لجنة للتحقيق بشأن احتجاز شاب في مركز شرطة "أجياد مكة"

متهم بإشعال النيران في مقر لجنة الظواهر السلبية بالمسفلة

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: بدأت لجنة في التحقيق بشأن احتجاز مركز شرطة أجياد بالعاصمة المقدسة، ودائرة النفس بهيئة التحقيق والادعاء العام، للشاب "ن، ع" (25 عاماً) الذي كان قد حضر إلى لجنة الظواهر السلبية راغباً في كفالة زوجة جاره الإثيوبي، التي تبين أنها مخالفة لنظاميْ الإقامة والعمل.
 
وكان الشاب قد تغيب عن منزل أسرته وأثار فزع وخوف والديه وعائلته، طوال الأسبوع الماضي، قبل التعرف على مكانه، واتضح أنه رهن التوقيف في "شرطة أجياد".
 
 وأوقف الشاب في مقر لجنة الظواهر السلبية بشارع المسفلة، ثم اندلع حريق واتهم اتهام الشاب بالتسبب فيه، على الرغم من وجود عمليات لحام بالقرب من كشك التوقيف.
 
وعلمت "سبق" أن الشاب كان قد خرج من منزله يوم الأحد الماضي، والتقى جاره بالحي، إثيوبي الجنسية، وطلب منه كفالة زوجته التي ضبطتها لجنة الظواهر السلبية والتسول بمقرها في المسفلة، فتوجه الشاب إلى اللجنة بقصد الكفالة وإخراج الإثيوبية، لأن أطفالها بالمنزل يحتاجون إليها ويبكون.
 
وتم التحفظ على الشاب في مقر اللجنة وبدأ التحقيق معه لمعرفة علاقته بهذه المرأة وزوجها، ثم اندلع حريق في المكان بسبب وجود عمليات لحام تجري في مكان قريب من مقر الاحتجاز الذي كان يضمّ الشاب ومتخلفاً إندونيسياً.
 
وبعد اندلاع النيران حاول الشاب جمع قطع من الموكيت ووضعها فوق الشرار لإطفاء الحريق، لكن هذه المفروشات أدت إلى اشتعال النيران بصورة أكبر وتسببت في وقوع خسائر مادية، مثل تلف عدد من المكيفات، إلى أن تمت السيطرة على الحريق بمعرفة فرق الدفاع المدني.
 
وأحيل الشاب إلى مركز شرطة أجياد بتهمة التسبب في هذا الحريق، ومحاولة كفالة امرأة متخلفة، لكنه برر موقفه بأنه لم يكن يعلم حقيقة وضع المرأة وزوجها، وأكد أنه لم يتسبب في اندلاع النيران في المقر.
 
وتقرر تشكيل لجنة للتحقيق في الواقعة بهيئة التحقيق والادعاء العام، وهي التي ستحدد مدى تورط الشاب في التهم الموجهة إليه في هاتين القضيتين، كما ستحدد لجنة التحقيق سبب عدم اتصاله بذويه بعد توقيفه، على الرغم من توفر كافة الاتصالات المتاحة ليبلغ أهله أنه داخل مقر الشرطة.

اعلان
لجنة للتحقيق بشأن احتجاز شاب في مركز شرطة "أجياد مكة"
سبق
فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: بدأت لجنة في التحقيق بشأن احتجاز مركز شرطة أجياد بالعاصمة المقدسة، ودائرة النفس بهيئة التحقيق والادعاء العام، للشاب "ن، ع" (25 عاماً) الذي كان قد حضر إلى لجنة الظواهر السلبية راغباً في كفالة زوجة جاره الإثيوبي، التي تبين أنها مخالفة لنظاميْ الإقامة والعمل.
 
وكان الشاب قد تغيب عن منزل أسرته وأثار فزع وخوف والديه وعائلته، طوال الأسبوع الماضي، قبل التعرف على مكانه، واتضح أنه رهن التوقيف في "شرطة أجياد".
 
 وأوقف الشاب في مقر لجنة الظواهر السلبية بشارع المسفلة، ثم اندلع حريق واتهم اتهام الشاب بالتسبب فيه، على الرغم من وجود عمليات لحام بالقرب من كشك التوقيف.
 
وعلمت "سبق" أن الشاب كان قد خرج من منزله يوم الأحد الماضي، والتقى جاره بالحي، إثيوبي الجنسية، وطلب منه كفالة زوجته التي ضبطتها لجنة الظواهر السلبية والتسول بمقرها في المسفلة، فتوجه الشاب إلى اللجنة بقصد الكفالة وإخراج الإثيوبية، لأن أطفالها بالمنزل يحتاجون إليها ويبكون.
 
وتم التحفظ على الشاب في مقر اللجنة وبدأ التحقيق معه لمعرفة علاقته بهذه المرأة وزوجها، ثم اندلع حريق في المكان بسبب وجود عمليات لحام تجري في مكان قريب من مقر الاحتجاز الذي كان يضمّ الشاب ومتخلفاً إندونيسياً.
 
وبعد اندلاع النيران حاول الشاب جمع قطع من الموكيت ووضعها فوق الشرار لإطفاء الحريق، لكن هذه المفروشات أدت إلى اشتعال النيران بصورة أكبر وتسببت في وقوع خسائر مادية، مثل تلف عدد من المكيفات، إلى أن تمت السيطرة على الحريق بمعرفة فرق الدفاع المدني.
 
وأحيل الشاب إلى مركز شرطة أجياد بتهمة التسبب في هذا الحريق، ومحاولة كفالة امرأة متخلفة، لكنه برر موقفه بأنه لم يكن يعلم حقيقة وضع المرأة وزوجها، وأكد أنه لم يتسبب في اندلاع النيران في المقر.
 
وتقرر تشكيل لجنة للتحقيق في الواقعة بهيئة التحقيق والادعاء العام، وهي التي ستحدد مدى تورط الشاب في التهم الموجهة إليه في هاتين القضيتين، كما ستحدد لجنة التحقيق سبب عدم اتصاله بذويه بعد توقيفه، على الرغم من توفر كافة الاتصالات المتاحة ليبلغ أهله أنه داخل مقر الشرطة.
25 فبراير 2014 - 25 ربيع الآخر 1435
03:34 PM

متهم بإشعال النيران في مقر لجنة الظواهر السلبية بالمسفلة

لجنة للتحقيق بشأن احتجاز شاب في مركز شرطة "أجياد مكة"

A A A
0
19,335

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: بدأت لجنة في التحقيق بشأن احتجاز مركز شرطة أجياد بالعاصمة المقدسة، ودائرة النفس بهيئة التحقيق والادعاء العام، للشاب "ن، ع" (25 عاماً) الذي كان قد حضر إلى لجنة الظواهر السلبية راغباً في كفالة زوجة جاره الإثيوبي، التي تبين أنها مخالفة لنظاميْ الإقامة والعمل.
 
وكان الشاب قد تغيب عن منزل أسرته وأثار فزع وخوف والديه وعائلته، طوال الأسبوع الماضي، قبل التعرف على مكانه، واتضح أنه رهن التوقيف في "شرطة أجياد".
 
 وأوقف الشاب في مقر لجنة الظواهر السلبية بشارع المسفلة، ثم اندلع حريق واتهم اتهام الشاب بالتسبب فيه، على الرغم من وجود عمليات لحام بالقرب من كشك التوقيف.
 
وعلمت "سبق" أن الشاب كان قد خرج من منزله يوم الأحد الماضي، والتقى جاره بالحي، إثيوبي الجنسية، وطلب منه كفالة زوجته التي ضبطتها لجنة الظواهر السلبية والتسول بمقرها في المسفلة، فتوجه الشاب إلى اللجنة بقصد الكفالة وإخراج الإثيوبية، لأن أطفالها بالمنزل يحتاجون إليها ويبكون.
 
وتم التحفظ على الشاب في مقر اللجنة وبدأ التحقيق معه لمعرفة علاقته بهذه المرأة وزوجها، ثم اندلع حريق في المكان بسبب وجود عمليات لحام تجري في مكان قريب من مقر الاحتجاز الذي كان يضمّ الشاب ومتخلفاً إندونيسياً.
 
وبعد اندلاع النيران حاول الشاب جمع قطع من الموكيت ووضعها فوق الشرار لإطفاء الحريق، لكن هذه المفروشات أدت إلى اشتعال النيران بصورة أكبر وتسببت في وقوع خسائر مادية، مثل تلف عدد من المكيفات، إلى أن تمت السيطرة على الحريق بمعرفة فرق الدفاع المدني.
 
وأحيل الشاب إلى مركز شرطة أجياد بتهمة التسبب في هذا الحريق، ومحاولة كفالة امرأة متخلفة، لكنه برر موقفه بأنه لم يكن يعلم حقيقة وضع المرأة وزوجها، وأكد أنه لم يتسبب في اندلاع النيران في المقر.
 
وتقرر تشكيل لجنة للتحقيق في الواقعة بهيئة التحقيق والادعاء العام، وهي التي ستحدد مدى تورط الشاب في التهم الموجهة إليه في هاتين القضيتين، كما ستحدد لجنة التحقيق سبب عدم اتصاله بذويه بعد توقيفه، على الرغم من توفر كافة الاتصالات المتاحة ليبلغ أهله أنه داخل مقر الشرطة.