الجيش الإثيوبي بدأ الهجوم على "تيغراي".. وانفجارات في شمال العاصمة

الحكومة أعلنت تجنب قصف مناطق المدنيين

أفاد دبلوماسي على اتصال مباشر مع السكان وزعيم قوات تيغراي، بأن القوات الحكومية الإثيوبية بدأت هجوماً للسيطرة على العاصمة الإقليمية ميكيلي في منطقة تيغراي الشمالية المتمردة، اليوم السبت.

وأضاف الدبلوماسي أن انفجارات وردت في شمال المدينة في منطقة حميداي.

من جانبه، أكد دبلوماسي ثانٍ بدء الهجوم، وفقاً لـ "رويترز".

بدورها، ذكرت المتحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء آبي أحمد، أن "القوات الإثيوبية لن تقصف المناطق المدنية، وأن سلامة الإثيوبيين في ميكيلي وإقليم تيغراي لا تزال من أولويات الحكومة الفيدرالية".

ومن الصعب التحقق من صحة الادعاءات من جميع الأطراف؛ لأن اتصالات الهاتف والإنترنت بالمنطقة معطلة، وجرى التحكم بشدة في الوصول إلى المنطقة منذ بدء القتال قبل ثلاثة أسابيع بين قوات الحكومة وجبهة تحرير تيغري.

اعلان
الجيش الإثيوبي بدأ الهجوم على "تيغراي".. وانفجارات في شمال العاصمة
سبق

أفاد دبلوماسي على اتصال مباشر مع السكان وزعيم قوات تيغراي، بأن القوات الحكومية الإثيوبية بدأت هجوماً للسيطرة على العاصمة الإقليمية ميكيلي في منطقة تيغراي الشمالية المتمردة، اليوم السبت.

وأضاف الدبلوماسي أن انفجارات وردت في شمال المدينة في منطقة حميداي.

من جانبه، أكد دبلوماسي ثانٍ بدء الهجوم، وفقاً لـ "رويترز".

بدورها، ذكرت المتحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء آبي أحمد، أن "القوات الإثيوبية لن تقصف المناطق المدنية، وأن سلامة الإثيوبيين في ميكيلي وإقليم تيغراي لا تزال من أولويات الحكومة الفيدرالية".

ومن الصعب التحقق من صحة الادعاءات من جميع الأطراف؛ لأن اتصالات الهاتف والإنترنت بالمنطقة معطلة، وجرى التحكم بشدة في الوصول إلى المنطقة منذ بدء القتال قبل ثلاثة أسابيع بين قوات الحكومة وجبهة تحرير تيغري.

28 نوفمبر 2020 - 13 ربيع الآخر 1442
02:54 PM

الجيش الإثيوبي بدأ الهجوم على "تيغراي".. وانفجارات في شمال العاصمة

الحكومة أعلنت تجنب قصف مناطق المدنيين

A A A
2
8,963

أفاد دبلوماسي على اتصال مباشر مع السكان وزعيم قوات تيغراي، بأن القوات الحكومية الإثيوبية بدأت هجوماً للسيطرة على العاصمة الإقليمية ميكيلي في منطقة تيغراي الشمالية المتمردة، اليوم السبت.

وأضاف الدبلوماسي أن انفجارات وردت في شمال المدينة في منطقة حميداي.

من جانبه، أكد دبلوماسي ثانٍ بدء الهجوم، وفقاً لـ "رويترز".

بدورها، ذكرت المتحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء آبي أحمد، أن "القوات الإثيوبية لن تقصف المناطق المدنية، وأن سلامة الإثيوبيين في ميكيلي وإقليم تيغراي لا تزال من أولويات الحكومة الفيدرالية".

ومن الصعب التحقق من صحة الادعاءات من جميع الأطراف؛ لأن اتصالات الهاتف والإنترنت بالمنطقة معطلة، وجرى التحكم بشدة في الوصول إلى المنطقة منذ بدء القتال قبل ثلاثة أسابيع بين قوات الحكومة وجبهة تحرير تيغري.