خريجو الحاسب الآلي يناشدون إنقاذهم من البطالة

طالبوا بتطبيق الأمر الملكي الصادر منذ 4 سنوات

قاسم الخبراني-سبق - الرياض : طالب عدد من  خريجي كلية المعلمين تخصص حاسب آلي دفعة العام 1432هـ وزارة التعليم بالنظر في وضعهم وإصدار قرار بتعينهم إنفاذًا للأمر الملكي، لافتين إلى أنه مضى على تخرجهم أكثر من 4 سنوات واجتازوا اختبارات "قياس" ومع ذلك ما زالوا على رصيف البطالة.
 
 وقال عدد من الخريجين في شكوى تلقتها "سبق" إنه صدر أمر ملكي كريم في عام 1432 يقضي بالتعيين وتم ترشيحنا ضمن الأمر الملكي، ومع ذلك تفاجأنا بالاستبعاد بحكم تخرجنا في الفصل الدراسي الثاني على الرغم من وجود أيقونة في برنامج جدارة وضعت خصيصاً لمن يتوقع تخرجهم في الفصل الثاني وتم تجاهلها.
 
وأضافوا، بعد أن انتظرنا الاحتياج السنوي في عام 1432 فوجئنا بأنه صفر وتكررت نفس المشكلة، إذ إن الاحتياج في عامي 1433 و1434   صفر أيضا، لافتين إلى أنهم انتظروا إلى إعلان احتياج عام 1435هـ فكان فقط 220 على مستوى المملكة لتستمر المعاناة، ويزداد الإحباط.
 
وتابعوا: قبل أيام وبالتحديد في تاريخ  1/8/1436 ظهر لنا احتياج عام 1436 بعدد مخجل لا يتجاوز 78 فقط وهو الأمر الذي صدمنا جميعاً كخريجين وبدد أحلامنا.
 
وقالوا: الآن وصلت أعمارنا إلى يقارب سن الثلاثين عاماً ونحن على رصيف البطالة ننتظر الوظيفة حيث همشتنا وزارة الخدمة المدنية ووزارة التعليم والتي هي المسئول الأول عن توظيفنا بحكم أننا خريجي كلية المعلمين تربوي تخصص حاسب آلي، مستطردين: لم نستطع التقدم لأي وظيفة سواء في القطاع العسكري أو القطاع الخاص أو حتى الوظائف الإدارية جميعها لم تقبلنا بسبب أننا تربويون فليس لنا مجال غير التعليم فقط.
 
واستمروا: توجهنا من قبل إلى الديوان الملكي وتم تحويلنا إلى وزارة التعليم حيث لم يتم البت في قضيتنا بل بالعكس تماماً الخدمة المدنية تحيلنا إلى التعليم والتعليم كذلك حتى أصبحنا في حيرة من أمرنا، مشيرين إلى أنه في الآونة الأخيرة قام الوزير عزام الدخيل بحل جميع مشاكل الخريجين ومن ضمنهم خريجي التقنية الحيوية بجامعة الطائف والخريجات القديمات وخريجات المعاهد والكليات المتوسطة وخريجي الانتساب وخريجي الدبلومات الصحية ونحن ما زلنا مهمشين .
 
وناشدوا في النهاية وزارة التعليم ووزارة الخدمة المدنية بالالتفات لهم لحل مشكلتهم وسرعة التوجيه بتعينهم امتثالاً للأمر الملكي السامي الصادر قبل سنوات.
 
الجدير بالذكر أنه في عام 2005  أي قبل 10 سنوات تم اعتماد تدريس مادة  الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية في المرحلة الابتدائية من قبل وزارة التعليم، حيث طبق الإنجليزي ولم يتم تطبيق الحاسب حتى الآن.

اعلان
خريجو الحاسب الآلي يناشدون إنقاذهم من البطالة
سبق
قاسم الخبراني-سبق - الرياض : طالب عدد من  خريجي كلية المعلمين تخصص حاسب آلي دفعة العام 1432هـ وزارة التعليم بالنظر في وضعهم وإصدار قرار بتعينهم إنفاذًا للأمر الملكي، لافتين إلى أنه مضى على تخرجهم أكثر من 4 سنوات واجتازوا اختبارات "قياس" ومع ذلك ما زالوا على رصيف البطالة.
 
 وقال عدد من الخريجين في شكوى تلقتها "سبق" إنه صدر أمر ملكي كريم في عام 1432 يقضي بالتعيين وتم ترشيحنا ضمن الأمر الملكي، ومع ذلك تفاجأنا بالاستبعاد بحكم تخرجنا في الفصل الدراسي الثاني على الرغم من وجود أيقونة في برنامج جدارة وضعت خصيصاً لمن يتوقع تخرجهم في الفصل الثاني وتم تجاهلها.
 
وأضافوا، بعد أن انتظرنا الاحتياج السنوي في عام 1432 فوجئنا بأنه صفر وتكررت نفس المشكلة، إذ إن الاحتياج في عامي 1433 و1434   صفر أيضا، لافتين إلى أنهم انتظروا إلى إعلان احتياج عام 1435هـ فكان فقط 220 على مستوى المملكة لتستمر المعاناة، ويزداد الإحباط.
 
وتابعوا: قبل أيام وبالتحديد في تاريخ  1/8/1436 ظهر لنا احتياج عام 1436 بعدد مخجل لا يتجاوز 78 فقط وهو الأمر الذي صدمنا جميعاً كخريجين وبدد أحلامنا.
 
وقالوا: الآن وصلت أعمارنا إلى يقارب سن الثلاثين عاماً ونحن على رصيف البطالة ننتظر الوظيفة حيث همشتنا وزارة الخدمة المدنية ووزارة التعليم والتي هي المسئول الأول عن توظيفنا بحكم أننا خريجي كلية المعلمين تربوي تخصص حاسب آلي، مستطردين: لم نستطع التقدم لأي وظيفة سواء في القطاع العسكري أو القطاع الخاص أو حتى الوظائف الإدارية جميعها لم تقبلنا بسبب أننا تربويون فليس لنا مجال غير التعليم فقط.
 
واستمروا: توجهنا من قبل إلى الديوان الملكي وتم تحويلنا إلى وزارة التعليم حيث لم يتم البت في قضيتنا بل بالعكس تماماً الخدمة المدنية تحيلنا إلى التعليم والتعليم كذلك حتى أصبحنا في حيرة من أمرنا، مشيرين إلى أنه في الآونة الأخيرة قام الوزير عزام الدخيل بحل جميع مشاكل الخريجين ومن ضمنهم خريجي التقنية الحيوية بجامعة الطائف والخريجات القديمات وخريجات المعاهد والكليات المتوسطة وخريجي الانتساب وخريجي الدبلومات الصحية ونحن ما زلنا مهمشين .
 
وناشدوا في النهاية وزارة التعليم ووزارة الخدمة المدنية بالالتفات لهم لحل مشكلتهم وسرعة التوجيه بتعينهم امتثالاً للأمر الملكي السامي الصادر قبل سنوات.
 
الجدير بالذكر أنه في عام 2005  أي قبل 10 سنوات تم اعتماد تدريس مادة  الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية في المرحلة الابتدائية من قبل وزارة التعليم، حيث طبق الإنجليزي ولم يتم تطبيق الحاسب حتى الآن.
31 مايو 2015 - 13 شعبان 1436
01:38 PM

خريجو الحاسب الآلي يناشدون إنقاذهم من البطالة

طالبوا بتطبيق الأمر الملكي الصادر منذ 4 سنوات

A A A
0
4,947

قاسم الخبراني-سبق - الرياض : طالب عدد من  خريجي كلية المعلمين تخصص حاسب آلي دفعة العام 1432هـ وزارة التعليم بالنظر في وضعهم وإصدار قرار بتعينهم إنفاذًا للأمر الملكي، لافتين إلى أنه مضى على تخرجهم أكثر من 4 سنوات واجتازوا اختبارات "قياس" ومع ذلك ما زالوا على رصيف البطالة.
 
 وقال عدد من الخريجين في شكوى تلقتها "سبق" إنه صدر أمر ملكي كريم في عام 1432 يقضي بالتعيين وتم ترشيحنا ضمن الأمر الملكي، ومع ذلك تفاجأنا بالاستبعاد بحكم تخرجنا في الفصل الدراسي الثاني على الرغم من وجود أيقونة في برنامج جدارة وضعت خصيصاً لمن يتوقع تخرجهم في الفصل الثاني وتم تجاهلها.
 
وأضافوا، بعد أن انتظرنا الاحتياج السنوي في عام 1432 فوجئنا بأنه صفر وتكررت نفس المشكلة، إذ إن الاحتياج في عامي 1433 و1434   صفر أيضا، لافتين إلى أنهم انتظروا إلى إعلان احتياج عام 1435هـ فكان فقط 220 على مستوى المملكة لتستمر المعاناة، ويزداد الإحباط.
 
وتابعوا: قبل أيام وبالتحديد في تاريخ  1/8/1436 ظهر لنا احتياج عام 1436 بعدد مخجل لا يتجاوز 78 فقط وهو الأمر الذي صدمنا جميعاً كخريجين وبدد أحلامنا.
 
وقالوا: الآن وصلت أعمارنا إلى يقارب سن الثلاثين عاماً ونحن على رصيف البطالة ننتظر الوظيفة حيث همشتنا وزارة الخدمة المدنية ووزارة التعليم والتي هي المسئول الأول عن توظيفنا بحكم أننا خريجي كلية المعلمين تربوي تخصص حاسب آلي، مستطردين: لم نستطع التقدم لأي وظيفة سواء في القطاع العسكري أو القطاع الخاص أو حتى الوظائف الإدارية جميعها لم تقبلنا بسبب أننا تربويون فليس لنا مجال غير التعليم فقط.
 
واستمروا: توجهنا من قبل إلى الديوان الملكي وتم تحويلنا إلى وزارة التعليم حيث لم يتم البت في قضيتنا بل بالعكس تماماً الخدمة المدنية تحيلنا إلى التعليم والتعليم كذلك حتى أصبحنا في حيرة من أمرنا، مشيرين إلى أنه في الآونة الأخيرة قام الوزير عزام الدخيل بحل جميع مشاكل الخريجين ومن ضمنهم خريجي التقنية الحيوية بجامعة الطائف والخريجات القديمات وخريجات المعاهد والكليات المتوسطة وخريجي الانتساب وخريجي الدبلومات الصحية ونحن ما زلنا مهمشين .
 
وناشدوا في النهاية وزارة التعليم ووزارة الخدمة المدنية بالالتفات لهم لحل مشكلتهم وسرعة التوجيه بتعينهم امتثالاً للأمر الملكي السامي الصادر قبل سنوات.
 
الجدير بالذكر أنه في عام 2005  أي قبل 10 سنوات تم اعتماد تدريس مادة  الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية في المرحلة الابتدائية من قبل وزارة التعليم، حيث طبق الإنجليزي ولم يتم تطبيق الحاسب حتى الآن.