ولادة ناجحة لمعتمرة باكستانية بمستشفى الملك عبدالعزيز

الأب أسمى المولود "يوسف" على اسم الطبيب المنقذ للحالة

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: سجل منسوبو مستشفى الملك عبدالعزيز بالزاهر نجاحهم في استقبال ومباشرة حالة ولادة فورية لمعتمرة باكستانية، وهي حالة غير مسبوقة للحالات التي يستقبلها وترد لمستشفى الملك عبدالعزيز غير المخصص للولادة، حيث ذللوا الصعاب وقام أحد الأطباء وبمشاركة الفريق الطبي والتمريضي ومن بينهم إحدى الممرضات سبق لها العمل في مستشفى الولادة والأطفال بمكة ولديها خبرة قبل أن تنتقل إلى مستشفى الملك عبدالعزيز، باستقبال الحالة وإنقاذها بعد أن داهمتها ألم المخاض بطوارئ المستشفى.
 
وفي التفاصيل التي حصلت عليها "سبق"، فإن معتمرة باكستانية كانت بالشهر الأخير من حملها وتعاني من آلام المخاض، ولم يكن هناك متسع من الوقت ليتسنى تحويلها إلى مستشفى الأطفال والولادة بمكة، لاسيما وأن مستشفى الملك عبدالعزيز لا يوجد به قسم للتوليد، ما اضطر الطبيب يوسف والكادر التمريضي لتوليدها بقسم الطوارئ، عقب أن حضرت للمستشفى غير المخصص لحالات الولادة، وتكللت حالة التوليد التي نفذها الفريق الطبي بأن تكون ولادة طبيعية ورزقت المعتمرة بمولود يتمتع بحالة صحية جيدة.
 
وعقب أن اطمأن الفريق الطبي المباشر للحالة وتأكد من وضع الأم والجنين جرى نقلهما لمستشفى الولادة والأطفال جهة الاختصاص في مثل هذه الحالات وسط سعادة وفرحة الجميع بهذا الإنجاز الذي أنقذ حياة الأم وطفلها.
 
وعبّر والد الطفل عن سعادته وفرحته وامتنانه لما قدمه الطاقم الطبي والتمريضي المشارك، وفضّل اختيار اسم مولوده الجديد باسم "يوسف" عرفاناً وتيمناً بالدكتور يوسف المسؤول عن عملية الولادة، وقد حولتْ الأم والطفل لمستشفى الولادة والأطفال بعد ذلك لإكمال الرعاية الطبية والإجراءات النظامية لحالتهم الصحية.

اعلان
ولادة ناجحة لمعتمرة باكستانية بمستشفى الملك عبدالعزيز
سبق
فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: سجل منسوبو مستشفى الملك عبدالعزيز بالزاهر نجاحهم في استقبال ومباشرة حالة ولادة فورية لمعتمرة باكستانية، وهي حالة غير مسبوقة للحالات التي يستقبلها وترد لمستشفى الملك عبدالعزيز غير المخصص للولادة، حيث ذللوا الصعاب وقام أحد الأطباء وبمشاركة الفريق الطبي والتمريضي ومن بينهم إحدى الممرضات سبق لها العمل في مستشفى الولادة والأطفال بمكة ولديها خبرة قبل أن تنتقل إلى مستشفى الملك عبدالعزيز، باستقبال الحالة وإنقاذها بعد أن داهمتها ألم المخاض بطوارئ المستشفى.
 
وفي التفاصيل التي حصلت عليها "سبق"، فإن معتمرة باكستانية كانت بالشهر الأخير من حملها وتعاني من آلام المخاض، ولم يكن هناك متسع من الوقت ليتسنى تحويلها إلى مستشفى الأطفال والولادة بمكة، لاسيما وأن مستشفى الملك عبدالعزيز لا يوجد به قسم للتوليد، ما اضطر الطبيب يوسف والكادر التمريضي لتوليدها بقسم الطوارئ، عقب أن حضرت للمستشفى غير المخصص لحالات الولادة، وتكللت حالة التوليد التي نفذها الفريق الطبي بأن تكون ولادة طبيعية ورزقت المعتمرة بمولود يتمتع بحالة صحية جيدة.
 
وعقب أن اطمأن الفريق الطبي المباشر للحالة وتأكد من وضع الأم والجنين جرى نقلهما لمستشفى الولادة والأطفال جهة الاختصاص في مثل هذه الحالات وسط سعادة وفرحة الجميع بهذا الإنجاز الذي أنقذ حياة الأم وطفلها.
 
وعبّر والد الطفل عن سعادته وفرحته وامتنانه لما قدمه الطاقم الطبي والتمريضي المشارك، وفضّل اختيار اسم مولوده الجديد باسم "يوسف" عرفاناً وتيمناً بالدكتور يوسف المسؤول عن عملية الولادة، وقد حولتْ الأم والطفل لمستشفى الولادة والأطفال بعد ذلك لإكمال الرعاية الطبية والإجراءات النظامية لحالتهم الصحية.
13 يوليو 2014 - 16 رمضان 1435
04:38 PM

ولادة ناجحة لمعتمرة باكستانية بمستشفى الملك عبدالعزيز

الأب أسمى المولود "يوسف" على اسم الطبيب المنقذ للحالة

A A A
0
21,060

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: سجل منسوبو مستشفى الملك عبدالعزيز بالزاهر نجاحهم في استقبال ومباشرة حالة ولادة فورية لمعتمرة باكستانية، وهي حالة غير مسبوقة للحالات التي يستقبلها وترد لمستشفى الملك عبدالعزيز غير المخصص للولادة، حيث ذللوا الصعاب وقام أحد الأطباء وبمشاركة الفريق الطبي والتمريضي ومن بينهم إحدى الممرضات سبق لها العمل في مستشفى الولادة والأطفال بمكة ولديها خبرة قبل أن تنتقل إلى مستشفى الملك عبدالعزيز، باستقبال الحالة وإنقاذها بعد أن داهمتها ألم المخاض بطوارئ المستشفى.
 
وفي التفاصيل التي حصلت عليها "سبق"، فإن معتمرة باكستانية كانت بالشهر الأخير من حملها وتعاني من آلام المخاض، ولم يكن هناك متسع من الوقت ليتسنى تحويلها إلى مستشفى الأطفال والولادة بمكة، لاسيما وأن مستشفى الملك عبدالعزيز لا يوجد به قسم للتوليد، ما اضطر الطبيب يوسف والكادر التمريضي لتوليدها بقسم الطوارئ، عقب أن حضرت للمستشفى غير المخصص لحالات الولادة، وتكللت حالة التوليد التي نفذها الفريق الطبي بأن تكون ولادة طبيعية ورزقت المعتمرة بمولود يتمتع بحالة صحية جيدة.
 
وعقب أن اطمأن الفريق الطبي المباشر للحالة وتأكد من وضع الأم والجنين جرى نقلهما لمستشفى الولادة والأطفال جهة الاختصاص في مثل هذه الحالات وسط سعادة وفرحة الجميع بهذا الإنجاز الذي أنقذ حياة الأم وطفلها.
 
وعبّر والد الطفل عن سعادته وفرحته وامتنانه لما قدمه الطاقم الطبي والتمريضي المشارك، وفضّل اختيار اسم مولوده الجديد باسم "يوسف" عرفاناً وتيمناً بالدكتور يوسف المسؤول عن عملية الولادة، وقد حولتْ الأم والطفل لمستشفى الولادة والأطفال بعد ذلك لإكمال الرعاية الطبية والإجراءات النظامية لحالتهم الصحية.