"الدبيان": مظاهر كثيرة للإسلاموفوبيا ببريطانيا ومواجهتها تتضمن تضافر الجهود

عدّد مظاهرها وتداعياتها .. خلال اللقاء الدوري لمجلس السفراء العرب بلندن

استضاف مجلس السفراء العرب، أمس، في مقر السفارة الكويتية في لندن خلال لقائه الدوري مدير المركز الثقافي الإسلامي في لندن الدكتور أحمد الدبيان؛ للحديث عن ظاهرة الإسلاموفوبيا ومظاهرها وتداعيتها بالمجتمع البريطاني.

واستعرض الدبيان؛ الظاهرة ومحاولات مواجهتها بالتشريعات ومظاهرها وأسبابها وجهود المسلمين في بريطانيا ومنظماتهم ودور المركز الثقافي الإسلامي ونتائج إحصاءات وزارة الداخلية البريطانية التي أظهرت أن ما نسبته 52 % من الاعتداءات موجهة للمسلمين وأن ما نسبته 12 % فقط لليهود.

وناقش المجلس ظاهرة العنف والتشدد والخلافات بين المسلمين التي تؤدي إلى ضعف توحيد الجهود أحياناً، وبحث السفراء مع مدير المركز جوانب تعميق علاقات مجتمعات الجاليات المسلمة بعضها ببعض، كما تناول الحديث أوجه التعاون بين المسلمين والديانات الأخرى، وفرص ذلك لدعم القضايا المشتركة في بريطانيا.

وتناولت المناقشة سبل تفعيل الثقافة العربية والتعاون مع المركز في هذا السبيل.

وأثنى أعضاء المجلس سفراء الدول العربية ورئيس الجلسة سفير سلطنة عُمان السفير عبدالعزيز الهنائي؛ على دور المركز وما يقوم به من مناشط لخدمة الجميع وامتدحوا توسعه في الجانب الثقافي وانفتاحه على الجاليات الأخرى ودعمه المنهج الوسطي المهتم بالتعليم.

وأكّدوا رغبة المجلس في استضافة الدكتور الدبيان؛ في جلسات قادمة لاستيفاء مناقشة موضوعات ثقافية واجتماعية تهم الأقليات العربية والإسلامية.

اعلان
"الدبيان": مظاهر كثيرة للإسلاموفوبيا ببريطانيا ومواجهتها تتضمن تضافر الجهود
سبق

استضاف مجلس السفراء العرب، أمس، في مقر السفارة الكويتية في لندن خلال لقائه الدوري مدير المركز الثقافي الإسلامي في لندن الدكتور أحمد الدبيان؛ للحديث عن ظاهرة الإسلاموفوبيا ومظاهرها وتداعيتها بالمجتمع البريطاني.

واستعرض الدبيان؛ الظاهرة ومحاولات مواجهتها بالتشريعات ومظاهرها وأسبابها وجهود المسلمين في بريطانيا ومنظماتهم ودور المركز الثقافي الإسلامي ونتائج إحصاءات وزارة الداخلية البريطانية التي أظهرت أن ما نسبته 52 % من الاعتداءات موجهة للمسلمين وأن ما نسبته 12 % فقط لليهود.

وناقش المجلس ظاهرة العنف والتشدد والخلافات بين المسلمين التي تؤدي إلى ضعف توحيد الجهود أحياناً، وبحث السفراء مع مدير المركز جوانب تعميق علاقات مجتمعات الجاليات المسلمة بعضها ببعض، كما تناول الحديث أوجه التعاون بين المسلمين والديانات الأخرى، وفرص ذلك لدعم القضايا المشتركة في بريطانيا.

وتناولت المناقشة سبل تفعيل الثقافة العربية والتعاون مع المركز في هذا السبيل.

وأثنى أعضاء المجلس سفراء الدول العربية ورئيس الجلسة سفير سلطنة عُمان السفير عبدالعزيز الهنائي؛ على دور المركز وما يقوم به من مناشط لخدمة الجميع وامتدحوا توسعه في الجانب الثقافي وانفتاحه على الجاليات الأخرى ودعمه المنهج الوسطي المهتم بالتعليم.

وأكّدوا رغبة المجلس في استضافة الدكتور الدبيان؛ في جلسات قادمة لاستيفاء مناقشة موضوعات ثقافية واجتماعية تهم الأقليات العربية والإسلامية.

05 مايو 2019 - 30 شعبان 1440
10:14 AM

"الدبيان": مظاهر كثيرة للإسلاموفوبيا ببريطانيا ومواجهتها تتضمن تضافر الجهود

عدّد مظاهرها وتداعياتها .. خلال اللقاء الدوري لمجلس السفراء العرب بلندن

A A A
0
1,918

استضاف مجلس السفراء العرب، أمس، في مقر السفارة الكويتية في لندن خلال لقائه الدوري مدير المركز الثقافي الإسلامي في لندن الدكتور أحمد الدبيان؛ للحديث عن ظاهرة الإسلاموفوبيا ومظاهرها وتداعيتها بالمجتمع البريطاني.

واستعرض الدبيان؛ الظاهرة ومحاولات مواجهتها بالتشريعات ومظاهرها وأسبابها وجهود المسلمين في بريطانيا ومنظماتهم ودور المركز الثقافي الإسلامي ونتائج إحصاءات وزارة الداخلية البريطانية التي أظهرت أن ما نسبته 52 % من الاعتداءات موجهة للمسلمين وأن ما نسبته 12 % فقط لليهود.

وناقش المجلس ظاهرة العنف والتشدد والخلافات بين المسلمين التي تؤدي إلى ضعف توحيد الجهود أحياناً، وبحث السفراء مع مدير المركز جوانب تعميق علاقات مجتمعات الجاليات المسلمة بعضها ببعض، كما تناول الحديث أوجه التعاون بين المسلمين والديانات الأخرى، وفرص ذلك لدعم القضايا المشتركة في بريطانيا.

وتناولت المناقشة سبل تفعيل الثقافة العربية والتعاون مع المركز في هذا السبيل.

وأثنى أعضاء المجلس سفراء الدول العربية ورئيس الجلسة سفير سلطنة عُمان السفير عبدالعزيز الهنائي؛ على دور المركز وما يقوم به من مناشط لخدمة الجميع وامتدحوا توسعه في الجانب الثقافي وانفتاحه على الجاليات الأخرى ودعمه المنهج الوسطي المهتم بالتعليم.

وأكّدوا رغبة المجلس في استضافة الدكتور الدبيان؛ في جلسات قادمة لاستيفاء مناقشة موضوعات ثقافية واجتماعية تهم الأقليات العربية والإسلامية.