انطلاق ملتقى "ليالي أبها" الرمضانية

ذوو الاحتياجات ضيوف اليوم الأول

سبق- أبها: دشّن مجلس التنمية السياحية بمنطقة عسير، أمس الخميس، ملتقى "ليالي أبها الرمضانية"، بمركز الملك فهد الثقافي "قرية المفتاحة" بمدينة أبها؛ على أن يستمر حتى 16 من شهر رمضان الجاري.
 
وشهِد اليوم الأول، استضافة ذوي الاحتياجات الخاصة في جلسة السمر، بحضور نخبة من المثقفين؛ كإبراهيم طالع، وعلي مغاوي، ومحمد البريدي، وتم الحديث عن وضع ذوي الاحتياجات؛ حيث أوضح رئيس قسم البرامج والأنشطة بالمركز يحيى بن علي آل شيف، الخدمات التي يقدّمها المركز.
 
وقال: "الإعانات المسجلة من تاريخ 1/ 6/ 1428 وحتى تاريخه، زادت على 52301 حالة، وعدد طلبات التأشيرات الصادرة من المركز منذ تاريخ 26/ 4/ 1433 وحتى تاريخه 12250 طلب تأشيرة، وعدد السيارات المسجلة بالمركز منذ تاريخ 1/ 3/ 1433 وحتى تاريخه 2153 طلباً، صُرِف عدد 518 سيارة من تاريخ 17/ 3/ 1434 وحتى الآن لحالات الشلل الرباعي وجزء من الشلل الثلاثي".
 
وأضاف: "عدد الأجهزة والمعينات الطبية المصروفة 2468 طلباً، وما زال الصرف مستمراً حسب إمكانية البند المخصص، والذي تم دعمه مؤخراً بمبلغ مليونين ومائة ألف ريال؛ فضلاً عن إيواء ما يقارب 439 مقيماً ومقيمة؛ مُقَسّمين على ثلاثة أقسام: (الذكور، الإناث، الحضانة)، تُقَدّم لهم الرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية على أيدي موظفين متخصصين في رعاية المعوقين".
 
بدوره، قال مشرف قسم الذكور بالمركز عبدالله علي مستور، فيما يخص البرامج والأنشطة بالمركز: "المركز يقدم العديد من البرامج والأنشطة طبقاً للخطة المُعَدّة مسبقاً؛ حيت تتضمن برامج رياضية وثقافية واجتماعية، ورحلات خارج المنطقة لزيارة مدن المملكة والمشاعر المقدسة للحالات المدركة، وكذلك زيارة المتاحف والآثار، إضافة لزيارات تبادلية لمراكز التأهيل ولبعض القطاعات الخاصة الداعمة لذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك برنامج دمج المعوقين مع المجتمع الخارجي، الذي يكون له الأثر البالغ في إدخال البهجة والسرور على أنفسهم".
 
جدير بالذكر أن الملتقى يضم العديد من الفعاليات، التي تُراعي مختلف الشرائح؛ إذ إن هناك فعاليات مخصصة لكبار السن؛ كضيافة من التراث، وجلسة سمر من الرواة، وأخرى للصغار؛ مثل: مسرح الطفل، والكنز المفقود، والمرسم الحر، ودور البلاستيشن.
 
ويتم تقديم فعاليات نسائية تراثية: كالنفش، والحناء، والأسر المنتجة، وغيرها منوعة مثل: التصوير الضوئي، والمراسم التشكيلية، والمتاحف، والقطع الأثرية؛ فضلاً عن جوائز يومية عبارة عن تذكرة سفر "عمرة" وغيرها الكثير، كما تَقَرّر استضافة العديد من الشخصيات بالمنطقة.

اعلان
انطلاق ملتقى "ليالي أبها" الرمضانية
سبق
سبق- أبها: دشّن مجلس التنمية السياحية بمنطقة عسير، أمس الخميس، ملتقى "ليالي أبها الرمضانية"، بمركز الملك فهد الثقافي "قرية المفتاحة" بمدينة أبها؛ على أن يستمر حتى 16 من شهر رمضان الجاري.
 
وشهِد اليوم الأول، استضافة ذوي الاحتياجات الخاصة في جلسة السمر، بحضور نخبة من المثقفين؛ كإبراهيم طالع، وعلي مغاوي، ومحمد البريدي، وتم الحديث عن وضع ذوي الاحتياجات؛ حيث أوضح رئيس قسم البرامج والأنشطة بالمركز يحيى بن علي آل شيف، الخدمات التي يقدّمها المركز.
 
وقال: "الإعانات المسجلة من تاريخ 1/ 6/ 1428 وحتى تاريخه، زادت على 52301 حالة، وعدد طلبات التأشيرات الصادرة من المركز منذ تاريخ 26/ 4/ 1433 وحتى تاريخه 12250 طلب تأشيرة، وعدد السيارات المسجلة بالمركز منذ تاريخ 1/ 3/ 1433 وحتى تاريخه 2153 طلباً، صُرِف عدد 518 سيارة من تاريخ 17/ 3/ 1434 وحتى الآن لحالات الشلل الرباعي وجزء من الشلل الثلاثي".
 
وأضاف: "عدد الأجهزة والمعينات الطبية المصروفة 2468 طلباً، وما زال الصرف مستمراً حسب إمكانية البند المخصص، والذي تم دعمه مؤخراً بمبلغ مليونين ومائة ألف ريال؛ فضلاً عن إيواء ما يقارب 439 مقيماً ومقيمة؛ مُقَسّمين على ثلاثة أقسام: (الذكور، الإناث، الحضانة)، تُقَدّم لهم الرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية على أيدي موظفين متخصصين في رعاية المعوقين".
 
بدوره، قال مشرف قسم الذكور بالمركز عبدالله علي مستور، فيما يخص البرامج والأنشطة بالمركز: "المركز يقدم العديد من البرامج والأنشطة طبقاً للخطة المُعَدّة مسبقاً؛ حيت تتضمن برامج رياضية وثقافية واجتماعية، ورحلات خارج المنطقة لزيارة مدن المملكة والمشاعر المقدسة للحالات المدركة، وكذلك زيارة المتاحف والآثار، إضافة لزيارات تبادلية لمراكز التأهيل ولبعض القطاعات الخاصة الداعمة لذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك برنامج دمج المعوقين مع المجتمع الخارجي، الذي يكون له الأثر البالغ في إدخال البهجة والسرور على أنفسهم".
 
جدير بالذكر أن الملتقى يضم العديد من الفعاليات، التي تُراعي مختلف الشرائح؛ إذ إن هناك فعاليات مخصصة لكبار السن؛ كضيافة من التراث، وجلسة سمر من الرواة، وأخرى للصغار؛ مثل: مسرح الطفل، والكنز المفقود، والمرسم الحر، ودور البلاستيشن.
 
ويتم تقديم فعاليات نسائية تراثية: كالنفش، والحناء، والأسر المنتجة، وغيرها منوعة مثل: التصوير الضوئي، والمراسم التشكيلية، والمتاحف، والقطع الأثرية؛ فضلاً عن جوائز يومية عبارة عن تذكرة سفر "عمرة" وغيرها الكثير، كما تَقَرّر استضافة العديد من الشخصيات بالمنطقة.
26 يونيو 2015 - 9 رمضان 1436
03:06 PM

انطلاق ملتقى "ليالي أبها" الرمضانية

ذوو الاحتياجات ضيوف اليوم الأول

A A A
0
613

سبق- أبها: دشّن مجلس التنمية السياحية بمنطقة عسير، أمس الخميس، ملتقى "ليالي أبها الرمضانية"، بمركز الملك فهد الثقافي "قرية المفتاحة" بمدينة أبها؛ على أن يستمر حتى 16 من شهر رمضان الجاري.
 
وشهِد اليوم الأول، استضافة ذوي الاحتياجات الخاصة في جلسة السمر، بحضور نخبة من المثقفين؛ كإبراهيم طالع، وعلي مغاوي، ومحمد البريدي، وتم الحديث عن وضع ذوي الاحتياجات؛ حيث أوضح رئيس قسم البرامج والأنشطة بالمركز يحيى بن علي آل شيف، الخدمات التي يقدّمها المركز.
 
وقال: "الإعانات المسجلة من تاريخ 1/ 6/ 1428 وحتى تاريخه، زادت على 52301 حالة، وعدد طلبات التأشيرات الصادرة من المركز منذ تاريخ 26/ 4/ 1433 وحتى تاريخه 12250 طلب تأشيرة، وعدد السيارات المسجلة بالمركز منذ تاريخ 1/ 3/ 1433 وحتى تاريخه 2153 طلباً، صُرِف عدد 518 سيارة من تاريخ 17/ 3/ 1434 وحتى الآن لحالات الشلل الرباعي وجزء من الشلل الثلاثي".
 
وأضاف: "عدد الأجهزة والمعينات الطبية المصروفة 2468 طلباً، وما زال الصرف مستمراً حسب إمكانية البند المخصص، والذي تم دعمه مؤخراً بمبلغ مليونين ومائة ألف ريال؛ فضلاً عن إيواء ما يقارب 439 مقيماً ومقيمة؛ مُقَسّمين على ثلاثة أقسام: (الذكور، الإناث، الحضانة)، تُقَدّم لهم الرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية على أيدي موظفين متخصصين في رعاية المعوقين".
 
بدوره، قال مشرف قسم الذكور بالمركز عبدالله علي مستور، فيما يخص البرامج والأنشطة بالمركز: "المركز يقدم العديد من البرامج والأنشطة طبقاً للخطة المُعَدّة مسبقاً؛ حيت تتضمن برامج رياضية وثقافية واجتماعية، ورحلات خارج المنطقة لزيارة مدن المملكة والمشاعر المقدسة للحالات المدركة، وكذلك زيارة المتاحف والآثار، إضافة لزيارات تبادلية لمراكز التأهيل ولبعض القطاعات الخاصة الداعمة لذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك برنامج دمج المعوقين مع المجتمع الخارجي، الذي يكون له الأثر البالغ في إدخال البهجة والسرور على أنفسهم".
 
جدير بالذكر أن الملتقى يضم العديد من الفعاليات، التي تُراعي مختلف الشرائح؛ إذ إن هناك فعاليات مخصصة لكبار السن؛ كضيافة من التراث، وجلسة سمر من الرواة، وأخرى للصغار؛ مثل: مسرح الطفل، والكنز المفقود، والمرسم الحر، ودور البلاستيشن.
 
ويتم تقديم فعاليات نسائية تراثية: كالنفش، والحناء، والأسر المنتجة، وغيرها منوعة مثل: التصوير الضوئي، والمراسم التشكيلية، والمتاحف، والقطع الأثرية؛ فضلاً عن جوائز يومية عبارة عن تذكرة سفر "عمرة" وغيرها الكثير، كما تَقَرّر استضافة العديد من الشخصيات بالمنطقة.