فلكية جدة: إشراق القمر في طور التربيع الأخير يزيِّن السماء هذه الليلة

بداية شروق يوم السبت فرصة مثالية لالتقاط الصور

أوضحت الجمعية الفلكية بجدة أن القمر سيشرق في طور التربيع الأخير بعد منتصف هذه الليلة، وسيبقى يزين السماء لبقية الليل، وسيكون من أجمل المناظر رصده عاليًا في السماء بالتزامن مع بداية شروق شمس السبت، وهي فرصة مثالية للتصوير.

وقال رئيس الجمعية الفلكية المهندس ماجد أبو زاهرة: "بعد ذلك سيصل القمر للحظة التربيع الأخير هذا الشهر يوم السبت 31 يوليو عند الساعة الـ04:16 مساء بتوقيت السعودية (الـ01:16 مساء بتوقيت غرينتش)، وسيكون قد قطع ثلاثة أرباع مداره حول الكرة الأرضية".

وأضاف: "القمر يدور حول كوكبنا مرة كل أربعة أسابيع، وتكون النتيجة دورة أطواره من الاقتران والتربيع الأول مرورًا بالأحدب المتزايد، ثم البدر المكتمل، وبعد ذلك الأحدب المتناقص، ثم التربيع الأخير، ويعود إلى الاقتران مرة كل 29.5 يوم، وهذه الحركة تعني أيضًا أن القمر يتحرك سريعًا عبر السماء، فمن ليلة إلى الليلة التالية يقطع القمر 13 درجة؛ وهذا يجعل القمر يشرق ويغرب متأخرًا بنحو الساعة كل يوم".

وأشار أبو زاهرة إلى أنه خلال بضعة أيام مقبلة ستتقلص المسافة بين القمر والشمس في قبة السماء إلى أن يرصد كهلال قبل فترة وجيزة من شروق الشمس استعدادًا لوصوله لمنزلة الاقتران لشهر محرم 1443.

واختتم: "تعد فترة التربيع الأخير (وقت ظهور نصف القمر مضاء ونصفه الآخر مظلمًا) الوقت المثالي لرصد تضاريس سطحه بواسطة المنظار أو التلسكوب؛ وذلك لأن الجبال والفوهات وغيرها تكون واضحة جدًّا خاصة على طول الخط الذي يفصل بين الجانب المضيء والجانب المظلم نظرًا لتداخل الضوء والظلال مما يعطي منظرًا ثلاثي الأبعاد".

الجمعية الفلكية رئيس الجمعية الفلكية
اعلان
فلكية جدة: إشراق القمر في طور التربيع الأخير يزيِّن السماء هذه الليلة
سبق

أوضحت الجمعية الفلكية بجدة أن القمر سيشرق في طور التربيع الأخير بعد منتصف هذه الليلة، وسيبقى يزين السماء لبقية الليل، وسيكون من أجمل المناظر رصده عاليًا في السماء بالتزامن مع بداية شروق شمس السبت، وهي فرصة مثالية للتصوير.

وقال رئيس الجمعية الفلكية المهندس ماجد أبو زاهرة: "بعد ذلك سيصل القمر للحظة التربيع الأخير هذا الشهر يوم السبت 31 يوليو عند الساعة الـ04:16 مساء بتوقيت السعودية (الـ01:16 مساء بتوقيت غرينتش)، وسيكون قد قطع ثلاثة أرباع مداره حول الكرة الأرضية".

وأضاف: "القمر يدور حول كوكبنا مرة كل أربعة أسابيع، وتكون النتيجة دورة أطواره من الاقتران والتربيع الأول مرورًا بالأحدب المتزايد، ثم البدر المكتمل، وبعد ذلك الأحدب المتناقص، ثم التربيع الأخير، ويعود إلى الاقتران مرة كل 29.5 يوم، وهذه الحركة تعني أيضًا أن القمر يتحرك سريعًا عبر السماء، فمن ليلة إلى الليلة التالية يقطع القمر 13 درجة؛ وهذا يجعل القمر يشرق ويغرب متأخرًا بنحو الساعة كل يوم".

وأشار أبو زاهرة إلى أنه خلال بضعة أيام مقبلة ستتقلص المسافة بين القمر والشمس في قبة السماء إلى أن يرصد كهلال قبل فترة وجيزة من شروق الشمس استعدادًا لوصوله لمنزلة الاقتران لشهر محرم 1443.

واختتم: "تعد فترة التربيع الأخير (وقت ظهور نصف القمر مضاء ونصفه الآخر مظلمًا) الوقت المثالي لرصد تضاريس سطحه بواسطة المنظار أو التلسكوب؛ وذلك لأن الجبال والفوهات وغيرها تكون واضحة جدًّا خاصة على طول الخط الذي يفصل بين الجانب المضيء والجانب المظلم نظرًا لتداخل الضوء والظلال مما يعطي منظرًا ثلاثي الأبعاد".

30 يوليو 2021 - 20 ذو الحجة 1442
08:30 PM
اخر تعديل
25 أغسطس 2021 - 17 محرّم 1443
06:10 PM

فلكية جدة: إشراق القمر في طور التربيع الأخير يزيِّن السماء هذه الليلة

بداية شروق يوم السبت فرصة مثالية لالتقاط الصور

A A A
2
2,271

أوضحت الجمعية الفلكية بجدة أن القمر سيشرق في طور التربيع الأخير بعد منتصف هذه الليلة، وسيبقى يزين السماء لبقية الليل، وسيكون من أجمل المناظر رصده عاليًا في السماء بالتزامن مع بداية شروق شمس السبت، وهي فرصة مثالية للتصوير.

وقال رئيس الجمعية الفلكية المهندس ماجد أبو زاهرة: "بعد ذلك سيصل القمر للحظة التربيع الأخير هذا الشهر يوم السبت 31 يوليو عند الساعة الـ04:16 مساء بتوقيت السعودية (الـ01:16 مساء بتوقيت غرينتش)، وسيكون قد قطع ثلاثة أرباع مداره حول الكرة الأرضية".

وأضاف: "القمر يدور حول كوكبنا مرة كل أربعة أسابيع، وتكون النتيجة دورة أطواره من الاقتران والتربيع الأول مرورًا بالأحدب المتزايد، ثم البدر المكتمل، وبعد ذلك الأحدب المتناقص، ثم التربيع الأخير، ويعود إلى الاقتران مرة كل 29.5 يوم، وهذه الحركة تعني أيضًا أن القمر يتحرك سريعًا عبر السماء، فمن ليلة إلى الليلة التالية يقطع القمر 13 درجة؛ وهذا يجعل القمر يشرق ويغرب متأخرًا بنحو الساعة كل يوم".

وأشار أبو زاهرة إلى أنه خلال بضعة أيام مقبلة ستتقلص المسافة بين القمر والشمس في قبة السماء إلى أن يرصد كهلال قبل فترة وجيزة من شروق الشمس استعدادًا لوصوله لمنزلة الاقتران لشهر محرم 1443.

واختتم: "تعد فترة التربيع الأخير (وقت ظهور نصف القمر مضاء ونصفه الآخر مظلمًا) الوقت المثالي لرصد تضاريس سطحه بواسطة المنظار أو التلسكوب؛ وذلك لأن الجبال والفوهات وغيرها تكون واضحة جدًّا خاصة على طول الخط الذي يفصل بين الجانب المضيء والجانب المظلم نظرًا لتداخل الضوء والظلال مما يعطي منظرًا ثلاثي الأبعاد".