بالصور .. وصول جثمان "قتيلة لندن" إلى مطار الجوف والمئات يحتشدون في استقباله

أسرتها تغيِّر مكان الصلاة عليها إلى جامع خادم الحرمين استجابةً لطلب الأهالي المشاركة في تشييعها

مهنا التميمي- سبق- الجوف: وصل جثمان الطالبة المُبتعثة في بريطانيا التي قُتلت غدراً في مدينة كولشستر في بريطانيا ناهد الزيد، إلى مطار الجوف، صباح اليوم, وكان في استقبال جثمانها أهلها وذووها وجموعٌ كبيرة من أهالي المنطقة الذين قَدِموا للمطار لاستقبال الجثمان ومواساة أسرتها.
 
وقام أهل الفقيدة باستبدال مكان الصلاة على جثمان ابنتهم، الذي اعتاده أهالي مدينة سكاكا من مسجد السبيعي, إلى جامع خادم الحرمين الشريفين  نزولاً عند رغبة المئات من الأهالي الذين ينوون المشاركة في الصلاة على جثمانها وتشييعها إلى المقبرة، والمشاركة في عملية الدفن  في مقبرة اللقائط القريبة من الجامع.
 
وكانت الطالبة المُبتعثة من جامعة الجوف قد قُتلت على يد مجهول في أثناء ذهابها إلى المعهد الذي تدرس فيه اللغة الإنجليزية الأربعاء الماضي، وأثار الحادث موجةً من ردود الأفعال الغاضبة بين المُبتعثين في بريطانيا, وجموع المواطنين والمقيمين في المملكة, الذين عبّروا عن حزنهم العميق لمقتل الطالبة, فيما كشفت الصحف البريطانية في تغطيتها للحادث، عن أن دوافع الجريمة مرتبطة بزي الفقيدة الشرعي, في إشارةٍ إلى أن وراءه دوافع عنصرية من الجماعات المعادية للعرب والمسلمين.
 
هذا وفي تطورٍ لاحقٍ أفرجت الشرطة البريطانية، أمس الجمعة، عن المشتبه فيه الوحيد بجريمة القتل الوحشية التي راحت ضحيتها الطالبة في جامعة إسيكس، وكانت الشرطة قد نشرت البارحة الأولى فيديو التقطته كاميرا مراقبة للطالبة السعودية زمن توجّهها في حدود العاشرة والنصف صباحاً بتوقيت  بريطانيا من منزلها إلى المعهد الذي تدرس فيه اللغة الإنجليزية بمدينة «كولشيستر» البعيدة 90 كيلو متراً عن «لندن»، قبل دقائق من إقدام مجهولٍ على مهاجمتها وتسديد 16 طعنةً قاتلةً في أنحاءٍ مختلفة في جسدها.
 
وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت في وقتٍ سابقٍ، اعتقال مشتبه فيه يبلغ من العمر 52 عاماً، بقتل الطالبة ناهد المانع التي تبلغ من العمر 31 عاماً، وأنه  تمّ استجوابه ولم تثبت صلته بالجريمة وتم الإفراج عنه، وأضافت الشرطة، أنّ السبب وراء قتل الطالبة، أنها كانت ترتدي الحجاب الإسلامي، مؤكدةً أنّ التحقيقات متواصلة للقبض على الجاني الحقيقي. 
 
هذا وقد أجرى سفير خادم الحرمين لدى المملكة المتحدة الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز، أمس، في مدينة كولشيستر بمقاطعة ايسيكس، سلسلةً من اللقاءات بمسؤولي الشرطة والطلاب السعوديين المُبتعثين إلى جامعة المدينة؛ للوقوف على آخر تطورات التحقيق في مقتل الطالبة السعودية ناهد الزيد، رحمها الله، واحتياجات الطلبة بالمدينة في أجواء الصدمة التي يعيشون فيها.
 
واجتمع سموه برئيس شرطة مقاطعة إيسيكس ستيفين كافانا، ومساعديه، حيث قدّم كافانا موجزاً لخّص فيه جهود شرطة مدينة كولشيستر في التحقيق بالقضية، وشرحاً للإجراءات النظامية المتبعة في مثل هذه الحالات، ومن ضمنها التواصل مع عائلة الفقيدة.
 
وعبّر السفير عن الثقة بالإجراءات النظامية التي تتخذها شرطة المدينة، وعن أمله في سرعة القبض على الجاني وتقديمه للعدالة.. وتناول اللقاء أيضاً الإجراءات الكفيلة بتسريع تسلُّم شقيق الفقيدة الجثمان من أجل نقله إلى المملكة العربية السعودية.
 
كما التقى شقيق الفقيدة وعدداً من أقاربها وقدّم لهم التعازي في وفاة الفقيدة سائلا المولى - عزّ وجلّ أن يغفر لها ويرحمها ويسكنها فسيح جناته وأن يلهمهم الصبر والسلوان.
 
ووصف سمو السفير الفقيدة بأنها كانت سيدةً فاضلةً ومكافحة وتسعى إلى خدمة نفسها وأهلها ووطنها متسلحة بسلاح العلم.
 
وأطلعهم على الجهود التي تبذلها الشرطة للوصول إلى الجاني، ووقوف السفارة إلى جانبهم في هذا المصاب الأليم وتوفير كل احتياجاتهم الضرورية.
 
واجتمع الأمير محمد بن نواف، أيضاً مع الطلاب والطالبات المُبتعثين في مدينة كولشيستر؛ جدّد في بدايته تعازيه في وفاة الفقيدة ناهد الزيد، رحمها الله، معرباً عن أمله في أن تكلل جهود شرطة المدينة بالنجاح في الوصول إلى الجاني.

 

 

 

 

اعلان
بالصور .. وصول جثمان "قتيلة لندن" إلى مطار الجوف والمئات يحتشدون في استقباله
سبق
مهنا التميمي- سبق- الجوف: وصل جثمان الطالبة المُبتعثة في بريطانيا التي قُتلت غدراً في مدينة كولشستر في بريطانيا ناهد الزيد، إلى مطار الجوف، صباح اليوم, وكان في استقبال جثمانها أهلها وذووها وجموعٌ كبيرة من أهالي المنطقة الذين قَدِموا للمطار لاستقبال الجثمان ومواساة أسرتها.
 
وقام أهل الفقيدة باستبدال مكان الصلاة على جثمان ابنتهم، الذي اعتاده أهالي مدينة سكاكا من مسجد السبيعي, إلى جامع خادم الحرمين الشريفين  نزولاً عند رغبة المئات من الأهالي الذين ينوون المشاركة في الصلاة على جثمانها وتشييعها إلى المقبرة، والمشاركة في عملية الدفن  في مقبرة اللقائط القريبة من الجامع.
 
وكانت الطالبة المُبتعثة من جامعة الجوف قد قُتلت على يد مجهول في أثناء ذهابها إلى المعهد الذي تدرس فيه اللغة الإنجليزية الأربعاء الماضي، وأثار الحادث موجةً من ردود الأفعال الغاضبة بين المُبتعثين في بريطانيا, وجموع المواطنين والمقيمين في المملكة, الذين عبّروا عن حزنهم العميق لمقتل الطالبة, فيما كشفت الصحف البريطانية في تغطيتها للحادث، عن أن دوافع الجريمة مرتبطة بزي الفقيدة الشرعي, في إشارةٍ إلى أن وراءه دوافع عنصرية من الجماعات المعادية للعرب والمسلمين.
 
هذا وفي تطورٍ لاحقٍ أفرجت الشرطة البريطانية، أمس الجمعة، عن المشتبه فيه الوحيد بجريمة القتل الوحشية التي راحت ضحيتها الطالبة في جامعة إسيكس، وكانت الشرطة قد نشرت البارحة الأولى فيديو التقطته كاميرا مراقبة للطالبة السعودية زمن توجّهها في حدود العاشرة والنصف صباحاً بتوقيت  بريطانيا من منزلها إلى المعهد الذي تدرس فيه اللغة الإنجليزية بمدينة «كولشيستر» البعيدة 90 كيلو متراً عن «لندن»، قبل دقائق من إقدام مجهولٍ على مهاجمتها وتسديد 16 طعنةً قاتلةً في أنحاءٍ مختلفة في جسدها.
 
وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت في وقتٍ سابقٍ، اعتقال مشتبه فيه يبلغ من العمر 52 عاماً، بقتل الطالبة ناهد المانع التي تبلغ من العمر 31 عاماً، وأنه  تمّ استجوابه ولم تثبت صلته بالجريمة وتم الإفراج عنه، وأضافت الشرطة، أنّ السبب وراء قتل الطالبة، أنها كانت ترتدي الحجاب الإسلامي، مؤكدةً أنّ التحقيقات متواصلة للقبض على الجاني الحقيقي. 
 
هذا وقد أجرى سفير خادم الحرمين لدى المملكة المتحدة الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز، أمس، في مدينة كولشيستر بمقاطعة ايسيكس، سلسلةً من اللقاءات بمسؤولي الشرطة والطلاب السعوديين المُبتعثين إلى جامعة المدينة؛ للوقوف على آخر تطورات التحقيق في مقتل الطالبة السعودية ناهد الزيد، رحمها الله، واحتياجات الطلبة بالمدينة في أجواء الصدمة التي يعيشون فيها.
 
واجتمع سموه برئيس شرطة مقاطعة إيسيكس ستيفين كافانا، ومساعديه، حيث قدّم كافانا موجزاً لخّص فيه جهود شرطة مدينة كولشيستر في التحقيق بالقضية، وشرحاً للإجراءات النظامية المتبعة في مثل هذه الحالات، ومن ضمنها التواصل مع عائلة الفقيدة.
 
وعبّر السفير عن الثقة بالإجراءات النظامية التي تتخذها شرطة المدينة، وعن أمله في سرعة القبض على الجاني وتقديمه للعدالة.. وتناول اللقاء أيضاً الإجراءات الكفيلة بتسريع تسلُّم شقيق الفقيدة الجثمان من أجل نقله إلى المملكة العربية السعودية.
 
كما التقى شقيق الفقيدة وعدداً من أقاربها وقدّم لهم التعازي في وفاة الفقيدة سائلا المولى - عزّ وجلّ أن يغفر لها ويرحمها ويسكنها فسيح جناته وأن يلهمهم الصبر والسلوان.
 
ووصف سمو السفير الفقيدة بأنها كانت سيدةً فاضلةً ومكافحة وتسعى إلى خدمة نفسها وأهلها ووطنها متسلحة بسلاح العلم.
 
وأطلعهم على الجهود التي تبذلها الشرطة للوصول إلى الجاني، ووقوف السفارة إلى جانبهم في هذا المصاب الأليم وتوفير كل احتياجاتهم الضرورية.
 
واجتمع الأمير محمد بن نواف، أيضاً مع الطلاب والطالبات المُبتعثين في مدينة كولشيستر؛ جدّد في بدايته تعازيه في وفاة الفقيدة ناهد الزيد، رحمها الله، معرباً عن أمله في أن تكلل جهود شرطة المدينة بالنجاح في الوصول إلى الجاني.

 

 

 

 

21 يونيو 2014 - 23 شعبان 1435
07:42 AM

بالصور .. وصول جثمان "قتيلة لندن" إلى مطار الجوف والمئات يحتشدون في استقباله

أسرتها تغيِّر مكان الصلاة عليها إلى جامع خادم الحرمين استجابةً لطلب الأهالي المشاركة في تشييعها

A A A
0
441,140

مهنا التميمي- سبق- الجوف: وصل جثمان الطالبة المُبتعثة في بريطانيا التي قُتلت غدراً في مدينة كولشستر في بريطانيا ناهد الزيد، إلى مطار الجوف، صباح اليوم, وكان في استقبال جثمانها أهلها وذووها وجموعٌ كبيرة من أهالي المنطقة الذين قَدِموا للمطار لاستقبال الجثمان ومواساة أسرتها.
 
وقام أهل الفقيدة باستبدال مكان الصلاة على جثمان ابنتهم، الذي اعتاده أهالي مدينة سكاكا من مسجد السبيعي, إلى جامع خادم الحرمين الشريفين  نزولاً عند رغبة المئات من الأهالي الذين ينوون المشاركة في الصلاة على جثمانها وتشييعها إلى المقبرة، والمشاركة في عملية الدفن  في مقبرة اللقائط القريبة من الجامع.
 
وكانت الطالبة المُبتعثة من جامعة الجوف قد قُتلت على يد مجهول في أثناء ذهابها إلى المعهد الذي تدرس فيه اللغة الإنجليزية الأربعاء الماضي، وأثار الحادث موجةً من ردود الأفعال الغاضبة بين المُبتعثين في بريطانيا, وجموع المواطنين والمقيمين في المملكة, الذين عبّروا عن حزنهم العميق لمقتل الطالبة, فيما كشفت الصحف البريطانية في تغطيتها للحادث، عن أن دوافع الجريمة مرتبطة بزي الفقيدة الشرعي, في إشارةٍ إلى أن وراءه دوافع عنصرية من الجماعات المعادية للعرب والمسلمين.
 
هذا وفي تطورٍ لاحقٍ أفرجت الشرطة البريطانية، أمس الجمعة، عن المشتبه فيه الوحيد بجريمة القتل الوحشية التي راحت ضحيتها الطالبة في جامعة إسيكس، وكانت الشرطة قد نشرت البارحة الأولى فيديو التقطته كاميرا مراقبة للطالبة السعودية زمن توجّهها في حدود العاشرة والنصف صباحاً بتوقيت  بريطانيا من منزلها إلى المعهد الذي تدرس فيه اللغة الإنجليزية بمدينة «كولشيستر» البعيدة 90 كيلو متراً عن «لندن»، قبل دقائق من إقدام مجهولٍ على مهاجمتها وتسديد 16 طعنةً قاتلةً في أنحاءٍ مختلفة في جسدها.
 
وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت في وقتٍ سابقٍ، اعتقال مشتبه فيه يبلغ من العمر 52 عاماً، بقتل الطالبة ناهد المانع التي تبلغ من العمر 31 عاماً، وأنه  تمّ استجوابه ولم تثبت صلته بالجريمة وتم الإفراج عنه، وأضافت الشرطة، أنّ السبب وراء قتل الطالبة، أنها كانت ترتدي الحجاب الإسلامي، مؤكدةً أنّ التحقيقات متواصلة للقبض على الجاني الحقيقي. 
 
هذا وقد أجرى سفير خادم الحرمين لدى المملكة المتحدة الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز، أمس، في مدينة كولشيستر بمقاطعة ايسيكس، سلسلةً من اللقاءات بمسؤولي الشرطة والطلاب السعوديين المُبتعثين إلى جامعة المدينة؛ للوقوف على آخر تطورات التحقيق في مقتل الطالبة السعودية ناهد الزيد، رحمها الله، واحتياجات الطلبة بالمدينة في أجواء الصدمة التي يعيشون فيها.
 
واجتمع سموه برئيس شرطة مقاطعة إيسيكس ستيفين كافانا، ومساعديه، حيث قدّم كافانا موجزاً لخّص فيه جهود شرطة مدينة كولشيستر في التحقيق بالقضية، وشرحاً للإجراءات النظامية المتبعة في مثل هذه الحالات، ومن ضمنها التواصل مع عائلة الفقيدة.
 
وعبّر السفير عن الثقة بالإجراءات النظامية التي تتخذها شرطة المدينة، وعن أمله في سرعة القبض على الجاني وتقديمه للعدالة.. وتناول اللقاء أيضاً الإجراءات الكفيلة بتسريع تسلُّم شقيق الفقيدة الجثمان من أجل نقله إلى المملكة العربية السعودية.
 
كما التقى شقيق الفقيدة وعدداً من أقاربها وقدّم لهم التعازي في وفاة الفقيدة سائلا المولى - عزّ وجلّ أن يغفر لها ويرحمها ويسكنها فسيح جناته وأن يلهمهم الصبر والسلوان.
 
ووصف سمو السفير الفقيدة بأنها كانت سيدةً فاضلةً ومكافحة وتسعى إلى خدمة نفسها وأهلها ووطنها متسلحة بسلاح العلم.
 
وأطلعهم على الجهود التي تبذلها الشرطة للوصول إلى الجاني، ووقوف السفارة إلى جانبهم في هذا المصاب الأليم وتوفير كل احتياجاتهم الضرورية.
 
واجتمع الأمير محمد بن نواف، أيضاً مع الطلاب والطالبات المُبتعثين في مدينة كولشيستر؛ جدّد في بدايته تعازيه في وفاة الفقيدة ناهد الزيد، رحمها الله، معرباً عن أمله في أن تكلل جهود شرطة المدينة بالنجاح في الوصول إلى الجاني.