"الدلح" يُعبِّر بريشته عن بطولة الممرِّضة أميرة في حريق "جازان"

تجَّلت فيها معنى الأمومة والإرادة حين أنقذت أطفالاً من موت محقق

يحيى آل مفرح- سبق- جازان: عبَّر مشرف التربية الفنية، المتقاعد قالب الدلح، بريشته عن الموقف البطولي للممرضة أميرة إسماعيل، التي تمكنت من إنقاذ مجموعة من الأطفال في حادث مستشفى جازان المأساوي.   
 
وقال "الدلح" لـ"سبق": هذه اللوحة عبَّرت عن مشاعر لم أستطع حبسها. ريشتي تجسِّد رمزاً لأسمى معاني الإنسانية لممرضة ارتقت بمهنتها لأعلى من مسمى ممرضة.. إنسانة أنقذت أطفالاً من موت محقق، حين تجَّلت فيها معنى الأمومة والإرادة.   
 
وتأتي لوحة "الدلح" بوصفها واحداً من ردود الأفعال من المواطنين عقب فاجعة حريق مستشفى جازان، الذي أنهى حياة ٢٥، وأصاب أكثر من ١٢٠ آخرين.

اعلان
"الدلح" يُعبِّر بريشته عن بطولة الممرِّضة أميرة في حريق "جازان"
سبق
يحيى آل مفرح- سبق- جازان: عبَّر مشرف التربية الفنية، المتقاعد قالب الدلح، بريشته عن الموقف البطولي للممرضة أميرة إسماعيل، التي تمكنت من إنقاذ مجموعة من الأطفال في حادث مستشفى جازان المأساوي.   
 
وقال "الدلح" لـ"سبق": هذه اللوحة عبَّرت عن مشاعر لم أستطع حبسها. ريشتي تجسِّد رمزاً لأسمى معاني الإنسانية لممرضة ارتقت بمهنتها لأعلى من مسمى ممرضة.. إنسانة أنقذت أطفالاً من موت محقق، حين تجَّلت فيها معنى الأمومة والإرادة.   
 
وتأتي لوحة "الدلح" بوصفها واحداً من ردود الأفعال من المواطنين عقب فاجعة حريق مستشفى جازان، الذي أنهى حياة ٢٥، وأصاب أكثر من ١٢٠ آخرين.
26 ديسمبر 2015 - 15 ربيع الأول 1437
10:55 PM

تجَّلت فيها معنى الأمومة والإرادة حين أنقذت أطفالاً من موت محقق

"الدلح" يُعبِّر بريشته عن بطولة الممرِّضة أميرة في حريق "جازان"

A A A
0
56,940

يحيى آل مفرح- سبق- جازان: عبَّر مشرف التربية الفنية، المتقاعد قالب الدلح، بريشته عن الموقف البطولي للممرضة أميرة إسماعيل، التي تمكنت من إنقاذ مجموعة من الأطفال في حادث مستشفى جازان المأساوي.   
 
وقال "الدلح" لـ"سبق": هذه اللوحة عبَّرت عن مشاعر لم أستطع حبسها. ريشتي تجسِّد رمزاً لأسمى معاني الإنسانية لممرضة ارتقت بمهنتها لأعلى من مسمى ممرضة.. إنسانة أنقذت أطفالاً من موت محقق، حين تجَّلت فيها معنى الأمومة والإرادة.   
 
وتأتي لوحة "الدلح" بوصفها واحداً من ردود الأفعال من المواطنين عقب فاجعة حريق مستشفى جازان، الذي أنهى حياة ٢٥، وأصاب أكثر من ١٢٠ آخرين.