ولي العهد يغادر الهند متوجهاً لجزر المالديف

بعث رسائل شكر لرئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء

واس- نيودلهي: بحفظ الله ورعايته غادر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اليوم، جمهورية الهند في ختام زيارته الرسمية لها، متوجهاً إلى جزر المالديف في زيارة رسمية.
 
وكان في وداع سموه في مطار "بالا"، وزير الدولة للشؤون الخارجية آي أحمد، ووكيل وزارة الخارجية لشؤون الشرق آنيل وادواء، ووكيل وزارة الخارجية المساعد مريد الكومال، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية الهند سعود الساطي، وسفير جمهورية الهند لدى المملكة حامد علي راو، والقنصل العام السعودي في بومباي عبد الله العيسى، والملحق العسكري السعودي في الهند العميد ركن سعيد القرني، وأعضاء السفارة السعودية في الهند.
 
ويرافق سمو ولي العهد، وفد رسمي مكوّن من: رئيس ديوان سمو ولي العهد المستشار الخاص لسموه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة، ووزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد بن سليمان الجاسر، ووزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، ووزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان.
 
كما يرافق سموه، رئيس الشؤون الخاصّة لسمو ولي العهد الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، ونائب رئيس المراسم الملكية الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز الشلهوب، ومدير عام مكتب سمو وزير الدفاع المكلف فهد بن محمد العيسى، حفظ الله سمو ولي العهد في سفره وإقامته.
 
وبعث صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، برقية شكر لرئيس جمهورية الهند شري براناب موكرجي، إثر انتهاء زيارة سموه لجمهورية الهند فيما يلي نصها: "فخامة الرئيس / شري براناب موكرجي رئيس جمهورية الهند، تحية طيبة، يطيب لي وأنا أغادر بلدكم الصديق إثر انتهاء زيارتي الرسمية لها أن أعبر لفخامتكم عن خالص الشكر وبالغ التقدير على ما لقيته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حسن الاستقبال وكرم الضيافة".
 
"فخامة الرئيس، لقد سُررت بمقابلة فخامتكم، وبما أبديتموه من مشاعر ودية تجاه المملكة، وإنني إذ أشيد بما وصلت إليه العلاقات بين البلدين من مستوى، فإنني أؤكد رغبة خادم الحرمين الشريفين ـ أيّده الله ـ بتعزيزها في كافة المجالات، وبما يعود بالنفع على شعبينا".
 
"وأتمنى لفخامتكم موفور الصحة والسعادة، ولبلدكم وشعبكم الصديق دوام الرخاء والتقدم.. وتقبلوا فخامتكم فائق تحياتي وتقديري".
 
كما بعث سمو ولي العهد، برقية شكر لنائب رئيس جمهورية الهند محمد حامد أنصاري، فيما يلي نصها: "دولة السيد محمد حامد أنصاري نائب رئيس جمهورية الهند، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يسعدني إذ أغادر بلدكم الصديق بعد تلبيتي للدعوة الموجّهة من دولتكم أن أعرب لكم عن شكري وخالص تقديري على ما لقيته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حفاوة الاستقبال وكرم الوفادة، لقد أعطت هذه الزيارة دليلاً على العلاقات الوثيقة بين بلدينا، كما أتاحت الفرصة لبحث كافة مجالات التعاون التي تعود بالنفع على الشعبين الصديقين، وتعكس مكانة البلدين".
 
"وأسأل الله - عزّ وجلّ - لدولتكم دوام العافية والسرور، وللهند الصديقة وشعبها استمرار الازدهار.. وتقبلوا دولتكم فائق تحياتي وتقديري، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
 
كما بعث صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، برقية شكر لرئيس الوزراء بجمهورية الهند الدكتور مانموهان سينغ، إثر انتهاء زيارة سموه لجمهورية الهند، فيما يلي نصها: "دولة الدكتور مانموهان سينغ رئيس الوزراء بجمهورية الهند، تحية طيبة، يسرني إثر مغادرتي لبلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أقدم لدولتكم عظيم الشكر والتقدير على ما وجدته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حسن الوفادة والاستقبال".
 
"دولة الرئيس، لقد أثبتت المباحثات المشتركة التي عقدناها متانة العلاقات بين بلدينا، والرغبة في تعميق التعاون بينهما في كافة المجالات بما يعزز الشراكة الاستراتيجية، وفقاً لرؤية مقام خادم الحرمين الشريفين ـ أيّده الله ـ ودولتكم، التي تهدف لمصلحة الشعبين الصديقين".
 
"متمنياً لدولتكم السعادة والتوفيق، ودوام الاستقرار والتقدم للشعب الهندي الصديق.. وتقبلوا دولتكم فائق تحياتي وتقديري".
 

اعلان
ولي العهد يغادر الهند متوجهاً لجزر المالديف
سبق
واس- نيودلهي: بحفظ الله ورعايته غادر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اليوم، جمهورية الهند في ختام زيارته الرسمية لها، متوجهاً إلى جزر المالديف في زيارة رسمية.
 
وكان في وداع سموه في مطار "بالا"، وزير الدولة للشؤون الخارجية آي أحمد، ووكيل وزارة الخارجية لشؤون الشرق آنيل وادواء، ووكيل وزارة الخارجية المساعد مريد الكومال، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية الهند سعود الساطي، وسفير جمهورية الهند لدى المملكة حامد علي راو، والقنصل العام السعودي في بومباي عبد الله العيسى، والملحق العسكري السعودي في الهند العميد ركن سعيد القرني، وأعضاء السفارة السعودية في الهند.
 
ويرافق سمو ولي العهد، وفد رسمي مكوّن من: رئيس ديوان سمو ولي العهد المستشار الخاص لسموه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة، ووزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد بن سليمان الجاسر، ووزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، ووزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان.
 
كما يرافق سموه، رئيس الشؤون الخاصّة لسمو ولي العهد الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، ونائب رئيس المراسم الملكية الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز الشلهوب، ومدير عام مكتب سمو وزير الدفاع المكلف فهد بن محمد العيسى، حفظ الله سمو ولي العهد في سفره وإقامته.
 
وبعث صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، برقية شكر لرئيس جمهورية الهند شري براناب موكرجي، إثر انتهاء زيارة سموه لجمهورية الهند فيما يلي نصها: "فخامة الرئيس / شري براناب موكرجي رئيس جمهورية الهند، تحية طيبة، يطيب لي وأنا أغادر بلدكم الصديق إثر انتهاء زيارتي الرسمية لها أن أعبر لفخامتكم عن خالص الشكر وبالغ التقدير على ما لقيته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حسن الاستقبال وكرم الضيافة".
 
"فخامة الرئيس، لقد سُررت بمقابلة فخامتكم، وبما أبديتموه من مشاعر ودية تجاه المملكة، وإنني إذ أشيد بما وصلت إليه العلاقات بين البلدين من مستوى، فإنني أؤكد رغبة خادم الحرمين الشريفين ـ أيّده الله ـ بتعزيزها في كافة المجالات، وبما يعود بالنفع على شعبينا".
 
"وأتمنى لفخامتكم موفور الصحة والسعادة، ولبلدكم وشعبكم الصديق دوام الرخاء والتقدم.. وتقبلوا فخامتكم فائق تحياتي وتقديري".
 
كما بعث سمو ولي العهد، برقية شكر لنائب رئيس جمهورية الهند محمد حامد أنصاري، فيما يلي نصها: "دولة السيد محمد حامد أنصاري نائب رئيس جمهورية الهند، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يسعدني إذ أغادر بلدكم الصديق بعد تلبيتي للدعوة الموجّهة من دولتكم أن أعرب لكم عن شكري وخالص تقديري على ما لقيته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حفاوة الاستقبال وكرم الوفادة، لقد أعطت هذه الزيارة دليلاً على العلاقات الوثيقة بين بلدينا، كما أتاحت الفرصة لبحث كافة مجالات التعاون التي تعود بالنفع على الشعبين الصديقين، وتعكس مكانة البلدين".
 
"وأسأل الله - عزّ وجلّ - لدولتكم دوام العافية والسرور، وللهند الصديقة وشعبها استمرار الازدهار.. وتقبلوا دولتكم فائق تحياتي وتقديري، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
 
كما بعث صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، برقية شكر لرئيس الوزراء بجمهورية الهند الدكتور مانموهان سينغ، إثر انتهاء زيارة سموه لجمهورية الهند، فيما يلي نصها: "دولة الدكتور مانموهان سينغ رئيس الوزراء بجمهورية الهند، تحية طيبة، يسرني إثر مغادرتي لبلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أقدم لدولتكم عظيم الشكر والتقدير على ما وجدته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حسن الوفادة والاستقبال".
 
"دولة الرئيس، لقد أثبتت المباحثات المشتركة التي عقدناها متانة العلاقات بين بلدينا، والرغبة في تعميق التعاون بينهما في كافة المجالات بما يعزز الشراكة الاستراتيجية، وفقاً لرؤية مقام خادم الحرمين الشريفين ـ أيّده الله ـ ودولتكم، التي تهدف لمصلحة الشعبين الصديقين".
 
"متمنياً لدولتكم السعادة والتوفيق، ودوام الاستقرار والتقدم للشعب الهندي الصديق.. وتقبلوا دولتكم فائق تحياتي وتقديري".
 
28 فبراير 2014 - 28 ربيع الآخر 1435
01:16 PM

بعث رسائل شكر لرئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الوزراء

ولي العهد يغادر الهند متوجهاً لجزر المالديف

A A A
0
10,510

واس- نيودلهي: بحفظ الله ورعايته غادر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اليوم، جمهورية الهند في ختام زيارته الرسمية لها، متوجهاً إلى جزر المالديف في زيارة رسمية.
 
وكان في وداع سموه في مطار "بالا"، وزير الدولة للشؤون الخارجية آي أحمد، ووكيل وزارة الخارجية لشؤون الشرق آنيل وادواء، ووكيل وزارة الخارجية المساعد مريد الكومال، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية الهند سعود الساطي، وسفير جمهورية الهند لدى المملكة حامد علي راو، والقنصل العام السعودي في بومباي عبد الله العيسى، والملحق العسكري السعودي في الهند العميد ركن سعيد القرني، وأعضاء السفارة السعودية في الهند.
 
ويرافق سمو ولي العهد، وفد رسمي مكوّن من: رئيس ديوان سمو ولي العهد المستشار الخاص لسموه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة، ووزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد بن سليمان الجاسر، ووزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، ووزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن عبد الرحمن بن صالح البنيان.
 
كما يرافق سموه، رئيس الشؤون الخاصّة لسمو ولي العهد الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، ونائب رئيس المراسم الملكية الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز الشلهوب، ومدير عام مكتب سمو وزير الدفاع المكلف فهد بن محمد العيسى، حفظ الله سمو ولي العهد في سفره وإقامته.
 
وبعث صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، برقية شكر لرئيس جمهورية الهند شري براناب موكرجي، إثر انتهاء زيارة سموه لجمهورية الهند فيما يلي نصها: "فخامة الرئيس / شري براناب موكرجي رئيس جمهورية الهند، تحية طيبة، يطيب لي وأنا أغادر بلدكم الصديق إثر انتهاء زيارتي الرسمية لها أن أعبر لفخامتكم عن خالص الشكر وبالغ التقدير على ما لقيته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حسن الاستقبال وكرم الضيافة".
 
"فخامة الرئيس، لقد سُررت بمقابلة فخامتكم، وبما أبديتموه من مشاعر ودية تجاه المملكة، وإنني إذ أشيد بما وصلت إليه العلاقات بين البلدين من مستوى، فإنني أؤكد رغبة خادم الحرمين الشريفين ـ أيّده الله ـ بتعزيزها في كافة المجالات، وبما يعود بالنفع على شعبينا".
 
"وأتمنى لفخامتكم موفور الصحة والسعادة، ولبلدكم وشعبكم الصديق دوام الرخاء والتقدم.. وتقبلوا فخامتكم فائق تحياتي وتقديري".
 
كما بعث سمو ولي العهد، برقية شكر لنائب رئيس جمهورية الهند محمد حامد أنصاري، فيما يلي نصها: "دولة السيد محمد حامد أنصاري نائب رئيس جمهورية الهند، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يسعدني إذ أغادر بلدكم الصديق بعد تلبيتي للدعوة الموجّهة من دولتكم أن أعرب لكم عن شكري وخالص تقديري على ما لقيته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حفاوة الاستقبال وكرم الوفادة، لقد أعطت هذه الزيارة دليلاً على العلاقات الوثيقة بين بلدينا، كما أتاحت الفرصة لبحث كافة مجالات التعاون التي تعود بالنفع على الشعبين الصديقين، وتعكس مكانة البلدين".
 
"وأسأل الله - عزّ وجلّ - لدولتكم دوام العافية والسرور، وللهند الصديقة وشعبها استمرار الازدهار.. وتقبلوا دولتكم فائق تحياتي وتقديري، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
 
كما بعث صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، برقية شكر لرئيس الوزراء بجمهورية الهند الدكتور مانموهان سينغ، إثر انتهاء زيارة سموه لجمهورية الهند، فيما يلي نصها: "دولة الدكتور مانموهان سينغ رئيس الوزراء بجمهورية الهند، تحية طيبة، يسرني إثر مغادرتي لبلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أقدم لدولتكم عظيم الشكر والتقدير على ما وجدته والوفد المرافق أثناء إقامتنا من حسن الوفادة والاستقبال".
 
"دولة الرئيس، لقد أثبتت المباحثات المشتركة التي عقدناها متانة العلاقات بين بلدينا، والرغبة في تعميق التعاون بينهما في كافة المجالات بما يعزز الشراكة الاستراتيجية، وفقاً لرؤية مقام خادم الحرمين الشريفين ـ أيّده الله ـ ودولتكم، التي تهدف لمصلحة الشعبين الصديقين".
 
"متمنياً لدولتكم السعادة والتوفيق، ودوام الاستقرار والتقدم للشعب الهندي الصديق.. وتقبلوا دولتكم فائق تحياتي وتقديري".