جولات رقابية مكثفة على المحلات الغذائية والخدمية بمكة المكرمة

عبر لجان ميدانية باستخدام أجهزة متطورة.. وبلغت 35 ألف محل

أحمد الزهراني-سبق-مكة المكرمة: كثفت أمانة العاصمة المقدسة أعمالها الرقابية على الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية خلال هذه الأيام من الشهر الفضيل ومتابعة استيفاء هذه المحلات لكافة الاشتراطات الصحية المطلوبة.
 
وأوضح مدير عام صحة البيئة الدكتور محمد هاشم الفوتاوي أنه تم تشكيل العديد من الفرق الميدانية واللجان للمرور على المحلات التي تتعلق أنشطتها بالصحة العامة والعاملين بها ووضع خطة محدده للرقابة لضمان سلامة المعروضات وسلامة العاملين والتأكد من حصولهم على الشهادات الصحية.
 
وأضاف الفوتاوي أن عدد المحلات التي تتعلق أنشطتها بالمواد الغذائية بلغ حوالي (35000) محل تشمل المطاعم والمطابخ والبقالات ومراكز التسويق وصالونات الحلاقة والكافتيريات ومحلات بيع الخضراوات والفواكه بالإضافة إلى المباسط الموسمية الرمضانية وغيرها، وجميعها تخضع للرقابة الدورية من قبل فرق الأمانة.
 
ولفت الفوتاوي إلى أن الإدارة العامة لصحة البيئة شكلت العديد من فرق مكافحة الباعة الجائلين للحد من انتشار هذه الظاهرة نظراً لما تشكله من خطورة على الإصحاح البيئي وتشويه للمظهر العام، كما تم تشكيل عدد من اللجان المشتركة لمتابعة الأنشطة المختلفة مثل محطات المياه ومصانع الثلج ولجنة عينات الأغذية ولجنة المزارع ولجنة مراقبة السعودة ومكافحة بائعي الأدوية والأعشاب وغيرها من اللجان والفرق والتي تعمل جميعها على مدار الساعة خلال هذه الأيام وذلك لضمان تهيئة الأوضاع الصحية للزوار والمعتمرين.
 
 

اعلان
جولات رقابية مكثفة على المحلات الغذائية والخدمية بمكة المكرمة
سبق
أحمد الزهراني-سبق-مكة المكرمة: كثفت أمانة العاصمة المقدسة أعمالها الرقابية على الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية خلال هذه الأيام من الشهر الفضيل ومتابعة استيفاء هذه المحلات لكافة الاشتراطات الصحية المطلوبة.
 
وأوضح مدير عام صحة البيئة الدكتور محمد هاشم الفوتاوي أنه تم تشكيل العديد من الفرق الميدانية واللجان للمرور على المحلات التي تتعلق أنشطتها بالصحة العامة والعاملين بها ووضع خطة محدده للرقابة لضمان سلامة المعروضات وسلامة العاملين والتأكد من حصولهم على الشهادات الصحية.
 
وأضاف الفوتاوي أن عدد المحلات التي تتعلق أنشطتها بالمواد الغذائية بلغ حوالي (35000) محل تشمل المطاعم والمطابخ والبقالات ومراكز التسويق وصالونات الحلاقة والكافتيريات ومحلات بيع الخضراوات والفواكه بالإضافة إلى المباسط الموسمية الرمضانية وغيرها، وجميعها تخضع للرقابة الدورية من قبل فرق الأمانة.
 
ولفت الفوتاوي إلى أن الإدارة العامة لصحة البيئة شكلت العديد من فرق مكافحة الباعة الجائلين للحد من انتشار هذه الظاهرة نظراً لما تشكله من خطورة على الإصحاح البيئي وتشويه للمظهر العام، كما تم تشكيل عدد من اللجان المشتركة لمتابعة الأنشطة المختلفة مثل محطات المياه ومصانع الثلج ولجنة عينات الأغذية ولجنة المزارع ولجنة مراقبة السعودة ومكافحة بائعي الأدوية والأعشاب وغيرها من اللجان والفرق والتي تعمل جميعها على مدار الساعة خلال هذه الأيام وذلك لضمان تهيئة الأوضاع الصحية للزوار والمعتمرين.
 
 
30 يونيو 2015 - 13 رمضان 1436
04:01 PM

جولات رقابية مكثفة على المحلات الغذائية والخدمية بمكة المكرمة

عبر لجان ميدانية باستخدام أجهزة متطورة.. وبلغت 35 ألف محل

A A A
0
2,458

أحمد الزهراني-سبق-مكة المكرمة: كثفت أمانة العاصمة المقدسة أعمالها الرقابية على الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية خلال هذه الأيام من الشهر الفضيل ومتابعة استيفاء هذه المحلات لكافة الاشتراطات الصحية المطلوبة.
 
وأوضح مدير عام صحة البيئة الدكتور محمد هاشم الفوتاوي أنه تم تشكيل العديد من الفرق الميدانية واللجان للمرور على المحلات التي تتعلق أنشطتها بالصحة العامة والعاملين بها ووضع خطة محدده للرقابة لضمان سلامة المعروضات وسلامة العاملين والتأكد من حصولهم على الشهادات الصحية.
 
وأضاف الفوتاوي أن عدد المحلات التي تتعلق أنشطتها بالمواد الغذائية بلغ حوالي (35000) محل تشمل المطاعم والمطابخ والبقالات ومراكز التسويق وصالونات الحلاقة والكافتيريات ومحلات بيع الخضراوات والفواكه بالإضافة إلى المباسط الموسمية الرمضانية وغيرها، وجميعها تخضع للرقابة الدورية من قبل فرق الأمانة.
 
ولفت الفوتاوي إلى أن الإدارة العامة لصحة البيئة شكلت العديد من فرق مكافحة الباعة الجائلين للحد من انتشار هذه الظاهرة نظراً لما تشكله من خطورة على الإصحاح البيئي وتشويه للمظهر العام، كما تم تشكيل عدد من اللجان المشتركة لمتابعة الأنشطة المختلفة مثل محطات المياه ومصانع الثلج ولجنة عينات الأغذية ولجنة المزارع ولجنة مراقبة السعودة ومكافحة بائعي الأدوية والأعشاب وغيرها من اللجان والفرق والتي تعمل جميعها على مدار الساعة خلال هذه الأيام وذلك لضمان تهيئة الأوضاع الصحية للزوار والمعتمرين.