"كفى" تنجح في علاج شاب بعد 20 عامًا من إدمانه المخدرات

كرمته أمس وانضم لـ"168" متعافيًا

بعد ما يقارب عشرين عامًا من إدمان المخدرات، عاش فيها الأيام الصعبة، وسنوات الضياع المريرة في العالم المظلم، توجه الشاب "أ . م. م" لعيادات جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بالقنفذة لمساعدته في التخلص من المخدرات.

وأوضح المشرف العام على فرع الجمعية بالقنفذة محمد صالح الزبيدي أن الشاب المتعافي تم احتواؤه ورعايته وتأهيله والوقوف معه حتى تجاوز المرحلة العلاجية، التي تستمر لمدة عام كامل؛ حيث تم تسيير رحلات علاجية مستمرة للمتعافي لمستشفى الأمل بجدة، برفقة المسؤول عن برنامج التعافي بالجمعية، وقدمت له البرامج التأهيلية للحفاظ على استمراريته في التعافي.

وبين الزبيدي أنه جرى تكريمه يوم أمس لينضم لـ"168" متعافيًا، منذ تأسيس مشروع التعافي بمحافظة القنفذة، مشيراً إلى أن هذه البرامج تعد من الوسائل الناجحة لضمان عدم انتكاسة المتعافين وعودتهم مرة أخرى لتعاطي المخدرات، بدعم ورعاية دائمة من مؤسسة علي الثنيان وإخوانه الخيرية.

اعلان
"كفى" تنجح في علاج شاب بعد 20 عامًا من إدمانه المخدرات
سبق

بعد ما يقارب عشرين عامًا من إدمان المخدرات، عاش فيها الأيام الصعبة، وسنوات الضياع المريرة في العالم المظلم، توجه الشاب "أ . م. م" لعيادات جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بالقنفذة لمساعدته في التخلص من المخدرات.

وأوضح المشرف العام على فرع الجمعية بالقنفذة محمد صالح الزبيدي أن الشاب المتعافي تم احتواؤه ورعايته وتأهيله والوقوف معه حتى تجاوز المرحلة العلاجية، التي تستمر لمدة عام كامل؛ حيث تم تسيير رحلات علاجية مستمرة للمتعافي لمستشفى الأمل بجدة، برفقة المسؤول عن برنامج التعافي بالجمعية، وقدمت له البرامج التأهيلية للحفاظ على استمراريته في التعافي.

وبين الزبيدي أنه جرى تكريمه يوم أمس لينضم لـ"168" متعافيًا، منذ تأسيس مشروع التعافي بمحافظة القنفذة، مشيراً إلى أن هذه البرامج تعد من الوسائل الناجحة لضمان عدم انتكاسة المتعافين وعودتهم مرة أخرى لتعاطي المخدرات، بدعم ورعاية دائمة من مؤسسة علي الثنيان وإخوانه الخيرية.

31 يناير 2018 - 14 جمادى الأول 1439
06:17 PM

"كفى" تنجح في علاج شاب بعد 20 عامًا من إدمانه المخدرات

كرمته أمس وانضم لـ"168" متعافيًا

A A A
6
10,796

بعد ما يقارب عشرين عامًا من إدمان المخدرات، عاش فيها الأيام الصعبة، وسنوات الضياع المريرة في العالم المظلم، توجه الشاب "أ . م. م" لعيادات جمعية كفى للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات بالقنفذة لمساعدته في التخلص من المخدرات.

وأوضح المشرف العام على فرع الجمعية بالقنفذة محمد صالح الزبيدي أن الشاب المتعافي تم احتواؤه ورعايته وتأهيله والوقوف معه حتى تجاوز المرحلة العلاجية، التي تستمر لمدة عام كامل؛ حيث تم تسيير رحلات علاجية مستمرة للمتعافي لمستشفى الأمل بجدة، برفقة المسؤول عن برنامج التعافي بالجمعية، وقدمت له البرامج التأهيلية للحفاظ على استمراريته في التعافي.

وبين الزبيدي أنه جرى تكريمه يوم أمس لينضم لـ"168" متعافيًا، منذ تأسيس مشروع التعافي بمحافظة القنفذة، مشيراً إلى أن هذه البرامج تعد من الوسائل الناجحة لضمان عدم انتكاسة المتعافين وعودتهم مرة أخرى لتعاطي المخدرات، بدعم ورعاية دائمة من مؤسسة علي الثنيان وإخوانه الخيرية.