موثق صورة صاعقة "برج الساعة بمكة " يكشف سر التقاطها وهواية الـ 15 عاماً

قال لـ"سبق": لدي أرشيف متنوع وفرحتي لا توصف بعد انتشارها بمواقع التواصل

كشف مؤثق الصاعقة الرعدية التي لامست قمة برج الساعة بمكة المكرمة قبل ثلاثة أيام، ولاقت رواجاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، لـ"سبق" مكان وزمان الصورة والسر وراء توثيقه مثل هذه المشاهد على مدى خمسة عشر عاماً.

وقال المصور " يوسف بجّاش " ذو ال 40 عاماً : منذ عام 2004، وأنا أعشق التصوير كهواية، ولدي أرشيف من الصور، وكذلك صورة مشابهة لهذا المشهد، وثقتها قبل عامين عندما لامست صاعقة رعدية قمة برج الساعة فيما لم تجد انتشار مثل الصورة التي التقطتها قبل ثلاثة أيام.

وأضاف: عند الساعة السابعة وخمسة وخمسين دقيقة من مساء السبت الماضي، وهو الوقت الذي تم التقاط فيه صورة ساعة برج الساعة من أعلى منطقة بحي الخالدية جنوب غرب المسجد الحرام، حيث كان برفقتي عدد من هواة التصوير أعتدنا عند تقلب الأحوال الجوية على العاصمة المقدسة أن نذهب إلى أماكن مرتفعة ومن مواقع مختلفة ونوجّه عدسات الكاميرات صوب المسجد الحرام بالذات برج الساعة وكذلك الاماكن المهمة في مكة كجبل النور وغار ثور وغيرها من المعالم لتوثيق البروق.

وتابع : لم أتوقع أن تحظى هذه الصورة بالانتشار الواسع والإعجاب الكبير من قِبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك وسائل الإعلام، ولا أخفيك أنني أمر بشعور لا يوصف بعدما حظيت الصورة على إعجاب الكثير وانتشار واسع، وعلى إثرها تلقيت الكثير من الإشادات.

وأشار " يوسف " والذي يحمل بكالوريوس الإعلام من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة ومن مواليد مكة المكرمة إلى أنه ليس لديه عمل، وهو متزوج لديه ثلاث بنات وولديْن، لافتاً إلى أنه متعاون مع جهات ومؤسسات لتصوير الأنشطة والفعاليات وتوثيقها وفق ما يطلبونه، كمصدر وحيد له لتوفير لقمة العيش.

وكانت صورة تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، لحظة ملامسة الصاعقة لقمة البرج المطل على المسجد الحرام، لاقت إعجاب رواد التواصل الاجتماعي على نحو واسع، وأظهرت سماء العاصمة المقدسة في منظر مهيب، خلال الأمطار التي هطلت على مكة المكرمة السبت الماضي.

اعلان
موثق صورة صاعقة "برج الساعة بمكة " يكشف سر التقاطها وهواية الـ 15 عاماً
سبق

كشف مؤثق الصاعقة الرعدية التي لامست قمة برج الساعة بمكة المكرمة قبل ثلاثة أيام، ولاقت رواجاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، لـ"سبق" مكان وزمان الصورة والسر وراء توثيقه مثل هذه المشاهد على مدى خمسة عشر عاماً.

وقال المصور " يوسف بجّاش " ذو ال 40 عاماً : منذ عام 2004، وأنا أعشق التصوير كهواية، ولدي أرشيف من الصور، وكذلك صورة مشابهة لهذا المشهد، وثقتها قبل عامين عندما لامست صاعقة رعدية قمة برج الساعة فيما لم تجد انتشار مثل الصورة التي التقطتها قبل ثلاثة أيام.

وأضاف: عند الساعة السابعة وخمسة وخمسين دقيقة من مساء السبت الماضي، وهو الوقت الذي تم التقاط فيه صورة ساعة برج الساعة من أعلى منطقة بحي الخالدية جنوب غرب المسجد الحرام، حيث كان برفقتي عدد من هواة التصوير أعتدنا عند تقلب الأحوال الجوية على العاصمة المقدسة أن نذهب إلى أماكن مرتفعة ومن مواقع مختلفة ونوجّه عدسات الكاميرات صوب المسجد الحرام بالذات برج الساعة وكذلك الاماكن المهمة في مكة كجبل النور وغار ثور وغيرها من المعالم لتوثيق البروق.

وتابع : لم أتوقع أن تحظى هذه الصورة بالانتشار الواسع والإعجاب الكبير من قِبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك وسائل الإعلام، ولا أخفيك أنني أمر بشعور لا يوصف بعدما حظيت الصورة على إعجاب الكثير وانتشار واسع، وعلى إثرها تلقيت الكثير من الإشادات.

وأشار " يوسف " والذي يحمل بكالوريوس الإعلام من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة ومن مواليد مكة المكرمة إلى أنه ليس لديه عمل، وهو متزوج لديه ثلاث بنات وولديْن، لافتاً إلى أنه متعاون مع جهات ومؤسسات لتصوير الأنشطة والفعاليات وتوثيقها وفق ما يطلبونه، كمصدر وحيد له لتوفير لقمة العيش.

وكانت صورة تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، لحظة ملامسة الصاعقة لقمة البرج المطل على المسجد الحرام، لاقت إعجاب رواد التواصل الاجتماعي على نحو واسع، وأظهرت سماء العاصمة المقدسة في منظر مهيب، خلال الأمطار التي هطلت على مكة المكرمة السبت الماضي.

11 سبتمبر 2018 - 1 محرّم 1440
02:26 PM

موثق صورة صاعقة "برج الساعة بمكة " يكشف سر التقاطها وهواية الـ 15 عاماً

قال لـ"سبق": لدي أرشيف متنوع وفرحتي لا توصف بعد انتشارها بمواقع التواصل

A A A
8
31,196

كشف مؤثق الصاعقة الرعدية التي لامست قمة برج الساعة بمكة المكرمة قبل ثلاثة أيام، ولاقت رواجاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، لـ"سبق" مكان وزمان الصورة والسر وراء توثيقه مثل هذه المشاهد على مدى خمسة عشر عاماً.

وقال المصور " يوسف بجّاش " ذو ال 40 عاماً : منذ عام 2004، وأنا أعشق التصوير كهواية، ولدي أرشيف من الصور، وكذلك صورة مشابهة لهذا المشهد، وثقتها قبل عامين عندما لامست صاعقة رعدية قمة برج الساعة فيما لم تجد انتشار مثل الصورة التي التقطتها قبل ثلاثة أيام.

وأضاف: عند الساعة السابعة وخمسة وخمسين دقيقة من مساء السبت الماضي، وهو الوقت الذي تم التقاط فيه صورة ساعة برج الساعة من أعلى منطقة بحي الخالدية جنوب غرب المسجد الحرام، حيث كان برفقتي عدد من هواة التصوير أعتدنا عند تقلب الأحوال الجوية على العاصمة المقدسة أن نذهب إلى أماكن مرتفعة ومن مواقع مختلفة ونوجّه عدسات الكاميرات صوب المسجد الحرام بالذات برج الساعة وكذلك الاماكن المهمة في مكة كجبل النور وغار ثور وغيرها من المعالم لتوثيق البروق.

وتابع : لم أتوقع أن تحظى هذه الصورة بالانتشار الواسع والإعجاب الكبير من قِبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك وسائل الإعلام، ولا أخفيك أنني أمر بشعور لا يوصف بعدما حظيت الصورة على إعجاب الكثير وانتشار واسع، وعلى إثرها تلقيت الكثير من الإشادات.

وأشار " يوسف " والذي يحمل بكالوريوس الإعلام من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة ومن مواليد مكة المكرمة إلى أنه ليس لديه عمل، وهو متزوج لديه ثلاث بنات وولديْن، لافتاً إلى أنه متعاون مع جهات ومؤسسات لتصوير الأنشطة والفعاليات وتوثيقها وفق ما يطلبونه، كمصدر وحيد له لتوفير لقمة العيش.

وكانت صورة تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، لحظة ملامسة الصاعقة لقمة البرج المطل على المسجد الحرام، لاقت إعجاب رواد التواصل الاجتماعي على نحو واسع، وأظهرت سماء العاصمة المقدسة في منظر مهيب، خلال الأمطار التي هطلت على مكة المكرمة السبت الماضي.