شاهد.. أمير الشرقية يدشن مهرجان "ويا التمر أحلى" بالأحساء

دشن المسوح الميدانية لمرصد الأحساء الحضري

سبق- الأحساء: دشن أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بحضور محافظ الأحساء، الأمير بدر بن محمد بن جلوي، ظهر اليوم الخميس، مهرجان تسويق تمور الأحساء، المقام تحت عنوان "ويا التمر أحلى 2015".
 
المهرجان تنظمه أمانة الأحساء، بالتعاون مع الغرفة التجارية، بمقر مركز المعارض، ويستمر لمدة أسبوعين على فترتين صباحية مسائية.
 
وأكد أمين الأحساء المشرف العام على المهرجان، المهندس عادل بن محمد الملحم، أن تدشين أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، للمهرجان، يمثل تشريفاً للأحساء، ودعماً للمنتج الوطني، كون المهرجان يطلق رؤية استراتيجية بأن تكون الأحساء موطناً للتمور، عبر آليات عمل مرحلية في تحويل التمور من منتجٍ زراعي شعبي إلى منتجٍ اقتصادي واستثماري وسياحي كبير.
 
وأشار إلى أن المهرجان يهدف إلى إبراز منتج التمور بالأحساء على المستويين الإقليمي والعالمي، وتوسيع النطاق التسويقي لها وجذب القوة الشرائية تجاهها وتنظيم آليات البيع، وتشجيع المنتجات الوطنية لتكون ذات جودة عالية تنافس في السوق العالمية، وتعريف المجتمع المحلي والدولي بأهمية النخيل وثماره وفوائده الصحية.
 
وأضاف "الملحم"، بالإضافةً إلى تحويل التمور إلى منتج اقتصادي مهم، وربط المتسوقين والمستثمرين بمجال التمور من داخل وخارج المملكة بسوق الأحساء للتمور.
 
وذكر أن دعم وزير الشؤون البلدية والقروية، المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، له أثرٌ بالغ في تحقيق التكاملية المشتركة وتوثيق ترابط الجهات الحكومية ذات العلاقة مع تجار ومصنعي التمور بالأحساء.
 
ولفت "الملحم" إلى أن المهرجان يستهدف أيضاً فعاليات مصاحبة تعنى بنشر ثقافة واسعة عن طريق برامج تخصصية مستهدفة تخدم كافة الشرائح العمرية، كمشاركة الأسر المنتجة والحرفيين بالصناعات التراثية المرتبط إنتاجها بمنتجات النخلة، والأكلات الشعبية التي تدخل التمور في تحضيرها، بالإضافة إلى وجود مسرح ومرسم للطفل، وبيت الشعر، وركن الضيافة والفعاليات الشعبية المختلفة.
 
من جهته؛ ذكر وكيل أمانة الأحساء للخدمات المدير التنفيذي للمهرجان، المهندس عبدالله العرفج، أن مهرجان "ويا التمر أحلى 2015 "، يمثل امتداد استكمالي لمهرجان الأحساء للنخيل والتمور "للتمور وطن "، لعرض منتجات التمور المعبأة بطريقة تسويقية جاذبة ومدروسة، تخدم الإنتاج الوطني للصعود إلى مؤشرات استهلاكية جيدة، باستخدام أساليب تفاعلية وطرق عرض مناسبة مع مراعاة الجودة النوعية المقدمة من منتج التمور.
 
وأشار إلى أن موقع المهرجان هو انعكاسة جيدة لتجويد الدورة التمرية فيما يخدم المنطقة – على حد قوله – لافتاً أنه سيتناول فيها العديد من الفعاليات والبرامج التخصصية على مساحة 3600 متر مربع بمشاركة عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، و45 مصنعاً إنتاجياً يتنافسون في تقديم عروض التمور المعبأة والصناعات التحويلية من التمور
 
وأردف المهندس "العرفج": كما ينهج المهرجان العديد من الخطوط الهدفية عبر غرس مفاهيم ثقافية للتمور، من خلال استهداف كافة الشرائح العمرية، وسيتم التركيز على الطفل عبر أساليب تربوية وترفيهية، وسيكون لمسرح الطفل منتج ثقافي يطلق العديد من الجوائز والأهازيج الشعبية.
 
ونوه إلى أن المهرجان يضم ركناً للطهي والتذوق، ومسابقات الأطباق المختصة بمنتجات التمور كجزء من المنظومة الأساسية، والذي سيشرف عليه مختبر جودة التمور بالأمانة، كما خصص المهرجان جوائز كبرى عبارة عن 3 سيارات، مقدمة من (الجبر/ كيا) للسيارات.
 
من ناحية أخرى؛ رعى أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس المرصد الحضري، الأمير سعود بن نايف، ورشة العمل الأولى للقاء التعريفي وتدشين المسوح الميدانية لمرصد الاحساء الحضري، والتي أقيمت في قاعة هجر بمقر الأمانة جاء ذلك بحضور محافظ الأحساء، الأمير بدر بن محمد بن جلوي، وعدد من مديري القطاعات الحكومية وأعضاء المجلس البلدي، وذوي الاختصاص بجامعة الملك فيصل، وخبراء محليين ودوليين.
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
شاهد.. أمير الشرقية يدشن مهرجان "ويا التمر أحلى" بالأحساء
سبق
سبق- الأحساء: دشن أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بحضور محافظ الأحساء، الأمير بدر بن محمد بن جلوي، ظهر اليوم الخميس، مهرجان تسويق تمور الأحساء، المقام تحت عنوان "ويا التمر أحلى 2015".
 
المهرجان تنظمه أمانة الأحساء، بالتعاون مع الغرفة التجارية، بمقر مركز المعارض، ويستمر لمدة أسبوعين على فترتين صباحية مسائية.
 
وأكد أمين الأحساء المشرف العام على المهرجان، المهندس عادل بن محمد الملحم، أن تدشين أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، للمهرجان، يمثل تشريفاً للأحساء، ودعماً للمنتج الوطني، كون المهرجان يطلق رؤية استراتيجية بأن تكون الأحساء موطناً للتمور، عبر آليات عمل مرحلية في تحويل التمور من منتجٍ زراعي شعبي إلى منتجٍ اقتصادي واستثماري وسياحي كبير.
 
وأشار إلى أن المهرجان يهدف إلى إبراز منتج التمور بالأحساء على المستويين الإقليمي والعالمي، وتوسيع النطاق التسويقي لها وجذب القوة الشرائية تجاهها وتنظيم آليات البيع، وتشجيع المنتجات الوطنية لتكون ذات جودة عالية تنافس في السوق العالمية، وتعريف المجتمع المحلي والدولي بأهمية النخيل وثماره وفوائده الصحية.
 
وأضاف "الملحم"، بالإضافةً إلى تحويل التمور إلى منتج اقتصادي مهم، وربط المتسوقين والمستثمرين بمجال التمور من داخل وخارج المملكة بسوق الأحساء للتمور.
 
وذكر أن دعم وزير الشؤون البلدية والقروية، المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، له أثرٌ بالغ في تحقيق التكاملية المشتركة وتوثيق ترابط الجهات الحكومية ذات العلاقة مع تجار ومصنعي التمور بالأحساء.
 
ولفت "الملحم" إلى أن المهرجان يستهدف أيضاً فعاليات مصاحبة تعنى بنشر ثقافة واسعة عن طريق برامج تخصصية مستهدفة تخدم كافة الشرائح العمرية، كمشاركة الأسر المنتجة والحرفيين بالصناعات التراثية المرتبط إنتاجها بمنتجات النخلة، والأكلات الشعبية التي تدخل التمور في تحضيرها، بالإضافة إلى وجود مسرح ومرسم للطفل، وبيت الشعر، وركن الضيافة والفعاليات الشعبية المختلفة.
 
من جهته؛ ذكر وكيل أمانة الأحساء للخدمات المدير التنفيذي للمهرجان، المهندس عبدالله العرفج، أن مهرجان "ويا التمر أحلى 2015 "، يمثل امتداد استكمالي لمهرجان الأحساء للنخيل والتمور "للتمور وطن "، لعرض منتجات التمور المعبأة بطريقة تسويقية جاذبة ومدروسة، تخدم الإنتاج الوطني للصعود إلى مؤشرات استهلاكية جيدة، باستخدام أساليب تفاعلية وطرق عرض مناسبة مع مراعاة الجودة النوعية المقدمة من منتج التمور.
 
وأشار إلى أن موقع المهرجان هو انعكاسة جيدة لتجويد الدورة التمرية فيما يخدم المنطقة – على حد قوله – لافتاً أنه سيتناول فيها العديد من الفعاليات والبرامج التخصصية على مساحة 3600 متر مربع بمشاركة عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، و45 مصنعاً إنتاجياً يتنافسون في تقديم عروض التمور المعبأة والصناعات التحويلية من التمور
 
وأردف المهندس "العرفج": كما ينهج المهرجان العديد من الخطوط الهدفية عبر غرس مفاهيم ثقافية للتمور، من خلال استهداف كافة الشرائح العمرية، وسيتم التركيز على الطفل عبر أساليب تربوية وترفيهية، وسيكون لمسرح الطفل منتج ثقافي يطلق العديد من الجوائز والأهازيج الشعبية.
 
ونوه إلى أن المهرجان يضم ركناً للطهي والتذوق، ومسابقات الأطباق المختصة بمنتجات التمور كجزء من المنظومة الأساسية، والذي سيشرف عليه مختبر جودة التمور بالأمانة، كما خصص المهرجان جوائز كبرى عبارة عن 3 سيارات، مقدمة من (الجبر/ كيا) للسيارات.
 
من ناحية أخرى؛ رعى أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس المرصد الحضري، الأمير سعود بن نايف، ورشة العمل الأولى للقاء التعريفي وتدشين المسوح الميدانية لمرصد الاحساء الحضري، والتي أقيمت في قاعة هجر بمقر الأمانة جاء ذلك بحضور محافظ الأحساء، الأمير بدر بن محمد بن جلوي، وعدد من مديري القطاعات الحكومية وأعضاء المجلس البلدي، وذوي الاختصاص بجامعة الملك فيصل، وخبراء محليين ودوليين.
 
 
 
 
 
 
 
26 فبراير 2015 - 7 جمادى الأول 1436
04:59 PM

شاهد.. أمير الشرقية يدشن مهرجان "ويا التمر أحلى" بالأحساء

دشن المسوح الميدانية لمرصد الأحساء الحضري

A A A
0
4,111

سبق- الأحساء: دشن أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بحضور محافظ الأحساء، الأمير بدر بن محمد بن جلوي، ظهر اليوم الخميس، مهرجان تسويق تمور الأحساء، المقام تحت عنوان "ويا التمر أحلى 2015".
 
المهرجان تنظمه أمانة الأحساء، بالتعاون مع الغرفة التجارية، بمقر مركز المعارض، ويستمر لمدة أسبوعين على فترتين صباحية مسائية.
 
وأكد أمين الأحساء المشرف العام على المهرجان، المهندس عادل بن محمد الملحم، أن تدشين أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، للمهرجان، يمثل تشريفاً للأحساء، ودعماً للمنتج الوطني، كون المهرجان يطلق رؤية استراتيجية بأن تكون الأحساء موطناً للتمور، عبر آليات عمل مرحلية في تحويل التمور من منتجٍ زراعي شعبي إلى منتجٍ اقتصادي واستثماري وسياحي كبير.
 
وأشار إلى أن المهرجان يهدف إلى إبراز منتج التمور بالأحساء على المستويين الإقليمي والعالمي، وتوسيع النطاق التسويقي لها وجذب القوة الشرائية تجاهها وتنظيم آليات البيع، وتشجيع المنتجات الوطنية لتكون ذات جودة عالية تنافس في السوق العالمية، وتعريف المجتمع المحلي والدولي بأهمية النخيل وثماره وفوائده الصحية.
 
وأضاف "الملحم"، بالإضافةً إلى تحويل التمور إلى منتج اقتصادي مهم، وربط المتسوقين والمستثمرين بمجال التمور من داخل وخارج المملكة بسوق الأحساء للتمور.
 
وذكر أن دعم وزير الشؤون البلدية والقروية، المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، له أثرٌ بالغ في تحقيق التكاملية المشتركة وتوثيق ترابط الجهات الحكومية ذات العلاقة مع تجار ومصنعي التمور بالأحساء.
 
ولفت "الملحم" إلى أن المهرجان يستهدف أيضاً فعاليات مصاحبة تعنى بنشر ثقافة واسعة عن طريق برامج تخصصية مستهدفة تخدم كافة الشرائح العمرية، كمشاركة الأسر المنتجة والحرفيين بالصناعات التراثية المرتبط إنتاجها بمنتجات النخلة، والأكلات الشعبية التي تدخل التمور في تحضيرها، بالإضافة إلى وجود مسرح ومرسم للطفل، وبيت الشعر، وركن الضيافة والفعاليات الشعبية المختلفة.
 
من جهته؛ ذكر وكيل أمانة الأحساء للخدمات المدير التنفيذي للمهرجان، المهندس عبدالله العرفج، أن مهرجان "ويا التمر أحلى 2015 "، يمثل امتداد استكمالي لمهرجان الأحساء للنخيل والتمور "للتمور وطن "، لعرض منتجات التمور المعبأة بطريقة تسويقية جاذبة ومدروسة، تخدم الإنتاج الوطني للصعود إلى مؤشرات استهلاكية جيدة، باستخدام أساليب تفاعلية وطرق عرض مناسبة مع مراعاة الجودة النوعية المقدمة من منتج التمور.
 
وأشار إلى أن موقع المهرجان هو انعكاسة جيدة لتجويد الدورة التمرية فيما يخدم المنطقة – على حد قوله – لافتاً أنه سيتناول فيها العديد من الفعاليات والبرامج التخصصية على مساحة 3600 متر مربع بمشاركة عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، و45 مصنعاً إنتاجياً يتنافسون في تقديم عروض التمور المعبأة والصناعات التحويلية من التمور
 
وأردف المهندس "العرفج": كما ينهج المهرجان العديد من الخطوط الهدفية عبر غرس مفاهيم ثقافية للتمور، من خلال استهداف كافة الشرائح العمرية، وسيتم التركيز على الطفل عبر أساليب تربوية وترفيهية، وسيكون لمسرح الطفل منتج ثقافي يطلق العديد من الجوائز والأهازيج الشعبية.
 
ونوه إلى أن المهرجان يضم ركناً للطهي والتذوق، ومسابقات الأطباق المختصة بمنتجات التمور كجزء من المنظومة الأساسية، والذي سيشرف عليه مختبر جودة التمور بالأمانة، كما خصص المهرجان جوائز كبرى عبارة عن 3 سيارات، مقدمة من (الجبر/ كيا) للسيارات.
 
من ناحية أخرى؛ رعى أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس المرصد الحضري، الأمير سعود بن نايف، ورشة العمل الأولى للقاء التعريفي وتدشين المسوح الميدانية لمرصد الاحساء الحضري، والتي أقيمت في قاعة هجر بمقر الأمانة جاء ذلك بحضور محافظ الأحساء، الأمير بدر بن محمد بن جلوي، وعدد من مديري القطاعات الحكومية وأعضاء المجلس البلدي، وذوي الاختصاص بجامعة الملك فيصل، وخبراء محليين ودوليين.