تكدس "ركاب الخطوط" بمطار دبي إثر مفاجأة إلغاء رحلات الرياض

أخلوْا فنادقهم.. والشركة لم تقدم مقراً لتسكينهم.. وموظفون: لا نعلم السبب!

فهد العتيبي- سبق- دبي: فوجئ عدد من ركاب الرحلات على الخطوط الجوية العربية السعودية، القادمين من دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة إلى العاصمة الرياض، بإلغاء وتأجيل العديد من الرحلات؛ ابتداء من رحلات أول أمس؛ مما دفع العديد من الركاب -خصوصاً العائلات منهم- للبقاء في أرض المطار بانتظار توفر رحلة يتمكنون من الصعود عليها والعودة للرياض؛ إلا أن بقاءهم طال أمده لفترات، ومنهم من لا يزال متواجداً بالمطار في دبي ينتظر رحلة إنقاذ.
 
وكان عدد كبير من الركاب قد تكدّس على متن الخطوط السعودية، خلال اليومين الماضية؛ حيث أبلغهم موظفو الكاونترات بصالة الخطوط السعودية بمطار دبي، أن الرحلات المقررة قد تم إلغاؤها دون معرفة الأسباب.
 
واستاء الركاب المتضررون من غياب المعلومة والتواصل معهم عبر الرسائل، قبل موعد الرحلة بفترة، وإبلاغهم بالتأجيل أو الإلغاء؛ مشيرين إلى أن هذا الأمر ترتب عليه أمور كثيرة؛ من أبرزها: بقاء الركاب في أرض المطار في منظر غير لائق ولا يمكن قبوله، في الوقت الذي أكدوا فيه أنهم ترددوا على موظفي الكاونترات الخاصة بالخطوط السعودية يسألونهم عن أسباب الإلغاء للرحلات دون أي رد منهم، واكتفوا بقولهم: "لا نعلم"؛ موضحين أنهم على اتصال مع إدارة الخطوط بالرياض؛ ولكن لا يردون عليهم أبداً.
 
وأبدى الركاب المتضررون، امتعاضهم من ذلك التأخير للرحلات الجوية كونهم كانوا قد تركوا الفنادق التي كانوا يسكنونها؛ مما يعني الصعوبة في العودة مرة أخرى، بعد إخبارهم أن الرحلات للرياض قد ألغيت؛ مما زاد من تكدسهم داخل المطار دون أن توفر لهم الخطوط السعودية مقراً لتسكينهم والبقاء حتى استئناف الرحلات مرة أخرى من دبي إلى الرياض.

اعلان
تكدس "ركاب الخطوط" بمطار دبي إثر مفاجأة إلغاء رحلات الرياض
سبق
فهد العتيبي- سبق- دبي: فوجئ عدد من ركاب الرحلات على الخطوط الجوية العربية السعودية، القادمين من دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة إلى العاصمة الرياض، بإلغاء وتأجيل العديد من الرحلات؛ ابتداء من رحلات أول أمس؛ مما دفع العديد من الركاب -خصوصاً العائلات منهم- للبقاء في أرض المطار بانتظار توفر رحلة يتمكنون من الصعود عليها والعودة للرياض؛ إلا أن بقاءهم طال أمده لفترات، ومنهم من لا يزال متواجداً بالمطار في دبي ينتظر رحلة إنقاذ.
 
وكان عدد كبير من الركاب قد تكدّس على متن الخطوط السعودية، خلال اليومين الماضية؛ حيث أبلغهم موظفو الكاونترات بصالة الخطوط السعودية بمطار دبي، أن الرحلات المقررة قد تم إلغاؤها دون معرفة الأسباب.
 
واستاء الركاب المتضررون من غياب المعلومة والتواصل معهم عبر الرسائل، قبل موعد الرحلة بفترة، وإبلاغهم بالتأجيل أو الإلغاء؛ مشيرين إلى أن هذا الأمر ترتب عليه أمور كثيرة؛ من أبرزها: بقاء الركاب في أرض المطار في منظر غير لائق ولا يمكن قبوله، في الوقت الذي أكدوا فيه أنهم ترددوا على موظفي الكاونترات الخاصة بالخطوط السعودية يسألونهم عن أسباب الإلغاء للرحلات دون أي رد منهم، واكتفوا بقولهم: "لا نعلم"؛ موضحين أنهم على اتصال مع إدارة الخطوط بالرياض؛ ولكن لا يردون عليهم أبداً.
 
وأبدى الركاب المتضررون، امتعاضهم من ذلك التأخير للرحلات الجوية كونهم كانوا قد تركوا الفنادق التي كانوا يسكنونها؛ مما يعني الصعوبة في العودة مرة أخرى، بعد إخبارهم أن الرحلات للرياض قد ألغيت؛ مما زاد من تكدسهم داخل المطار دون أن توفر لهم الخطوط السعودية مقراً لتسكينهم والبقاء حتى استئناف الرحلات مرة أخرى من دبي إلى الرياض.
03 إبريل 2015 - 14 جمادى الآخر 1436
05:14 PM

تكدس "ركاب الخطوط" بمطار دبي إثر مفاجأة إلغاء رحلات الرياض

أخلوْا فنادقهم.. والشركة لم تقدم مقراً لتسكينهم.. وموظفون: لا نعلم السبب!

A A A
0
16,874

فهد العتيبي- سبق- دبي: فوجئ عدد من ركاب الرحلات على الخطوط الجوية العربية السعودية، القادمين من دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة إلى العاصمة الرياض، بإلغاء وتأجيل العديد من الرحلات؛ ابتداء من رحلات أول أمس؛ مما دفع العديد من الركاب -خصوصاً العائلات منهم- للبقاء في أرض المطار بانتظار توفر رحلة يتمكنون من الصعود عليها والعودة للرياض؛ إلا أن بقاءهم طال أمده لفترات، ومنهم من لا يزال متواجداً بالمطار في دبي ينتظر رحلة إنقاذ.
 
وكان عدد كبير من الركاب قد تكدّس على متن الخطوط السعودية، خلال اليومين الماضية؛ حيث أبلغهم موظفو الكاونترات بصالة الخطوط السعودية بمطار دبي، أن الرحلات المقررة قد تم إلغاؤها دون معرفة الأسباب.
 
واستاء الركاب المتضررون من غياب المعلومة والتواصل معهم عبر الرسائل، قبل موعد الرحلة بفترة، وإبلاغهم بالتأجيل أو الإلغاء؛ مشيرين إلى أن هذا الأمر ترتب عليه أمور كثيرة؛ من أبرزها: بقاء الركاب في أرض المطار في منظر غير لائق ولا يمكن قبوله، في الوقت الذي أكدوا فيه أنهم ترددوا على موظفي الكاونترات الخاصة بالخطوط السعودية يسألونهم عن أسباب الإلغاء للرحلات دون أي رد منهم، واكتفوا بقولهم: "لا نعلم"؛ موضحين أنهم على اتصال مع إدارة الخطوط بالرياض؛ ولكن لا يردون عليهم أبداً.
 
وأبدى الركاب المتضررون، امتعاضهم من ذلك التأخير للرحلات الجوية كونهم كانوا قد تركوا الفنادق التي كانوا يسكنونها؛ مما يعني الصعوبة في العودة مرة أخرى، بعد إخبارهم أن الرحلات للرياض قد ألغيت؛ مما زاد من تكدسهم داخل المطار دون أن توفر لهم الخطوط السعودية مقراً لتسكينهم والبقاء حتى استئناف الرحلات مرة أخرى من دبي إلى الرياض.