نائب أمير جازان ‏يدعم "الثريا" للمكفوفين بـ 200 ألف ريال

"الطبيقي": الجمعية تسعى لجعل الكفيف قادراً على أداء رسالته

استقبل نائب أمير منطقة جازان، الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، بمكتبه في الإمارة اليوم, رئيس مجلس إدارة جمعية الثريا الخيرية للمكفوفين بجازان، حمزة بن يحي محلوي، وعددًا من أعضاء مجلس الإدارة، الذين قدموا للسلام عليه.

ورحب نائب أمير المنطقة، في مستهل اللقاء برئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية، مستمعًا لشرح مفصل عن الجمعية والخدمات التي تقدمها للمكفوفين والفئات التي تخدمها والجهود التي يبذلها القائمين عليها.

ألقت نائبة رئيس مجلس إدارة الجمعية، عبير الطبيقي، كلمة استعرضت فيها مراحل تأسيس الجمعية وأهدافها المعنية بتقديم الدعم الكامل للمكفوفين من الجنسين، ومساعدتهم على تنفيذ مشروعاتهم وبرامجهم، فضلاً عن سعيها لتحقيق أهدافها الرئيسية في مساعدة المكفوفين على الاندماج في المجتمع والاعتماد على النفس، ودمج الأطفال المكفوفين مع أقرانهم العاديين، إلى جانب تقديم الاستشارات النفسية والاجتماعية والطبية وتنظيم دورات للكفيف في تعلم التقنية الحديثة، فضلاً عن توعية المجتمع لكيفية التعامل السليم مع الكفيف.

وأضافت "الطبيقي" أن الجمعية تسعى لجعل الكفيف قادر على أداء رسالته في المجتمع، وتأهيل المكفوفين مهنيًا، وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في أعمال تطوعية، وتهيئة أماكن مناسبة للمكفوفين لممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية، واكتشاف مواهبهم وتطويرها وإبرازها للمجتمع.

من جانبه عبر رئيس مجلس إدارة الجمعية عن شكره لنائب أمير المنطقة على الاستقبال، وموافقته على العضوية الفخرية للجمعية، والدعم الذي قدمه بمبلغ 200 ألف ريال, دعمًا لنشاطات الجمعية والمهام والأعمال التي تنفذها, سائلاً المولى عز وجل أن يجعلها في ميزان حسناته وأن يعينه على تقديم كل ما فيه الخير والفائدة.

اعلان
نائب أمير جازان ‏يدعم "الثريا" للمكفوفين بـ 200 ألف ريال
سبق

استقبل نائب أمير منطقة جازان، الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، بمكتبه في الإمارة اليوم, رئيس مجلس إدارة جمعية الثريا الخيرية للمكفوفين بجازان، حمزة بن يحي محلوي، وعددًا من أعضاء مجلس الإدارة، الذين قدموا للسلام عليه.

ورحب نائب أمير المنطقة، في مستهل اللقاء برئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية، مستمعًا لشرح مفصل عن الجمعية والخدمات التي تقدمها للمكفوفين والفئات التي تخدمها والجهود التي يبذلها القائمين عليها.

ألقت نائبة رئيس مجلس إدارة الجمعية، عبير الطبيقي، كلمة استعرضت فيها مراحل تأسيس الجمعية وأهدافها المعنية بتقديم الدعم الكامل للمكفوفين من الجنسين، ومساعدتهم على تنفيذ مشروعاتهم وبرامجهم، فضلاً عن سعيها لتحقيق أهدافها الرئيسية في مساعدة المكفوفين على الاندماج في المجتمع والاعتماد على النفس، ودمج الأطفال المكفوفين مع أقرانهم العاديين، إلى جانب تقديم الاستشارات النفسية والاجتماعية والطبية وتنظيم دورات للكفيف في تعلم التقنية الحديثة، فضلاً عن توعية المجتمع لكيفية التعامل السليم مع الكفيف.

وأضافت "الطبيقي" أن الجمعية تسعى لجعل الكفيف قادر على أداء رسالته في المجتمع، وتأهيل المكفوفين مهنيًا، وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في أعمال تطوعية، وتهيئة أماكن مناسبة للمكفوفين لممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية، واكتشاف مواهبهم وتطويرها وإبرازها للمجتمع.

من جانبه عبر رئيس مجلس إدارة الجمعية عن شكره لنائب أمير المنطقة على الاستقبال، وموافقته على العضوية الفخرية للجمعية، والدعم الذي قدمه بمبلغ 200 ألف ريال, دعمًا لنشاطات الجمعية والمهام والأعمال التي تنفذها, سائلاً المولى عز وجل أن يجعلها في ميزان حسناته وأن يعينه على تقديم كل ما فيه الخير والفائدة.

27 نوفمبر 2017 - 9 ربيع الأول 1439
05:07 PM

نائب أمير جازان ‏يدعم "الثريا" للمكفوفين بـ 200 ألف ريال

"الطبيقي": الجمعية تسعى لجعل الكفيف قادراً على أداء رسالته

A A A
1
3,714

استقبل نائب أمير منطقة جازان، الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، بمكتبه في الإمارة اليوم, رئيس مجلس إدارة جمعية الثريا الخيرية للمكفوفين بجازان، حمزة بن يحي محلوي، وعددًا من أعضاء مجلس الإدارة، الذين قدموا للسلام عليه.

ورحب نائب أمير المنطقة، في مستهل اللقاء برئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية، مستمعًا لشرح مفصل عن الجمعية والخدمات التي تقدمها للمكفوفين والفئات التي تخدمها والجهود التي يبذلها القائمين عليها.

ألقت نائبة رئيس مجلس إدارة الجمعية، عبير الطبيقي، كلمة استعرضت فيها مراحل تأسيس الجمعية وأهدافها المعنية بتقديم الدعم الكامل للمكفوفين من الجنسين، ومساعدتهم على تنفيذ مشروعاتهم وبرامجهم، فضلاً عن سعيها لتحقيق أهدافها الرئيسية في مساعدة المكفوفين على الاندماج في المجتمع والاعتماد على النفس، ودمج الأطفال المكفوفين مع أقرانهم العاديين، إلى جانب تقديم الاستشارات النفسية والاجتماعية والطبية وتنظيم دورات للكفيف في تعلم التقنية الحديثة، فضلاً عن توعية المجتمع لكيفية التعامل السليم مع الكفيف.

وأضافت "الطبيقي" أن الجمعية تسعى لجعل الكفيف قادر على أداء رسالته في المجتمع، وتأهيل المكفوفين مهنيًا، وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في أعمال تطوعية، وتهيئة أماكن مناسبة للمكفوفين لممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية، واكتشاف مواهبهم وتطويرها وإبرازها للمجتمع.

من جانبه عبر رئيس مجلس إدارة الجمعية عن شكره لنائب أمير المنطقة على الاستقبال، وموافقته على العضوية الفخرية للجمعية، والدعم الذي قدمه بمبلغ 200 ألف ريال, دعمًا لنشاطات الجمعية والمهام والأعمال التي تنفذها, سائلاً المولى عز وجل أن يجعلها في ميزان حسناته وأن يعينه على تقديم كل ما فيه الخير والفائدة.