"يورو سبورت": 5 أسباب قد تُجبر اتحاد الكرة السعودي للإبقاء على كارو

محمد أبو شعر- سبق: أثارت خسارة المنتخب السعودي في نهائي بطولة خليجي 22 أمام المنتخب القطري، الكثير من الشكوك حول بقاء المدرب الإسباني لوبيز كارو على رأس الإدارة الفنية للأخضر، في الوقت الذي طالب فيه الكثيرون بإقالة كارو، وكان أبرزهم الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال، الذي أكد عبر حسابه في "تويتر"، أن المنتخب بهذه المنظومة لن يقدم المستوى المأمول فى بطولة كأس آسيا 2015 بأستراليا.
 
موقع "يورو سبورت" العالمي رصد خمسة أسباب قد تدفع اتحاد الكرة للإبقاء على المدرب الإسباني لوبيز كارو، جاءت على النحو التالي:
 
1_ البطولة الآسيوية: مع اقتراب البطولة الآسيوية قد يكون الحل الأمثل بالنسبة لمسؤولي اتحاد الكرة الإبقاء على المدرب الإسباني ومحاسبته بعد انتهاء البطولة، خاصة في ظل ضيق الوقت بين خليجي 22 وكأس آسيا.
 
2- الشرط الجزائي: من الأمور التي قد تقف حائلاً بين إنهاء التعاقد مع لوبيز هو الشرط الجزائي الكبير الموجود فى عقده، الذي يبلغ وفقاً لبعض التقارير 6 ملايين ريال، إضافة إلى الحاجة للبحث عن مدير فني جديد مع توفير المقابل المادي للتعاقد معه، مما يرهق خزينة الاتحاد.
 
3- الخوف من الانتقادات: من الأسباب التي قد تقف عائقاً أمام إنهاء التعاقد مع لوبيز، ردود الفعل المتوقعة من وسائل الإعلام، خاصة التي قد تهاجم المسؤولين وتتهمهم بالتسرع في إقالة المدرب الإسباني والاستعانة بمدرب في ظل ضيق الوقت بين خليجي 22 وكأس آسيا، مما يهدد بنتائج سيئة في بطولة جديدة، الأخضر فى غني عنها.
 
4- النتائج: بلغة الأرقام والنتائج، حقق لوبيز نتائج طيبة ولم يخسر سوي مباراة واحدة رسمية أمام قطر فى نهائي كأس الخليج العربي، وكان خط هجوم الأخضر هو الأقوى بين المنتخبات الثمانية، ونجح فى الإطاحة بحامل لقب النسخة الماضية "الإمارات" في الدور نصف النهائي للبطولة.
 
5- الفوز له ألف أب وللخسارة أب واحد: لا يمكن تحميل المدرب الإسباني المسؤولية الكاملة حول خسارة اللقب الخليجي؛ نظراً لوجود عناصر وعوامل مساعدة أخري بجانب الجهاز الفنى من إدارة اتحاد الكرة واللاعبين والجماهير التي غابت عن مساندة المنتخب فى مشواره خلال منافسات البطولة باستثناء المباراة النهائية على الرغم من سوء الأداء في بعض المباريات.

اعلان
"يورو سبورت": 5 أسباب قد تُجبر اتحاد الكرة السعودي للإبقاء على كارو
سبق
محمد أبو شعر- سبق: أثارت خسارة المنتخب السعودي في نهائي بطولة خليجي 22 أمام المنتخب القطري، الكثير من الشكوك حول بقاء المدرب الإسباني لوبيز كارو على رأس الإدارة الفنية للأخضر، في الوقت الذي طالب فيه الكثيرون بإقالة كارو، وكان أبرزهم الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال، الذي أكد عبر حسابه في "تويتر"، أن المنتخب بهذه المنظومة لن يقدم المستوى المأمول فى بطولة كأس آسيا 2015 بأستراليا.
 
موقع "يورو سبورت" العالمي رصد خمسة أسباب قد تدفع اتحاد الكرة للإبقاء على المدرب الإسباني لوبيز كارو، جاءت على النحو التالي:
 
1_ البطولة الآسيوية: مع اقتراب البطولة الآسيوية قد يكون الحل الأمثل بالنسبة لمسؤولي اتحاد الكرة الإبقاء على المدرب الإسباني ومحاسبته بعد انتهاء البطولة، خاصة في ظل ضيق الوقت بين خليجي 22 وكأس آسيا.
 
2- الشرط الجزائي: من الأمور التي قد تقف حائلاً بين إنهاء التعاقد مع لوبيز هو الشرط الجزائي الكبير الموجود فى عقده، الذي يبلغ وفقاً لبعض التقارير 6 ملايين ريال، إضافة إلى الحاجة للبحث عن مدير فني جديد مع توفير المقابل المادي للتعاقد معه، مما يرهق خزينة الاتحاد.
 
3- الخوف من الانتقادات: من الأسباب التي قد تقف عائقاً أمام إنهاء التعاقد مع لوبيز، ردود الفعل المتوقعة من وسائل الإعلام، خاصة التي قد تهاجم المسؤولين وتتهمهم بالتسرع في إقالة المدرب الإسباني والاستعانة بمدرب في ظل ضيق الوقت بين خليجي 22 وكأس آسيا، مما يهدد بنتائج سيئة في بطولة جديدة، الأخضر فى غني عنها.
 
4- النتائج: بلغة الأرقام والنتائج، حقق لوبيز نتائج طيبة ولم يخسر سوي مباراة واحدة رسمية أمام قطر فى نهائي كأس الخليج العربي، وكان خط هجوم الأخضر هو الأقوى بين المنتخبات الثمانية، ونجح فى الإطاحة بحامل لقب النسخة الماضية "الإمارات" في الدور نصف النهائي للبطولة.
 
5- الفوز له ألف أب وللخسارة أب واحد: لا يمكن تحميل المدرب الإسباني المسؤولية الكاملة حول خسارة اللقب الخليجي؛ نظراً لوجود عناصر وعوامل مساعدة أخري بجانب الجهاز الفنى من إدارة اتحاد الكرة واللاعبين والجماهير التي غابت عن مساندة المنتخب فى مشواره خلال منافسات البطولة باستثناء المباراة النهائية على الرغم من سوء الأداء في بعض المباريات.
28 نوفمبر 2014 - 6 صفر 1436
11:30 AM

"يورو سبورت": 5 أسباب قد تُجبر اتحاد الكرة السعودي للإبقاء على كارو

A A A
0
13,567

محمد أبو شعر- سبق: أثارت خسارة المنتخب السعودي في نهائي بطولة خليجي 22 أمام المنتخب القطري، الكثير من الشكوك حول بقاء المدرب الإسباني لوبيز كارو على رأس الإدارة الفنية للأخضر، في الوقت الذي طالب فيه الكثيرون بإقالة كارو، وكان أبرزهم الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال، الذي أكد عبر حسابه في "تويتر"، أن المنتخب بهذه المنظومة لن يقدم المستوى المأمول فى بطولة كأس آسيا 2015 بأستراليا.
 
موقع "يورو سبورت" العالمي رصد خمسة أسباب قد تدفع اتحاد الكرة للإبقاء على المدرب الإسباني لوبيز كارو، جاءت على النحو التالي:
 
1_ البطولة الآسيوية: مع اقتراب البطولة الآسيوية قد يكون الحل الأمثل بالنسبة لمسؤولي اتحاد الكرة الإبقاء على المدرب الإسباني ومحاسبته بعد انتهاء البطولة، خاصة في ظل ضيق الوقت بين خليجي 22 وكأس آسيا.
 
2- الشرط الجزائي: من الأمور التي قد تقف حائلاً بين إنهاء التعاقد مع لوبيز هو الشرط الجزائي الكبير الموجود فى عقده، الذي يبلغ وفقاً لبعض التقارير 6 ملايين ريال، إضافة إلى الحاجة للبحث عن مدير فني جديد مع توفير المقابل المادي للتعاقد معه، مما يرهق خزينة الاتحاد.
 
3- الخوف من الانتقادات: من الأسباب التي قد تقف عائقاً أمام إنهاء التعاقد مع لوبيز، ردود الفعل المتوقعة من وسائل الإعلام، خاصة التي قد تهاجم المسؤولين وتتهمهم بالتسرع في إقالة المدرب الإسباني والاستعانة بمدرب في ظل ضيق الوقت بين خليجي 22 وكأس آسيا، مما يهدد بنتائج سيئة في بطولة جديدة، الأخضر فى غني عنها.
 
4- النتائج: بلغة الأرقام والنتائج، حقق لوبيز نتائج طيبة ولم يخسر سوي مباراة واحدة رسمية أمام قطر فى نهائي كأس الخليج العربي، وكان خط هجوم الأخضر هو الأقوى بين المنتخبات الثمانية، ونجح فى الإطاحة بحامل لقب النسخة الماضية "الإمارات" في الدور نصف النهائي للبطولة.
 
5- الفوز له ألف أب وللخسارة أب واحد: لا يمكن تحميل المدرب الإسباني المسؤولية الكاملة حول خسارة اللقب الخليجي؛ نظراً لوجود عناصر وعوامل مساعدة أخري بجانب الجهاز الفنى من إدارة اتحاد الكرة واللاعبين والجماهير التي غابت عن مساندة المنتخب فى مشواره خلال منافسات البطولة باستثناء المباراة النهائية على الرغم من سوء الأداء في بعض المباريات.