"دار الملاحظة الاجتماعية" بالرياض تنظم 4 برامج لـ200 طالب من الأحداث

من خلال مبادرة "مجتمعي مسؤوليتي" وبمشاركة الأديب علي الهويريني:

نظمت دار الملاحظة الاجتماعية التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأسبوعين الماضيين، أربعة برامج منوعة لـ"200" طالب من الأحداث الموقوفين داخل الدار لقضاء محكومياتهم، تحت إشراف رئيس قسم البرامج والأنشطة عبدالعزيز المحسن، ورئيس القسم الداخلي مخيمر الحربي.

وكان أولى تلك البرامج مبادرة "مجتمعي مسؤوليتي" التي احتوت على مجموعة من الدورات التدريبية، ومحاضرة في مجال التطوع ألقاها الأديب علي الهويريني، ناقش من خلالها مفهوم العمل التطوعي وأهدافه وأهم السمات والمبادئ الواجب توفرها في شخصية المتطوع، بالإضافة إلى استعراض بعض من الأمثلة والنماذج البارزة للمتطوعين بالأعمال الخيرية والمساعدات الإنسانية في المجتمع السعودي.

واستهدف البرنامج الثاني "مهارات القراءة والترتيل" ما يقارب 20 حدثًا لتدريبهم على مهارات القراءة الصحيحة والكتابة وترتيل القرآن الكريم، كما أقامت الدار مجموعة من الدورات التدريبية في مجال صيانة الحاسب الآلي والرسم، لتطوير قدرات الأحداث وتأهيلهم مهنيًا، بالإضافة إلى تنظيم دوري رياضي داخلي اشتمل على الكثير من الألعاب الجماعية لتعزيز روح التعاون والعمل الجماعي فيما بين الأحداث.

وذكر مدير الدار فهد القميزي أن الدار تهدف من خلال تنظيم مثل تلك البرامج إلى تحقيق الإصلاح السلوكي ومعالجة الانحرافات المكتسبة لدى هؤلاء الأحداث التي نشأت عن الظروف البيئية أو الاجتماعية المحيطة بهم وأدت بهم إلى الحياد عن الطريق المستقيم.

وبيّن أن تلك البرامج تنفذ تحت إشراف كادر من المراقبين والباحثين والاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين، معربًا عن أمله في أن تحقق تلك البرامج أهدافها بتعديل اتجاهات الأحداث وأفكارهم ومساعدتهم لتجاوز تلك المرحلة ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع بعد خروجهم ويساهموا في دفع عجلة التنمية.

اعلان
"دار الملاحظة الاجتماعية" بالرياض تنظم 4 برامج لـ200 طالب من الأحداث
سبق

نظمت دار الملاحظة الاجتماعية التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأسبوعين الماضيين، أربعة برامج منوعة لـ"200" طالب من الأحداث الموقوفين داخل الدار لقضاء محكومياتهم، تحت إشراف رئيس قسم البرامج والأنشطة عبدالعزيز المحسن، ورئيس القسم الداخلي مخيمر الحربي.

وكان أولى تلك البرامج مبادرة "مجتمعي مسؤوليتي" التي احتوت على مجموعة من الدورات التدريبية، ومحاضرة في مجال التطوع ألقاها الأديب علي الهويريني، ناقش من خلالها مفهوم العمل التطوعي وأهدافه وأهم السمات والمبادئ الواجب توفرها في شخصية المتطوع، بالإضافة إلى استعراض بعض من الأمثلة والنماذج البارزة للمتطوعين بالأعمال الخيرية والمساعدات الإنسانية في المجتمع السعودي.

واستهدف البرنامج الثاني "مهارات القراءة والترتيل" ما يقارب 20 حدثًا لتدريبهم على مهارات القراءة الصحيحة والكتابة وترتيل القرآن الكريم، كما أقامت الدار مجموعة من الدورات التدريبية في مجال صيانة الحاسب الآلي والرسم، لتطوير قدرات الأحداث وتأهيلهم مهنيًا، بالإضافة إلى تنظيم دوري رياضي داخلي اشتمل على الكثير من الألعاب الجماعية لتعزيز روح التعاون والعمل الجماعي فيما بين الأحداث.

وذكر مدير الدار فهد القميزي أن الدار تهدف من خلال تنظيم مثل تلك البرامج إلى تحقيق الإصلاح السلوكي ومعالجة الانحرافات المكتسبة لدى هؤلاء الأحداث التي نشأت عن الظروف البيئية أو الاجتماعية المحيطة بهم وأدت بهم إلى الحياد عن الطريق المستقيم.

وبيّن أن تلك البرامج تنفذ تحت إشراف كادر من المراقبين والباحثين والاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين، معربًا عن أمله في أن تحقق تلك البرامج أهدافها بتعديل اتجاهات الأحداث وأفكارهم ومساعدتهم لتجاوز تلك المرحلة ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع بعد خروجهم ويساهموا في دفع عجلة التنمية.

30 يوليو 2018 - 17 ذو القعدة 1439
11:32 PM

"دار الملاحظة الاجتماعية" بالرياض تنظم 4 برامج لـ200 طالب من الأحداث

من خلال مبادرة "مجتمعي مسؤوليتي" وبمشاركة الأديب علي الهويريني:

A A A
0
528

نظمت دار الملاحظة الاجتماعية التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض، خلال الأسبوعين الماضيين، أربعة برامج منوعة لـ"200" طالب من الأحداث الموقوفين داخل الدار لقضاء محكومياتهم، تحت إشراف رئيس قسم البرامج والأنشطة عبدالعزيز المحسن، ورئيس القسم الداخلي مخيمر الحربي.

وكان أولى تلك البرامج مبادرة "مجتمعي مسؤوليتي" التي احتوت على مجموعة من الدورات التدريبية، ومحاضرة في مجال التطوع ألقاها الأديب علي الهويريني، ناقش من خلالها مفهوم العمل التطوعي وأهدافه وأهم السمات والمبادئ الواجب توفرها في شخصية المتطوع، بالإضافة إلى استعراض بعض من الأمثلة والنماذج البارزة للمتطوعين بالأعمال الخيرية والمساعدات الإنسانية في المجتمع السعودي.

واستهدف البرنامج الثاني "مهارات القراءة والترتيل" ما يقارب 20 حدثًا لتدريبهم على مهارات القراءة الصحيحة والكتابة وترتيل القرآن الكريم، كما أقامت الدار مجموعة من الدورات التدريبية في مجال صيانة الحاسب الآلي والرسم، لتطوير قدرات الأحداث وتأهيلهم مهنيًا، بالإضافة إلى تنظيم دوري رياضي داخلي اشتمل على الكثير من الألعاب الجماعية لتعزيز روح التعاون والعمل الجماعي فيما بين الأحداث.

وذكر مدير الدار فهد القميزي أن الدار تهدف من خلال تنظيم مثل تلك البرامج إلى تحقيق الإصلاح السلوكي ومعالجة الانحرافات المكتسبة لدى هؤلاء الأحداث التي نشأت عن الظروف البيئية أو الاجتماعية المحيطة بهم وأدت بهم إلى الحياد عن الطريق المستقيم.

وبيّن أن تلك البرامج تنفذ تحت إشراف كادر من المراقبين والباحثين والاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين، معربًا عن أمله في أن تحقق تلك البرامج أهدافها بتعديل اتجاهات الأحداث وأفكارهم ومساعدتهم لتجاوز تلك المرحلة ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع بعد خروجهم ويساهموا في دفع عجلة التنمية.