شاهد.. معلمة تدشن متحفاً لـ"الفيزياء الكونية" في "رنية"

الفكرة لاقت قبولاً كبيراً.. ومطالب بتوسّعها ودعمها وزارياً

عمر السبيعي- سبق- رنية: استطاعت إحدى معلمات مادة الفيزياء في محافظة رنية تحقيق إنجازٍ يُعدّ الأول من نوعه في المحافظة، عبر إنشاء متحف للفيزياء الكونية والإعجاز العلمي بعدة أقسام كالأجهزة والمعروضات، والصور والمخطوطات، وتمجيد الحضارة الإسلامية، وأخلاق العلماء، ومكتبة الكتب العربية.
 
وحقّقت صاحبة الفكرة المعلمة هياء سعد فهيد السبيعي، من مدرسة الثانوية الثانية برنية، حلمها بتدشين المتحف، مؤكدة أنها تسعى إلى أن تُوصل رسالة للطالبات بتعريفهن على أحدث ما وصل إليه علماء الفلك والفضاء من معلومات عن هذا الكون العظيم؛ إضافةً إلى تكوين فكرة عما تُخطّط له وكالات الفضاء مستقبلاً.
 
وحضر "التدشين" الذي كان في استقبال زواره مديرة المدرسة جميلة الشيبة، كل من مديرة مكتب التربية والتعليم برنية منيرة الفراج، والإداريتان سويره مبارك، وهياء دسمان، وعدد من معلمات التخصص وزائرات المدرسة.
 
وحملت أهداف المتحف الذي تنفرد "سبق" بنشر تفاصيله؛ على دعوة التفكّر والتأمل في الكون وعجائبه، وربط مفهوم الكون والفضاء بما تتلقاه الطالبات في المواد الدراسية الأخرى، إضافة إلى محاولة كشف اللثام عما كان لعلماء الحضارة الإسلامية من فضائل في كشف ما يُجهل من العلم والمعرفة، علاوةً على الإشادة بجهود علماء العرب والمسلمين في ميادين الهندسة المختلفة، وكذلك بغرس الاعتزاز في نفوس الفئة المستهدفة من العلماء في اكتشاف وتطوير العديد من العلوم الإنسانية في علوم الفلك والفضاء.
 
ولاقت الفكرة والعمل الإشادة والدعم بعد أن أصبح المتحف مرجعاً ضخماً ترتاده الطالبات، وحقّق أهدافاً إيجابية كثيرة، وسط دعوة وجّهها عدد من التربويات اللاتي قُمنَ بزيارته بأن تُقام هناك أيضاً متاحف مُماثلة للتخصّصات الأخرى؛ علاوةً على توسّع الفكرة ودعمها في المدارس المختلفة، وألا تقتصر على مدارس البنات فحسب، وأن تكون ذات دعم وزاري ضمن أفكار تطوير التعليم في البلاد.
 
 
 
 

اعلان
شاهد.. معلمة تدشن متحفاً لـ"الفيزياء الكونية" في "رنية"
سبق
عمر السبيعي- سبق- رنية: استطاعت إحدى معلمات مادة الفيزياء في محافظة رنية تحقيق إنجازٍ يُعدّ الأول من نوعه في المحافظة، عبر إنشاء متحف للفيزياء الكونية والإعجاز العلمي بعدة أقسام كالأجهزة والمعروضات، والصور والمخطوطات، وتمجيد الحضارة الإسلامية، وأخلاق العلماء، ومكتبة الكتب العربية.
 
وحقّقت صاحبة الفكرة المعلمة هياء سعد فهيد السبيعي، من مدرسة الثانوية الثانية برنية، حلمها بتدشين المتحف، مؤكدة أنها تسعى إلى أن تُوصل رسالة للطالبات بتعريفهن على أحدث ما وصل إليه علماء الفلك والفضاء من معلومات عن هذا الكون العظيم؛ إضافةً إلى تكوين فكرة عما تُخطّط له وكالات الفضاء مستقبلاً.
 
وحضر "التدشين" الذي كان في استقبال زواره مديرة المدرسة جميلة الشيبة، كل من مديرة مكتب التربية والتعليم برنية منيرة الفراج، والإداريتان سويره مبارك، وهياء دسمان، وعدد من معلمات التخصص وزائرات المدرسة.
 
وحملت أهداف المتحف الذي تنفرد "سبق" بنشر تفاصيله؛ على دعوة التفكّر والتأمل في الكون وعجائبه، وربط مفهوم الكون والفضاء بما تتلقاه الطالبات في المواد الدراسية الأخرى، إضافة إلى محاولة كشف اللثام عما كان لعلماء الحضارة الإسلامية من فضائل في كشف ما يُجهل من العلم والمعرفة، علاوةً على الإشادة بجهود علماء العرب والمسلمين في ميادين الهندسة المختلفة، وكذلك بغرس الاعتزاز في نفوس الفئة المستهدفة من العلماء في اكتشاف وتطوير العديد من العلوم الإنسانية في علوم الفلك والفضاء.
 
ولاقت الفكرة والعمل الإشادة والدعم بعد أن أصبح المتحف مرجعاً ضخماً ترتاده الطالبات، وحقّق أهدافاً إيجابية كثيرة، وسط دعوة وجّهها عدد من التربويات اللاتي قُمنَ بزيارته بأن تُقام هناك أيضاً متاحف مُماثلة للتخصّصات الأخرى؛ علاوةً على توسّع الفكرة ودعمها في المدارس المختلفة، وألا تقتصر على مدارس البنات فحسب، وأن تكون ذات دعم وزاري ضمن أفكار تطوير التعليم في البلاد.
 
 
 
 
27 نوفمبر 2014 - 5 صفر 1436
01:52 PM

شاهد.. معلمة تدشن متحفاً لـ"الفيزياء الكونية" في "رنية"

الفكرة لاقت قبولاً كبيراً.. ومطالب بتوسّعها ودعمها وزارياً

A A A
0
18,422

عمر السبيعي- سبق- رنية: استطاعت إحدى معلمات مادة الفيزياء في محافظة رنية تحقيق إنجازٍ يُعدّ الأول من نوعه في المحافظة، عبر إنشاء متحف للفيزياء الكونية والإعجاز العلمي بعدة أقسام كالأجهزة والمعروضات، والصور والمخطوطات، وتمجيد الحضارة الإسلامية، وأخلاق العلماء، ومكتبة الكتب العربية.
 
وحقّقت صاحبة الفكرة المعلمة هياء سعد فهيد السبيعي، من مدرسة الثانوية الثانية برنية، حلمها بتدشين المتحف، مؤكدة أنها تسعى إلى أن تُوصل رسالة للطالبات بتعريفهن على أحدث ما وصل إليه علماء الفلك والفضاء من معلومات عن هذا الكون العظيم؛ إضافةً إلى تكوين فكرة عما تُخطّط له وكالات الفضاء مستقبلاً.
 
وحضر "التدشين" الذي كان في استقبال زواره مديرة المدرسة جميلة الشيبة، كل من مديرة مكتب التربية والتعليم برنية منيرة الفراج، والإداريتان سويره مبارك، وهياء دسمان، وعدد من معلمات التخصص وزائرات المدرسة.
 
وحملت أهداف المتحف الذي تنفرد "سبق" بنشر تفاصيله؛ على دعوة التفكّر والتأمل في الكون وعجائبه، وربط مفهوم الكون والفضاء بما تتلقاه الطالبات في المواد الدراسية الأخرى، إضافة إلى محاولة كشف اللثام عما كان لعلماء الحضارة الإسلامية من فضائل في كشف ما يُجهل من العلم والمعرفة، علاوةً على الإشادة بجهود علماء العرب والمسلمين في ميادين الهندسة المختلفة، وكذلك بغرس الاعتزاز في نفوس الفئة المستهدفة من العلماء في اكتشاف وتطوير العديد من العلوم الإنسانية في علوم الفلك والفضاء.
 
ولاقت الفكرة والعمل الإشادة والدعم بعد أن أصبح المتحف مرجعاً ضخماً ترتاده الطالبات، وحقّق أهدافاً إيجابية كثيرة، وسط دعوة وجّهها عدد من التربويات اللاتي قُمنَ بزيارته بأن تُقام هناك أيضاً متاحف مُماثلة للتخصّصات الأخرى؛ علاوةً على توسّع الفكرة ودعمها في المدارس المختلفة، وألا تقتصر على مدارس البنات فحسب، وأن تكون ذات دعم وزاري ضمن أفكار تطوير التعليم في البلاد.