"رئيس الهيئات" : دعم الدولة مستمر لرجال الهيئة لأداء واجبهم الشرعي

"السند": أكثر من 20 مبادرة خلال الفترة الماضية لتطوير الجهاز

ماجد الرفاعي- سبق- متابعة: قال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبدالله السند، إن الله جمع شرف الزمان والمكان لأعضاء فرع "الهيئات" في منطقة مكة المكرمة،  فشرف الزمان رمضان المبارك وشرف المكان مكة المكرمة.
 
وأضاف خلال لقائه بالأعضاء أن دعم الدولة مستمر لجهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حتى يؤدي عمله على الوجه الشرعي، وعلى المقتضى الشرعي، محققاً أهدافه التي من أجلها أنشأت الدولة هذه الكيان العظيم.
 
 
وتابع، أن فرع الرئاسة بمكة المكرمة من أهم فروع الرئاسة ويلقى الدعم من أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، وهو ديدن أمراء المناطق في أرجاء المملكة، والذين يدعمون جهود الهيئة بشكل دائم، لإيمانهم التام بأهمية هذه الشعيرة، ودورها الكبير في المجتمع.
 
 
واختتم بالقول: من الأمور المهمة تطوير العمل وفق تطورات العصر، وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز هي تطوير هذا الجهاز على أفضل وجه، وإيجاد بيئة عمل محفزة وجاذبة وفعالة، وهناك أكثر من ٢٠ مبادرة أطلقت قبل بضعة أشهر، وكلها تصب في تطوير هذا الجهاز والاهتمام برفع مستوى العاملين، ومتطلباتهم، حتى يسلم العمل من الاجتهادات الفردية".
 
وكان الرئيس العام قد وقف على عمل الفرع في الميدان، في ساحات الحرم، وأشاد بما شاهده من العاملين بالميدان، والذين أكد لهم أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو عمل الرسل فهو من أجل الأعمال، وهي عبادة لها شروط وقواعد وضوابط، وأعظم شروط العبادة وأولها أن يقصد بها وجه الله، والشرط الثاني أن يكون العمل صواباً على الوجه الشرعي، مؤكداً على مراعاة الأصول الأربعة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي الرحمة والعدل والمصلحة والحكمة.

اعلان
"رئيس الهيئات" : دعم الدولة مستمر لرجال الهيئة لأداء واجبهم الشرعي
سبق
ماجد الرفاعي- سبق- متابعة: قال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبدالله السند، إن الله جمع شرف الزمان والمكان لأعضاء فرع "الهيئات" في منطقة مكة المكرمة،  فشرف الزمان رمضان المبارك وشرف المكان مكة المكرمة.
 
وأضاف خلال لقائه بالأعضاء أن دعم الدولة مستمر لجهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حتى يؤدي عمله على الوجه الشرعي، وعلى المقتضى الشرعي، محققاً أهدافه التي من أجلها أنشأت الدولة هذه الكيان العظيم.
 
 
وتابع، أن فرع الرئاسة بمكة المكرمة من أهم فروع الرئاسة ويلقى الدعم من أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، وهو ديدن أمراء المناطق في أرجاء المملكة، والذين يدعمون جهود الهيئة بشكل دائم، لإيمانهم التام بأهمية هذه الشعيرة، ودورها الكبير في المجتمع.
 
 
واختتم بالقول: من الأمور المهمة تطوير العمل وفق تطورات العصر، وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز هي تطوير هذا الجهاز على أفضل وجه، وإيجاد بيئة عمل محفزة وجاذبة وفعالة، وهناك أكثر من ٢٠ مبادرة أطلقت قبل بضعة أشهر، وكلها تصب في تطوير هذا الجهاز والاهتمام برفع مستوى العاملين، ومتطلباتهم، حتى يسلم العمل من الاجتهادات الفردية".
 
وكان الرئيس العام قد وقف على عمل الفرع في الميدان، في ساحات الحرم، وأشاد بما شاهده من العاملين بالميدان، والذين أكد لهم أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو عمل الرسل فهو من أجل الأعمال، وهي عبادة لها شروط وقواعد وضوابط، وأعظم شروط العبادة وأولها أن يقصد بها وجه الله، والشرط الثاني أن يكون العمل صواباً على الوجه الشرعي، مؤكداً على مراعاة الأصول الأربعة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي الرحمة والعدل والمصلحة والحكمة.
28 يونيو 2015 - 11 رمضان 1436
10:37 PM

"رئيس الهيئات" : دعم الدولة مستمر لرجال الهيئة لأداء واجبهم الشرعي

"السند": أكثر من 20 مبادرة خلال الفترة الماضية لتطوير الجهاز

A A A
0
2,201

ماجد الرفاعي- سبق- متابعة: قال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبدالله السند، إن الله جمع شرف الزمان والمكان لأعضاء فرع "الهيئات" في منطقة مكة المكرمة،  فشرف الزمان رمضان المبارك وشرف المكان مكة المكرمة.
 
وأضاف خلال لقائه بالأعضاء أن دعم الدولة مستمر لجهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حتى يؤدي عمله على الوجه الشرعي، وعلى المقتضى الشرعي، محققاً أهدافه التي من أجلها أنشأت الدولة هذه الكيان العظيم.
 
 
وتابع، أن فرع الرئاسة بمكة المكرمة من أهم فروع الرئاسة ويلقى الدعم من أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، وهو ديدن أمراء المناطق في أرجاء المملكة، والذين يدعمون جهود الهيئة بشكل دائم، لإيمانهم التام بأهمية هذه الشعيرة، ودورها الكبير في المجتمع.
 
 
واختتم بالقول: من الأمور المهمة تطوير العمل وفق تطورات العصر، وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز هي تطوير هذا الجهاز على أفضل وجه، وإيجاد بيئة عمل محفزة وجاذبة وفعالة، وهناك أكثر من ٢٠ مبادرة أطلقت قبل بضعة أشهر، وكلها تصب في تطوير هذا الجهاز والاهتمام برفع مستوى العاملين، ومتطلباتهم، حتى يسلم العمل من الاجتهادات الفردية".
 
وكان الرئيس العام قد وقف على عمل الفرع في الميدان، في ساحات الحرم، وأشاد بما شاهده من العاملين بالميدان، والذين أكد لهم أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو عمل الرسل فهو من أجل الأعمال، وهي عبادة لها شروط وقواعد وضوابط، وأعظم شروط العبادة وأولها أن يقصد بها وجه الله، والشرط الثاني أن يكون العمل صواباً على الوجه الشرعي، مؤكداً على مراعاة الأصول الأربعة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي الرحمة والعدل والمصلحة والحكمة.