محافظ جدة يطّلع على إنجازات كرسي أبحاث التستر التجاري

يهدف إلى تقديم الحلول للقضاء على ظاهرة التستر

سبق– جدة: اطلع محافظ جدة، الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، بمكتبه صباح اليوم الأحد، على الإنجازات العلمية لكرسي الأمير مشعل بن ماجد لأبحاث التستر التجاري، الذي تحتضنه جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وجاء ذلك بحضور مدير الجامعة الدكتور أسامة بن صادق الطيب، ووكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور أحمد نقادي، وعميد معهد البحوث والاستشارات، الدكتور عبدالله الغامدي، وعميد كلية الاقتصاد والإدارة الدكتور أيمن فاضل، ووكلاء الكلية والمشرف على الكرسي، الدكتور عبدالعزيز دياب وأشاد "محافظ جدة" بإنجازات الكرسي العلمية، وإسهامه في تنوير المجتمع ومعالجة الظواهر السلبية، من خلال الدراسات العلمية والندوات والمؤتمرات التي يقدمها، لافتاً أن إنجازات الكرسي ما كانت لتتحقق لولا الاهتمام الكبير الذي توليه الجامعة في الكراسي العلمية.
 
وأفاد بأن التستر التجاري من الظواهر السلبية التي تنعكس على جميع المجالات الاجتماعية والأمنية، داعياً إلى إشراك المتخصصين لإيجاد حلول ناجحة لمثل هذه الظاهرة التي يعاني منها المجتمع.
 
من جهته رفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز، خالص الشكر إلى محافظ جدة، على اهتمامه وحرصه الدائم في دعم الأبحاث العلمية، ومتابعته لها بما يساهم في تطوير الجامعة.
 
جدير بالذكر أن محافظ جدة، الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، وقع اتفاقية إنشاء كرسي التستر التجاري لدراسات وأبحاث قضايا التستر في 20/ 11/ 1433هـ، ليكون مرجعية علمية في إيجاد حلول جذرية لقضايا التستر التجاري في المملكة، وتطوير مقترحات علمية وعملية متكاملة، بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والقانونية والسياسية، وكذلك الإسهام في نشر الثقافة والتوعية بمفهوم التستر مع التركيز على مالكي المؤسسات الصغيرة وتحقيق الريادة في تعزيز مفهوم الشراكات المحلية من خلال وضع الحلول الملائمة للتستر التجاري.
 
وأصدر الكرسي العديد من البحوث والإصدارات بشأن هذه الظاهرة وتسلم سموه آخر تلك الإصدارات والبحوث من مدير الجامعة تمثلت في: المشكلات الصحية للعمالة غير النظامية الناتجة عن التستر، آثار التستر التجاري على البيئة، نظام مكافحة التزوير دراسة تحليلية، تقدير حجم الاقتصاد الخفي بالمملكة، المسؤولية الجنائية الناشئة عن جريمة التستر، البطالة والتستر التجاري في المملكة.

اعلان
محافظ جدة يطّلع على إنجازات كرسي أبحاث التستر التجاري
سبق
سبق– جدة: اطلع محافظ جدة، الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، بمكتبه صباح اليوم الأحد، على الإنجازات العلمية لكرسي الأمير مشعل بن ماجد لأبحاث التستر التجاري، الذي تحتضنه جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وجاء ذلك بحضور مدير الجامعة الدكتور أسامة بن صادق الطيب، ووكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور أحمد نقادي، وعميد معهد البحوث والاستشارات، الدكتور عبدالله الغامدي، وعميد كلية الاقتصاد والإدارة الدكتور أيمن فاضل، ووكلاء الكلية والمشرف على الكرسي، الدكتور عبدالعزيز دياب وأشاد "محافظ جدة" بإنجازات الكرسي العلمية، وإسهامه في تنوير المجتمع ومعالجة الظواهر السلبية، من خلال الدراسات العلمية والندوات والمؤتمرات التي يقدمها، لافتاً أن إنجازات الكرسي ما كانت لتتحقق لولا الاهتمام الكبير الذي توليه الجامعة في الكراسي العلمية.
 
وأفاد بأن التستر التجاري من الظواهر السلبية التي تنعكس على جميع المجالات الاجتماعية والأمنية، داعياً إلى إشراك المتخصصين لإيجاد حلول ناجحة لمثل هذه الظاهرة التي يعاني منها المجتمع.
 
من جهته رفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز، خالص الشكر إلى محافظ جدة، على اهتمامه وحرصه الدائم في دعم الأبحاث العلمية، ومتابعته لها بما يساهم في تطوير الجامعة.
 
جدير بالذكر أن محافظ جدة، الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، وقع اتفاقية إنشاء كرسي التستر التجاري لدراسات وأبحاث قضايا التستر في 20/ 11/ 1433هـ، ليكون مرجعية علمية في إيجاد حلول جذرية لقضايا التستر التجاري في المملكة، وتطوير مقترحات علمية وعملية متكاملة، بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والقانونية والسياسية، وكذلك الإسهام في نشر الثقافة والتوعية بمفهوم التستر مع التركيز على مالكي المؤسسات الصغيرة وتحقيق الريادة في تعزيز مفهوم الشراكات المحلية من خلال وضع الحلول الملائمة للتستر التجاري.
 
وأصدر الكرسي العديد من البحوث والإصدارات بشأن هذه الظاهرة وتسلم سموه آخر تلك الإصدارات والبحوث من مدير الجامعة تمثلت في: المشكلات الصحية للعمالة غير النظامية الناتجة عن التستر، آثار التستر التجاري على البيئة، نظام مكافحة التزوير دراسة تحليلية، تقدير حجم الاقتصاد الخفي بالمملكة، المسؤولية الجنائية الناشئة عن جريمة التستر، البطالة والتستر التجاري في المملكة.
30 نوفمبر 2014 - 8 صفر 1436
03:17 PM

محافظ جدة يطّلع على إنجازات كرسي أبحاث التستر التجاري

يهدف إلى تقديم الحلول للقضاء على ظاهرة التستر

A A A
0
307

سبق– جدة: اطلع محافظ جدة، الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، بمكتبه صباح اليوم الأحد، على الإنجازات العلمية لكرسي الأمير مشعل بن ماجد لأبحاث التستر التجاري، الذي تحتضنه جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وجاء ذلك بحضور مدير الجامعة الدكتور أسامة بن صادق الطيب، ووكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور أحمد نقادي، وعميد معهد البحوث والاستشارات، الدكتور عبدالله الغامدي، وعميد كلية الاقتصاد والإدارة الدكتور أيمن فاضل، ووكلاء الكلية والمشرف على الكرسي، الدكتور عبدالعزيز دياب وأشاد "محافظ جدة" بإنجازات الكرسي العلمية، وإسهامه في تنوير المجتمع ومعالجة الظواهر السلبية، من خلال الدراسات العلمية والندوات والمؤتمرات التي يقدمها، لافتاً أن إنجازات الكرسي ما كانت لتتحقق لولا الاهتمام الكبير الذي توليه الجامعة في الكراسي العلمية.
 
وأفاد بأن التستر التجاري من الظواهر السلبية التي تنعكس على جميع المجالات الاجتماعية والأمنية، داعياً إلى إشراك المتخصصين لإيجاد حلول ناجحة لمثل هذه الظاهرة التي يعاني منها المجتمع.
 
من جهته رفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز، خالص الشكر إلى محافظ جدة، على اهتمامه وحرصه الدائم في دعم الأبحاث العلمية، ومتابعته لها بما يساهم في تطوير الجامعة.
 
جدير بالذكر أن محافظ جدة، الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، وقع اتفاقية إنشاء كرسي التستر التجاري لدراسات وأبحاث قضايا التستر في 20/ 11/ 1433هـ، ليكون مرجعية علمية في إيجاد حلول جذرية لقضايا التستر التجاري في المملكة، وتطوير مقترحات علمية وعملية متكاملة، بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والقانونية والسياسية، وكذلك الإسهام في نشر الثقافة والتوعية بمفهوم التستر مع التركيز على مالكي المؤسسات الصغيرة وتحقيق الريادة في تعزيز مفهوم الشراكات المحلية من خلال وضع الحلول الملائمة للتستر التجاري.
 
وأصدر الكرسي العديد من البحوث والإصدارات بشأن هذه الظاهرة وتسلم سموه آخر تلك الإصدارات والبحوث من مدير الجامعة تمثلت في: المشكلات الصحية للعمالة غير النظامية الناتجة عن التستر، آثار التستر التجاري على البيئة، نظام مكافحة التزوير دراسة تحليلية، تقدير حجم الاقتصاد الخفي بالمملكة، المسؤولية الجنائية الناشئة عن جريمة التستر، البطالة والتستر التجاري في المملكة.