جائزة "كتنة" تكرم 75 متفوقًا ومتفوقة في دورتها السادسة

تشجع أبناء وبنات المنطقة للتميز في مجالات المعرفة

كرمت جائزة "كتنة" للتفوق والإبداع العلمي في دورتها السادسة، 75 متفوقاً ومتفوقة في مختلف المراحل الدراسية، خلال حفل، أمس، بهذه المناسبة.

جاء ذلك بحضور المورخ والكاتب مشعل بن عيضه الحارثي، وأهالي قرى كتنة بني الحارث (100 كيلومتر جنوب الطائف).

وقال رئيس مجلس الجائزة، قليل بن محمد البلاهدي الحارثي: إن الجائزة جاءت هدية من أبناء قرية "كتنة" التربويين، لتشجيع أبناء وبنات المنطقة للوصول إلى أعلى المستويات في مجالات المعرفة، مقدماً التهنئة للمكرمين وأولياء أمورهم.

وأضاف البلاهدي: أن الجوائز كفيلة بتحفيز الدارسين والدارسات إلى الوصول لأعلى مراتب التفوق والإبداع متسلحين بالعلم والمعرفة لخدمة دينهم ووطنهم.

ثم ألقى أمين عام الجائزة عبد المحسن بن سعد البلاهدي الحارثي، كلمة قال فيها: إن هذه الجائزة تهدف إلى شحذ همم الطلاب والطالبات للتفوق والإبداع بما يحقق رؤية 2030.

وتابع: الجائزة منحت هذا العام لـ 75 متفوقاً ومتفوقة، في كل المراحل التعليمية. وفقًا للشروط والضوابط التي وضعتها هيئة الجائزة التي تشترط الحصول على تقدير "امتياز" لمراحل التعليم العام على مستوياته "انتظام وانتساب"، وجيد جداً لمراحل التعليم العالي، كما تمنح الجائزة لمن أتم حفظ خمسة أجزاء من القرآن الكريم فما فوق.

كما قدم شكره لأعضاء المجلس على تفانيهم وعملهم المتقن والذي حوّل الحلم لحقيقة.

وقال ضيف شرف الجائزة الأديب المورخ مشعل الحارثي: إن جائزة كتنة ساهمت وسوف تساهم، إن شاء الله، في تشجيع الطلاب والطالبات للمضي قدماً نحو أعلى المراتب والمستويات.

وأصاف الحارثي أن البذل والعطاء والتطوع الذي قدمه أعضاء مجلس الجائزة الذين نذروا على أنفسهم التكلفة بنفقات هذه الجائزة، عمل نادر، وفي الوقت نفسه متميز، وحث أبناء المناطق المجاورة على استنساخ تجربة هذه الجائزة وغيرها من التجارب الناجحة ومحاكاتها في المستقبل.

فيما قدم شيخ قبيلة "البلاهدة"، وأهالي قرى وادي "كتنة" بني الحارث، الشيخ عواض بن عايض البلاهدي، شكره إلى أبناء المنطقة من رجالات التربية والتعليم على تنظيم الجائزة التي ستشجع أبناء وبنات المنطقة على التفوق في دراستهم، وهنأ المكرمين ودعاهم إلى مواصلة الجهد والمحافظة على التميز والتفوق.

ورفع البلاهدي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، والأسرة الحاكمة، وأمير منطقة مكة المكرمة، بعيد الفطر المبارك.

كما قدم الشيخ البلاهدي، في ختام كلمته، التهنئة لعضو مجلس الجائزة رئيس اللجنة الإعلامية، خالد بن محمد البلاهدي، بمناسبة تعيينه مديرًا عامًّا للإعلام بإمارة المنطقة الشرقية.

وقدم شكره لجميع الأعضاء الذين نذروا أنفسهم خدمة للجائزة وديمومتها.

وألقى نائب رئيس مجلس الجائزة، الدكتور سعود بن عبد الجبار البلاهدي الحارثي، كلمة أثنى فيها على دعم الميسورين من الأهالي لمسيرة الجائزة.

وفي ختام الحفل جرى تكريم الفائزين والفائزات، والداعمين للجائزة.

اعلان
جائزة "كتنة" تكرم 75 متفوقًا ومتفوقة في دورتها السادسة
سبق

كرمت جائزة "كتنة" للتفوق والإبداع العلمي في دورتها السادسة، 75 متفوقاً ومتفوقة في مختلف المراحل الدراسية، خلال حفل، أمس، بهذه المناسبة.

جاء ذلك بحضور المورخ والكاتب مشعل بن عيضه الحارثي، وأهالي قرى كتنة بني الحارث (100 كيلومتر جنوب الطائف).

وقال رئيس مجلس الجائزة، قليل بن محمد البلاهدي الحارثي: إن الجائزة جاءت هدية من أبناء قرية "كتنة" التربويين، لتشجيع أبناء وبنات المنطقة للوصول إلى أعلى المستويات في مجالات المعرفة، مقدماً التهنئة للمكرمين وأولياء أمورهم.

وأضاف البلاهدي: أن الجوائز كفيلة بتحفيز الدارسين والدارسات إلى الوصول لأعلى مراتب التفوق والإبداع متسلحين بالعلم والمعرفة لخدمة دينهم ووطنهم.

ثم ألقى أمين عام الجائزة عبد المحسن بن سعد البلاهدي الحارثي، كلمة قال فيها: إن هذه الجائزة تهدف إلى شحذ همم الطلاب والطالبات للتفوق والإبداع بما يحقق رؤية 2030.

وتابع: الجائزة منحت هذا العام لـ 75 متفوقاً ومتفوقة، في كل المراحل التعليمية. وفقًا للشروط والضوابط التي وضعتها هيئة الجائزة التي تشترط الحصول على تقدير "امتياز" لمراحل التعليم العام على مستوياته "انتظام وانتساب"، وجيد جداً لمراحل التعليم العالي، كما تمنح الجائزة لمن أتم حفظ خمسة أجزاء من القرآن الكريم فما فوق.

كما قدم شكره لأعضاء المجلس على تفانيهم وعملهم المتقن والذي حوّل الحلم لحقيقة.

وقال ضيف شرف الجائزة الأديب المورخ مشعل الحارثي: إن جائزة كتنة ساهمت وسوف تساهم، إن شاء الله، في تشجيع الطلاب والطالبات للمضي قدماً نحو أعلى المراتب والمستويات.

وأصاف الحارثي أن البذل والعطاء والتطوع الذي قدمه أعضاء مجلس الجائزة الذين نذروا على أنفسهم التكلفة بنفقات هذه الجائزة، عمل نادر، وفي الوقت نفسه متميز، وحث أبناء المناطق المجاورة على استنساخ تجربة هذه الجائزة وغيرها من التجارب الناجحة ومحاكاتها في المستقبل.

فيما قدم شيخ قبيلة "البلاهدة"، وأهالي قرى وادي "كتنة" بني الحارث، الشيخ عواض بن عايض البلاهدي، شكره إلى أبناء المنطقة من رجالات التربية والتعليم على تنظيم الجائزة التي ستشجع أبناء وبنات المنطقة على التفوق في دراستهم، وهنأ المكرمين ودعاهم إلى مواصلة الجهد والمحافظة على التميز والتفوق.

ورفع البلاهدي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، والأسرة الحاكمة، وأمير منطقة مكة المكرمة، بعيد الفطر المبارك.

كما قدم الشيخ البلاهدي، في ختام كلمته، التهنئة لعضو مجلس الجائزة رئيس اللجنة الإعلامية، خالد بن محمد البلاهدي، بمناسبة تعيينه مديرًا عامًّا للإعلام بإمارة المنطقة الشرقية.

وقدم شكره لجميع الأعضاء الذين نذروا أنفسهم خدمة للجائزة وديمومتها.

وألقى نائب رئيس مجلس الجائزة، الدكتور سعود بن عبد الجبار البلاهدي الحارثي، كلمة أثنى فيها على دعم الميسورين من الأهالي لمسيرة الجائزة.

وفي ختام الحفل جرى تكريم الفائزين والفائزات، والداعمين للجائزة.

12 يونيو 2019 - 9 شوّال 1440
05:23 PM

جائزة "كتنة" تكرم 75 متفوقًا ومتفوقة في دورتها السادسة

تشجع أبناء وبنات المنطقة للتميز في مجالات المعرفة

A A A
0
1,828

كرمت جائزة "كتنة" للتفوق والإبداع العلمي في دورتها السادسة، 75 متفوقاً ومتفوقة في مختلف المراحل الدراسية، خلال حفل، أمس، بهذه المناسبة.

جاء ذلك بحضور المورخ والكاتب مشعل بن عيضه الحارثي، وأهالي قرى كتنة بني الحارث (100 كيلومتر جنوب الطائف).

وقال رئيس مجلس الجائزة، قليل بن محمد البلاهدي الحارثي: إن الجائزة جاءت هدية من أبناء قرية "كتنة" التربويين، لتشجيع أبناء وبنات المنطقة للوصول إلى أعلى المستويات في مجالات المعرفة، مقدماً التهنئة للمكرمين وأولياء أمورهم.

وأضاف البلاهدي: أن الجوائز كفيلة بتحفيز الدارسين والدارسات إلى الوصول لأعلى مراتب التفوق والإبداع متسلحين بالعلم والمعرفة لخدمة دينهم ووطنهم.

ثم ألقى أمين عام الجائزة عبد المحسن بن سعد البلاهدي الحارثي، كلمة قال فيها: إن هذه الجائزة تهدف إلى شحذ همم الطلاب والطالبات للتفوق والإبداع بما يحقق رؤية 2030.

وتابع: الجائزة منحت هذا العام لـ 75 متفوقاً ومتفوقة، في كل المراحل التعليمية. وفقًا للشروط والضوابط التي وضعتها هيئة الجائزة التي تشترط الحصول على تقدير "امتياز" لمراحل التعليم العام على مستوياته "انتظام وانتساب"، وجيد جداً لمراحل التعليم العالي، كما تمنح الجائزة لمن أتم حفظ خمسة أجزاء من القرآن الكريم فما فوق.

كما قدم شكره لأعضاء المجلس على تفانيهم وعملهم المتقن والذي حوّل الحلم لحقيقة.

وقال ضيف شرف الجائزة الأديب المورخ مشعل الحارثي: إن جائزة كتنة ساهمت وسوف تساهم، إن شاء الله، في تشجيع الطلاب والطالبات للمضي قدماً نحو أعلى المراتب والمستويات.

وأصاف الحارثي أن البذل والعطاء والتطوع الذي قدمه أعضاء مجلس الجائزة الذين نذروا على أنفسهم التكلفة بنفقات هذه الجائزة، عمل نادر، وفي الوقت نفسه متميز، وحث أبناء المناطق المجاورة على استنساخ تجربة هذه الجائزة وغيرها من التجارب الناجحة ومحاكاتها في المستقبل.

فيما قدم شيخ قبيلة "البلاهدة"، وأهالي قرى وادي "كتنة" بني الحارث، الشيخ عواض بن عايض البلاهدي، شكره إلى أبناء المنطقة من رجالات التربية والتعليم على تنظيم الجائزة التي ستشجع أبناء وبنات المنطقة على التفوق في دراستهم، وهنأ المكرمين ودعاهم إلى مواصلة الجهد والمحافظة على التميز والتفوق.

ورفع البلاهدي التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، والأسرة الحاكمة، وأمير منطقة مكة المكرمة، بعيد الفطر المبارك.

كما قدم الشيخ البلاهدي، في ختام كلمته، التهنئة لعضو مجلس الجائزة رئيس اللجنة الإعلامية، خالد بن محمد البلاهدي، بمناسبة تعيينه مديرًا عامًّا للإعلام بإمارة المنطقة الشرقية.

وقدم شكره لجميع الأعضاء الذين نذروا أنفسهم خدمة للجائزة وديمومتها.

وألقى نائب رئيس مجلس الجائزة، الدكتور سعود بن عبد الجبار البلاهدي الحارثي، كلمة أثنى فيها على دعم الميسورين من الأهالي لمسيرة الجائزة.

وفي ختام الحفل جرى تكريم الفائزين والفائزات، والداعمين للجائزة.