سارة بنت خالد تتبرع بقصرها وقفاً خيرياً لجمعية "إنسان"

وجهت بدراسة أفضل السبل للاستفادة منه في خدمة اليتيمات

عيسى الحربي-سبق-الرياض: تبرعت الأميرة سارة بنت خالد بن مساعد بن عبدالعزيز، حرم الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، بمنزلها الواقع بحي الرحمانية بالرياض لصالح الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض "إنسان"، ووجهت أن يستفاد منه في خدمة أكبر قدر ممكن من فتيات الجمعية، وعمل الجمعية بشكل عام.
 
وثمن الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ رئيس اللجنة التنفيذية بجمعية إنسان ــ هذا الدعم السخي وقال: إن هذا التبرع الكريم من الأميرة سارة ليس بغريب عليها حيث يأتي امتدادا لدعمها الدائم لبرامج وأنشطة الجمعية، فهي صاحبة أياد بيضاء ليس على الأيتام فحسب بل في جميع المجالات الخيرية، ولها لمسات إنسانية حانية ما فتئت تغمر بها اليتيمات في الجمعية.. وتبرعها السخي بمنزلها وتوجيهها -حفظها الله- أن يستفاد منه في خدمة اليتيمات بشكل مباشر، نابع ذلك من حرصها الشديد على دفع مسيرة الجمعية في تأهيل ورعاية اليتيمات وحبها الشديد لهذه الفئة الغالية من أبناء مجتمعنا.
 
وأضاف الأمير أحمد: أعضاء مجلس إدارة جمعية إنسان ومنسوبيها يثمنون هذا التبرع السخي وهذه اللفتة الكريمة من الأميرة سارة ـ وفقها الله ـ مؤكداً أنه وبناء على توجيهها فقد تم تكليف لجنة التطوير وتنمية الموارد بدراسة وبحث أفضل السبل للاستفادة القصوى من هذا التبرع. حيث يمكن أن يستفاد منه كوقف خيري استثماري يعود ريعه لرعاية الأيتام، أو يخصص كمركز يحمل اسم الأميرة سارة يخصص كناد للفتيات وإقامة الأنشطة النسائية للجمعية، وسيتم الرفع لها بعد استكمال دراسة كافة الأفكار.

اعلان
سارة بنت خالد تتبرع بقصرها وقفاً خيرياً لجمعية "إنسان"
سبق
عيسى الحربي-سبق-الرياض: تبرعت الأميرة سارة بنت خالد بن مساعد بن عبدالعزيز، حرم الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، بمنزلها الواقع بحي الرحمانية بالرياض لصالح الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض "إنسان"، ووجهت أن يستفاد منه في خدمة أكبر قدر ممكن من فتيات الجمعية، وعمل الجمعية بشكل عام.
 
وثمن الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ رئيس اللجنة التنفيذية بجمعية إنسان ــ هذا الدعم السخي وقال: إن هذا التبرع الكريم من الأميرة سارة ليس بغريب عليها حيث يأتي امتدادا لدعمها الدائم لبرامج وأنشطة الجمعية، فهي صاحبة أياد بيضاء ليس على الأيتام فحسب بل في جميع المجالات الخيرية، ولها لمسات إنسانية حانية ما فتئت تغمر بها اليتيمات في الجمعية.. وتبرعها السخي بمنزلها وتوجيهها -حفظها الله- أن يستفاد منه في خدمة اليتيمات بشكل مباشر، نابع ذلك من حرصها الشديد على دفع مسيرة الجمعية في تأهيل ورعاية اليتيمات وحبها الشديد لهذه الفئة الغالية من أبناء مجتمعنا.
 
وأضاف الأمير أحمد: أعضاء مجلس إدارة جمعية إنسان ومنسوبيها يثمنون هذا التبرع السخي وهذه اللفتة الكريمة من الأميرة سارة ـ وفقها الله ـ مؤكداً أنه وبناء على توجيهها فقد تم تكليف لجنة التطوير وتنمية الموارد بدراسة وبحث أفضل السبل للاستفادة القصوى من هذا التبرع. حيث يمكن أن يستفاد منه كوقف خيري استثماري يعود ريعه لرعاية الأيتام، أو يخصص كمركز يحمل اسم الأميرة سارة يخصص كناد للفتيات وإقامة الأنشطة النسائية للجمعية، وسيتم الرفع لها بعد استكمال دراسة كافة الأفكار.
28 يونيو 2015 - 11 رمضان 1436
06:11 PM

سارة بنت خالد تتبرع بقصرها وقفاً خيرياً لجمعية "إنسان"

وجهت بدراسة أفضل السبل للاستفادة منه في خدمة اليتيمات

A A A
0
38,983

عيسى الحربي-سبق-الرياض: تبرعت الأميرة سارة بنت خالد بن مساعد بن عبدالعزيز، حرم الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، بمنزلها الواقع بحي الرحمانية بالرياض لصالح الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض "إنسان"، ووجهت أن يستفاد منه في خدمة أكبر قدر ممكن من فتيات الجمعية، وعمل الجمعية بشكل عام.
 
وثمن الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ رئيس اللجنة التنفيذية بجمعية إنسان ــ هذا الدعم السخي وقال: إن هذا التبرع الكريم من الأميرة سارة ليس بغريب عليها حيث يأتي امتدادا لدعمها الدائم لبرامج وأنشطة الجمعية، فهي صاحبة أياد بيضاء ليس على الأيتام فحسب بل في جميع المجالات الخيرية، ولها لمسات إنسانية حانية ما فتئت تغمر بها اليتيمات في الجمعية.. وتبرعها السخي بمنزلها وتوجيهها -حفظها الله- أن يستفاد منه في خدمة اليتيمات بشكل مباشر، نابع ذلك من حرصها الشديد على دفع مسيرة الجمعية في تأهيل ورعاية اليتيمات وحبها الشديد لهذه الفئة الغالية من أبناء مجتمعنا.
 
وأضاف الأمير أحمد: أعضاء مجلس إدارة جمعية إنسان ومنسوبيها يثمنون هذا التبرع السخي وهذه اللفتة الكريمة من الأميرة سارة ـ وفقها الله ـ مؤكداً أنه وبناء على توجيهها فقد تم تكليف لجنة التطوير وتنمية الموارد بدراسة وبحث أفضل السبل للاستفادة القصوى من هذا التبرع. حيث يمكن أن يستفاد منه كوقف خيري استثماري يعود ريعه لرعاية الأيتام، أو يخصص كمركز يحمل اسم الأميرة سارة يخصص كناد للفتيات وإقامة الأنشطة النسائية للجمعية، وسيتم الرفع لها بعد استكمال دراسة كافة الأفكار.