شاهد.. طلاب "مرسلات جدة" يمتنعون عن الدراسة لليوم الرابع

أولياء أمورهم التقوا "الغامدي" وقدّموا 3 مبانٍ ونبّهوا لتبرع "الـ25 عاماً"

حسن العيسي- سبق- جدة: واصل أولياء أمور طلاب ابتدائية ومتوسطة حي المرسلات بجدة امتناعهم عن إرسال أبنائهم للمدرسة التي تم نقلهم لها، بناء على توجيه مدير التربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة، لليوم الرابع على التوالي، مصرين على بقائهم أمام مدرستهم القديمة.
 
وأوضح أولياء أمور الطلاب الذين التقتهم "سبق" بالموقع قائلين: "المدرسة المنقول لها أبناؤنا تقع في حي آخر بعيد عن السكن، وقد تعرّضهم للخطر"، مشيرين إلى أن قرار النقل لم يراعِ المصلحة التعليمية، وتنفيذه سيؤدي إلى تعريض أبنائهم للخطر وإبعادهم عن منازلهم، مؤكدين في نفس الوقت أن هناك عدداً من الحلول لإبقاء المدرسة بالحي، ولديهم ثلاثة مبانٍ مطابقة للشروط وصالحة للتعليم.
 
كان وكيل مدير التعليم للمباني صالح الغامدي، قد التقى أولياء الأمور، صباح اليوم؛ حيث وقف على عدد من المباني التي قام أصحابها بعرضها على إدارة التعليم لاستئجارها، ووجد من بين تلك المباني مبنى حديث يتكون من ​23 غرفة مع باقي ملحقاتها، مبدياً قناعته أمام الجميع بأن ذلك المبنى مناسب لاستخدامه كمدرسة.
 
وشاهد "الغامدي" مبنى آخر لا يختلف كثيراً عن السابق، وهو ما يؤكد صحة كلام أولياء الأمور وأبنائهم الطلاب، بوجود عدد من المباني المناسبة لاستخدامها كمدارس، وأكد لأولياء الأمور أنه حضر للبحث عن مبنى بديل للمدرسة؛ حرصاً من إدارة التربية والتعليم على مصلحة الطالب، مستنكراً في نفس الوقت تلك الطريقة التي اتخذها أولياء الأمور للمطالبة بإعادة المدرسة التي تم نقلها بشكل مؤقت لحين إيجاد بديل؛ لأن المبنى السابق غير صالح بناءً على تقرير الدفاع المدني.
 
وحمّل أولياء الأمور إدارة "التربية" مسؤولية ما يجري، مفيدين أن لهم معاملة منذ
​25 عاماً تبرّع فيها أحد المواطنين بأرض في عام ​1411 لتخصيصها لبناء المدرسة؛ أسوة بالمعمول به في المناطق التي لا يوجد بها صكوك، إلا أن "التربية" أهملت تلك الأرض، ولم تستكمل إجراءات تخصيصها أو البحث عن بديل لإنشاء مبانٍ حكومية لمدارس الحي.
 
وناشد أولياء الأمور وزير التربية والتعليم سرعة التدخل، وإرسال لجنة عليا؛ للوقوف على الوضع وضمان عدم إبعاد أبنائهم عن مقر سكنهم.
 
 

اعلان
شاهد.. طلاب "مرسلات جدة" يمتنعون عن الدراسة لليوم الرابع
سبق
حسن العيسي- سبق- جدة: واصل أولياء أمور طلاب ابتدائية ومتوسطة حي المرسلات بجدة امتناعهم عن إرسال أبنائهم للمدرسة التي تم نقلهم لها، بناء على توجيه مدير التربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة، لليوم الرابع على التوالي، مصرين على بقائهم أمام مدرستهم القديمة.
 
وأوضح أولياء أمور الطلاب الذين التقتهم "سبق" بالموقع قائلين: "المدرسة المنقول لها أبناؤنا تقع في حي آخر بعيد عن السكن، وقد تعرّضهم للخطر"، مشيرين إلى أن قرار النقل لم يراعِ المصلحة التعليمية، وتنفيذه سيؤدي إلى تعريض أبنائهم للخطر وإبعادهم عن منازلهم، مؤكدين في نفس الوقت أن هناك عدداً من الحلول لإبقاء المدرسة بالحي، ولديهم ثلاثة مبانٍ مطابقة للشروط وصالحة للتعليم.
 
كان وكيل مدير التعليم للمباني صالح الغامدي، قد التقى أولياء الأمور، صباح اليوم؛ حيث وقف على عدد من المباني التي قام أصحابها بعرضها على إدارة التعليم لاستئجارها، ووجد من بين تلك المباني مبنى حديث يتكون من ​23 غرفة مع باقي ملحقاتها، مبدياً قناعته أمام الجميع بأن ذلك المبنى مناسب لاستخدامه كمدرسة.
 
وشاهد "الغامدي" مبنى آخر لا يختلف كثيراً عن السابق، وهو ما يؤكد صحة كلام أولياء الأمور وأبنائهم الطلاب، بوجود عدد من المباني المناسبة لاستخدامها كمدارس، وأكد لأولياء الأمور أنه حضر للبحث عن مبنى بديل للمدرسة؛ حرصاً من إدارة التربية والتعليم على مصلحة الطالب، مستنكراً في نفس الوقت تلك الطريقة التي اتخذها أولياء الأمور للمطالبة بإعادة المدرسة التي تم نقلها بشكل مؤقت لحين إيجاد بديل؛ لأن المبنى السابق غير صالح بناءً على تقرير الدفاع المدني.
 
وحمّل أولياء الأمور إدارة "التربية" مسؤولية ما يجري، مفيدين أن لهم معاملة منذ
​25 عاماً تبرّع فيها أحد المواطنين بأرض في عام ​1411 لتخصيصها لبناء المدرسة؛ أسوة بالمعمول به في المناطق التي لا يوجد بها صكوك، إلا أن "التربية" أهملت تلك الأرض، ولم تستكمل إجراءات تخصيصها أو البحث عن بديل لإنشاء مبانٍ حكومية لمدارس الحي.
 
وناشد أولياء الأمور وزير التربية والتعليم سرعة التدخل، وإرسال لجنة عليا؛ للوقوف على الوضع وضمان عدم إبعاد أبنائهم عن مقر سكنهم.
 
 
29 يناير 2015 - 9 ربيع الآخر 1436
12:02 PM

شاهد.. طلاب "مرسلات جدة" يمتنعون عن الدراسة لليوم الرابع

أولياء أمورهم التقوا "الغامدي" وقدّموا 3 مبانٍ ونبّهوا لتبرع "الـ25 عاماً"

A A A
0
28,088

حسن العيسي- سبق- جدة: واصل أولياء أمور طلاب ابتدائية ومتوسطة حي المرسلات بجدة امتناعهم عن إرسال أبنائهم للمدرسة التي تم نقلهم لها، بناء على توجيه مدير التربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة، لليوم الرابع على التوالي، مصرين على بقائهم أمام مدرستهم القديمة.
 
وأوضح أولياء أمور الطلاب الذين التقتهم "سبق" بالموقع قائلين: "المدرسة المنقول لها أبناؤنا تقع في حي آخر بعيد عن السكن، وقد تعرّضهم للخطر"، مشيرين إلى أن قرار النقل لم يراعِ المصلحة التعليمية، وتنفيذه سيؤدي إلى تعريض أبنائهم للخطر وإبعادهم عن منازلهم، مؤكدين في نفس الوقت أن هناك عدداً من الحلول لإبقاء المدرسة بالحي، ولديهم ثلاثة مبانٍ مطابقة للشروط وصالحة للتعليم.
 
كان وكيل مدير التعليم للمباني صالح الغامدي، قد التقى أولياء الأمور، صباح اليوم؛ حيث وقف على عدد من المباني التي قام أصحابها بعرضها على إدارة التعليم لاستئجارها، ووجد من بين تلك المباني مبنى حديث يتكون من ​23 غرفة مع باقي ملحقاتها، مبدياً قناعته أمام الجميع بأن ذلك المبنى مناسب لاستخدامه كمدرسة.
 
وشاهد "الغامدي" مبنى آخر لا يختلف كثيراً عن السابق، وهو ما يؤكد صحة كلام أولياء الأمور وأبنائهم الطلاب، بوجود عدد من المباني المناسبة لاستخدامها كمدارس، وأكد لأولياء الأمور أنه حضر للبحث عن مبنى بديل للمدرسة؛ حرصاً من إدارة التربية والتعليم على مصلحة الطالب، مستنكراً في نفس الوقت تلك الطريقة التي اتخذها أولياء الأمور للمطالبة بإعادة المدرسة التي تم نقلها بشكل مؤقت لحين إيجاد بديل؛ لأن المبنى السابق غير صالح بناءً على تقرير الدفاع المدني.
 
وحمّل أولياء الأمور إدارة "التربية" مسؤولية ما يجري، مفيدين أن لهم معاملة منذ
​25 عاماً تبرّع فيها أحد المواطنين بأرض في عام ​1411 لتخصيصها لبناء المدرسة؛ أسوة بالمعمول به في المناطق التي لا يوجد بها صكوك، إلا أن "التربية" أهملت تلك الأرض، ولم تستكمل إجراءات تخصيصها أو البحث عن بديل لإنشاء مبانٍ حكومية لمدارس الحي.
 
وناشد أولياء الأمور وزير التربية والتعليم سرعة التدخل، وإرسال لجنة عليا؛ للوقوف على الوضع وضمان عدم إبعاد أبنائهم عن مقر سكنهم.