أب يرفض تسلُّم جثة طفلته من ثلاجة الموتى بالحفر

العنزي: تمّ الرد على شكواه .. والموضوع لدى الوزارة!

قاسم الخبراني- سبق- الرياض: اتهم مواطنٌ، مستشفى النساء والولادة بحفر الباطن، بالتسبُّب في وفاة طفلته مريم؛ بعد منحها تطعيماً، رافضاً تسلُّم جثتها منذ شهر حتى يتم محاسبة المتسبّبين، فيما أكّدت "صحة" حفر الباطن، أنه تمّ الردّ على شكوى المواطن، وأن القضية أصبحت لدى وزارة الصحة.
 
وقال والد الطفلة المواطن ماجد أحمد الفيفي؛ لـ "سبق"، إن طفلته مريم وُلدت في مستشفى فيفاء العام في نهاية شهر ذي الحجة، موضحاً أنه بعد ما يقارب 12 يوماً، تمّ التوجّه بها إلى مستشفى فيفا العام لتطعيمها إلا أن الطبيب وبعد إجراء الوزن نصح بالانتظار لبضعة أيام لكون وزنها أخف حتى تحتمل قوة الجرعة.
 
وتابع: "بعد ما يقارب عشرة أيام سافرت إلى حفر الباطن في زيارة؛ حيث توجّهت بطفلتي لمستشفى النساء والولادة لغرض التطعيم بعد أن لاحظت تحسناً في وزنها".
 
وأوضح: "كان الاستقبال سيئاً جداً من قِبل الطبيبة، فلم تجرٍ الكشف اللازم على الطفلة ولم تأخذ وزنها على الرغم من طلب والدتها ذلك وإصرارها وشرحها للطبيبة بأهمية معرفة وزنها وحالتها الصحية قبل التطعيم؛ لكن لم تعرها أي اهتمام".
وأشار إلى أنه وبعد العودة إلى المنزل  تدهورت حالتها الصحية، وتمت ملاحظة التأثر الواضح على الصغيرة، لكننا توقعنا أنه أمر طبيعي يحدث بعد التطعيم، موضحاً أنها دخلت بعد ذلك في شبه غيبوبة إلى أن بدأ الدم يخرج من أنفها وفمها بغزارة؛ حيث تمّ اسعافها إلى طوارئ مستشفى الملك خالد إلا أنها فارقت الحياة.
 
وقال "الفيفي"، إنه توجّه بعدها إلى الأدلة الجنائية وقدّم شكوى؛ حيث تمّ توجيهه بمراجعة الشؤون الصحية، مشيراً إلى أنها لم تنصف طفلته حتى الآن على الرغم من مرور قرابة شهرٍ على وفاتها، مطالباً وزارة الصحة بتشكيل لجنة مختصّة تحقّق في وفاة طفلته وتحاسب المتسبّب، مبيناً أنه لديه قناعة أكيدة بأنها تعرّضت لخطا طبي يتمثل في الإهمال وعدم المبالاة.
 
هذا وقد اكتفى المتحدث الرسمي في "صحة" حفر الباطن عبدالعزيز العنزي، في ردّه على استفسار "سبق"، بقوله: إن المواطن تقدَّم بشكوى لوزارة الصحة، وتمّ الردِّ من قِبل "صحة" حفر الباطن، موضحاً أن هناك كذلك رداً من "صحة" جيزان.

اعلان
أب يرفض تسلُّم جثة طفلته من ثلاجة الموتى بالحفر
سبق
قاسم الخبراني- سبق- الرياض: اتهم مواطنٌ، مستشفى النساء والولادة بحفر الباطن، بالتسبُّب في وفاة طفلته مريم؛ بعد منحها تطعيماً، رافضاً تسلُّم جثتها منذ شهر حتى يتم محاسبة المتسبّبين، فيما أكّدت "صحة" حفر الباطن، أنه تمّ الردّ على شكوى المواطن، وأن القضية أصبحت لدى وزارة الصحة.
 
وقال والد الطفلة المواطن ماجد أحمد الفيفي؛ لـ "سبق"، إن طفلته مريم وُلدت في مستشفى فيفاء العام في نهاية شهر ذي الحجة، موضحاً أنه بعد ما يقارب 12 يوماً، تمّ التوجّه بها إلى مستشفى فيفا العام لتطعيمها إلا أن الطبيب وبعد إجراء الوزن نصح بالانتظار لبضعة أيام لكون وزنها أخف حتى تحتمل قوة الجرعة.
 
وتابع: "بعد ما يقارب عشرة أيام سافرت إلى حفر الباطن في زيارة؛ حيث توجّهت بطفلتي لمستشفى النساء والولادة لغرض التطعيم بعد أن لاحظت تحسناً في وزنها".
 
وأوضح: "كان الاستقبال سيئاً جداً من قِبل الطبيبة، فلم تجرٍ الكشف اللازم على الطفلة ولم تأخذ وزنها على الرغم من طلب والدتها ذلك وإصرارها وشرحها للطبيبة بأهمية معرفة وزنها وحالتها الصحية قبل التطعيم؛ لكن لم تعرها أي اهتمام".
وأشار إلى أنه وبعد العودة إلى المنزل  تدهورت حالتها الصحية، وتمت ملاحظة التأثر الواضح على الصغيرة، لكننا توقعنا أنه أمر طبيعي يحدث بعد التطعيم، موضحاً أنها دخلت بعد ذلك في شبه غيبوبة إلى أن بدأ الدم يخرج من أنفها وفمها بغزارة؛ حيث تمّ اسعافها إلى طوارئ مستشفى الملك خالد إلا أنها فارقت الحياة.
 
وقال "الفيفي"، إنه توجّه بعدها إلى الأدلة الجنائية وقدّم شكوى؛ حيث تمّ توجيهه بمراجعة الشؤون الصحية، مشيراً إلى أنها لم تنصف طفلته حتى الآن على الرغم من مرور قرابة شهرٍ على وفاتها، مطالباً وزارة الصحة بتشكيل لجنة مختصّة تحقّق في وفاة طفلته وتحاسب المتسبّب، مبيناً أنه لديه قناعة أكيدة بأنها تعرّضت لخطا طبي يتمثل في الإهمال وعدم المبالاة.
 
هذا وقد اكتفى المتحدث الرسمي في "صحة" حفر الباطن عبدالعزيز العنزي، في ردّه على استفسار "سبق"، بقوله: إن المواطن تقدَّم بشكوى لوزارة الصحة، وتمّ الردِّ من قِبل "صحة" حفر الباطن، موضحاً أن هناك كذلك رداً من "صحة" جيزان.
30 نوفمبر 2015 - 18 صفر 1437
01:35 PM

العنزي: تمّ الرد على شكواه .. والموضوع لدى الوزارة!

أب يرفض تسلُّم جثة طفلته من ثلاجة الموتى بالحفر

A A A
0
30,645

قاسم الخبراني- سبق- الرياض: اتهم مواطنٌ، مستشفى النساء والولادة بحفر الباطن، بالتسبُّب في وفاة طفلته مريم؛ بعد منحها تطعيماً، رافضاً تسلُّم جثتها منذ شهر حتى يتم محاسبة المتسبّبين، فيما أكّدت "صحة" حفر الباطن، أنه تمّ الردّ على شكوى المواطن، وأن القضية أصبحت لدى وزارة الصحة.
 
وقال والد الطفلة المواطن ماجد أحمد الفيفي؛ لـ "سبق"، إن طفلته مريم وُلدت في مستشفى فيفاء العام في نهاية شهر ذي الحجة، موضحاً أنه بعد ما يقارب 12 يوماً، تمّ التوجّه بها إلى مستشفى فيفا العام لتطعيمها إلا أن الطبيب وبعد إجراء الوزن نصح بالانتظار لبضعة أيام لكون وزنها أخف حتى تحتمل قوة الجرعة.
 
وتابع: "بعد ما يقارب عشرة أيام سافرت إلى حفر الباطن في زيارة؛ حيث توجّهت بطفلتي لمستشفى النساء والولادة لغرض التطعيم بعد أن لاحظت تحسناً في وزنها".
 
وأوضح: "كان الاستقبال سيئاً جداً من قِبل الطبيبة، فلم تجرٍ الكشف اللازم على الطفلة ولم تأخذ وزنها على الرغم من طلب والدتها ذلك وإصرارها وشرحها للطبيبة بأهمية معرفة وزنها وحالتها الصحية قبل التطعيم؛ لكن لم تعرها أي اهتمام".
وأشار إلى أنه وبعد العودة إلى المنزل  تدهورت حالتها الصحية، وتمت ملاحظة التأثر الواضح على الصغيرة، لكننا توقعنا أنه أمر طبيعي يحدث بعد التطعيم، موضحاً أنها دخلت بعد ذلك في شبه غيبوبة إلى أن بدأ الدم يخرج من أنفها وفمها بغزارة؛ حيث تمّ اسعافها إلى طوارئ مستشفى الملك خالد إلا أنها فارقت الحياة.
 
وقال "الفيفي"، إنه توجّه بعدها إلى الأدلة الجنائية وقدّم شكوى؛ حيث تمّ توجيهه بمراجعة الشؤون الصحية، مشيراً إلى أنها لم تنصف طفلته حتى الآن على الرغم من مرور قرابة شهرٍ على وفاتها، مطالباً وزارة الصحة بتشكيل لجنة مختصّة تحقّق في وفاة طفلته وتحاسب المتسبّب، مبيناً أنه لديه قناعة أكيدة بأنها تعرّضت لخطا طبي يتمثل في الإهمال وعدم المبالاة.
 
هذا وقد اكتفى المتحدث الرسمي في "صحة" حفر الباطن عبدالعزيز العنزي، في ردّه على استفسار "سبق"، بقوله: إن المواطن تقدَّم بشكوى لوزارة الصحة، وتمّ الردِّ من قِبل "صحة" حفر الباطن، موضحاً أن هناك كذلك رداً من "صحة" جيزان.