. فهو الذي تشدو به الأجيال
نعم المناصب للقوي إذا اتقى.. والحق ديدنه فما يحتال
اذكر وزيراً قد حللت مكانه.. وأزيل إنك مثله ستزال
قد كان مسروراً بها متمتعاً.. فأتت عليه نوائب تجتال
بل كان يرقب أن يجدد مرة.. أخرى له فهوت به الآمال
وهو الذي قد كان ينكر أنه.. متشبث بمناصب تنهال
حتى أذل الحرص عنق متيم.. بوزارة هي داؤه القتال
كل المناصب للزوال وإنما.. من بعد ما يحلو بها إقبال 
إن الكراسي لا تدوم لواحد.. دوارة بين الملأ تغتال
وهو الزمان تقلب وتداول.. ودوام حال العالمين محال
فاصدق عباد الله قبل إقالة.. فالصدق يبقى والوزير يقال
31 يناير 2015 - 11 ربيع الآخر 1436
12:05 AM

"الشريم" في نصيحة للوزراء الجدد: المناصب والكراسي لا تدوم لأحد

طالبهم فيها بالصدق وإرضاء الله عز وجل فيما سيفعلون

A A A
0
32,837

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: وجه إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ سعود بن إبراهيم الشريم، قصيدة نصح للوزراء المعينين ضمن الأوامر الملكية مساء أمس، وطالبهم فيها بالصدق وإرضاء الله عز وجل فيما سيفعلون، مبيناً أن الكراسي والمناصب لا تدوم لأحد.
 
وقال الشيخ الشريم في قصيدته:
أكرمت يا صاح بنيل وزارة.. فطفقت مغروراً بها تختال
كم كنت تحلم أن تنال معالياً.. هاقد تحقق حلمك الخيال
قد نصبوك لحمل أمر فاستقم.. لا تلعبن فثمة الأغلال
لا ترخصن لحفظ جاهك ذمة.. فتميل عن درب الهدى إن مالوا
هل سوف ترضي من يدوم جلاله.. أو سوف ترضي من لهم آجال
فاختر لنفسك أي دين فإنما.. تبدي حقيقة قلبك الأفعال 
لن ترضي الأقوام مهما تدعي.. فالزم رضى رب الورى لا تال
لا تنس أنك كنت يوماً مثلنا.. فجميعنا في خلقنا صلصال
فعلام هذا الكبر إثر وزارة.. ما بال كيلك خانه المكيال
لا يكرم المرء المهذب منصب.. أو يكرم المرء المحلي مال
لن يكرم المرء التقي سوى التقى.. فهو الذي تشدو به الأجيال
نعم المناصب للقوي إذا اتقى.. والحق ديدنه فما يحتال
اذكر وزيراً قد حللت مكانه.. وأزيل إنك مثله ستزال
قد كان مسروراً بها متمتعاً.. فأتت عليه نوائب تجتال
بل كان يرقب أن يجدد مرة.. أخرى له فهوت به الآمال
وهو الذي قد كان ينكر أنه.. متشبث بمناصب تنهال
حتى أذل الحرص عنق متيم.. بوزارة هي داؤه القتال
كل المناصب للزوال وإنما.. من بعد ما يحلو بها إقبال 
إن الكراسي لا تدوم لواحد.. دوارة بين الملأ تغتال
وهو الزمان تقلب وتداول.. ودوام حال العالمين محال
فاصدق عباد الله قبل إقالة.. فالصدق يبقى والوزير يقال