القرشي يعود من ألمانيا بعد علاجه على نفقة الملك سلمان

تبرع ابنه بجزء من كبده له في موقف إنساني

فهد العتيبي- سبق- الطائف: استقبل أكثر من 150 شخصاً في مطار الطائف أمس زارع الكبد الذي تبرع له ابنه بجزء من كبده على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - عائداً من ألمانيا، وسط استقبال كبير له من قِبل أقاربه وذويه، الذين قلدوه الورد هو وابنه، وحملوا لافتات شكر وتقدير للملك سلمان - حفظه الله -.
 
 وكان المواطن حامد بن محمد القرشي (55 عاماً) قد راجع مستشفى النور بمكة المكرمة خلال شهر شعبان من العام الماضي، وثبتت إصابته بتليف في الكبد؛ وبناء عليه تم الرفع للمستشفيات الخارجية، ووجدوا قبول الحالة من أجل زراعة الكبد، وجاءت استجابة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - بعلاجه على نفقة الدولة؛ وغادر إلى ألمانيا برفقة ابنه عماد، وابن أخته عثمان بن عبدالله القرشي، يوم 25 شعبان من العام 1436 هـ.
 
وكان قد تجلى الموقف الإنساني في الأمر الملكي بعلاج المواطن القرشي بتبرع ابنه عماد بجزء من كبده، وتكللت العملية بالنجاح بفضل الله سبحانه وتعالى، وظل قرابة ستة أشهر تحت عناية الله، ثم المتابعة الطبية، حتى عاد مساء البارحة على رحلة الخطوط التركية من برلين مروراً بإسطنبول، وصولاً لمطار الطائف، في موقف أشبه بالاستقبال الاحتفالي من قِبل ذويه وأقاربه الذين امتلأت بهم صالات المطار حاملين عناقيد من الورود، ونقلوه في سيارة مشرعة بالورود مرددين "شكراً يا خادم الحرمين ".
 
المواطن حامد القرشي بعبارات ممزوجة بالفرح أعرب عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، على تلك الوقفة الحانية، وقال: "لا أستطيع وصف شعوري وأنا بين هذا الجمع الغفير من الاستقبال، الذي جسده ذلك الأمر من الوالد القائد - أطال الله في عمره وأبقاه -".

 

 

 

 

 

اعلان
القرشي يعود من ألمانيا بعد علاجه على نفقة الملك سلمان
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: استقبل أكثر من 150 شخصاً في مطار الطائف أمس زارع الكبد الذي تبرع له ابنه بجزء من كبده على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - عائداً من ألمانيا، وسط استقبال كبير له من قِبل أقاربه وذويه، الذين قلدوه الورد هو وابنه، وحملوا لافتات شكر وتقدير للملك سلمان - حفظه الله -.
 
 وكان المواطن حامد بن محمد القرشي (55 عاماً) قد راجع مستشفى النور بمكة المكرمة خلال شهر شعبان من العام الماضي، وثبتت إصابته بتليف في الكبد؛ وبناء عليه تم الرفع للمستشفيات الخارجية، ووجدوا قبول الحالة من أجل زراعة الكبد، وجاءت استجابة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - بعلاجه على نفقة الدولة؛ وغادر إلى ألمانيا برفقة ابنه عماد، وابن أخته عثمان بن عبدالله القرشي، يوم 25 شعبان من العام 1436 هـ.
 
وكان قد تجلى الموقف الإنساني في الأمر الملكي بعلاج المواطن القرشي بتبرع ابنه عماد بجزء من كبده، وتكللت العملية بالنجاح بفضل الله سبحانه وتعالى، وظل قرابة ستة أشهر تحت عناية الله، ثم المتابعة الطبية، حتى عاد مساء البارحة على رحلة الخطوط التركية من برلين مروراً بإسطنبول، وصولاً لمطار الطائف، في موقف أشبه بالاستقبال الاحتفالي من قِبل ذويه وأقاربه الذين امتلأت بهم صالات المطار حاملين عناقيد من الورود، ونقلوه في سيارة مشرعة بالورود مرددين "شكراً يا خادم الحرمين ".
 
المواطن حامد القرشي بعبارات ممزوجة بالفرح أعرب عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، على تلك الوقفة الحانية، وقال: "لا أستطيع وصف شعوري وأنا بين هذا الجمع الغفير من الاستقبال، الذي جسده ذلك الأمر من الوالد القائد - أطال الله في عمره وأبقاه -".

 

 

 

 

 

30 نوفمبر 2015 - 18 صفر 1437
01:12 AM

تبرع ابنه بجزء من كبده له في موقف إنساني

القرشي يعود من ألمانيا بعد علاجه على نفقة الملك سلمان

A A A
0
48,582

فهد العتيبي- سبق- الطائف: استقبل أكثر من 150 شخصاً في مطار الطائف أمس زارع الكبد الذي تبرع له ابنه بجزء من كبده على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - عائداً من ألمانيا، وسط استقبال كبير له من قِبل أقاربه وذويه، الذين قلدوه الورد هو وابنه، وحملوا لافتات شكر وتقدير للملك سلمان - حفظه الله -.
 
 وكان المواطن حامد بن محمد القرشي (55 عاماً) قد راجع مستشفى النور بمكة المكرمة خلال شهر شعبان من العام الماضي، وثبتت إصابته بتليف في الكبد؛ وبناء عليه تم الرفع للمستشفيات الخارجية، ووجدوا قبول الحالة من أجل زراعة الكبد، وجاءت استجابة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - بعلاجه على نفقة الدولة؛ وغادر إلى ألمانيا برفقة ابنه عماد، وابن أخته عثمان بن عبدالله القرشي، يوم 25 شعبان من العام 1436 هـ.
 
وكان قد تجلى الموقف الإنساني في الأمر الملكي بعلاج المواطن القرشي بتبرع ابنه عماد بجزء من كبده، وتكللت العملية بالنجاح بفضل الله سبحانه وتعالى، وظل قرابة ستة أشهر تحت عناية الله، ثم المتابعة الطبية، حتى عاد مساء البارحة على رحلة الخطوط التركية من برلين مروراً بإسطنبول، وصولاً لمطار الطائف، في موقف أشبه بالاستقبال الاحتفالي من قِبل ذويه وأقاربه الذين امتلأت بهم صالات المطار حاملين عناقيد من الورود، ونقلوه في سيارة مشرعة بالورود مرددين "شكراً يا خادم الحرمين ".
 
المواطن حامد القرشي بعبارات ممزوجة بالفرح أعرب عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، على تلك الوقفة الحانية، وقال: "لا أستطيع وصف شعوري وأنا بين هذا الجمع الغفير من الاستقبال، الذي جسده ذلك الأمر من الوالد القائد - أطال الله في عمره وأبقاه -".