"فرط الحركة وتشتت الانتباه" في مقارنة لـ"إرادة الرياض".. ومُختصة تُفصّل

"المخدرات والكحول والتدخين والتعرض للسموم البيئية" من مسببات الإصابة
"فرط الحركة وتشتت الانتباه" في مقارنة لـ"إرادة الرياض".. ومُختصة تُفصّل

أوضح مجمع إرادة والصحة النفسية بالرياض، أن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، هو اضطراب يصيب الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، ونسبة الإصابة به تبلغ ما بين 3% إلى 5% على المستوى العالمي.

وبيّن المجمع، أن الاضطراب متكون من شقين: (فرط حركة) وينتهي بانتهاء فترة الطفولة.. و(تشتت انتباه) الذي قد يستمر حتى الكبر، وتظهر أعراضه في الاندفاع والهياج وتشتت الانتباه، وينتج عنها وقوع المزيد من الحوادث والإصابات بجميع أنواعها، والميل إلى عدم تقدير الذات، والفشل الأكاديمي والوظيفي، والتعرض لتزايد خطر تعاطي الكحول والمخدرات وغيرها من السلوكيات المنحرفة.

وأوضح أن العوامل التي تزيد نسبة الإصابة بهذا الاضطراب تتصدرها الوراثة، إضافة إلى التعرض للسموم البيئية مثل التعرض لمستويات عالية من الرصاص أو الزئبق أو مبيدات الكلوربيريفوس أثناء الحمل أو في سن مبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، ونقص الأكسجين أثناء الحمل والولادة، والتدخين، وشرب الخمور أو تعاطي المخدرات أثناء الحمل.

من جهتها، شددت البروفيسور المساعد واستشارية الصيدلة الإكلينيكية في مجمع إرادة بالرياض الدكتورة هديل بنت فخري دغش، على أنه لا يمكن اعتبار الطفل مصابًا بتشتت الانتباه إلا عندما يكون غير قادر على تأدية مهامه اليومية في المنزل والمدرسة بشكل مستمر، مثل عدم الاهتمام بالتفاصيل، والوقوع في الكثير من الأخطاء بسبب الإهمال، وصعوبة الحفاظ على التركيز والانتباه، واتباع التعليمات والتوجيهات، والترتيب والتنظيم أو الحفاظ عليهما، إضافة إلى عدم الإنصات لمن يتحدث معه، وسهولة تشتيته، وكره وتجنب المهام التي تتطلّب جهدًا عقليًّا وتركيزًا مستمريْن، وفقدان الأدوات بسهولة، ونسيان الأنشطة والمهام اليومية، أو التنقل من نشاط أو مهمة إلى أخرى دون إنجاز أي منهما.

وأضافت: "فيما تتمثل أعراض فرط الحركة في الصعوبة في البقاء جالسًا لمدة طويلة، والركض والتسلق كثيرًا وفي أي مكان، والثرثرة والتحدث كثيرًا، والعبث باليدين والقدمين كالتأرجح أثناء الجلوس على الكرسي، وصعوبة المشاركة في الأنشطة بهدوء، والملل بسرعة، والاندفاعية، إضافة إلى عدم التفكير والاهتمام بعواقب الأمور أو الخوف منها، والتهور والمشاركة في الأنشطة الخطرة دون تردد، وعدم القدرة على كبت ما يريد قوله بغضّ النظر عمن يتحدث معه".

وأكدت "دغش" أن من الصعب تشخيص الطفل الذي لديه فقط بعض الأعراض المشابهة؛ بل لا بد من تقييم شامل للحالة على يد طبيب مختص، وفي حال ثبتت الإصابة يخضع الطفل للبروتوكولات العلاجية المتبعة، والتي يكمل بعضها بعضًا، وتشمل العلاج الدوائي والعلاج السلوكي والتربوي.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org