الإدانات الدولية تتوالى.. العالم يستنكر جريمة "مسجد العنود"

من أمريكا وتركيا وباكستان لقطر وعمان ومصر والسودان

سبق- الرياض: تواصلت الإدانات الدولية وردود الفعل المستنكرة لمحاولة استهداف المصلين، يوم أمس الجمعة، في تفجير جامع حي العنود بالدمام، الذي أوقع عدداً من الشهداء وأصاب آخرين، في الوقت الذي لم يُراعِ فيه هؤلاء حرمة الدماء وبيوت الله.
 
سلطنة عمان
وأدانت سلطنة عمان بشدة، التفجير الإرهابي الآثم الذي استهدف جامع العنود بمدينة الدمام أمس، وأكدت وزارة الخارجية العمانية في بيان بثته وكالة الأنباء العمانية اليوم استنكارها ورفضها الدائم لكل أنواع العنف والإرهاب، وتجدد تضامنها الثابت مع الشقيقة المملكة العربية السعودية، في مواجهة هذه الجرائم والآفات الخطرة بحق الأبرياء والبشرية جمعاء.
 
السودان
كما أعربت الحكومة السودانية إدانتها واستنكارها لحادث التفجير الإرهابي، وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية السفير علي الصادق، في تصريح له اليوم، رفض السودان زعزعة الأمن في المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تثني المملكة على مواصلة مسيرتها التي تدعو إلى الحق والخير ومناصرة المظلومين.
 
كما أكد وقوف السودان إلى جانب المملكة وتأييدها في كل الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها.
 
واختتم تصريحه بالتضرع إلى الله -سبحانه وتعالى- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها العزيز من كل سوء.
 
تركيا
ووفق وكالة "الأناضول" فقد أدانت تركيا بشدة الهجوم الذي استهدف مسجد العنود أمس الجمعة.
 
الكويت
وفي سياق متصل أعربت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث التفجير الإرهابي، وأفاد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية أن هذا العمل الإرهابي الشنيع الذي يهدف إلى إشعال الفتنة في المملكة العربية السعودية الشقيقة وزعزعة الأمن والاستقرار فيها لن ينال من عزم وإصرار الأشقاء على مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة وفكرها الضال الذي لا يراعي حرمة النفس البشرية، مما يؤكد أن من يقف خلفها بعيد كل البعد عن الإسلام وقيمه السمحاء.
 
وأكد المصدر وقوف دولة الكويت إلى جانب المملكة وتأييدها في كل الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها.
 
واختتم المصدر تصريحه بالتضرع إلى الله -سبحانه وتعالى- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها العزيز من كل سوء.
 
باكستان
كما أدانت الخارجية الباكستانية التفجير، مؤكدة وقوفها إلى جانب المملكة حكومة وشعباً في مواجهة الإرهاب، وقالت في بيان صادر عنها الليلة الماضية بإسلام آباد: إن باكستان تدين الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره.
 
وعبّرت عن تعازي ومواساة الحكومة والشعب الباكستاني لأسر ضحايا هذا الحادث الأليم وذويهم.
 
وأكدت وقوف باكستان مع المملكة العربية السعودية في التصدي لآفة الإرهاب.
 
قطر
وأعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير، وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها اليوم، أن هذا العمل الإجرامي يتنافى مع كل القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والتشريعات السماوية، مشددة على وقوف دولة قطر بجانب المملكة العربية السعودية، وتأييدها الكامل لكل الإجراءات التي تتخذها من أجل تعزيز الأمن والاستقرار.
 
كما أعربت الخارجية عن ثقتها في قدرة الأجهزة الأمنية السعودية في الكشف عن مثل هذه الأعمال الإجرامية وإبطالها وتقديم المجرمين للعدالة.
 
وعبّرت الخارجية في بيانها عن خالص التعازي لذوي الشهداء وللحكومة والشعب السعودي، متمنية الشفاء العاجل للمصابين.
 
مصر
وأدانت مصر بشدة حادث التفجير الإرهابي، وأكد السفير بدر عبدالعاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية في تصريح له اليوم، تضامن مصر الكامل ووقوفها مع المملكة في مواجهة الإرهاب الغاشم، معرباً عن تعازي مصر حكومة وشعباً لأسر الضحايا.
 
أمريكا
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعربت عن إدانتها للتفجير الإرهابي الذي حاول استهداف مسجد العنود بمدينة الدمام، مؤكدة وقوفها إلى جانب المملكة حكومة وشعباً في مواجهة الإرهاب.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جيف راثكي في الإيجاز الصحفي اليومي: إن واشنطن تستنكر العمل الإرهابي الوحشي الذي قام به هؤلاء الإرهابيون داخل دور العبادة، مضيفاً أن هذا الاعتداء دليل واضح على عدم اكتراث هؤلاء الإرهابيين لحياة البشر".
 
وأكد "راثكي" وقوف الولايات المتحدة إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة هذا العنف، والتزامها بالعمل مع المملكة وشركائها الدوليين في مكافحة الإرهاب والتطرف.
 
وكانت عدة دول قد سارعت أمس لإدانة واستنكار الجريمة؛ منها الامارات والبحرين وعدة دول أخرى عبرت عن تضامنها ووقوفها إلى جانب المملكة.
 
 

اعلان
الإدانات الدولية تتوالى.. العالم يستنكر جريمة "مسجد العنود"
سبق
سبق- الرياض: تواصلت الإدانات الدولية وردود الفعل المستنكرة لمحاولة استهداف المصلين، يوم أمس الجمعة، في تفجير جامع حي العنود بالدمام، الذي أوقع عدداً من الشهداء وأصاب آخرين، في الوقت الذي لم يُراعِ فيه هؤلاء حرمة الدماء وبيوت الله.
 
سلطنة عمان
وأدانت سلطنة عمان بشدة، التفجير الإرهابي الآثم الذي استهدف جامع العنود بمدينة الدمام أمس، وأكدت وزارة الخارجية العمانية في بيان بثته وكالة الأنباء العمانية اليوم استنكارها ورفضها الدائم لكل أنواع العنف والإرهاب، وتجدد تضامنها الثابت مع الشقيقة المملكة العربية السعودية، في مواجهة هذه الجرائم والآفات الخطرة بحق الأبرياء والبشرية جمعاء.
 
السودان
كما أعربت الحكومة السودانية إدانتها واستنكارها لحادث التفجير الإرهابي، وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية السفير علي الصادق، في تصريح له اليوم، رفض السودان زعزعة الأمن في المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تثني المملكة على مواصلة مسيرتها التي تدعو إلى الحق والخير ومناصرة المظلومين.
 
كما أكد وقوف السودان إلى جانب المملكة وتأييدها في كل الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها.
 
واختتم تصريحه بالتضرع إلى الله -سبحانه وتعالى- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها العزيز من كل سوء.
 
تركيا
ووفق وكالة "الأناضول" فقد أدانت تركيا بشدة الهجوم الذي استهدف مسجد العنود أمس الجمعة.
 
الكويت
وفي سياق متصل أعربت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث التفجير الإرهابي، وأفاد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية أن هذا العمل الإرهابي الشنيع الذي يهدف إلى إشعال الفتنة في المملكة العربية السعودية الشقيقة وزعزعة الأمن والاستقرار فيها لن ينال من عزم وإصرار الأشقاء على مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة وفكرها الضال الذي لا يراعي حرمة النفس البشرية، مما يؤكد أن من يقف خلفها بعيد كل البعد عن الإسلام وقيمه السمحاء.
 
وأكد المصدر وقوف دولة الكويت إلى جانب المملكة وتأييدها في كل الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها.
 
واختتم المصدر تصريحه بالتضرع إلى الله -سبحانه وتعالى- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها العزيز من كل سوء.
 
باكستان
كما أدانت الخارجية الباكستانية التفجير، مؤكدة وقوفها إلى جانب المملكة حكومة وشعباً في مواجهة الإرهاب، وقالت في بيان صادر عنها الليلة الماضية بإسلام آباد: إن باكستان تدين الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره.
 
وعبّرت عن تعازي ومواساة الحكومة والشعب الباكستاني لأسر ضحايا هذا الحادث الأليم وذويهم.
 
وأكدت وقوف باكستان مع المملكة العربية السعودية في التصدي لآفة الإرهاب.
 
قطر
وأعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير، وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها اليوم، أن هذا العمل الإجرامي يتنافى مع كل القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والتشريعات السماوية، مشددة على وقوف دولة قطر بجانب المملكة العربية السعودية، وتأييدها الكامل لكل الإجراءات التي تتخذها من أجل تعزيز الأمن والاستقرار.
 
كما أعربت الخارجية عن ثقتها في قدرة الأجهزة الأمنية السعودية في الكشف عن مثل هذه الأعمال الإجرامية وإبطالها وتقديم المجرمين للعدالة.
 
وعبّرت الخارجية في بيانها عن خالص التعازي لذوي الشهداء وللحكومة والشعب السعودي، متمنية الشفاء العاجل للمصابين.
 
مصر
وأدانت مصر بشدة حادث التفجير الإرهابي، وأكد السفير بدر عبدالعاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية في تصريح له اليوم، تضامن مصر الكامل ووقوفها مع المملكة في مواجهة الإرهاب الغاشم، معرباً عن تعازي مصر حكومة وشعباً لأسر الضحايا.
 
أمريكا
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعربت عن إدانتها للتفجير الإرهابي الذي حاول استهداف مسجد العنود بمدينة الدمام، مؤكدة وقوفها إلى جانب المملكة حكومة وشعباً في مواجهة الإرهاب.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جيف راثكي في الإيجاز الصحفي اليومي: إن واشنطن تستنكر العمل الإرهابي الوحشي الذي قام به هؤلاء الإرهابيون داخل دور العبادة، مضيفاً أن هذا الاعتداء دليل واضح على عدم اكتراث هؤلاء الإرهابيين لحياة البشر".
 
وأكد "راثكي" وقوف الولايات المتحدة إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة هذا العنف، والتزامها بالعمل مع المملكة وشركائها الدوليين في مكافحة الإرهاب والتطرف.
 
وكانت عدة دول قد سارعت أمس لإدانة واستنكار الجريمة؛ منها الامارات والبحرين وعدة دول أخرى عبرت عن تضامنها ووقوفها إلى جانب المملكة.
 
 
30 مايو 2015 - 12 شعبان 1436
03:23 PM

الإدانات الدولية تتوالى.. العالم يستنكر جريمة "مسجد العنود"

من أمريكا وتركيا وباكستان لقطر وعمان ومصر والسودان

A A A
0
7,000

سبق- الرياض: تواصلت الإدانات الدولية وردود الفعل المستنكرة لمحاولة استهداف المصلين، يوم أمس الجمعة، في تفجير جامع حي العنود بالدمام، الذي أوقع عدداً من الشهداء وأصاب آخرين، في الوقت الذي لم يُراعِ فيه هؤلاء حرمة الدماء وبيوت الله.
 
سلطنة عمان
وأدانت سلطنة عمان بشدة، التفجير الإرهابي الآثم الذي استهدف جامع العنود بمدينة الدمام أمس، وأكدت وزارة الخارجية العمانية في بيان بثته وكالة الأنباء العمانية اليوم استنكارها ورفضها الدائم لكل أنواع العنف والإرهاب، وتجدد تضامنها الثابت مع الشقيقة المملكة العربية السعودية، في مواجهة هذه الجرائم والآفات الخطرة بحق الأبرياء والبشرية جمعاء.
 
السودان
كما أعربت الحكومة السودانية إدانتها واستنكارها لحادث التفجير الإرهابي، وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية السفير علي الصادق، في تصريح له اليوم، رفض السودان زعزعة الأمن في المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تثني المملكة على مواصلة مسيرتها التي تدعو إلى الحق والخير ومناصرة المظلومين.
 
كما أكد وقوف السودان إلى جانب المملكة وتأييدها في كل الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها.
 
واختتم تصريحه بالتضرع إلى الله -سبحانه وتعالى- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها العزيز من كل سوء.
 
تركيا
ووفق وكالة "الأناضول" فقد أدانت تركيا بشدة الهجوم الذي استهدف مسجد العنود أمس الجمعة.
 
الكويت
وفي سياق متصل أعربت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث التفجير الإرهابي، وأفاد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية أن هذا العمل الإرهابي الشنيع الذي يهدف إلى إشعال الفتنة في المملكة العربية السعودية الشقيقة وزعزعة الأمن والاستقرار فيها لن ينال من عزم وإصرار الأشقاء على مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة وفكرها الضال الذي لا يراعي حرمة النفس البشرية، مما يؤكد أن من يقف خلفها بعيد كل البعد عن الإسلام وقيمه السمحاء.
 
وأكد المصدر وقوف دولة الكويت إلى جانب المملكة وتأييدها في كل الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها.
 
واختتم المصدر تصريحه بالتضرع إلى الله -سبحانه وتعالى- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها العزيز من كل سوء.
 
باكستان
كما أدانت الخارجية الباكستانية التفجير، مؤكدة وقوفها إلى جانب المملكة حكومة وشعباً في مواجهة الإرهاب، وقالت في بيان صادر عنها الليلة الماضية بإسلام آباد: إن باكستان تدين الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره.
 
وعبّرت عن تعازي ومواساة الحكومة والشعب الباكستاني لأسر ضحايا هذا الحادث الأليم وذويهم.
 
وأكدت وقوف باكستان مع المملكة العربية السعودية في التصدي لآفة الإرهاب.
 
قطر
وأعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير، وأكدت وزارة الخارجية في بيان لها اليوم، أن هذا العمل الإجرامي يتنافى مع كل القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والتشريعات السماوية، مشددة على وقوف دولة قطر بجانب المملكة العربية السعودية، وتأييدها الكامل لكل الإجراءات التي تتخذها من أجل تعزيز الأمن والاستقرار.
 
كما أعربت الخارجية عن ثقتها في قدرة الأجهزة الأمنية السعودية في الكشف عن مثل هذه الأعمال الإجرامية وإبطالها وتقديم المجرمين للعدالة.
 
وعبّرت الخارجية في بيانها عن خالص التعازي لذوي الشهداء وللحكومة والشعب السعودي، متمنية الشفاء العاجل للمصابين.
 
مصر
وأدانت مصر بشدة حادث التفجير الإرهابي، وأكد السفير بدر عبدالعاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية في تصريح له اليوم، تضامن مصر الكامل ووقوفها مع المملكة في مواجهة الإرهاب الغاشم، معرباً عن تعازي مصر حكومة وشعباً لأسر الضحايا.
 
أمريكا
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعربت عن إدانتها للتفجير الإرهابي الذي حاول استهداف مسجد العنود بمدينة الدمام، مؤكدة وقوفها إلى جانب المملكة حكومة وشعباً في مواجهة الإرهاب.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جيف راثكي في الإيجاز الصحفي اليومي: إن واشنطن تستنكر العمل الإرهابي الوحشي الذي قام به هؤلاء الإرهابيون داخل دور العبادة، مضيفاً أن هذا الاعتداء دليل واضح على عدم اكتراث هؤلاء الإرهابيين لحياة البشر".
 
وأكد "راثكي" وقوف الولايات المتحدة إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة هذا العنف، والتزامها بالعمل مع المملكة وشركائها الدوليين في مكافحة الإرهاب والتطرف.
 
وكانت عدة دول قد سارعت أمس لإدانة واستنكار الجريمة؛ منها الامارات والبحرين وعدة دول أخرى عبرت عن تضامنها ووقوفها إلى جانب المملكة.