اختتام المؤتمر الصيدلي العالمي بـ"صحية الحرس الوطني" بجدة

طرح 21 ورقة علمية لمتحدِّثين متخصِّصين وعقد 8 ورش عمل

سبق- جدة: اختتمت فعاليات المؤتمر الصيدلي العالمي، والذي نظمه قسم الرعاية الصيدلية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بجدة، أمس الأول، بالتعاون مع عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، والتي استمرت ثلاثة أيام.
وشارك في الفعاليات: الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي، ونخبة من المتحدثين الدوليين من الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، والمحليين من مختلف القطاعات الصحية بالمملكة، وذلك لأول مرة بمحافظة جدة.
 
وقد افتتح المؤتمر العميد مهندس خالد بن محمد باكلكا، المدير التنفيذي للتشغيل بالقطاع الغربي نيابةً عن المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، مدير جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي.
 
واستهدف هذا المؤتمر العالمي تسهيل التبادل المعرفي بين منتسبي القطاعات الصحية، والاستفادة من آخر المستجدات العلمية والعملية في ممارسة مهنة صيدلة المستشفيات التي شهدت تطوراً ملحوظاً وملموساً خلال السنوات الماضية، إلى جانب إبراز دور الصيدلي المهم في الرعاية الطبية؛ من خلال تقييمه للخطة العلاجية، ومشاركته الفعالة مع أعضاء الفريق الصحي، بالإضافة إلى دوره الأساسي في تقديم المعلومات الدوائية والتثقيف الدوائي للمريض، بما يساهم في تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية وتقليل الأخطاء الدوائية.
 
وناقش في المؤتمر 21 ورقة علمية، من خلال 15 متحدثاً وثماني ورش عمل، واعتمدت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية 19 ساعة علمية لهذا المؤتمر؛ وتلخَّصت محاور النقاش في: "السلامة الدوائية، وتطوير الجودة للرعاية الصيدلية، والتقنيات الحديثة في مجال الصيدلة والتشغيل الآلي، ومستجدات بممارسة إدارة صيدلة المستشفيات، والصيدلة السريرية، وبرنامج التدريب والإقامة في الصيدلة، وآخر المستجدات في علم العلاجيات، والأدوية الحيوية الشبيهة".
 
وخرج المؤتمر من خلال جلساته العلمية بالتوصيات التالية:
استخدام الوسائل والتقنيات الحديثة التي تضمن الاستخدام الآمن والسليم للأدوية وتقليل الأخطاء الدوائية.
 
تطبيق معايير الجودة الموصى بها من أشهر المنظمات العالمية الصحية؛ لضمان الحصول على أعلى جودة في مجال الرعاية الصيدلانية.
 
العمل على تطوير مهارات الممارسين في مجال الصيدلة؛ من خلال التعليم الصيدلي المستمر، والتدريب المقنن.
 
تطبيق النظريات الحديثة في إدارة صيدلة المستشفيات التي سوف تسهم بشكل فعال في تطوير جودة الخدمات الصيدلانية، وتقليل تكاليف التشغيل والهدر.
 
إبراز دور الصيدلي الإكلينيكي في العيادات التخصصية  من خلال عمله في مراجعة الخطة العلاجية للمرضى والتثقيف الدوائي.
 
العمل على تطبيق المعايير المقدمة من الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي لبرامج الزمالة للصيدلة السريرية، والسعي في الحصول على الاعتراف الدولي من هذه المنظمة العالمية.

اعلان
اختتام المؤتمر الصيدلي العالمي بـ"صحية الحرس الوطني" بجدة
سبق
سبق- جدة: اختتمت فعاليات المؤتمر الصيدلي العالمي، والذي نظمه قسم الرعاية الصيدلية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بجدة، أمس الأول، بالتعاون مع عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، والتي استمرت ثلاثة أيام.
وشارك في الفعاليات: الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي، ونخبة من المتحدثين الدوليين من الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، والمحليين من مختلف القطاعات الصحية بالمملكة، وذلك لأول مرة بمحافظة جدة.
 
وقد افتتح المؤتمر العميد مهندس خالد بن محمد باكلكا، المدير التنفيذي للتشغيل بالقطاع الغربي نيابةً عن المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، مدير جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي.
 
واستهدف هذا المؤتمر العالمي تسهيل التبادل المعرفي بين منتسبي القطاعات الصحية، والاستفادة من آخر المستجدات العلمية والعملية في ممارسة مهنة صيدلة المستشفيات التي شهدت تطوراً ملحوظاً وملموساً خلال السنوات الماضية، إلى جانب إبراز دور الصيدلي المهم في الرعاية الطبية؛ من خلال تقييمه للخطة العلاجية، ومشاركته الفعالة مع أعضاء الفريق الصحي، بالإضافة إلى دوره الأساسي في تقديم المعلومات الدوائية والتثقيف الدوائي للمريض، بما يساهم في تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية وتقليل الأخطاء الدوائية.
 
وناقش في المؤتمر 21 ورقة علمية، من خلال 15 متحدثاً وثماني ورش عمل، واعتمدت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية 19 ساعة علمية لهذا المؤتمر؛ وتلخَّصت محاور النقاش في: "السلامة الدوائية، وتطوير الجودة للرعاية الصيدلية، والتقنيات الحديثة في مجال الصيدلة والتشغيل الآلي، ومستجدات بممارسة إدارة صيدلة المستشفيات، والصيدلة السريرية، وبرنامج التدريب والإقامة في الصيدلة، وآخر المستجدات في علم العلاجيات، والأدوية الحيوية الشبيهة".
 
وخرج المؤتمر من خلال جلساته العلمية بالتوصيات التالية:
استخدام الوسائل والتقنيات الحديثة التي تضمن الاستخدام الآمن والسليم للأدوية وتقليل الأخطاء الدوائية.
 
تطبيق معايير الجودة الموصى بها من أشهر المنظمات العالمية الصحية؛ لضمان الحصول على أعلى جودة في مجال الرعاية الصيدلانية.
 
العمل على تطوير مهارات الممارسين في مجال الصيدلة؛ من خلال التعليم الصيدلي المستمر، والتدريب المقنن.
 
تطبيق النظريات الحديثة في إدارة صيدلة المستشفيات التي سوف تسهم بشكل فعال في تطوير جودة الخدمات الصيدلانية، وتقليل تكاليف التشغيل والهدر.
 
إبراز دور الصيدلي الإكلينيكي في العيادات التخصصية  من خلال عمله في مراجعة الخطة العلاجية للمرضى والتثقيف الدوائي.
 
العمل على تطبيق المعايير المقدمة من الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي لبرامج الزمالة للصيدلة السريرية، والسعي في الحصول على الاعتراف الدولي من هذه المنظمة العالمية.
28 نوفمبر 2014 - 6 صفر 1436
07:00 PM

اختتام المؤتمر الصيدلي العالمي بـ"صحية الحرس الوطني" بجدة

طرح 21 ورقة علمية لمتحدِّثين متخصِّصين وعقد 8 ورش عمل

A A A
0
363

سبق- جدة: اختتمت فعاليات المؤتمر الصيدلي العالمي، والذي نظمه قسم الرعاية الصيدلية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بجدة، أمس الأول، بالتعاون مع عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، والتي استمرت ثلاثة أيام.
وشارك في الفعاليات: الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي، ونخبة من المتحدثين الدوليين من الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، والمحليين من مختلف القطاعات الصحية بالمملكة، وذلك لأول مرة بمحافظة جدة.
 
وقد افتتح المؤتمر العميد مهندس خالد بن محمد باكلكا، المدير التنفيذي للتشغيل بالقطاع الغربي نيابةً عن المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، مدير جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي.
 
واستهدف هذا المؤتمر العالمي تسهيل التبادل المعرفي بين منتسبي القطاعات الصحية، والاستفادة من آخر المستجدات العلمية والعملية في ممارسة مهنة صيدلة المستشفيات التي شهدت تطوراً ملحوظاً وملموساً خلال السنوات الماضية، إلى جانب إبراز دور الصيدلي المهم في الرعاية الطبية؛ من خلال تقييمه للخطة العلاجية، ومشاركته الفعالة مع أعضاء الفريق الصحي، بالإضافة إلى دوره الأساسي في تقديم المعلومات الدوائية والتثقيف الدوائي للمريض، بما يساهم في تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية وتقليل الأخطاء الدوائية.
 
وناقش في المؤتمر 21 ورقة علمية، من خلال 15 متحدثاً وثماني ورش عمل، واعتمدت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية 19 ساعة علمية لهذا المؤتمر؛ وتلخَّصت محاور النقاش في: "السلامة الدوائية، وتطوير الجودة للرعاية الصيدلية، والتقنيات الحديثة في مجال الصيدلة والتشغيل الآلي، ومستجدات بممارسة إدارة صيدلة المستشفيات، والصيدلة السريرية، وبرنامج التدريب والإقامة في الصيدلة، وآخر المستجدات في علم العلاجيات، والأدوية الحيوية الشبيهة".
 
وخرج المؤتمر من خلال جلساته العلمية بالتوصيات التالية:
استخدام الوسائل والتقنيات الحديثة التي تضمن الاستخدام الآمن والسليم للأدوية وتقليل الأخطاء الدوائية.
 
تطبيق معايير الجودة الموصى بها من أشهر المنظمات العالمية الصحية؛ لضمان الحصول على أعلى جودة في مجال الرعاية الصيدلانية.
 
العمل على تطوير مهارات الممارسين في مجال الصيدلة؛ من خلال التعليم الصيدلي المستمر، والتدريب المقنن.
 
تطبيق النظريات الحديثة في إدارة صيدلة المستشفيات التي سوف تسهم بشكل فعال في تطوير جودة الخدمات الصيدلانية، وتقليل تكاليف التشغيل والهدر.
 
إبراز دور الصيدلي الإكلينيكي في العيادات التخصصية  من خلال عمله في مراجعة الخطة العلاجية للمرضى والتثقيف الدوائي.
 
العمل على تطبيق المعايير المقدمة من الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي لبرامج الزمالة للصيدلة السريرية، والسعي في الحصول على الاعتراف الدولي من هذه المنظمة العالمية.