أبحاث علمية تكشف معلومات جديدة عن علاج "ألزهايمر"

يستخدم بشكل شائع في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه
أبحاث علمية تكشف معلومات جديدة عن علاج "ألزهايمر"

توصلت أبحاث علمية حديثة إلى أن الأدوية المستخدمة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد تظهر بالفعل نتائج واعدة في علاج مرض ألزهايمر.

وأجرى الباحثون مراجعة منهجية بحثت في كيفية عمل الأدوية النورادرينالية المستخدمة بشكل شائع في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، بإدارة أعراض مرض ألزهايمر.

ووجدت المراجعة وفق سكاي نيوز عربية أن تناول هذه الأدوية أدى إلى تحسين وظائف معينة في الدماغ لدى مرضى ألزهايمر.

ويستهدف هذا النوع من الأدوية جزءًا صغيرًا من جذع الدماغ يسمى الموضع الأزرق، وتشارك هذه المنطقة في مجموعة واسعة من وظائف الدماغ، مثل الذاكرة والانتباه والتعلم، ويتم التحكم في هذا النظام بشكل أساسي بواسطة ناقل عصبي يسمى النورادرينالين.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من أن هذه الأدوية قد ثبت أن لها بعضَ الفوائد لوظائف المخ، إلا أنها يمكن أن تأتي مع مجموعة من الآثار الجانبية.

وتشمل هذه الآثار مشاكل القلب والإدمان، وقد تؤدي إلى تغيرات في الدماغ أو أعراض نفسية، بما في ذلك أعراض تشبه الذهان مثل الهلوسة والبارانويا.

لذلك سيكون من المهم إجراء دراسات مستقبلية لإثبات المزيد من فوائد هذه الأدوية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org