بصعوبة.. الهلال يخرج منتصرًا أمام الفيحاء بجزائية

في مباراة شهدت ثلاث بطاقات حمراء وفرصًا بالجملة

استهل حامل اللقب فريق الهلال حملته للدفاع عن لقبه بفوز صعب وشاق على ضيفه الفيحاء بهدف دون رد، وذلك في اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ملعب جامعة الملك سعود في إطار الجولة الأولى من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

الحصة الأولى

جاءت البداية سريعة، وحاول الهلال مباغتة الضيوف عندما بادر بالهجوم في وقت مبكر؛ ولم يلتقط الضيوف أنفاسهم؛ إذ أحكم الفريق قبضته على المباراة منذ البداية بضغط هجومي كبير.

لم تكد تمضي ثواني الدقيقة الأولى حتى تحصل الهلال على أول فرصة تهديفية حينما تلقى عمر عبدالرحمن كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء، وبالرغم من غياب الرقابة الدفاعية عنه تسرع في تسديد الكرة فوق العارضة إلى خارج الشباك.

ولكن سرعان ما أطبق الصمت للحظة واحدة على جماهير الهلال، بالتحديد في الدقيقة الـ8، عندما كسر نالدو سانتوس لاعب الفيحاء مصيدة التسلل من منتصف الملعب؛ وانفرد بالمرمى، لكنه لم يحسن استغلال الفرصة بتسديدة غريبة على مبدأ "أمور لا تصدق"، كان مصيرها خارج المرمى.

كادت النيران الصديقة تفتتح النتيجة لأصحاب الضيافة بالدقيقة الـ21 عندما حول مدافع الفيحاء تصويبة الشهراني ناحية شباك مرماه، لكن يقظة الحارس كريستيان بونيا أنقذت الموقف؛ لتعود الكرة إلى المحترف الفرنسي غوميز الذي تابعها بالشباك الجانبية.

في الدقيقة الـ37 حاول محمد كنو أن يتقمص دور المنقذ حينما أطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة إثر تمريرة من ياسر الشهراني. انطلقت الكرة، وأصابت القائم الأيسر الذي أناب عن الحارس كريستيان بونيا في التصدي لها؛ لتضيع فرصة افتتاح التسجيل، وعلى وقعها انتهى الشوط.

الحصة الثانية

واصل أصحاب الضيافة (الهلال) السيطرة على اللقاء وسط سلبية تامة من الفريق الضيف باعتماده على دفاع المنطقة، وبالتالي فشل في معركة الوسط رغم سعي فريق الهلال الجامح نحو التسجيل وافتتاح النتيجة وكاد جهوده تثمر عن أكثر من هدف لولا براعة الحارس ورعونة اللاعبين في أكثر من مناسبة.

شهدت الدقيقة 63 نقطة تحول في اللقاء بإشهار الحكم البولندي سيمون مارتنياك البطاقة الصفراء الثانية لمدافع الفيحاء عمر العودة طرد على أثرها.

استشعر مدرب الهلال الحرج أمام جماهيره فزج بمهاجمين دفعة واحدة بنزول عمر خربين والفنزويلي ريفاس، فدب النشاط في صفوف الهلال وبدا الفريق في تنويع هجماته عن طريق التسديد والاختراقات من الوسط واللعب من الجوانب لكن كافة هجماته لم تشكل أي مشكلة للفيحاء، الذي استمر في أسلوبه الدفاعي وشن الهجمات المرتدة.

على عكس مجريات اللقاء كاد روني فرناديز أن يباغت الهلال بهدف جميل من مسافة بعيدة بإطلاقه صاروخية أربكت الحارس العماني علي الحبسي كثيراً قبل أن يحولها لركلة ركنية لم تأت بجديد.

مع مرور الوقت ازداد التشنج والضغط النفسي على لاعبي الهلال وهو ما تمثل بتلقي سالم الدوسري البطاقة الصفراء الثانية التي تحولت بعدها إلى حمراء وذلك في الدقيقة 74.

الدقيقة 75 الحكم البولندي يحتسب ركلة جزاء لمصلحة الهلال بعد عرقلة توفيق بوحيمد لمدافع الهلال محمد البريك داخل منطقة العمليات لم يتوان عن احتسابها، أسند تنفيذها إلى محمد كنو الذي تكفل بترجمتها داخل الشباك معلنة عن هدف المباراة الوحيد.

لم يتوقف حكم اللقاء عن إشهار البطاقات الحمراء حينما كررها من جديد للمرة الثالثة بوجه مدافع الفيحاء عبدالله كنو نتيجة تدخله العنيف بحق مهاجم الهلال عمر خربين في الدقيقة 80.

فيما تبقى من وقت لم يحدث شيء جديد حيث واصل لاعبو الهلال إهدار الفرصة تلو الأخرى نتيجة رعونة مهاجميه واستبسال دفاع الفيحاء على الرغم من إضافة حكم اللقاء 7 دقائق وقت بدل الضائع.

اعلان
بصعوبة.. الهلال يخرج منتصرًا أمام الفيحاء بجزائية
سبق

استهل حامل اللقب فريق الهلال حملته للدفاع عن لقبه بفوز صعب وشاق على ضيفه الفيحاء بهدف دون رد، وذلك في اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ملعب جامعة الملك سعود في إطار الجولة الأولى من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

الحصة الأولى

جاءت البداية سريعة، وحاول الهلال مباغتة الضيوف عندما بادر بالهجوم في وقت مبكر؛ ولم يلتقط الضيوف أنفاسهم؛ إذ أحكم الفريق قبضته على المباراة منذ البداية بضغط هجومي كبير.

لم تكد تمضي ثواني الدقيقة الأولى حتى تحصل الهلال على أول فرصة تهديفية حينما تلقى عمر عبدالرحمن كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء، وبالرغم من غياب الرقابة الدفاعية عنه تسرع في تسديد الكرة فوق العارضة إلى خارج الشباك.

ولكن سرعان ما أطبق الصمت للحظة واحدة على جماهير الهلال، بالتحديد في الدقيقة الـ8، عندما كسر نالدو سانتوس لاعب الفيحاء مصيدة التسلل من منتصف الملعب؛ وانفرد بالمرمى، لكنه لم يحسن استغلال الفرصة بتسديدة غريبة على مبدأ "أمور لا تصدق"، كان مصيرها خارج المرمى.

كادت النيران الصديقة تفتتح النتيجة لأصحاب الضيافة بالدقيقة الـ21 عندما حول مدافع الفيحاء تصويبة الشهراني ناحية شباك مرماه، لكن يقظة الحارس كريستيان بونيا أنقذت الموقف؛ لتعود الكرة إلى المحترف الفرنسي غوميز الذي تابعها بالشباك الجانبية.

في الدقيقة الـ37 حاول محمد كنو أن يتقمص دور المنقذ حينما أطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة إثر تمريرة من ياسر الشهراني. انطلقت الكرة، وأصابت القائم الأيسر الذي أناب عن الحارس كريستيان بونيا في التصدي لها؛ لتضيع فرصة افتتاح التسجيل، وعلى وقعها انتهى الشوط.

الحصة الثانية

واصل أصحاب الضيافة (الهلال) السيطرة على اللقاء وسط سلبية تامة من الفريق الضيف باعتماده على دفاع المنطقة، وبالتالي فشل في معركة الوسط رغم سعي فريق الهلال الجامح نحو التسجيل وافتتاح النتيجة وكاد جهوده تثمر عن أكثر من هدف لولا براعة الحارس ورعونة اللاعبين في أكثر من مناسبة.

شهدت الدقيقة 63 نقطة تحول في اللقاء بإشهار الحكم البولندي سيمون مارتنياك البطاقة الصفراء الثانية لمدافع الفيحاء عمر العودة طرد على أثرها.

استشعر مدرب الهلال الحرج أمام جماهيره فزج بمهاجمين دفعة واحدة بنزول عمر خربين والفنزويلي ريفاس، فدب النشاط في صفوف الهلال وبدا الفريق في تنويع هجماته عن طريق التسديد والاختراقات من الوسط واللعب من الجوانب لكن كافة هجماته لم تشكل أي مشكلة للفيحاء، الذي استمر في أسلوبه الدفاعي وشن الهجمات المرتدة.

على عكس مجريات اللقاء كاد روني فرناديز أن يباغت الهلال بهدف جميل من مسافة بعيدة بإطلاقه صاروخية أربكت الحارس العماني علي الحبسي كثيراً قبل أن يحولها لركلة ركنية لم تأت بجديد.

مع مرور الوقت ازداد التشنج والضغط النفسي على لاعبي الهلال وهو ما تمثل بتلقي سالم الدوسري البطاقة الصفراء الثانية التي تحولت بعدها إلى حمراء وذلك في الدقيقة 74.

الدقيقة 75 الحكم البولندي يحتسب ركلة جزاء لمصلحة الهلال بعد عرقلة توفيق بوحيمد لمدافع الهلال محمد البريك داخل منطقة العمليات لم يتوان عن احتسابها، أسند تنفيذها إلى محمد كنو الذي تكفل بترجمتها داخل الشباك معلنة عن هدف المباراة الوحيد.

لم يتوقف حكم اللقاء عن إشهار البطاقات الحمراء حينما كررها من جديد للمرة الثالثة بوجه مدافع الفيحاء عبدالله كنو نتيجة تدخله العنيف بحق مهاجم الهلال عمر خربين في الدقيقة 80.

فيما تبقى من وقت لم يحدث شيء جديد حيث واصل لاعبو الهلال إهدار الفرصة تلو الأخرى نتيجة رعونة مهاجميه واستبسال دفاع الفيحاء على الرغم من إضافة حكم اللقاء 7 دقائق وقت بدل الضائع.

31 أغسطس 2018 - 20 ذو الحجة 1439
09:21 PM

بصعوبة.. الهلال يخرج منتصرًا أمام الفيحاء بجزائية

في مباراة شهدت ثلاث بطاقات حمراء وفرصًا بالجملة

A A A
54
18,229

استهل حامل اللقب فريق الهلال حملته للدفاع عن لقبه بفوز صعب وشاق على ضيفه الفيحاء بهدف دون رد، وذلك في اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ملعب جامعة الملك سعود في إطار الجولة الأولى من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

الحصة الأولى

جاءت البداية سريعة، وحاول الهلال مباغتة الضيوف عندما بادر بالهجوم في وقت مبكر؛ ولم يلتقط الضيوف أنفاسهم؛ إذ أحكم الفريق قبضته على المباراة منذ البداية بضغط هجومي كبير.

لم تكد تمضي ثواني الدقيقة الأولى حتى تحصل الهلال على أول فرصة تهديفية حينما تلقى عمر عبدالرحمن كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء، وبالرغم من غياب الرقابة الدفاعية عنه تسرع في تسديد الكرة فوق العارضة إلى خارج الشباك.

ولكن سرعان ما أطبق الصمت للحظة واحدة على جماهير الهلال، بالتحديد في الدقيقة الـ8، عندما كسر نالدو سانتوس لاعب الفيحاء مصيدة التسلل من منتصف الملعب؛ وانفرد بالمرمى، لكنه لم يحسن استغلال الفرصة بتسديدة غريبة على مبدأ "أمور لا تصدق"، كان مصيرها خارج المرمى.

كادت النيران الصديقة تفتتح النتيجة لأصحاب الضيافة بالدقيقة الـ21 عندما حول مدافع الفيحاء تصويبة الشهراني ناحية شباك مرماه، لكن يقظة الحارس كريستيان بونيا أنقذت الموقف؛ لتعود الكرة إلى المحترف الفرنسي غوميز الذي تابعها بالشباك الجانبية.

في الدقيقة الـ37 حاول محمد كنو أن يتقمص دور المنقذ حينما أطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة إثر تمريرة من ياسر الشهراني. انطلقت الكرة، وأصابت القائم الأيسر الذي أناب عن الحارس كريستيان بونيا في التصدي لها؛ لتضيع فرصة افتتاح التسجيل، وعلى وقعها انتهى الشوط.

الحصة الثانية

واصل أصحاب الضيافة (الهلال) السيطرة على اللقاء وسط سلبية تامة من الفريق الضيف باعتماده على دفاع المنطقة، وبالتالي فشل في معركة الوسط رغم سعي فريق الهلال الجامح نحو التسجيل وافتتاح النتيجة وكاد جهوده تثمر عن أكثر من هدف لولا براعة الحارس ورعونة اللاعبين في أكثر من مناسبة.

شهدت الدقيقة 63 نقطة تحول في اللقاء بإشهار الحكم البولندي سيمون مارتنياك البطاقة الصفراء الثانية لمدافع الفيحاء عمر العودة طرد على أثرها.

استشعر مدرب الهلال الحرج أمام جماهيره فزج بمهاجمين دفعة واحدة بنزول عمر خربين والفنزويلي ريفاس، فدب النشاط في صفوف الهلال وبدا الفريق في تنويع هجماته عن طريق التسديد والاختراقات من الوسط واللعب من الجوانب لكن كافة هجماته لم تشكل أي مشكلة للفيحاء، الذي استمر في أسلوبه الدفاعي وشن الهجمات المرتدة.

على عكس مجريات اللقاء كاد روني فرناديز أن يباغت الهلال بهدف جميل من مسافة بعيدة بإطلاقه صاروخية أربكت الحارس العماني علي الحبسي كثيراً قبل أن يحولها لركلة ركنية لم تأت بجديد.

مع مرور الوقت ازداد التشنج والضغط النفسي على لاعبي الهلال وهو ما تمثل بتلقي سالم الدوسري البطاقة الصفراء الثانية التي تحولت بعدها إلى حمراء وذلك في الدقيقة 74.

الدقيقة 75 الحكم البولندي يحتسب ركلة جزاء لمصلحة الهلال بعد عرقلة توفيق بوحيمد لمدافع الهلال محمد البريك داخل منطقة العمليات لم يتوان عن احتسابها، أسند تنفيذها إلى محمد كنو الذي تكفل بترجمتها داخل الشباك معلنة عن هدف المباراة الوحيد.

لم يتوقف حكم اللقاء عن إشهار البطاقات الحمراء حينما كررها من جديد للمرة الثالثة بوجه مدافع الفيحاء عبدالله كنو نتيجة تدخله العنيف بحق مهاجم الهلال عمر خربين في الدقيقة 80.

فيما تبقى من وقت لم يحدث شيء جديد حيث واصل لاعبو الهلال إهدار الفرصة تلو الأخرى نتيجة رعونة مهاجميه واستبسال دفاع الفيحاء على الرغم من إضافة حكم اللقاء 7 دقائق وقت بدل الضائع.