يدمج البناء بالطبيعة.. ولي العهد يطلع على العرض الخاص لمنتجع شرعان بالعلا

يضم أجنحة فاخرة ومنتجعًا صحيًّا.. ويُتوقَّع الانتهاء من تشييده بحلول 2023م

اطلع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، اليوم الأحد على العرض الخاص بمنتجع شرعان في محافظة العلا.

وفي التفاصيل، تم خلال العرض استعراض ما سيضمه المنتجع من أجنحة ووحدات فاخرة، ومنتجع صحي، وموقع يضم الوسائل التقنية للمناسبات والمؤتمرات. ومن المتوقع الانتهاء من تشييد المنتجع بحلول عام 2023.

وتناول العرض ما يتميز به المنتجع من الطبيعة الفريدة من نوعها؛ إذ ينحت في الجبال؛ ليتم دمج البناء مع الطبيعة، ويستلهم أفكاره الإبداعية منها؛ الأمر الذي بدوره سيضع العلا في واجهة ريادة التصميم المعماري على مستوى العالم.

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، المهندس عمرو المدني: إن المنتجع الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي جون نوفيل وفريقه سيكون وجهة مميزة في المنطقة مع الحفاظ على بيئتها الطبيعية، وسيوفر خدمات متكاملة للزوار؛ ليصبح نموذجًا للضيافة العربية في السعودية والعالم.

وأضاف المدني: سيسهم المنتجع في تعزيز الاقتصاد المحلي، وتوفير فرص عمل لأبناء المنطقة.

وحول المشروع قال جون نوفيل: إن موقع المنتجع متأصل في تاريخ المنطقة وتاريخ مملكة الأنباط، ومن المدهش أن نكون قادرين على تجسيد المشهد الطبيعي لمنتجع شرعان بمستويات مختلفة، واكتشاف الآفاق البعيدة، وتدرجات انعكاس الضوء.

وبيَّن أن طبيعة الموقع وجغرافيته الاستثنائية تدعو إلى الابتكار والإبداع؛ فالفن يساعدنا في تحقيق هذا الهدف، كما تساعدنا الهندسة المعمارية. مؤكدًا أن ما سيُبنى هو عمل فني بكل ما تحويه الكلمة من معنى.

ومن جهتها، قالت ليزا كولينك، رئيسة قطاع التطوير في الهيئة الملكية لمحافظة العلا: يعد منتجع شرعان خطوة أولية في تطوير العلا بوصفها وجهة سياحية عالمية رائدة؛ إذ تم تصميم المنتجع بطريقة مبتكرة، يراعى من خلالها اندماج البناء بالطبيعة بشكل متأصل في إرث العلا الغني؛ وهو ما سيوفر نقطة التقاء عالمية للقادة والمستكشفين حول العالم.

يُذكر أنه جارٍ العمل على وضع الخطط لتنفيذ مشروع المنتجع، وسيتم فتح باب الاستثمار في تطويره.

وتسعى الهيئة الملكية لمحافظة العلا لإقامة هذا المنتجع الفريد من نوعه في جبال العلا الشامخة، وهو مستوحى من مملكة الأنباط، وذلك ضمن إطار "رؤية العلا" التي تسعى من خلالها إلى تطوير العلا كمقصد منشود للزوار من أنحاء العالم كافة؛ إذ يعد هذا المنتجع الانطلاقة الأولى لمجموعة من المنتجعات والفنادق المميزة في المنطقة.

وتحتضن محافظة العلا مناظر خلابة للصحراء، وتشكيلات صخرية متميزة، ومجموعة من المواقع الأثرية البارزة في المنطقة، مثل المواقع الخاصة بالحضارتين اللحيانية والنبطية خلال الألفية الأولى قبل الميلاد.

وتعد العلا من عجائب العالم العربي القديم، وتقع ضمن حدودها الحجر، وهو أول موقع في المملكة العربية السعودية يتم إدراجه ضمن قائمة منظمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، ويعد العاصمة الجنوبية لمملكة الأنباط.

وتعمل الهيئة الملكية لمحافظة العلا على مشاريع مستقبلية لتطوير مراكز للزوار في المواقع الرئيسية الثلاثة: الحجر، وجبل عكمة، ودادان، وتهيئتها لاستقبال الزوار من أنحاء العالم كافة.

اعلان
يدمج البناء بالطبيعة.. ولي العهد يطلع على العرض الخاص لمنتجع شرعان بالعلا
سبق

اطلع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، اليوم الأحد على العرض الخاص بمنتجع شرعان في محافظة العلا.

وفي التفاصيل، تم خلال العرض استعراض ما سيضمه المنتجع من أجنحة ووحدات فاخرة، ومنتجع صحي، وموقع يضم الوسائل التقنية للمناسبات والمؤتمرات. ومن المتوقع الانتهاء من تشييد المنتجع بحلول عام 2023.

وتناول العرض ما يتميز به المنتجع من الطبيعة الفريدة من نوعها؛ إذ ينحت في الجبال؛ ليتم دمج البناء مع الطبيعة، ويستلهم أفكاره الإبداعية منها؛ الأمر الذي بدوره سيضع العلا في واجهة ريادة التصميم المعماري على مستوى العالم.

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، المهندس عمرو المدني: إن المنتجع الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي جون نوفيل وفريقه سيكون وجهة مميزة في المنطقة مع الحفاظ على بيئتها الطبيعية، وسيوفر خدمات متكاملة للزوار؛ ليصبح نموذجًا للضيافة العربية في السعودية والعالم.

وأضاف المدني: سيسهم المنتجع في تعزيز الاقتصاد المحلي، وتوفير فرص عمل لأبناء المنطقة.

وحول المشروع قال جون نوفيل: إن موقع المنتجع متأصل في تاريخ المنطقة وتاريخ مملكة الأنباط، ومن المدهش أن نكون قادرين على تجسيد المشهد الطبيعي لمنتجع شرعان بمستويات مختلفة، واكتشاف الآفاق البعيدة، وتدرجات انعكاس الضوء.

وبيَّن أن طبيعة الموقع وجغرافيته الاستثنائية تدعو إلى الابتكار والإبداع؛ فالفن يساعدنا في تحقيق هذا الهدف، كما تساعدنا الهندسة المعمارية. مؤكدًا أن ما سيُبنى هو عمل فني بكل ما تحويه الكلمة من معنى.

ومن جهتها، قالت ليزا كولينك، رئيسة قطاع التطوير في الهيئة الملكية لمحافظة العلا: يعد منتجع شرعان خطوة أولية في تطوير العلا بوصفها وجهة سياحية عالمية رائدة؛ إذ تم تصميم المنتجع بطريقة مبتكرة، يراعى من خلالها اندماج البناء بالطبيعة بشكل متأصل في إرث العلا الغني؛ وهو ما سيوفر نقطة التقاء عالمية للقادة والمستكشفين حول العالم.

يُذكر أنه جارٍ العمل على وضع الخطط لتنفيذ مشروع المنتجع، وسيتم فتح باب الاستثمار في تطويره.

وتسعى الهيئة الملكية لمحافظة العلا لإقامة هذا المنتجع الفريد من نوعه في جبال العلا الشامخة، وهو مستوحى من مملكة الأنباط، وذلك ضمن إطار "رؤية العلا" التي تسعى من خلالها إلى تطوير العلا كمقصد منشود للزوار من أنحاء العالم كافة؛ إذ يعد هذا المنتجع الانطلاقة الأولى لمجموعة من المنتجعات والفنادق المميزة في المنطقة.

وتحتضن محافظة العلا مناظر خلابة للصحراء، وتشكيلات صخرية متميزة، ومجموعة من المواقع الأثرية البارزة في المنطقة، مثل المواقع الخاصة بالحضارتين اللحيانية والنبطية خلال الألفية الأولى قبل الميلاد.

وتعد العلا من عجائب العالم العربي القديم، وتقع ضمن حدودها الحجر، وهو أول موقع في المملكة العربية السعودية يتم إدراجه ضمن قائمة منظمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، ويعد العاصمة الجنوبية لمملكة الأنباط.

وتعمل الهيئة الملكية لمحافظة العلا على مشاريع مستقبلية لتطوير مراكز للزوار في المواقع الرئيسية الثلاثة: الحجر، وجبل عكمة، ودادان، وتهيئتها لاستقبال الزوار من أنحاء العالم كافة.

10 فبراير 2019 - 5 جمادى الآخر 1440
11:27 PM

يدمج البناء بالطبيعة.. ولي العهد يطلع على العرض الخاص لمنتجع شرعان بالعلا

يضم أجنحة فاخرة ومنتجعًا صحيًّا.. ويُتوقَّع الانتهاء من تشييده بحلول 2023م

A A A
3
18,098

اطلع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، اليوم الأحد على العرض الخاص بمنتجع شرعان في محافظة العلا.

وفي التفاصيل، تم خلال العرض استعراض ما سيضمه المنتجع من أجنحة ووحدات فاخرة، ومنتجع صحي، وموقع يضم الوسائل التقنية للمناسبات والمؤتمرات. ومن المتوقع الانتهاء من تشييد المنتجع بحلول عام 2023.

وتناول العرض ما يتميز به المنتجع من الطبيعة الفريدة من نوعها؛ إذ ينحت في الجبال؛ ليتم دمج البناء مع الطبيعة، ويستلهم أفكاره الإبداعية منها؛ الأمر الذي بدوره سيضع العلا في واجهة ريادة التصميم المعماري على مستوى العالم.

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، المهندس عمرو المدني: إن المنتجع الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي جون نوفيل وفريقه سيكون وجهة مميزة في المنطقة مع الحفاظ على بيئتها الطبيعية، وسيوفر خدمات متكاملة للزوار؛ ليصبح نموذجًا للضيافة العربية في السعودية والعالم.

وأضاف المدني: سيسهم المنتجع في تعزيز الاقتصاد المحلي، وتوفير فرص عمل لأبناء المنطقة.

وحول المشروع قال جون نوفيل: إن موقع المنتجع متأصل في تاريخ المنطقة وتاريخ مملكة الأنباط، ومن المدهش أن نكون قادرين على تجسيد المشهد الطبيعي لمنتجع شرعان بمستويات مختلفة، واكتشاف الآفاق البعيدة، وتدرجات انعكاس الضوء.

وبيَّن أن طبيعة الموقع وجغرافيته الاستثنائية تدعو إلى الابتكار والإبداع؛ فالفن يساعدنا في تحقيق هذا الهدف، كما تساعدنا الهندسة المعمارية. مؤكدًا أن ما سيُبنى هو عمل فني بكل ما تحويه الكلمة من معنى.

ومن جهتها، قالت ليزا كولينك، رئيسة قطاع التطوير في الهيئة الملكية لمحافظة العلا: يعد منتجع شرعان خطوة أولية في تطوير العلا بوصفها وجهة سياحية عالمية رائدة؛ إذ تم تصميم المنتجع بطريقة مبتكرة، يراعى من خلالها اندماج البناء بالطبيعة بشكل متأصل في إرث العلا الغني؛ وهو ما سيوفر نقطة التقاء عالمية للقادة والمستكشفين حول العالم.

يُذكر أنه جارٍ العمل على وضع الخطط لتنفيذ مشروع المنتجع، وسيتم فتح باب الاستثمار في تطويره.

وتسعى الهيئة الملكية لمحافظة العلا لإقامة هذا المنتجع الفريد من نوعه في جبال العلا الشامخة، وهو مستوحى من مملكة الأنباط، وذلك ضمن إطار "رؤية العلا" التي تسعى من خلالها إلى تطوير العلا كمقصد منشود للزوار من أنحاء العالم كافة؛ إذ يعد هذا المنتجع الانطلاقة الأولى لمجموعة من المنتجعات والفنادق المميزة في المنطقة.

وتحتضن محافظة العلا مناظر خلابة للصحراء، وتشكيلات صخرية متميزة، ومجموعة من المواقع الأثرية البارزة في المنطقة، مثل المواقع الخاصة بالحضارتين اللحيانية والنبطية خلال الألفية الأولى قبل الميلاد.

وتعد العلا من عجائب العالم العربي القديم، وتقع ضمن حدودها الحجر، وهو أول موقع في المملكة العربية السعودية يتم إدراجه ضمن قائمة منظمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، ويعد العاصمة الجنوبية لمملكة الأنباط.

وتعمل الهيئة الملكية لمحافظة العلا على مشاريع مستقبلية لتطوير مراكز للزوار في المواقع الرئيسية الثلاثة: الحجر، وجبل عكمة، ودادان، وتهيئتها لاستقبال الزوار من أنحاء العالم كافة.