بـ21 طلقة.. هكذا كان أهالي مكة يعرفون بحلول عيد الفطر

الأسواق المحيطة بالحرم اعتادت على الزحام في تلك الليلة

استعرض الباحث في التاريخ، سمير برقة، طريقة ترائي الهلال في مكة المكرمة قديماً، وعدد الطلقات التي كان ينتظرها الأهالي إيذاناً بحلول عيد الفطر المبارك.

وقال "برقة" لـ"سبق": كانت بلدية مكة، مثلما كان يطلق عليها قبل أن تحمل مسمى أمانة العاصمة المقدسة، تنتدب مجموعة من العلماء وطلاب العلم خارج مكة والنطاق العمراني، للترائي ورؤية هلال شهر رمضان وشوال، قبل تسجيل شهادة الشهود في المحكمة، وذلك قبل عشرات السنين.

وأضاف: في فترة من الفترات كان الناس تترصد الهلال من فوق قصر المعابدة المعروف بـ"قصر السقاف".

وأردف: كان الناس يترقبون الإعلان عن دخول العيد في الحرم المكي من خلال إطلاق المدافع 21 طلفة إيذانًا بدخول وحلول عيد الفطر المبارك، وذلك قبل التلفاز والمذياع.

وتابع: كان الناس يبدأون في الاستعداد لصلاة العيد في المسجد الحرام وتشهد الأسواق المحيطة بالحرم زحاماً في الليلة التي تسبق صلاة العيد.

اعلان
بـ21 طلقة.. هكذا كان أهالي مكة يعرفون بحلول عيد الفطر
سبق

استعرض الباحث في التاريخ، سمير برقة، طريقة ترائي الهلال في مكة المكرمة قديماً، وعدد الطلقات التي كان ينتظرها الأهالي إيذاناً بحلول عيد الفطر المبارك.

وقال "برقة" لـ"سبق": كانت بلدية مكة، مثلما كان يطلق عليها قبل أن تحمل مسمى أمانة العاصمة المقدسة، تنتدب مجموعة من العلماء وطلاب العلم خارج مكة والنطاق العمراني، للترائي ورؤية هلال شهر رمضان وشوال، قبل تسجيل شهادة الشهود في المحكمة، وذلك قبل عشرات السنين.

وأضاف: في فترة من الفترات كان الناس تترصد الهلال من فوق قصر المعابدة المعروف بـ"قصر السقاف".

وأردف: كان الناس يترقبون الإعلان عن دخول العيد في الحرم المكي من خلال إطلاق المدافع 21 طلفة إيذانًا بدخول وحلول عيد الفطر المبارك، وذلك قبل التلفاز والمذياع.

وتابع: كان الناس يبدأون في الاستعداد لصلاة العيد في المسجد الحرام وتشهد الأسواق المحيطة بالحرم زحاماً في الليلة التي تسبق صلاة العيد.

23 مايو 2020 - 30 رمضان 1441
05:40 PM

بـ21 طلقة.. هكذا كان أهالي مكة يعرفون بحلول عيد الفطر

الأسواق المحيطة بالحرم اعتادت على الزحام في تلك الليلة

A A A
1
5,036

استعرض الباحث في التاريخ، سمير برقة، طريقة ترائي الهلال في مكة المكرمة قديماً، وعدد الطلقات التي كان ينتظرها الأهالي إيذاناً بحلول عيد الفطر المبارك.

وقال "برقة" لـ"سبق": كانت بلدية مكة، مثلما كان يطلق عليها قبل أن تحمل مسمى أمانة العاصمة المقدسة، تنتدب مجموعة من العلماء وطلاب العلم خارج مكة والنطاق العمراني، للترائي ورؤية هلال شهر رمضان وشوال، قبل تسجيل شهادة الشهود في المحكمة، وذلك قبل عشرات السنين.

وأضاف: في فترة من الفترات كان الناس تترصد الهلال من فوق قصر المعابدة المعروف بـ"قصر السقاف".

وأردف: كان الناس يترقبون الإعلان عن دخول العيد في الحرم المكي من خلال إطلاق المدافع 21 طلفة إيذانًا بدخول وحلول عيد الفطر المبارك، وذلك قبل التلفاز والمذياع.

وتابع: كان الناس يبدأون في الاستعداد لصلاة العيد في المسجد الحرام وتشهد الأسواق المحيطة بالحرم زحاماً في الليلة التي تسبق صلاة العيد.