رأس "ترامب" مقابل 80 مليون دولار.. و35 هدفًا أمريكيًّا في مرمى النيران الإيرانية

تصاعد التوتر.. طهران تعلن عدم التزامها بالاتفاق النووي

وضعت إيران مكافأة قدرها 80 مليون دولار لمن يأتي برأس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ردًّا على مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، بحسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

كما هددت بمهاجمة البيت الأبيض ردًّا على تحذير الرئيس الأمريكي من أن أي ضربة على المصالح الأمريكية في المنطقة ستؤدي إلى انتقام أمريكي كبير.

ودعا أحد منظمي موكب الحداد الجنائزي الذي أُقيم في مدينة مشهد الإيرانية جميع الإيرانيين إلى التبرع بمبلغ دولار واحد "لجمع مبلغ 80 مليون دولار مقابل رأس ترامب".

تهديدات إيرانية

ومع تصاعد التوتر بعد مقتل "سليماني" هدَّد النائب الإيراني أبو الفضل أبو ترابي بشن هجوم على الأراضي الأمريكية انتقامًا لمقتل القائد العسكري الإيراني، قائلاً: "يمكننا مهاجمة البيت الأبيض نفسه، يمكننا الرد عليهم على الأراضي الأمريكية".

وقال "أبو ترابي"، وفقًا لوكالة أنباء إيرانية: "لدينا القوة، وإن شاء الله سنرد في الوقت المناسب". مضيفًا: "هذا إعلان حرب. عندما يعلن شخص ما الحرب هل يمكنك الرد على الرصاص بالورود؟ سوف يطلقون النار على رأسك".

وجاء تهديد النائب الإيراني خلال جلسة مفتوحة للبرلمان في طهران بعد أيام قليلة من مقتل "سليماني"، مهندس العمليات السرية والعسكرية القذرة لطهران في الخارج، في غارة أمريكية بالدرون يوم الجمعة في مطار بغداد.

كما وعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي بـ"الانتقام الاستراتيجي الذي سيضع حدًّا للوجود الأمريكي في المنطقة"، بحسب تعبيره.

وفي مقابلة مع شبكة "CNN"الأمريكية قال حسين دهقان، المستشار العسكري للمرشد علي خامنئي، تعليقًا على حدود الرد الإيراني على العملية الأمريكية الكبيرة: "الرد بالتأكيد سيكون عسكريًّا، وضد المواقع العسكرية". مضيفًا: "أمريكا هي التي بدأت الحرب؛ لذلك يجب عليهم قبول ردود الفعل المناسبة على أفعالهم. الشيء الوحيد الذي يمكن أن ينهي فترة الحرب هذه هو أن يتلقى الأمريكيون ضربة مساوية للضربة التي تلقوها".

وفي وقت سابق من يوم السبت قال غلام علي أبو حمزة، قائد الحرس الثوري الإيراني في مقاطعة كرمان الجنوبية: إن الأهداف الأمريكية الحيوية في المنطقة تم تحديدها منذ زمن بعيد، بما في ذلك السفن في الخليج العربي، ومضيق هرمز، ومدينة تل أبيب الإسرائيلية.

وعلق قائلاً: "مضيق هرمز هو نقطة حيوية بالنسبة للغرب، وهناك عدد كبير من المدمرات والسفن الحربية الأمريكية تعبره. هناك نحو 35 هدفًا أمريكيًّا في المنطقة، وكذلك تل أبيب الإسرائيلية في متناول أيدينا".

لا التزامات نووية

كما أعلنت إيران أنها لن تلتزم بأي من حدود اتفاقها النووي لعام 2015، وقال بيان صادر عن إدارة الرئيس الإيراني حسن روحاني: إن البلاد لن تلتزم بالقيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم، وكمية اليورانيوم المخصب المخزن، وكذلك البحث والتطوير في أنشطتها النووية.. لكنها لم توضح المستويات التي ستصل إليها على الفور في برنامجها.


فيما لم تعلق الوكالة الدولية للطاقة الذرية على التصريحات الإيرانية.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران مقتل قاسم سليماني البيت الأبيض الاتفاق النووي
اعلان
رأس "ترامب" مقابل 80 مليون دولار.. و35 هدفًا أمريكيًّا في مرمى النيران الإيرانية
سبق

وضعت إيران مكافأة قدرها 80 مليون دولار لمن يأتي برأس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ردًّا على مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، بحسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

كما هددت بمهاجمة البيت الأبيض ردًّا على تحذير الرئيس الأمريكي من أن أي ضربة على المصالح الأمريكية في المنطقة ستؤدي إلى انتقام أمريكي كبير.

ودعا أحد منظمي موكب الحداد الجنائزي الذي أُقيم في مدينة مشهد الإيرانية جميع الإيرانيين إلى التبرع بمبلغ دولار واحد "لجمع مبلغ 80 مليون دولار مقابل رأس ترامب".

تهديدات إيرانية

ومع تصاعد التوتر بعد مقتل "سليماني" هدَّد النائب الإيراني أبو الفضل أبو ترابي بشن هجوم على الأراضي الأمريكية انتقامًا لمقتل القائد العسكري الإيراني، قائلاً: "يمكننا مهاجمة البيت الأبيض نفسه، يمكننا الرد عليهم على الأراضي الأمريكية".

وقال "أبو ترابي"، وفقًا لوكالة أنباء إيرانية: "لدينا القوة، وإن شاء الله سنرد في الوقت المناسب". مضيفًا: "هذا إعلان حرب. عندما يعلن شخص ما الحرب هل يمكنك الرد على الرصاص بالورود؟ سوف يطلقون النار على رأسك".

وجاء تهديد النائب الإيراني خلال جلسة مفتوحة للبرلمان في طهران بعد أيام قليلة من مقتل "سليماني"، مهندس العمليات السرية والعسكرية القذرة لطهران في الخارج، في غارة أمريكية بالدرون يوم الجمعة في مطار بغداد.

كما وعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي بـ"الانتقام الاستراتيجي الذي سيضع حدًّا للوجود الأمريكي في المنطقة"، بحسب تعبيره.

وفي مقابلة مع شبكة "CNN"الأمريكية قال حسين دهقان، المستشار العسكري للمرشد علي خامنئي، تعليقًا على حدود الرد الإيراني على العملية الأمريكية الكبيرة: "الرد بالتأكيد سيكون عسكريًّا، وضد المواقع العسكرية". مضيفًا: "أمريكا هي التي بدأت الحرب؛ لذلك يجب عليهم قبول ردود الفعل المناسبة على أفعالهم. الشيء الوحيد الذي يمكن أن ينهي فترة الحرب هذه هو أن يتلقى الأمريكيون ضربة مساوية للضربة التي تلقوها".

وفي وقت سابق من يوم السبت قال غلام علي أبو حمزة، قائد الحرس الثوري الإيراني في مقاطعة كرمان الجنوبية: إن الأهداف الأمريكية الحيوية في المنطقة تم تحديدها منذ زمن بعيد، بما في ذلك السفن في الخليج العربي، ومضيق هرمز، ومدينة تل أبيب الإسرائيلية.

وعلق قائلاً: "مضيق هرمز هو نقطة حيوية بالنسبة للغرب، وهناك عدد كبير من المدمرات والسفن الحربية الأمريكية تعبره. هناك نحو 35 هدفًا أمريكيًّا في المنطقة، وكذلك تل أبيب الإسرائيلية في متناول أيدينا".

لا التزامات نووية

كما أعلنت إيران أنها لن تلتزم بأي من حدود اتفاقها النووي لعام 2015، وقال بيان صادر عن إدارة الرئيس الإيراني حسن روحاني: إن البلاد لن تلتزم بالقيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم، وكمية اليورانيوم المخصب المخزن، وكذلك البحث والتطوير في أنشطتها النووية.. لكنها لم توضح المستويات التي ستصل إليها على الفور في برنامجها.


فيما لم تعلق الوكالة الدولية للطاقة الذرية على التصريحات الإيرانية.

05 يناير 2020 - 10 جمادى الأول 1441
11:59 PM

رأس "ترامب" مقابل 80 مليون دولار.. و35 هدفًا أمريكيًّا في مرمى النيران الإيرانية

تصاعد التوتر.. طهران تعلن عدم التزامها بالاتفاق النووي

A A A
33
81,749

وضعت إيران مكافأة قدرها 80 مليون دولار لمن يأتي برأس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ردًّا على مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، بحسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية.

كما هددت بمهاجمة البيت الأبيض ردًّا على تحذير الرئيس الأمريكي من أن أي ضربة على المصالح الأمريكية في المنطقة ستؤدي إلى انتقام أمريكي كبير.

ودعا أحد منظمي موكب الحداد الجنائزي الذي أُقيم في مدينة مشهد الإيرانية جميع الإيرانيين إلى التبرع بمبلغ دولار واحد "لجمع مبلغ 80 مليون دولار مقابل رأس ترامب".

تهديدات إيرانية

ومع تصاعد التوتر بعد مقتل "سليماني" هدَّد النائب الإيراني أبو الفضل أبو ترابي بشن هجوم على الأراضي الأمريكية انتقامًا لمقتل القائد العسكري الإيراني، قائلاً: "يمكننا مهاجمة البيت الأبيض نفسه، يمكننا الرد عليهم على الأراضي الأمريكية".

وقال "أبو ترابي"، وفقًا لوكالة أنباء إيرانية: "لدينا القوة، وإن شاء الله سنرد في الوقت المناسب". مضيفًا: "هذا إعلان حرب. عندما يعلن شخص ما الحرب هل يمكنك الرد على الرصاص بالورود؟ سوف يطلقون النار على رأسك".

وجاء تهديد النائب الإيراني خلال جلسة مفتوحة للبرلمان في طهران بعد أيام قليلة من مقتل "سليماني"، مهندس العمليات السرية والعسكرية القذرة لطهران في الخارج، في غارة أمريكية بالدرون يوم الجمعة في مطار بغداد.

كما وعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي بـ"الانتقام الاستراتيجي الذي سيضع حدًّا للوجود الأمريكي في المنطقة"، بحسب تعبيره.

وفي مقابلة مع شبكة "CNN"الأمريكية قال حسين دهقان، المستشار العسكري للمرشد علي خامنئي، تعليقًا على حدود الرد الإيراني على العملية الأمريكية الكبيرة: "الرد بالتأكيد سيكون عسكريًّا، وضد المواقع العسكرية". مضيفًا: "أمريكا هي التي بدأت الحرب؛ لذلك يجب عليهم قبول ردود الفعل المناسبة على أفعالهم. الشيء الوحيد الذي يمكن أن ينهي فترة الحرب هذه هو أن يتلقى الأمريكيون ضربة مساوية للضربة التي تلقوها".

وفي وقت سابق من يوم السبت قال غلام علي أبو حمزة، قائد الحرس الثوري الإيراني في مقاطعة كرمان الجنوبية: إن الأهداف الأمريكية الحيوية في المنطقة تم تحديدها منذ زمن بعيد، بما في ذلك السفن في الخليج العربي، ومضيق هرمز، ومدينة تل أبيب الإسرائيلية.

وعلق قائلاً: "مضيق هرمز هو نقطة حيوية بالنسبة للغرب، وهناك عدد كبير من المدمرات والسفن الحربية الأمريكية تعبره. هناك نحو 35 هدفًا أمريكيًّا في المنطقة، وكذلك تل أبيب الإسرائيلية في متناول أيدينا".

لا التزامات نووية

كما أعلنت إيران أنها لن تلتزم بأي من حدود اتفاقها النووي لعام 2015، وقال بيان صادر عن إدارة الرئيس الإيراني حسن روحاني: إن البلاد لن تلتزم بالقيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم، وكمية اليورانيوم المخصب المخزن، وكذلك البحث والتطوير في أنشطتها النووية.. لكنها لم توضح المستويات التي ستصل إليها على الفور في برنامجها.


فيما لم تعلق الوكالة الدولية للطاقة الذرية على التصريحات الإيرانية.