أمير عسير: نسير بخطط اقتصادية تهدف للرفاهية والتنمية

قال إن اللحمة الوطنية هي وقود الوطن لتخطي أزماته

سبق- أبها: أكد الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، أن المملكة العربية السعودية تسير ولله الحمد، وفق خطط اقتصادية بعيدة المدى، تهدف في المقام الأول إلى رفاهية المواطن وتنمية الوطن، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من الظروف التي تمر بها المملكة في هذا الوقت إلا أن ميزانية الخير والنماء جاءت مبشرة بالخير العميم للوطن والمواطن، وجاءت لتؤكد للعالم بأسره، أن الوطن واقتصاده ولله الحمد بخير، ويسير وفق خطط تنموية شاملة، تحقق بإذن الله تعالى، استقرار اقتصاد البلاد، والسير قدماً على طريق التنمية والعطاء.
 
رفع أمير المنطقة، بمناسبة إعلان ميزانية الدولة للعام المالي 2016، الشكر الجزيل أصالة عن نفسه ونيابة عن أهالي منطقة عسير كافة، إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله تعالى ـ، وإلى مقام ولي عهده، وولي ولي العهد، معتبراً إقرار مجلس الشؤون الاقتصادية الذي يعنى بالأمور الاقتصادية والتنموية, الذي يرأسه سمو ولي ولي العهد  الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ يأتي للتأكيد على أن الاقتصاد السعودي ليس بمعزل عن التنمية، وإيماناً بأنه لن تكون هنالك تنمية بلا اقتصاد سليم.
 
وأضاف: تعمل سياسة الاقتصاد في الدولة على  رسم ملامح المستقبل، وتوفير روافد مالية جديدة تعتمد عليها البلاد خلال السنوات المقبلة، بخلاف صادراتها من النفط، الأمر الذي سيدفع للمزيد من الارتباط الوزاري في الشؤون الاقتصادية والمالية والاجتماعية والتعليمية؛ ما يعني أن السعودية ستنتقل من خلال هذه الرؤية إلى مرحلة الاقتصاد المعرفي، وتنويع مصادر الدخل من خلال الإبداع والابتكار، في ظل ما تنشده سياستنا الراسخة في إيجاد اقتصاد متين، يمكنه مواجهة التحديات والأزمات.
 
وفي الختام، ذكر الأمير فيصل بن خالد، أن المملكة تمر في الوقت الراهن بالكثير من التحديات، التي ستواجهها - بحول الله تعالى - بالتمسك أولاً بالثوابت الشرعية المستمدة من كتاب الله تعالى وهدي نبيه الكريم، ثم باللحمة الوطنية التي هي وقود الوطن الحقيقي ومصدر قوته، مشيراً إلى أن قيادة هذا الوطن المعطاء وشعبه الوفي قادرون - بحول الله تعالى - على تجاوز الأزمات وتخطي جميع العقبات.

اعلان
أمير عسير: نسير بخطط اقتصادية تهدف للرفاهية والتنمية
سبق
سبق- أبها: أكد الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، أن المملكة العربية السعودية تسير ولله الحمد، وفق خطط اقتصادية بعيدة المدى، تهدف في المقام الأول إلى رفاهية المواطن وتنمية الوطن، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من الظروف التي تمر بها المملكة في هذا الوقت إلا أن ميزانية الخير والنماء جاءت مبشرة بالخير العميم للوطن والمواطن، وجاءت لتؤكد للعالم بأسره، أن الوطن واقتصاده ولله الحمد بخير، ويسير وفق خطط تنموية شاملة، تحقق بإذن الله تعالى، استقرار اقتصاد البلاد، والسير قدماً على طريق التنمية والعطاء.
 
رفع أمير المنطقة، بمناسبة إعلان ميزانية الدولة للعام المالي 2016، الشكر الجزيل أصالة عن نفسه ونيابة عن أهالي منطقة عسير كافة، إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله تعالى ـ، وإلى مقام ولي عهده، وولي ولي العهد، معتبراً إقرار مجلس الشؤون الاقتصادية الذي يعنى بالأمور الاقتصادية والتنموية, الذي يرأسه سمو ولي ولي العهد  الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ يأتي للتأكيد على أن الاقتصاد السعودي ليس بمعزل عن التنمية، وإيماناً بأنه لن تكون هنالك تنمية بلا اقتصاد سليم.
 
وأضاف: تعمل سياسة الاقتصاد في الدولة على  رسم ملامح المستقبل، وتوفير روافد مالية جديدة تعتمد عليها البلاد خلال السنوات المقبلة، بخلاف صادراتها من النفط، الأمر الذي سيدفع للمزيد من الارتباط الوزاري في الشؤون الاقتصادية والمالية والاجتماعية والتعليمية؛ ما يعني أن السعودية ستنتقل من خلال هذه الرؤية إلى مرحلة الاقتصاد المعرفي، وتنويع مصادر الدخل من خلال الإبداع والابتكار، في ظل ما تنشده سياستنا الراسخة في إيجاد اقتصاد متين، يمكنه مواجهة التحديات والأزمات.
 
وفي الختام، ذكر الأمير فيصل بن خالد، أن المملكة تمر في الوقت الراهن بالكثير من التحديات، التي ستواجهها - بحول الله تعالى - بالتمسك أولاً بالثوابت الشرعية المستمدة من كتاب الله تعالى وهدي نبيه الكريم، ثم باللحمة الوطنية التي هي وقود الوطن الحقيقي ومصدر قوته، مشيراً إلى أن قيادة هذا الوطن المعطاء وشعبه الوفي قادرون - بحول الله تعالى - على تجاوز الأزمات وتخطي جميع العقبات.
29 ديسمبر 2015 - 18 ربيع الأول 1437
12:43 PM

قال إن اللحمة الوطنية هي وقود الوطن لتخطي أزماته

أمير عسير: نسير بخطط اقتصادية تهدف للرفاهية والتنمية

A A A
0
2,205

سبق- أبها: أكد الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، أن المملكة العربية السعودية تسير ولله الحمد، وفق خطط اقتصادية بعيدة المدى، تهدف في المقام الأول إلى رفاهية المواطن وتنمية الوطن، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من الظروف التي تمر بها المملكة في هذا الوقت إلا أن ميزانية الخير والنماء جاءت مبشرة بالخير العميم للوطن والمواطن، وجاءت لتؤكد للعالم بأسره، أن الوطن واقتصاده ولله الحمد بخير، ويسير وفق خطط تنموية شاملة، تحقق بإذن الله تعالى، استقرار اقتصاد البلاد، والسير قدماً على طريق التنمية والعطاء.
 
رفع أمير المنطقة، بمناسبة إعلان ميزانية الدولة للعام المالي 2016، الشكر الجزيل أصالة عن نفسه ونيابة عن أهالي منطقة عسير كافة، إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله تعالى ـ، وإلى مقام ولي عهده، وولي ولي العهد، معتبراً إقرار مجلس الشؤون الاقتصادية الذي يعنى بالأمور الاقتصادية والتنموية, الذي يرأسه سمو ولي ولي العهد  الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ يأتي للتأكيد على أن الاقتصاد السعودي ليس بمعزل عن التنمية، وإيماناً بأنه لن تكون هنالك تنمية بلا اقتصاد سليم.
 
وأضاف: تعمل سياسة الاقتصاد في الدولة على  رسم ملامح المستقبل، وتوفير روافد مالية جديدة تعتمد عليها البلاد خلال السنوات المقبلة، بخلاف صادراتها من النفط، الأمر الذي سيدفع للمزيد من الارتباط الوزاري في الشؤون الاقتصادية والمالية والاجتماعية والتعليمية؛ ما يعني أن السعودية ستنتقل من خلال هذه الرؤية إلى مرحلة الاقتصاد المعرفي، وتنويع مصادر الدخل من خلال الإبداع والابتكار، في ظل ما تنشده سياستنا الراسخة في إيجاد اقتصاد متين، يمكنه مواجهة التحديات والأزمات.
 
وفي الختام، ذكر الأمير فيصل بن خالد، أن المملكة تمر في الوقت الراهن بالكثير من التحديات، التي ستواجهها - بحول الله تعالى - بالتمسك أولاً بالثوابت الشرعية المستمدة من كتاب الله تعالى وهدي نبيه الكريم، ثم باللحمة الوطنية التي هي وقود الوطن الحقيقي ومصدر قوته، مشيراً إلى أن قيادة هذا الوطن المعطاء وشعبه الوفي قادرون - بحول الله تعالى - على تجاوز الأزمات وتخطي جميع العقبات.