"فلكيّة جدة": "الأحدب" يعبر رأس التوأم ويقترب من "الأحمر" .. غداً

قالت: ثلاثة من أقمار المشتري أكبر من قمر الأرض وأصغر لأوروبا

سبق- جدة: أفادت الجمعية الفلكيّة بجدة، بأن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد، بعد غروب شمس غد الإثنين وبداية الليل، وقوع القمر الأحدب في أقرب مسافة ظاهرية خلال الشهر مع كوكب المشتري، في ظاهرةٍ مشاهدة بالعين المجردة.
 
وبيّنت: "القمر يعبر جنوب نجوم التوأمين اللامعة الساكب؛ حيث رأس التوأم ضمن مجموعه التوأمين وشمال نجم الشعرى الشامية، ونظراً لأن الأرض تدور حول نفسها نحو الشرق، فهذا يجعلنا نشاهد القمر والمشتري يتحركان في اتجاه الغرب حتى يصلا أعلى نقطة في السماء أواخر الليل وسيستمران في الحركة الظاهرية نحو الغرب حتى وقت متأخر من الليل".
 
وأضافت: "المشتري كوكب عملاق كتلته أكبر مرتين من كل الكواكب والكواكب القزمة والكويكبات والأقمار جميعها متحدة، حيث تبلغ كتلة المشتري 318 مرة كتلة الأرض، وثلاثة من أقمار المشتري الأربعة الكبيرة أكبر من قمر الأرض، وتلك الأقمار: "أيوا، جانميد، كالستو"، وبالنسبة لأوروبا فهو أصغر بقليل من قمر الأرض".
 
وأوضحت: "يمكن رؤية هذه الأقمار كنقاط من الضوء من خلال تلسكوب متوسط الحجم أو حتى من خلال منظار ثنائي العينية جيد الصنع، ومن المفارقات أن أقمار كوكب المشتري الكبيرة تدور حوله بسرعة عالية على الرغم من أن تلك الأقمار تقع بعيداً عن المشتري مقارنة بالمسافة التي يقع عليها قمر الأرض".
 
وتابعت :"على سبيل المثال، "أيوا" أقرب الأقمار إلى المشتري يبعد عنه 421.800 كيلو متر مقارنة بالقمر الذي يبعد عن الأرض 384.400 كيلومتر، وعلى الرغم من ذلك، فإن "أيوا" يدور حول المشتري في 1.769 يوماً، في حين أن قمر الأرض يستغرق 27.322 يوماً حول الأرض".
 
واستطردت: "السبب في ذلك يرجع إلى كتلة المشتري الضخمة التي تتسبّب في جعل  أقماره تتحرك بشكل سريع حوله، مقارنة بقمر الأرض، فلو كانت الأرض بنفس كتلة المشتري فإن القمر يقطع مداره في 1.53 يوماً فقط، ولو كان المشتري وزنه منخفضاً مثل الأرض فإن "أيو" سيقطع مداره في 31.55 يوماً.
 
واختتمت: "بمراقبة القمر في الوقت نفسه في الليالي المقبلة سيلاحظ أنه قد غيّر موقعه بالنسبة للنجوم، والمسار الذي يسلكه القمر في السماء هو المسار نفسه الذي تسلكه الكواكب والشمس ظاهرياً، ويسمّى دائرة البروج، ويمكن للمشتري والقمر المساعدة على تحديد هذا المسار السماوي الضخم، إضافة إلى أن نجوم التوأمين تسطع إلى الشمال من دائرة البروج والشعرى الشامية إلى الجنوب منها".

اعلان
"فلكيّة جدة": "الأحدب" يعبر رأس التوأم ويقترب من "الأحمر" .. غداً
سبق
سبق- جدة: أفادت الجمعية الفلكيّة بجدة، بأن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد، بعد غروب شمس غد الإثنين وبداية الليل، وقوع القمر الأحدب في أقرب مسافة ظاهرية خلال الشهر مع كوكب المشتري، في ظاهرةٍ مشاهدة بالعين المجردة.
 
وبيّنت: "القمر يعبر جنوب نجوم التوأمين اللامعة الساكب؛ حيث رأس التوأم ضمن مجموعه التوأمين وشمال نجم الشعرى الشامية، ونظراً لأن الأرض تدور حول نفسها نحو الشرق، فهذا يجعلنا نشاهد القمر والمشتري يتحركان في اتجاه الغرب حتى يصلا أعلى نقطة في السماء أواخر الليل وسيستمران في الحركة الظاهرية نحو الغرب حتى وقت متأخر من الليل".
 
وأضافت: "المشتري كوكب عملاق كتلته أكبر مرتين من كل الكواكب والكواكب القزمة والكويكبات والأقمار جميعها متحدة، حيث تبلغ كتلة المشتري 318 مرة كتلة الأرض، وثلاثة من أقمار المشتري الأربعة الكبيرة أكبر من قمر الأرض، وتلك الأقمار: "أيوا، جانميد، كالستو"، وبالنسبة لأوروبا فهو أصغر بقليل من قمر الأرض".
 
وأوضحت: "يمكن رؤية هذه الأقمار كنقاط من الضوء من خلال تلسكوب متوسط الحجم أو حتى من خلال منظار ثنائي العينية جيد الصنع، ومن المفارقات أن أقمار كوكب المشتري الكبيرة تدور حوله بسرعة عالية على الرغم من أن تلك الأقمار تقع بعيداً عن المشتري مقارنة بالمسافة التي يقع عليها قمر الأرض".
 
وتابعت :"على سبيل المثال، "أيوا" أقرب الأقمار إلى المشتري يبعد عنه 421.800 كيلو متر مقارنة بالقمر الذي يبعد عن الأرض 384.400 كيلومتر، وعلى الرغم من ذلك، فإن "أيوا" يدور حول المشتري في 1.769 يوماً، في حين أن قمر الأرض يستغرق 27.322 يوماً حول الأرض".
 
واستطردت: "السبب في ذلك يرجع إلى كتلة المشتري الضخمة التي تتسبّب في جعل  أقماره تتحرك بشكل سريع حوله، مقارنة بقمر الأرض، فلو كانت الأرض بنفس كتلة المشتري فإن القمر يقطع مداره في 1.53 يوماً فقط، ولو كان المشتري وزنه منخفضاً مثل الأرض فإن "أيو" سيقطع مداره في 31.55 يوماً.
 
واختتمت: "بمراقبة القمر في الوقت نفسه في الليالي المقبلة سيلاحظ أنه قد غيّر موقعه بالنسبة للنجوم، والمسار الذي يسلكه القمر في السماء هو المسار نفسه الذي تسلكه الكواكب والشمس ظاهرياً، ويسمّى دائرة البروج، ويمكن للمشتري والقمر المساعدة على تحديد هذا المسار السماوي الضخم، إضافة إلى أن نجوم التوأمين تسطع إلى الشمال من دائرة البروج والشعرى الشامية إلى الجنوب منها".
01 مارس 2015 - 10 جمادى الأول 1436
10:32 AM

"فلكيّة جدة": "الأحدب" يعبر رأس التوأم ويقترب من "الأحمر" .. غداً

قالت: ثلاثة من أقمار المشتري أكبر من قمر الأرض وأصغر لأوروبا

A A A
0
3,624

سبق- جدة: أفادت الجمعية الفلكيّة بجدة، بأن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد، بعد غروب شمس غد الإثنين وبداية الليل، وقوع القمر الأحدب في أقرب مسافة ظاهرية خلال الشهر مع كوكب المشتري، في ظاهرةٍ مشاهدة بالعين المجردة.
 
وبيّنت: "القمر يعبر جنوب نجوم التوأمين اللامعة الساكب؛ حيث رأس التوأم ضمن مجموعه التوأمين وشمال نجم الشعرى الشامية، ونظراً لأن الأرض تدور حول نفسها نحو الشرق، فهذا يجعلنا نشاهد القمر والمشتري يتحركان في اتجاه الغرب حتى يصلا أعلى نقطة في السماء أواخر الليل وسيستمران في الحركة الظاهرية نحو الغرب حتى وقت متأخر من الليل".
 
وأضافت: "المشتري كوكب عملاق كتلته أكبر مرتين من كل الكواكب والكواكب القزمة والكويكبات والأقمار جميعها متحدة، حيث تبلغ كتلة المشتري 318 مرة كتلة الأرض، وثلاثة من أقمار المشتري الأربعة الكبيرة أكبر من قمر الأرض، وتلك الأقمار: "أيوا، جانميد، كالستو"، وبالنسبة لأوروبا فهو أصغر بقليل من قمر الأرض".
 
وأوضحت: "يمكن رؤية هذه الأقمار كنقاط من الضوء من خلال تلسكوب متوسط الحجم أو حتى من خلال منظار ثنائي العينية جيد الصنع، ومن المفارقات أن أقمار كوكب المشتري الكبيرة تدور حوله بسرعة عالية على الرغم من أن تلك الأقمار تقع بعيداً عن المشتري مقارنة بالمسافة التي يقع عليها قمر الأرض".
 
وتابعت :"على سبيل المثال، "أيوا" أقرب الأقمار إلى المشتري يبعد عنه 421.800 كيلو متر مقارنة بالقمر الذي يبعد عن الأرض 384.400 كيلومتر، وعلى الرغم من ذلك، فإن "أيوا" يدور حول المشتري في 1.769 يوماً، في حين أن قمر الأرض يستغرق 27.322 يوماً حول الأرض".
 
واستطردت: "السبب في ذلك يرجع إلى كتلة المشتري الضخمة التي تتسبّب في جعل  أقماره تتحرك بشكل سريع حوله، مقارنة بقمر الأرض، فلو كانت الأرض بنفس كتلة المشتري فإن القمر يقطع مداره في 1.53 يوماً فقط، ولو كان المشتري وزنه منخفضاً مثل الأرض فإن "أيو" سيقطع مداره في 31.55 يوماً.
 
واختتمت: "بمراقبة القمر في الوقت نفسه في الليالي المقبلة سيلاحظ أنه قد غيّر موقعه بالنسبة للنجوم، والمسار الذي يسلكه القمر في السماء هو المسار نفسه الذي تسلكه الكواكب والشمس ظاهرياً، ويسمّى دائرة البروج، ويمكن للمشتري والقمر المساعدة على تحديد هذا المسار السماوي الضخم، إضافة إلى أن نجوم التوأمين تسطع إلى الشمال من دائرة البروج والشعرى الشامية إلى الجنوب منها".