"الأرصاد" تبحث عن مصادر تلوّث ثلاث بحيرات في جدة

لضمان عدم تكاثر الأمراض وانتشارها وحماية الموارد الطبيعية

قامت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، في إطار مبادرة إعادة تأهيل البؤر الملوّثة، بالبحث عن مصادر تلوّث بحيرات محافظة جدة، وذلك بالوقوف على وضع ثلاث منها: (بحيرة الأربعين)، (بحيرة الشباب)، و(بحيرة قصر السلام).

وقام مختصّون من الإدارة العامة للبيئة البحرية والمناطق الساحلية المعنية بأعمال الإشراف البيئي في البحث عن مصادر تلوّث البحيرات، في إطار التزامها حول تنفيذ مبادراتها التي تندرج ضمن خطط برنامج التحول الوطني 2020م، حيث تمّ جمع عيّنات من المياه لآبار اختبارية لمعرفة المصادر التي من المحتمل أنها تغذي البحيرات الملوّثة، وتمّ حفر 10 مواقع مختلفة لمعرفة مصادر تلوّث المياه الجوفية بالمناطق المجاورة لتلك البحيرات، وتعمل الفرق المختصّة حالياً على التأكّد من ذلك بعد الحصول على نتائج المختبر تمهيداً لتطبيق خطط المعالجة وإعادة التأهيل.

وتهدف مبادرة إعادة تأهيل البؤر الملوّثة لضمان عدم تكاثر الأمراض وانتشارها، وحماية الموارد الطبيعية الساحلية من تأثيرات التلوث، إلى جانب الإسهام في الاستدامة السياحية والاقتصادية من خلال توفير بيئة صحية خالية من التلوّث لمختلف القطاعات، وتعزيز قطاع السياحة المائية والساحلية.

كما تعمل المبادرة على تطوير برنامج لمراقبة وإدارة وإعادة تأهيل البؤر الملوّثة في المناطق الساحلية والبحرية والتعامـل مع الجهات المعنية لضمان التزام وتعاون جميع أصحاب العلاقة في طرق عزل ومراقبة وإعادة تأهيل البؤر الملوّثة، وضمان استخدام المقاييس والضوابط البيئية لذلك وفقا لأحكام النظام العام للبيئة والاتفاقيات الدولية.

اعلان
"الأرصاد" تبحث عن مصادر تلوّث ثلاث بحيرات في جدة
سبق

قامت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، في إطار مبادرة إعادة تأهيل البؤر الملوّثة، بالبحث عن مصادر تلوّث بحيرات محافظة جدة، وذلك بالوقوف على وضع ثلاث منها: (بحيرة الأربعين)، (بحيرة الشباب)، و(بحيرة قصر السلام).

وقام مختصّون من الإدارة العامة للبيئة البحرية والمناطق الساحلية المعنية بأعمال الإشراف البيئي في البحث عن مصادر تلوّث البحيرات، في إطار التزامها حول تنفيذ مبادراتها التي تندرج ضمن خطط برنامج التحول الوطني 2020م، حيث تمّ جمع عيّنات من المياه لآبار اختبارية لمعرفة المصادر التي من المحتمل أنها تغذي البحيرات الملوّثة، وتمّ حفر 10 مواقع مختلفة لمعرفة مصادر تلوّث المياه الجوفية بالمناطق المجاورة لتلك البحيرات، وتعمل الفرق المختصّة حالياً على التأكّد من ذلك بعد الحصول على نتائج المختبر تمهيداً لتطبيق خطط المعالجة وإعادة التأهيل.

وتهدف مبادرة إعادة تأهيل البؤر الملوّثة لضمان عدم تكاثر الأمراض وانتشارها، وحماية الموارد الطبيعية الساحلية من تأثيرات التلوث، إلى جانب الإسهام في الاستدامة السياحية والاقتصادية من خلال توفير بيئة صحية خالية من التلوّث لمختلف القطاعات، وتعزيز قطاع السياحة المائية والساحلية.

كما تعمل المبادرة على تطوير برنامج لمراقبة وإدارة وإعادة تأهيل البؤر الملوّثة في المناطق الساحلية والبحرية والتعامـل مع الجهات المعنية لضمان التزام وتعاون جميع أصحاب العلاقة في طرق عزل ومراقبة وإعادة تأهيل البؤر الملوّثة، وضمان استخدام المقاييس والضوابط البيئية لذلك وفقا لأحكام النظام العام للبيئة والاتفاقيات الدولية.

30 يوليو 2018 - 17 ذو القعدة 1439
10:57 AM

"الأرصاد" تبحث عن مصادر تلوّث ثلاث بحيرات في جدة

لضمان عدم تكاثر الأمراض وانتشارها وحماية الموارد الطبيعية

A A A
2
4,486

قامت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، في إطار مبادرة إعادة تأهيل البؤر الملوّثة، بالبحث عن مصادر تلوّث بحيرات محافظة جدة، وذلك بالوقوف على وضع ثلاث منها: (بحيرة الأربعين)، (بحيرة الشباب)، و(بحيرة قصر السلام).

وقام مختصّون من الإدارة العامة للبيئة البحرية والمناطق الساحلية المعنية بأعمال الإشراف البيئي في البحث عن مصادر تلوّث البحيرات، في إطار التزامها حول تنفيذ مبادراتها التي تندرج ضمن خطط برنامج التحول الوطني 2020م، حيث تمّ جمع عيّنات من المياه لآبار اختبارية لمعرفة المصادر التي من المحتمل أنها تغذي البحيرات الملوّثة، وتمّ حفر 10 مواقع مختلفة لمعرفة مصادر تلوّث المياه الجوفية بالمناطق المجاورة لتلك البحيرات، وتعمل الفرق المختصّة حالياً على التأكّد من ذلك بعد الحصول على نتائج المختبر تمهيداً لتطبيق خطط المعالجة وإعادة التأهيل.

وتهدف مبادرة إعادة تأهيل البؤر الملوّثة لضمان عدم تكاثر الأمراض وانتشارها، وحماية الموارد الطبيعية الساحلية من تأثيرات التلوث، إلى جانب الإسهام في الاستدامة السياحية والاقتصادية من خلال توفير بيئة صحية خالية من التلوّث لمختلف القطاعات، وتعزيز قطاع السياحة المائية والساحلية.

كما تعمل المبادرة على تطوير برنامج لمراقبة وإدارة وإعادة تأهيل البؤر الملوّثة في المناطق الساحلية والبحرية والتعامـل مع الجهات المعنية لضمان التزام وتعاون جميع أصحاب العلاقة في طرق عزل ومراقبة وإعادة تأهيل البؤر الملوّثة، وضمان استخدام المقاييس والضوابط البيئية لذلك وفقا لأحكام النظام العام للبيئة والاتفاقيات الدولية.