"الركبان" يسطر أبيات الإشادة بجهود الملك وولي العهد في خدمة الحرمين ورفعة الوطن

قال فيها: سلمان أيقظ في الناس مشاعرهم.. ولمَّ الشمل بين العرب والعجم

سطَّر أحمد الركبان، الكاتب الصحفي والمحلل السياسي والأمني المتحدث الرسمي لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، أجمل معاني الإشادة والتعبير عن جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله - لخدمة ضيوف الرحمن، وما يبذلانه لرفعة شأن هذا الوطن الغالي عبر مشاريع تضاهي أكبر المشاريع على مستوى العالم.

وعن قصيدته قال الركبان: العارض.. نبل الرجال.. من العوجا برزت الأسود، وبانت الأفعال.. بين حاكم فذ وعضد مجدد مكافح.. هكذا هم أهل الوطن.

وقال في أبيات قصيدته:
تأبى العروبةُ أن تُهانَ كرامتها
أو تدنّسُ بالهمزِ واللفظِ والكلِمِ

سلمانُ أيقظ في النّاس مشاعرهم
ولمّ الشّمل بين العُربِ والعجمِ

هيهات أن يُترك حقٌ أو تضيع مبادئهُ
فالحقُ حزمٌ علَى منبّر العَلمِ

في طيبةَ خيرُ الناس قبرُ المصطفى
وبكةَ فخرُ سلمانَ خدمة الحرمِ

أيا محمدٌ قد رَفعت البلاد عزةً
وشمختَ الأَمَاجِدَ في رفعةِ السنمِ

قدّيةٌ تحَقّق للأجيال حِلْمُها
وَنيُومُ التي دُشّنت كأسطورة الهرمِ

مسكٌ تُشبّعُ الأجيالَ عزيمةً
نهلٌ من الخيرِ والعِلمِ والقيمِ

من كان يخططُ للبلادِ مكيدةً
خابتْ وخاب الفألُ بضربةِ الحزمِ

هذي القصيدةُ للعارضِ وأهلها
أهلُ المكارمِ والعزِّ والشّيمِ

اعلان
"الركبان" يسطر أبيات الإشادة بجهود الملك وولي العهد في خدمة الحرمين ورفعة الوطن
سبق

سطَّر أحمد الركبان، الكاتب الصحفي والمحلل السياسي والأمني المتحدث الرسمي لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، أجمل معاني الإشادة والتعبير عن جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله - لخدمة ضيوف الرحمن، وما يبذلانه لرفعة شأن هذا الوطن الغالي عبر مشاريع تضاهي أكبر المشاريع على مستوى العالم.

وعن قصيدته قال الركبان: العارض.. نبل الرجال.. من العوجا برزت الأسود، وبانت الأفعال.. بين حاكم فذ وعضد مجدد مكافح.. هكذا هم أهل الوطن.

وقال في أبيات قصيدته:
تأبى العروبةُ أن تُهانَ كرامتها
أو تدنّسُ بالهمزِ واللفظِ والكلِمِ

سلمانُ أيقظ في النّاس مشاعرهم
ولمّ الشّمل بين العُربِ والعجمِ

هيهات أن يُترك حقٌ أو تضيع مبادئهُ
فالحقُ حزمٌ علَى منبّر العَلمِ

في طيبةَ خيرُ الناس قبرُ المصطفى
وبكةَ فخرُ سلمانَ خدمة الحرمِ

أيا محمدٌ قد رَفعت البلاد عزةً
وشمختَ الأَمَاجِدَ في رفعةِ السنمِ

قدّيةٌ تحَقّق للأجيال حِلْمُها
وَنيُومُ التي دُشّنت كأسطورة الهرمِ

مسكٌ تُشبّعُ الأجيالَ عزيمةً
نهلٌ من الخيرِ والعِلمِ والقيمِ

من كان يخططُ للبلادِ مكيدةً
خابتْ وخاب الفألُ بضربةِ الحزمِ

هذي القصيدةُ للعارضِ وأهلها
أهلُ المكارمِ والعزِّ والشّيمِ

31 أغسطس 2018 - 20 ذو الحجة 1439
09:01 PM

"الركبان" يسطر أبيات الإشادة بجهود الملك وولي العهد في خدمة الحرمين ورفعة الوطن

قال فيها: سلمان أيقظ في الناس مشاعرهم.. ولمَّ الشمل بين العرب والعجم

A A A
9
16,079

سطَّر أحمد الركبان، الكاتب الصحفي والمحلل السياسي والأمني المتحدث الرسمي لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، أجمل معاني الإشادة والتعبير عن جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله - لخدمة ضيوف الرحمن، وما يبذلانه لرفعة شأن هذا الوطن الغالي عبر مشاريع تضاهي أكبر المشاريع على مستوى العالم.

وعن قصيدته قال الركبان: العارض.. نبل الرجال.. من العوجا برزت الأسود، وبانت الأفعال.. بين حاكم فذ وعضد مجدد مكافح.. هكذا هم أهل الوطن.

وقال في أبيات قصيدته:
تأبى العروبةُ أن تُهانَ كرامتها
أو تدنّسُ بالهمزِ واللفظِ والكلِمِ

سلمانُ أيقظ في النّاس مشاعرهم
ولمّ الشّمل بين العُربِ والعجمِ

هيهات أن يُترك حقٌ أو تضيع مبادئهُ
فالحقُ حزمٌ علَى منبّر العَلمِ

في طيبةَ خيرُ الناس قبرُ المصطفى
وبكةَ فخرُ سلمانَ خدمة الحرمِ

أيا محمدٌ قد رَفعت البلاد عزةً
وشمختَ الأَمَاجِدَ في رفعةِ السنمِ

قدّيةٌ تحَقّق للأجيال حِلْمُها
وَنيُومُ التي دُشّنت كأسطورة الهرمِ

مسكٌ تُشبّعُ الأجيالَ عزيمةً
نهلٌ من الخيرِ والعِلمِ والقيمِ

من كان يخططُ للبلادِ مكيدةً
خابتْ وخاب الفألُ بضربةِ الحزمِ

هذي القصيدةُ للعارضِ وأهلها
أهلُ المكارمِ والعزِّ والشّيمِ