"حقوق الإنسان": مقتل "الجيراني" مخطط إرهابي يهدف لإثارة الفتنة

"القحطاني": على ثقة بقدرة الأمن على تتبّع المجرمين وردع مَن خلفهم

استنكرت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الحادث الإرهابي الآثم الذي تسبب في مقتل القاضي المكلف لدائرة الأوقاف والمواريث في محافظة القطيف محمد عبدالله الجيراني -رحمه الله- حيث اختُطف منذ عام، ووُجد جثمانه مدفوناً في أحد أوكار الإرهابيين.

وأوضح رئيس الجمعية الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني أن ما أقدم عليه المجرمون من عملية خطف وقتل لإنسان بريء مصان الدم عملية غادرة، وتؤكد أن هذا المخطط الإرهابي يهدف إلى إثارة الفتنة، ويكشف خطر هؤلاء الإرهابيين وشناعة إجرامهم.

وأفاد بأن الجمعية على ثقة تامة بأن الأجهزة الأمنية قادرة -بمشيئة الله- على تتبع المجرمين وردع إجرامهم ومن يقف خلفهم، وكفّ أذاهم وقطع دابر شرورهم وإفسادهم في الأرض، وتقديمهم للعدالة لينالوا عقابهم الرادع.

اعلان
"حقوق الإنسان": مقتل "الجيراني" مخطط إرهابي يهدف لإثارة الفتنة
سبق

استنكرت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الحادث الإرهابي الآثم الذي تسبب في مقتل القاضي المكلف لدائرة الأوقاف والمواريث في محافظة القطيف محمد عبدالله الجيراني -رحمه الله- حيث اختُطف منذ عام، ووُجد جثمانه مدفوناً في أحد أوكار الإرهابيين.

وأوضح رئيس الجمعية الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني أن ما أقدم عليه المجرمون من عملية خطف وقتل لإنسان بريء مصان الدم عملية غادرة، وتؤكد أن هذا المخطط الإرهابي يهدف إلى إثارة الفتنة، ويكشف خطر هؤلاء الإرهابيين وشناعة إجرامهم.

وأفاد بأن الجمعية على ثقة تامة بأن الأجهزة الأمنية قادرة -بمشيئة الله- على تتبع المجرمين وردع إجرامهم ومن يقف خلفهم، وكفّ أذاهم وقطع دابر شرورهم وإفسادهم في الأرض، وتقديمهم للعدالة لينالوا عقابهم الرادع.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
12:09 PM

"حقوق الإنسان": مقتل "الجيراني" مخطط إرهابي يهدف لإثارة الفتنة

"القحطاني": على ثقة بقدرة الأمن على تتبّع المجرمين وردع مَن خلفهم

A A A
2
6,668

استنكرت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الحادث الإرهابي الآثم الذي تسبب في مقتل القاضي المكلف لدائرة الأوقاف والمواريث في محافظة القطيف محمد عبدالله الجيراني -رحمه الله- حيث اختُطف منذ عام، ووُجد جثمانه مدفوناً في أحد أوكار الإرهابيين.

وأوضح رئيس الجمعية الدكتور مفلح بن ربيعان القحطاني أن ما أقدم عليه المجرمون من عملية خطف وقتل لإنسان بريء مصان الدم عملية غادرة، وتؤكد أن هذا المخطط الإرهابي يهدف إلى إثارة الفتنة، ويكشف خطر هؤلاء الإرهابيين وشناعة إجرامهم.

وأفاد بأن الجمعية على ثقة تامة بأن الأجهزة الأمنية قادرة -بمشيئة الله- على تتبع المجرمين وردع إجرامهم ومن يقف خلفهم، وكفّ أذاهم وقطع دابر شرورهم وإفسادهم في الأرض، وتقديمهم للعدالة لينالوا عقابهم الرادع.