البحث يتواصل عن مفقودين تحت أنقاض قاعة المؤتمرات بجامعة القصيم

مدير المشاريع بالشركة المنفذة: ليس خللاً إنشائياً والحادث "قضاء وقدر"

بدر العتيبي- سبق- بريدة: تواصل أجهزة الإنقاذ بالدفاع المدني، منذ ظهر أمس، عمليات استخراج المحتجزين تحت أنقاض قاعة المؤتمرات المنهارة بجامعة القصيم.
 
ومع إعلان الجامعة، أمس في بيان لها، أن إجمالي العمالة المتواجدة بالموقع قبل انهياره حسب إحصاءات المقاول كانوا ١٥ توفي منهم ٧ وأُنقذ ٦ وتبقى اثنان ما زالا مفقودين تحت أكوام الحديد والخشب.
 
ومن جهتها راجعت "سبق" موقع وزارة المالية، وتبيّن أنه رصد للمشروع مبلغ ١٩٩.٥٠٦.٨٣٢ ريال، وأجازت العقد بتاريخ ٢٨/ ٧/ ١٤٣٣هـ تحت اسم إنشاء وتجهيز قاعة المؤتمرات بجامعة القصيم يُنفذها مقاول يتبع لشركة كبرى بالرياض.
 
وحاولت "سبق" البحث عن السبب الرئيس لسقوط السقف، فتوجّهت لمدير المشاريع بالشركة المُنفذة من جنسية عربية وأفاد: "أنه لم ير المشروع بعد سقوطه حتى يحكم، لكن الأمور مُسلمة للاستشاري والجهة المالكة".
 
وأضاف: "إنه لم ينهَرْ إلا بعد صبّ الخرسانة والأمور كانت ممتازة والمشروع مسلم للجهات المعنية، وهو أمر مفاجئ وليس خللاً إنشائياً والشدات المعدنية ممتازة"، وما حدث قضاء وقدر.

اعلان
البحث يتواصل عن مفقودين تحت أنقاض قاعة المؤتمرات بجامعة القصيم
سبق
بدر العتيبي- سبق- بريدة: تواصل أجهزة الإنقاذ بالدفاع المدني، منذ ظهر أمس، عمليات استخراج المحتجزين تحت أنقاض قاعة المؤتمرات المنهارة بجامعة القصيم.
 
ومع إعلان الجامعة، أمس في بيان لها، أن إجمالي العمالة المتواجدة بالموقع قبل انهياره حسب إحصاءات المقاول كانوا ١٥ توفي منهم ٧ وأُنقذ ٦ وتبقى اثنان ما زالا مفقودين تحت أكوام الحديد والخشب.
 
ومن جهتها راجعت "سبق" موقع وزارة المالية، وتبيّن أنه رصد للمشروع مبلغ ١٩٩.٥٠٦.٨٣٢ ريال، وأجازت العقد بتاريخ ٢٨/ ٧/ ١٤٣٣هـ تحت اسم إنشاء وتجهيز قاعة المؤتمرات بجامعة القصيم يُنفذها مقاول يتبع لشركة كبرى بالرياض.
 
وحاولت "سبق" البحث عن السبب الرئيس لسقوط السقف، فتوجّهت لمدير المشاريع بالشركة المُنفذة من جنسية عربية وأفاد: "أنه لم ير المشروع بعد سقوطه حتى يحكم، لكن الأمور مُسلمة للاستشاري والجهة المالكة".
 
وأضاف: "إنه لم ينهَرْ إلا بعد صبّ الخرسانة والأمور كانت ممتازة والمشروع مسلم للجهات المعنية، وهو أمر مفاجئ وليس خللاً إنشائياً والشدات المعدنية ممتازة"، وما حدث قضاء وقدر.
28 إبريل 2015 - 9 رجب 1436
12:21 PM

البحث يتواصل عن مفقودين تحت أنقاض قاعة المؤتمرات بجامعة القصيم

مدير المشاريع بالشركة المنفذة: ليس خللاً إنشائياً والحادث "قضاء وقدر"

A A A
0
14,550

بدر العتيبي- سبق- بريدة: تواصل أجهزة الإنقاذ بالدفاع المدني، منذ ظهر أمس، عمليات استخراج المحتجزين تحت أنقاض قاعة المؤتمرات المنهارة بجامعة القصيم.
 
ومع إعلان الجامعة، أمس في بيان لها، أن إجمالي العمالة المتواجدة بالموقع قبل انهياره حسب إحصاءات المقاول كانوا ١٥ توفي منهم ٧ وأُنقذ ٦ وتبقى اثنان ما زالا مفقودين تحت أكوام الحديد والخشب.
 
ومن جهتها راجعت "سبق" موقع وزارة المالية، وتبيّن أنه رصد للمشروع مبلغ ١٩٩.٥٠٦.٨٣٢ ريال، وأجازت العقد بتاريخ ٢٨/ ٧/ ١٤٣٣هـ تحت اسم إنشاء وتجهيز قاعة المؤتمرات بجامعة القصيم يُنفذها مقاول يتبع لشركة كبرى بالرياض.
 
وحاولت "سبق" البحث عن السبب الرئيس لسقوط السقف، فتوجّهت لمدير المشاريع بالشركة المُنفذة من جنسية عربية وأفاد: "أنه لم ير المشروع بعد سقوطه حتى يحكم، لكن الأمور مُسلمة للاستشاري والجهة المالكة".
 
وأضاف: "إنه لم ينهَرْ إلا بعد صبّ الخرسانة والأمور كانت ممتازة والمشروع مسلم للجهات المعنية، وهو أمر مفاجئ وليس خللاً إنشائياً والشدات المعدنية ممتازة"، وما حدث قضاء وقدر.