مستشار نادي الشباب: البلطان سيحضر النهائي.. و "الانضباط" تحاول الانتقام

أكد أن اللجنة خلطت المواد لإيقاع العقوبة الأقصى على رئيس النادي

مشعل العضيلة– سبق– الرياض: اعتبر المستشار القانوني في نادي الشباب، التوضيح الصادر من لجنة الانضباط بشأن عقوبة خالد البلطان رئيس نادي الشباب "الإيقاف عاماً وتغريمه 300 ألف ريال"، له دافع حقيقي وحيد هو الانتقام من رئيس النادي وحرمانه شرف السلام على خادم الحرمين الشريفين، خلال رعايته لمباراة الغد النهائية على كأسه، والتي ستجمع فريقي الشباب والأهلي.
 
وأضاف المستشار في بيان أصدره المركز الإعلامي في نادي الشباب: يجب أن تنأى لجنة الانضباط عن الدخول في الشخصنة.
 
وجاء في نص البيان ما يلي:
 
إشارة إلى البيان الإعلامي الصادر من لجنة الانضباط بالاتحاد العربي السعودي لكرة القدم والذي تمت الإشارة به إلى القرار رقم (169) الصادر بتاريخ 25/ 6/ 1435هـ بشأن إيقاع عقوبة (الإيقاف) والغرامة على سعادة رئيس نادي الشباب، فإن المستشار القانوني لإدارة نادي الشباب يرغب في توضيح ما يلي:
 
1- إن تفسير القرارات يتم إصداره عادة بالقرار نفسه أو قرار إلحاقي ولم تجري العادة بإصدار بيان إعلامي لا يليق بلجنة قضائية مستقلة مسجلة بذلك سابقة خطيرة ومخالفة للعرف القانوني.
 
2- إن تفسير المواد التي تم ذكرها بالبيان تفسير معوج وغير صحيح ولا يتوافق مع المواد القانونية الواضحة باللائحة.
 
3- تم خلط كثير من المواد ببعضها البعض من أجل توقيع أقصى العقوبة على سعادة رئيس نادي الشباب دون النظر للتكييف القانوني الصحيح أو مدى ملاءمة هذا التفسير للمواد ذات الصلة.
 
4- إن عقوبة (الإيقاف) الواردة بالقرار له تعريف لا يحتمل التفسير أو التشخيص وهو ما ذكر بالمادة 31/ 2 من التعريفات. الإيقاف: المنع من المشاركة أو مرافقة فريق النادي في مباراة أو أكثر والمنع من التواجد في غرفة الملابس أو مقاعد الاحتياط وهذا يدل على أن المشرع قد ذكر أمرين لا ثالث لهما وهو التواجد في غرفة الملابس ومقاعد الاحتياط ولو كان المشرع يرغب في زيادة عقوبة الإيقاف إلى المنع أو الحرمان أو صعود المنصة، فإنه سيذكرها بالنص دون أي تأويل أو تفسير، وهذا يدل على اكتفاء المشرع بهاتين العقوبتين فقط دون غيرهما. أما ماذكر عن المشاركة أو المرافقة فهي بكل تأكيد تخص اللاعبين والمدربين ولا تخص الرؤساء فهم لا يشاركون ولا يرافقون إطلاقاً كما ذكر البيان الإعلامي للجنة.
 
5- تم الخلط بين عقوبة الإيقاف وعقوبة الحرمان في عدة مواضيع بالبيان المذكور وهذا مخالف وتلاعب بمواد اللائحة.
 
6- كما أن من الواجب أن تنأى لجنة الانضباط عن الدخول في الشخصنة وتجعل نفسها طرف في القضية ولكن من الواضح أنها أصبحت طرفا رئيساً في ذلك وسيجعلنا والجميع في شك في دوافع هذا التوجه.
 
7- نؤكد للجميع أن رئيس نادي الشباب قد استأنف القرار بالشكل النظامي وننتظر قرار لجنة الاستئناف وأنه لن يكون ملزماً حالياً بالتنفيذ إلا ما احتوته اللائحة دون النظر لأي اعتبار بما ورد بالبيان المذكور.
 
8- من الواضح أن الدافع الحقيقي لهذا البيان هو الانتقام الشخصي من رئيس النادي وحرمانه بدون وجه حق وبدون سند قانوني من شرف السلام على راعي المباراة النهائية خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في عيد الرياضيين الأهم والذي غابت الحكمة والتعقل عن هذا البيان وخصوصا أن الحدث أكبر من منافسة رياضية فلا حدث أكبر من التشريف الملكي الكريم والرعاية الأبوية للمناسبة.
 
9- نؤكد أن رئيس نادي الشباب لا يمكن أن يتخلى عن شرف السلام على خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ونؤكد أن مرجعه الوحيد الرئاسة العامة لرعاية الشباب بصفته رئيساً لأحد الأندية الكبرى والمؤثرة بالمملكة وأن تواجد النادي بهذا العرس الكبير والتشريف الملكي الكريم لهو وسام الشرف الذي يفتخر به كل شبابي وكل رياضي على أرض هذا الوطن.

اعلان
مستشار نادي الشباب: البلطان سيحضر النهائي.. و "الانضباط" تحاول الانتقام
سبق
مشعل العضيلة– سبق– الرياض: اعتبر المستشار القانوني في نادي الشباب، التوضيح الصادر من لجنة الانضباط بشأن عقوبة خالد البلطان رئيس نادي الشباب "الإيقاف عاماً وتغريمه 300 ألف ريال"، له دافع حقيقي وحيد هو الانتقام من رئيس النادي وحرمانه شرف السلام على خادم الحرمين الشريفين، خلال رعايته لمباراة الغد النهائية على كأسه، والتي ستجمع فريقي الشباب والأهلي.
 
وأضاف المستشار في بيان أصدره المركز الإعلامي في نادي الشباب: يجب أن تنأى لجنة الانضباط عن الدخول في الشخصنة.
 
وجاء في نص البيان ما يلي:
 
إشارة إلى البيان الإعلامي الصادر من لجنة الانضباط بالاتحاد العربي السعودي لكرة القدم والذي تمت الإشارة به إلى القرار رقم (169) الصادر بتاريخ 25/ 6/ 1435هـ بشأن إيقاع عقوبة (الإيقاف) والغرامة على سعادة رئيس نادي الشباب، فإن المستشار القانوني لإدارة نادي الشباب يرغب في توضيح ما يلي:
 
1- إن تفسير القرارات يتم إصداره عادة بالقرار نفسه أو قرار إلحاقي ولم تجري العادة بإصدار بيان إعلامي لا يليق بلجنة قضائية مستقلة مسجلة بذلك سابقة خطيرة ومخالفة للعرف القانوني.
 
2- إن تفسير المواد التي تم ذكرها بالبيان تفسير معوج وغير صحيح ولا يتوافق مع المواد القانونية الواضحة باللائحة.
 
3- تم خلط كثير من المواد ببعضها البعض من أجل توقيع أقصى العقوبة على سعادة رئيس نادي الشباب دون النظر للتكييف القانوني الصحيح أو مدى ملاءمة هذا التفسير للمواد ذات الصلة.
 
4- إن عقوبة (الإيقاف) الواردة بالقرار له تعريف لا يحتمل التفسير أو التشخيص وهو ما ذكر بالمادة 31/ 2 من التعريفات. الإيقاف: المنع من المشاركة أو مرافقة فريق النادي في مباراة أو أكثر والمنع من التواجد في غرفة الملابس أو مقاعد الاحتياط وهذا يدل على أن المشرع قد ذكر أمرين لا ثالث لهما وهو التواجد في غرفة الملابس ومقاعد الاحتياط ولو كان المشرع يرغب في زيادة عقوبة الإيقاف إلى المنع أو الحرمان أو صعود المنصة، فإنه سيذكرها بالنص دون أي تأويل أو تفسير، وهذا يدل على اكتفاء المشرع بهاتين العقوبتين فقط دون غيرهما. أما ماذكر عن المشاركة أو المرافقة فهي بكل تأكيد تخص اللاعبين والمدربين ولا تخص الرؤساء فهم لا يشاركون ولا يرافقون إطلاقاً كما ذكر البيان الإعلامي للجنة.
 
5- تم الخلط بين عقوبة الإيقاف وعقوبة الحرمان في عدة مواضيع بالبيان المذكور وهذا مخالف وتلاعب بمواد اللائحة.
 
6- كما أن من الواجب أن تنأى لجنة الانضباط عن الدخول في الشخصنة وتجعل نفسها طرف في القضية ولكن من الواضح أنها أصبحت طرفا رئيساً في ذلك وسيجعلنا والجميع في شك في دوافع هذا التوجه.
 
7- نؤكد للجميع أن رئيس نادي الشباب قد استأنف القرار بالشكل النظامي وننتظر قرار لجنة الاستئناف وأنه لن يكون ملزماً حالياً بالتنفيذ إلا ما احتوته اللائحة دون النظر لأي اعتبار بما ورد بالبيان المذكور.
 
8- من الواضح أن الدافع الحقيقي لهذا البيان هو الانتقام الشخصي من رئيس النادي وحرمانه بدون وجه حق وبدون سند قانوني من شرف السلام على راعي المباراة النهائية خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في عيد الرياضيين الأهم والذي غابت الحكمة والتعقل عن هذا البيان وخصوصا أن الحدث أكبر من منافسة رياضية فلا حدث أكبر من التشريف الملكي الكريم والرعاية الأبوية للمناسبة.
 
9- نؤكد أن رئيس نادي الشباب لا يمكن أن يتخلى عن شرف السلام على خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ونؤكد أن مرجعه الوحيد الرئاسة العامة لرعاية الشباب بصفته رئيساً لأحد الأندية الكبرى والمؤثرة بالمملكة وأن تواجد النادي بهذا العرس الكبير والتشريف الملكي الكريم لهو وسام الشرف الذي يفتخر به كل شبابي وكل رياضي على أرض هذا الوطن.
30 إبريل 2014 - 1 رجب 1435
04:25 PM

أكد أن اللجنة خلطت المواد لإيقاع العقوبة الأقصى على رئيس النادي

مستشار نادي الشباب: البلطان سيحضر النهائي.. و "الانضباط" تحاول الانتقام

A A A
0
14,466

مشعل العضيلة– سبق– الرياض: اعتبر المستشار القانوني في نادي الشباب، التوضيح الصادر من لجنة الانضباط بشأن عقوبة خالد البلطان رئيس نادي الشباب "الإيقاف عاماً وتغريمه 300 ألف ريال"، له دافع حقيقي وحيد هو الانتقام من رئيس النادي وحرمانه شرف السلام على خادم الحرمين الشريفين، خلال رعايته لمباراة الغد النهائية على كأسه، والتي ستجمع فريقي الشباب والأهلي.
 
وأضاف المستشار في بيان أصدره المركز الإعلامي في نادي الشباب: يجب أن تنأى لجنة الانضباط عن الدخول في الشخصنة.
 
وجاء في نص البيان ما يلي:
 
إشارة إلى البيان الإعلامي الصادر من لجنة الانضباط بالاتحاد العربي السعودي لكرة القدم والذي تمت الإشارة به إلى القرار رقم (169) الصادر بتاريخ 25/ 6/ 1435هـ بشأن إيقاع عقوبة (الإيقاف) والغرامة على سعادة رئيس نادي الشباب، فإن المستشار القانوني لإدارة نادي الشباب يرغب في توضيح ما يلي:
 
1- إن تفسير القرارات يتم إصداره عادة بالقرار نفسه أو قرار إلحاقي ولم تجري العادة بإصدار بيان إعلامي لا يليق بلجنة قضائية مستقلة مسجلة بذلك سابقة خطيرة ومخالفة للعرف القانوني.
 
2- إن تفسير المواد التي تم ذكرها بالبيان تفسير معوج وغير صحيح ولا يتوافق مع المواد القانونية الواضحة باللائحة.
 
3- تم خلط كثير من المواد ببعضها البعض من أجل توقيع أقصى العقوبة على سعادة رئيس نادي الشباب دون النظر للتكييف القانوني الصحيح أو مدى ملاءمة هذا التفسير للمواد ذات الصلة.
 
4- إن عقوبة (الإيقاف) الواردة بالقرار له تعريف لا يحتمل التفسير أو التشخيص وهو ما ذكر بالمادة 31/ 2 من التعريفات. الإيقاف: المنع من المشاركة أو مرافقة فريق النادي في مباراة أو أكثر والمنع من التواجد في غرفة الملابس أو مقاعد الاحتياط وهذا يدل على أن المشرع قد ذكر أمرين لا ثالث لهما وهو التواجد في غرفة الملابس ومقاعد الاحتياط ولو كان المشرع يرغب في زيادة عقوبة الإيقاف إلى المنع أو الحرمان أو صعود المنصة، فإنه سيذكرها بالنص دون أي تأويل أو تفسير، وهذا يدل على اكتفاء المشرع بهاتين العقوبتين فقط دون غيرهما. أما ماذكر عن المشاركة أو المرافقة فهي بكل تأكيد تخص اللاعبين والمدربين ولا تخص الرؤساء فهم لا يشاركون ولا يرافقون إطلاقاً كما ذكر البيان الإعلامي للجنة.
 
5- تم الخلط بين عقوبة الإيقاف وعقوبة الحرمان في عدة مواضيع بالبيان المذكور وهذا مخالف وتلاعب بمواد اللائحة.
 
6- كما أن من الواجب أن تنأى لجنة الانضباط عن الدخول في الشخصنة وتجعل نفسها طرف في القضية ولكن من الواضح أنها أصبحت طرفا رئيساً في ذلك وسيجعلنا والجميع في شك في دوافع هذا التوجه.
 
7- نؤكد للجميع أن رئيس نادي الشباب قد استأنف القرار بالشكل النظامي وننتظر قرار لجنة الاستئناف وأنه لن يكون ملزماً حالياً بالتنفيذ إلا ما احتوته اللائحة دون النظر لأي اعتبار بما ورد بالبيان المذكور.
 
8- من الواضح أن الدافع الحقيقي لهذا البيان هو الانتقام الشخصي من رئيس النادي وحرمانه بدون وجه حق وبدون سند قانوني من شرف السلام على راعي المباراة النهائية خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في عيد الرياضيين الأهم والذي غابت الحكمة والتعقل عن هذا البيان وخصوصا أن الحدث أكبر من منافسة رياضية فلا حدث أكبر من التشريف الملكي الكريم والرعاية الأبوية للمناسبة.
 
9- نؤكد أن رئيس نادي الشباب لا يمكن أن يتخلى عن شرف السلام على خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ونؤكد أن مرجعه الوحيد الرئاسة العامة لرعاية الشباب بصفته رئيساً لأحد الأندية الكبرى والمؤثرة بالمملكة وأن تواجد النادي بهذا العرس الكبير والتشريف الملكي الكريم لهو وسام الشرف الذي يفتخر به كل شبابي وكل رياضي على أرض هذا الوطن.