اقتران فلكي جديد بين كوكب الزهرة والقمر.. فَجْر غدٍ

"السفياني": الفاصل بينهما درجة ونصف الدرجة

فهد العتيبي- سبق: يشهد العالم العربي فجر غدٍ الأربعاء 26 فبراير 2014 ظاهرة فلكية مميزة ولافتة للنظر، هي اقتران كوكب الزهرة (نجمة الصباح) توأم الأرض مع القمر في طور هلال آخر الشهر.
 
وقال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء الدكتور شرف السفياني إن كوكب الزهرة وهلال آخر الشهر سيشرقان بمشيئة الله عند نحو الساعة الرابعة فجرًا بتوقيت مكة المكرمة.
 
وأوضح قائلاً: سوف يبلغ نقطة الاقتران عند الساعة الخامسة فجراً، وسيكون الفاصل بينهما درجة ونصف الدرجة تقريباً، وسوف تكون إضاءة سطح القمر 14.72 % من القمر البدر، أي أنه سيكون هلال آخر الشهر.
 
وأضاف السفياني: أما كوكب الزهرة فيبعد عن الأرض قرابة 77 مليون كم، ويبلغ لمعانه -4.5 m ؛ فهو ثاني ألمع الأجرام الفلكية بعد القمر في مجموعتنا الشمسية. ومن عجائب هذا الكوكب أن يوماً واحداً من أيامه يستغرق 243 يوماً من أيام الأرض، أي أنه بطيء الدوران حول محوره.
وأشار إلى أن الضغط الجوي له يعادل 92 مرة أكبر من ضغط الأرض الجوي، وكأنك داخل فرن حراري؛ والسبب في ذلك كثافة وسماكة غلافه الجوي.
 
وبيّن السفياني قائلاً: لو أن شخصاً يقف على سطح هذا الكوكب ويراقب الشمس فسيراها تشرق من الغرب، وتغرب جهة الشرق؛ لأنه يدور حول محوره عكس دوران كوكب الأرض. وهو الكوكب الأكثر سخونة في نظامنا الشمسي؛ فمتوسط حرارة سطحه 462 درجة مؤوية، وعلى كوكب الزهرة لن تتمكن أبداً من رؤية النجوم بسبب الغيوم الكثيفة من الغازات.
 
وقال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء: بعيداً عن لغة الأرقام، فإن هذا الاقتران يُعتبر من أروع المناظر الفلكية التي تشد الناظرين، وتستهوي المبدعين والهواة عندما ينظرون جهة الشرق وقت الفجر، ويشاهدون القمر في طور هلال آخر الشهر.
 
وأشار إلى أن القمر سوف يشرق بجواره كوكب الزهرة الذي سيظهر للراصدين بالعين المجردة، وسيكون نجمهُ شديدة اللمعان. أما الراصدون بالتلسكوبات فيشاهدونه على هيئة هلال؛ بسبب قربه من الشمس، وزاوية ارتفاعه عن الشمس، وسيكون بذلك هلالان في آنٍ واحد، هما "هلال القمر وهلال كوكب الزهرة". 

اعلان
اقتران فلكي جديد بين كوكب الزهرة والقمر.. فَجْر غدٍ
سبق
فهد العتيبي- سبق: يشهد العالم العربي فجر غدٍ الأربعاء 26 فبراير 2014 ظاهرة فلكية مميزة ولافتة للنظر، هي اقتران كوكب الزهرة (نجمة الصباح) توأم الأرض مع القمر في طور هلال آخر الشهر.
 
وقال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء الدكتور شرف السفياني إن كوكب الزهرة وهلال آخر الشهر سيشرقان بمشيئة الله عند نحو الساعة الرابعة فجرًا بتوقيت مكة المكرمة.
 
وأوضح قائلاً: سوف يبلغ نقطة الاقتران عند الساعة الخامسة فجراً، وسيكون الفاصل بينهما درجة ونصف الدرجة تقريباً، وسوف تكون إضاءة سطح القمر 14.72 % من القمر البدر، أي أنه سيكون هلال آخر الشهر.
 
وأضاف السفياني: أما كوكب الزهرة فيبعد عن الأرض قرابة 77 مليون كم، ويبلغ لمعانه -4.5 m ؛ فهو ثاني ألمع الأجرام الفلكية بعد القمر في مجموعتنا الشمسية. ومن عجائب هذا الكوكب أن يوماً واحداً من أيامه يستغرق 243 يوماً من أيام الأرض، أي أنه بطيء الدوران حول محوره.
وأشار إلى أن الضغط الجوي له يعادل 92 مرة أكبر من ضغط الأرض الجوي، وكأنك داخل فرن حراري؛ والسبب في ذلك كثافة وسماكة غلافه الجوي.
 
وبيّن السفياني قائلاً: لو أن شخصاً يقف على سطح هذا الكوكب ويراقب الشمس فسيراها تشرق من الغرب، وتغرب جهة الشرق؛ لأنه يدور حول محوره عكس دوران كوكب الأرض. وهو الكوكب الأكثر سخونة في نظامنا الشمسي؛ فمتوسط حرارة سطحه 462 درجة مؤوية، وعلى كوكب الزهرة لن تتمكن أبداً من رؤية النجوم بسبب الغيوم الكثيفة من الغازات.
 
وقال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء: بعيداً عن لغة الأرقام، فإن هذا الاقتران يُعتبر من أروع المناظر الفلكية التي تشد الناظرين، وتستهوي المبدعين والهواة عندما ينظرون جهة الشرق وقت الفجر، ويشاهدون القمر في طور هلال آخر الشهر.
 
وأشار إلى أن القمر سوف يشرق بجواره كوكب الزهرة الذي سيظهر للراصدين بالعين المجردة، وسيكون نجمهُ شديدة اللمعان. أما الراصدون بالتلسكوبات فيشاهدونه على هيئة هلال؛ بسبب قربه من الشمس، وزاوية ارتفاعه عن الشمس، وسيكون بذلك هلالان في آنٍ واحد، هما "هلال القمر وهلال كوكب الزهرة". 
25 فبراير 2014 - 25 ربيع الآخر 1435
08:49 PM

"السفياني": الفاصل بينهما درجة ونصف الدرجة

اقتران فلكي جديد بين كوكب الزهرة والقمر.. فَجْر غدٍ

A A A
0
7,106

فهد العتيبي- سبق: يشهد العالم العربي فجر غدٍ الأربعاء 26 فبراير 2014 ظاهرة فلكية مميزة ولافتة للنظر، هي اقتران كوكب الزهرة (نجمة الصباح) توأم الأرض مع القمر في طور هلال آخر الشهر.
 
وقال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء الدكتور شرف السفياني إن كوكب الزهرة وهلال آخر الشهر سيشرقان بمشيئة الله عند نحو الساعة الرابعة فجرًا بتوقيت مكة المكرمة.
 
وأوضح قائلاً: سوف يبلغ نقطة الاقتران عند الساعة الخامسة فجراً، وسيكون الفاصل بينهما درجة ونصف الدرجة تقريباً، وسوف تكون إضاءة سطح القمر 14.72 % من القمر البدر، أي أنه سيكون هلال آخر الشهر.
 
وأضاف السفياني: أما كوكب الزهرة فيبعد عن الأرض قرابة 77 مليون كم، ويبلغ لمعانه -4.5 m ؛ فهو ثاني ألمع الأجرام الفلكية بعد القمر في مجموعتنا الشمسية. ومن عجائب هذا الكوكب أن يوماً واحداً من أيامه يستغرق 243 يوماً من أيام الأرض، أي أنه بطيء الدوران حول محوره.
وأشار إلى أن الضغط الجوي له يعادل 92 مرة أكبر من ضغط الأرض الجوي، وكأنك داخل فرن حراري؛ والسبب في ذلك كثافة وسماكة غلافه الجوي.
 
وبيّن السفياني قائلاً: لو أن شخصاً يقف على سطح هذا الكوكب ويراقب الشمس فسيراها تشرق من الغرب، وتغرب جهة الشرق؛ لأنه يدور حول محوره عكس دوران كوكب الأرض. وهو الكوكب الأكثر سخونة في نظامنا الشمسي؛ فمتوسط حرارة سطحه 462 درجة مؤوية، وعلى كوكب الزهرة لن تتمكن أبداً من رؤية النجوم بسبب الغيوم الكثيفة من الغازات.
 
وقال عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء: بعيداً عن لغة الأرقام، فإن هذا الاقتران يُعتبر من أروع المناظر الفلكية التي تشد الناظرين، وتستهوي المبدعين والهواة عندما ينظرون جهة الشرق وقت الفجر، ويشاهدون القمر في طور هلال آخر الشهر.
 
وأشار إلى أن القمر سوف يشرق بجواره كوكب الزهرة الذي سيظهر للراصدين بالعين المجردة، وسيكون نجمهُ شديدة اللمعان. أما الراصدون بالتلسكوبات فيشاهدونه على هيئة هلال؛ بسبب قربه من الشمس، وزاوية ارتفاعه عن الشمس، وسيكون بذلك هلالان في آنٍ واحد، هما "هلال القمر وهلال كوكب الزهرة".