باحث مناخي: "المملكة" على موعدٍ مع رياح البوارح.. الخميس

تثير الأتربة والغبار.. والشرقية والرياض أكثر المناطق تأثراً

فهد الغبيوي- سبق- عفيف: توقع الباحث في شؤون المناخ "محسن جمهور الروقي"؛ أنْ يبدأ موسم رياح البوارح في المملكة نهاية هذا الأسبوع، وعلى الأرجح من يوم الخميس المقبل؛ حيث ستتعرض المنطقة الشرقية وأجزاء من الوسطى لهبوب رياح البوارح الشمالية والشمالية الشرقية، وستكون نشطة السرعة ومثيرة للأتربة والغبار.
 
وقال "الروقي" الذي يحمل درجة الماجستير في المناخ من جامعة القصيم: إن رياح البوارح من أهم الظواهر الجوية التي تحدث في المملكة في فصل الصيف، وفي منطقة الخليج العربي بصفة عامة، ويُقصد بمصطلح "البوارح": الرياح الشمالية الحارة والجافة التي تهب في فصل الصيف؛ نتيجةً لتعمق منخفض الهند الموسمي في أجواء المملكة.
 
وأشار إلى أنه يبدأ هبوب هذه الرياح عادة في الثلث الأول من شهر يونيو، وتستمر بشكل متقطع حتى آخر شهر أغسطس، لكن ذروة نشاطها تكون في شهرَيْ "يونيو، ويوليو". وتعد المنطقة الشرقية أكثر المناطق تعرضاً لرياح البوارح، وتأتي بعدها منطقة الرياض؛ حيث تتسبب هذه الرياح في إثارة الغبار الذي يؤدي إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية، وبالتالي إعاقة حركة النقل على الطرق البرية، والملاحة الجوية والبحرية، إضافة للأضرار الصحية التنفسية على الإنسان.
 
وأضاف أن هبوب رياح البوارح ذات السرعات العالية يؤدي أيضاً إلى زحف الرمال وتكدسها في الطرق؛ مما يؤثر سلباً على حركة السيارات، وقد يؤدي ذلك إلى تعثر الحركة المرورية، وخاصة في طرق المنطقة الشرقية وطريق "الرياض- الدمام" السريع، كما حدث في الأسبوع الأول من شهر يونيو من عام 2013م.
 
ونبه الباحث إلى ضرورة وضع الجهات الرسمية لوحاتٍ إرشادية على الطرق تبين المواقع التي تتعرض لتراكم الرمال فوقها، وتوجيه السائقين لأخذ الحيطة والحذر وتقليل السرعة في حال وجود تراكم للرمال أو رياح قوية على هذا الطريق.
 
وأضاف أيضاً أن لرياح البوارح تأثيراً واضحاً على الرطوبة النسبية؛ حيث تجلب رياح البوارح الجفاف لأراضي المملكة، وخاصة السواحل البحرية على الخليج العربي؛ حيث تنخفض فيها معدلات الرطوبة النسبية بشكل كبير أثناء هبوب هذه الرياح، أما تأثيرها على درجات الحرارة فهو محدود.

اعلان
باحث مناخي: "المملكة" على موعدٍ مع رياح البوارح.. الخميس
سبق
فهد الغبيوي- سبق- عفيف: توقع الباحث في شؤون المناخ "محسن جمهور الروقي"؛ أنْ يبدأ موسم رياح البوارح في المملكة نهاية هذا الأسبوع، وعلى الأرجح من يوم الخميس المقبل؛ حيث ستتعرض المنطقة الشرقية وأجزاء من الوسطى لهبوب رياح البوارح الشمالية والشمالية الشرقية، وستكون نشطة السرعة ومثيرة للأتربة والغبار.
 
وقال "الروقي" الذي يحمل درجة الماجستير في المناخ من جامعة القصيم: إن رياح البوارح من أهم الظواهر الجوية التي تحدث في المملكة في فصل الصيف، وفي منطقة الخليج العربي بصفة عامة، ويُقصد بمصطلح "البوارح": الرياح الشمالية الحارة والجافة التي تهب في فصل الصيف؛ نتيجةً لتعمق منخفض الهند الموسمي في أجواء المملكة.
 
وأشار إلى أنه يبدأ هبوب هذه الرياح عادة في الثلث الأول من شهر يونيو، وتستمر بشكل متقطع حتى آخر شهر أغسطس، لكن ذروة نشاطها تكون في شهرَيْ "يونيو، ويوليو". وتعد المنطقة الشرقية أكثر المناطق تعرضاً لرياح البوارح، وتأتي بعدها منطقة الرياض؛ حيث تتسبب هذه الرياح في إثارة الغبار الذي يؤدي إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية، وبالتالي إعاقة حركة النقل على الطرق البرية، والملاحة الجوية والبحرية، إضافة للأضرار الصحية التنفسية على الإنسان.
 
وأضاف أن هبوب رياح البوارح ذات السرعات العالية يؤدي أيضاً إلى زحف الرمال وتكدسها في الطرق؛ مما يؤثر سلباً على حركة السيارات، وقد يؤدي ذلك إلى تعثر الحركة المرورية، وخاصة في طرق المنطقة الشرقية وطريق "الرياض- الدمام" السريع، كما حدث في الأسبوع الأول من شهر يونيو من عام 2013م.
 
ونبه الباحث إلى ضرورة وضع الجهات الرسمية لوحاتٍ إرشادية على الطرق تبين المواقع التي تتعرض لتراكم الرمال فوقها، وتوجيه السائقين لأخذ الحيطة والحذر وتقليل السرعة في حال وجود تراكم للرمال أو رياح قوية على هذا الطريق.
 
وأضاف أيضاً أن لرياح البوارح تأثيراً واضحاً على الرطوبة النسبية؛ حيث تجلب رياح البوارح الجفاف لأراضي المملكة، وخاصة السواحل البحرية على الخليج العربي؛ حيث تنخفض فيها معدلات الرطوبة النسبية بشكل كبير أثناء هبوب هذه الرياح، أما تأثيرها على درجات الحرارة فهو محدود.
31 مايو 2015 - 13 شعبان 1436
10:41 PM

باحث مناخي: "المملكة" على موعدٍ مع رياح البوارح.. الخميس

تثير الأتربة والغبار.. والشرقية والرياض أكثر المناطق تأثراً

A A A
0
55,294

فهد الغبيوي- سبق- عفيف: توقع الباحث في شؤون المناخ "محسن جمهور الروقي"؛ أنْ يبدأ موسم رياح البوارح في المملكة نهاية هذا الأسبوع، وعلى الأرجح من يوم الخميس المقبل؛ حيث ستتعرض المنطقة الشرقية وأجزاء من الوسطى لهبوب رياح البوارح الشمالية والشمالية الشرقية، وستكون نشطة السرعة ومثيرة للأتربة والغبار.
 
وقال "الروقي" الذي يحمل درجة الماجستير في المناخ من جامعة القصيم: إن رياح البوارح من أهم الظواهر الجوية التي تحدث في المملكة في فصل الصيف، وفي منطقة الخليج العربي بصفة عامة، ويُقصد بمصطلح "البوارح": الرياح الشمالية الحارة والجافة التي تهب في فصل الصيف؛ نتيجةً لتعمق منخفض الهند الموسمي في أجواء المملكة.
 
وأشار إلى أنه يبدأ هبوب هذه الرياح عادة في الثلث الأول من شهر يونيو، وتستمر بشكل متقطع حتى آخر شهر أغسطس، لكن ذروة نشاطها تكون في شهرَيْ "يونيو، ويوليو". وتعد المنطقة الشرقية أكثر المناطق تعرضاً لرياح البوارح، وتأتي بعدها منطقة الرياض؛ حيث تتسبب هذه الرياح في إثارة الغبار الذي يؤدي إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية، وبالتالي إعاقة حركة النقل على الطرق البرية، والملاحة الجوية والبحرية، إضافة للأضرار الصحية التنفسية على الإنسان.
 
وأضاف أن هبوب رياح البوارح ذات السرعات العالية يؤدي أيضاً إلى زحف الرمال وتكدسها في الطرق؛ مما يؤثر سلباً على حركة السيارات، وقد يؤدي ذلك إلى تعثر الحركة المرورية، وخاصة في طرق المنطقة الشرقية وطريق "الرياض- الدمام" السريع، كما حدث في الأسبوع الأول من شهر يونيو من عام 2013م.
 
ونبه الباحث إلى ضرورة وضع الجهات الرسمية لوحاتٍ إرشادية على الطرق تبين المواقع التي تتعرض لتراكم الرمال فوقها، وتوجيه السائقين لأخذ الحيطة والحذر وتقليل السرعة في حال وجود تراكم للرمال أو رياح قوية على هذا الطريق.
 
وأضاف أيضاً أن لرياح البوارح تأثيراً واضحاً على الرطوبة النسبية؛ حيث تجلب رياح البوارح الجفاف لأراضي المملكة، وخاصة السواحل البحرية على الخليج العربي؛ حيث تنخفض فيها معدلات الرطوبة النسبية بشكل كبير أثناء هبوب هذه الرياح، أما تأثيرها على درجات الحرارة فهو محدود.