مرض شائع له "دور كبير" في متوسط العمر المتوقع.. والنساء الأكثر تأثرًا

نتائج بحثية: إجراء التغييرات في نمط الحياة يمكن أن يحسن من جودتها وطولها
مرض شائع له "دور كبير" في متوسط العمر المتوقع.. والنساء الأكثر تأثرًا

كشفت الدراسات الحديثة أن مرض السكري أكثر الآثار ضررًا على طول العمر، وهو ما يزيد من خطر الوفاة المبكرة بنسبة 96%.

وتشير النتائج الجديدة إلى أن داء السكري من النوع 2 له "الأثر الأكبر على متوسط العمر المتوقع" لدى النساء والشباب والمدخنين.

وبحسب "روسيا اليوم"، قام فريق من العلماء بتحليل السجلات الصحية لأكثر من 11000 مشارك مصاب بمرض السكري من سالفورد، خلال فترة الدراسة، توفي 3921 من المشاركين، مقارنة مع 2135 كانت متوقعة وفاتهم.

وتشير هذه الإحصائيات إلى أن خطر الموت المبكر أعلى بنسبة 84% لدى مرضى السكري منه لدى عامة السكان.

وتم الكشف عن أن زيادة خطر الوفاة المبكرة كانت أكبر لدى النساء المصابات بداء السكري من النوع 2.

ففي الواقع، كانت النساء أكثر عرضة للوفاة المبكرة بنسبة 96%، مقارنة بنسبة 74% للرجال.

وفاجأ هذا العلماء لأنه كان من المفترض بشكل عام أن يكون لمرض السكري من النوع 2 تأثير أكبر على صحة الرجال منه على صحة النساء.

الطبيب أدريان هيلد، من مستشفى سالفورد الملكي قال: "تشير نماذجنا إلى أن داء السكري من النوع 2 له تأثير أكبر على متوسط العمر المتوقع للنساء والمدخنين وأولئك الذين تم تشخيصهم في سن أصغر".

وتابع: "المرأة المصابة بالسكري على سبيل المثال، قد تعيش في المتوسط خمس سنوات أقل من المرأة غير المصابة في عموم السكان، بينما الشخص الذي تم تشخيصه كمريض سكري في سن أصغر قد يفقد ثماني سنوات من متوسط العمر المتوقع".

وقد يؤدي رفع وعي مرضى السكري بخطر الموت المبكر إلى حثهم على إجراء تغيير في نمط حياتهم.

وأضاف الدكتور هيلد: "قد يؤدي القيام بذلك إلى جعل النصائح الصحية التي يتم تقديمها لهم تبدو أكثر صلة بالموضوع، وبالتالي فإن مساعدتهم على إجراء التغييرات يمكن أن تحسن من جودة حياتهم وطول مدة حياتهم".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org