لا يستطيع "أردوغان" أن ينبس ببنت شفة ضده.. فمن هو؟ "أوغلو" يجيب!

قال: يتصرف وكأن السلطة الحاكمة بقبضته ويتصدر المشهد وكأنه شريك الحكومة

وجّه رئيس حزب المستقبل المعارض في تركيا داود أوغلو انتقادات إلى الرئيس "أردوغان"؛ بسبب رئيس حزب الوطن القومي اليساري دوغو برينجك.

وقال "أوغلو"، خلال مشاركته أمس ببرنامج "إسماعيل كوتشوك كايا" على قناة "فوكس" التركية: أردوغان الذي يتحدى ويهدد الجميع لا يستطيع أن ينبس ببنت شفة ضد برينجك، ما يشير إلى وجود صفقات تُبرم بينهما من خلف الأبواب الموصدة.

وأضاف أن "برينجك" يتصرف وكأن السلطة الحاكمة في قبضة يده، مضيفاً: "برينجك" هو الذي يتصدر المشهد في تركيا، وكأنه شريك الحكومة. ومع أننا نُمنع من التعبير عن آرائنا في أي قضية، إلا أن حزباً لا تصل نسبة دعمه 25 في الألف هو الذي يحدد أجندة تركيا بشكل مثير للغرابة.

وتساءل "أوغلو"، وفق صحيفة "زمان" التركية، عن الأسباب التي تدفع "أردوغان" إلى السكوت على كل أقوال ومواقف زعيم حزب الوطن "برينجك" مهما كانت، قائلاً: الرئيس "أردوغان" يتحدى ويهدد الجميع، حسناً فلماذا لا يستطيع أن يفعل الشيء نفسه تجاه "برينجك" يا ترى؟

وعلق على استقالة البرلماني السابق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم شامل طيار من منصب نائب رئيس الدعاية والإعلام في الحزب في الثامن من الشهر الحالي بعدما شنّ هجوماً شرساً على برينجك؛ حيث وصفه بـ"مرشد زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان، والمحب للانقلابات العسكرية"، ثم أردف بقوله: "إن الذين يحبون روسيا والصين وإيران أكثر من تركيا والذين تحولوا إلى بيادق وأدوات للبؤر الظلامية.. عليكم أن تذهبوا إلى قمامتكم فلا يمكن أن يتقاطع طريقكم مع حزب العدالة والتنمية.. ويجب عليكم أن تعرفوا حدودكم".

وعقب "أوغلو" على استقالة مسؤول اللجنة الإعلامية بالعدالة والتنمية شامل طيار قائلاً: "لقد حاول شامل طيار أن يعلِّم برينجك حدوده ويهدده، لكنه من تعرض للإقالة عن منصبه. وهذا يدل على أن هناك صفقة تدور خلف الأبواب المغلقة. فالرئيس (أردوغان) لا يستطيع أن يخرج ويعلّم هذا الحزب الهامشي الصغير حدوده".

يُذكر أن "برينجك" الذي ينتمي إلى الجناح التقليدي لتنظيم أرجنكون/ الدولة العميقة، قال في تصريحات لقناة "أولوصال تي في"، بعد بدء تحقيقات الفساد ضد رجال أعمال موالين لـ"أردوغان" في عام 2013، إن حزبه من كشف الستار عن فضائح الفساد والرشوة في تركيا، وإنه لا يزال لديه حوالي 40 تسجيلاً صوتياً لم يتم الكشف عنها بعدُ.

وقال "برينجك" في ذلك الحوار: "بعض الناس يزعمون أن حركة الخدمة هي التي كشفت عن فضائح الفساد والرشوة سنة 2013، ولكن هذا خطأ؛ لأننا من فضحنا هذه القضايا قبل ذلك، ونحن من نشرنا التسجيلات السرية الخاصة بأردوغان، حتى إنهم اعتقلونا بسبب هذا. وأنا قلت هذا أمام المحكمة، كما أنه يوجد لدينا في الوقت الراهن 38 تسجيلاً صوتياً لأردوغان يمكنكم الاطلاع عليها، وكلها متعلقة بالفساد والرشوة"، على حد قوله.

وفي معرض رده على سؤال لمقدم البرنامج مفاده "كيف ستحاربون حركة الخدمة بجانب مقاومة دكتاتورية حكومة حزب العدالة والتنمية وفسادها، وهناك حديث عن تحالفكم مع الحكومة"، قال "برينجك": "لا أرجح استخدام مصطلح التحالف أو الاتفاق مع الحكومة؛ لأن هذه المصطلح يدفعنا لغضّ البصر عن بعض الممارسات غير الشرعية التي تقوم بها الحكومة، ولكن نحن كحزب العمال اليساري ممثلين عن الشعب التركي نعلن أننا سنقضي عليهم جميعاً –حزب العدالة والتنمية وحركة الخدمة- كما أن تركيا ستشهد ثورة خلال عامين أو ثلاثة أعوام وربما أقل من ذلك".

وأضاف: "تركيا ستتخلص من أردوغان وعبدالله جول وفتح الله جولن، وسينهار نظامهم بالكامل؛ لأنه لن يكون في الفترة القادمة خيار أمام الشعب التركي بين الشخصيات الثلاثة. هؤلاء الثلاثة سيرحلون وأننا سنتخلص منهم جميعاً، فلن يستطيع أحد منهم إنقاذ نفسه بتضحية الآخر".

تركيا رجب طيب أردوغان
اعلان
لا يستطيع "أردوغان" أن ينبس ببنت شفة ضده.. فمن هو؟ "أوغلو" يجيب!
سبق

وجّه رئيس حزب المستقبل المعارض في تركيا داود أوغلو انتقادات إلى الرئيس "أردوغان"؛ بسبب رئيس حزب الوطن القومي اليساري دوغو برينجك.

وقال "أوغلو"، خلال مشاركته أمس ببرنامج "إسماعيل كوتشوك كايا" على قناة "فوكس" التركية: أردوغان الذي يتحدى ويهدد الجميع لا يستطيع أن ينبس ببنت شفة ضد برينجك، ما يشير إلى وجود صفقات تُبرم بينهما من خلف الأبواب الموصدة.

وأضاف أن "برينجك" يتصرف وكأن السلطة الحاكمة في قبضة يده، مضيفاً: "برينجك" هو الذي يتصدر المشهد في تركيا، وكأنه شريك الحكومة. ومع أننا نُمنع من التعبير عن آرائنا في أي قضية، إلا أن حزباً لا تصل نسبة دعمه 25 في الألف هو الذي يحدد أجندة تركيا بشكل مثير للغرابة.

وتساءل "أوغلو"، وفق صحيفة "زمان" التركية، عن الأسباب التي تدفع "أردوغان" إلى السكوت على كل أقوال ومواقف زعيم حزب الوطن "برينجك" مهما كانت، قائلاً: الرئيس "أردوغان" يتحدى ويهدد الجميع، حسناً فلماذا لا يستطيع أن يفعل الشيء نفسه تجاه "برينجك" يا ترى؟

وعلق على استقالة البرلماني السابق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم شامل طيار من منصب نائب رئيس الدعاية والإعلام في الحزب في الثامن من الشهر الحالي بعدما شنّ هجوماً شرساً على برينجك؛ حيث وصفه بـ"مرشد زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان، والمحب للانقلابات العسكرية"، ثم أردف بقوله: "إن الذين يحبون روسيا والصين وإيران أكثر من تركيا والذين تحولوا إلى بيادق وأدوات للبؤر الظلامية.. عليكم أن تذهبوا إلى قمامتكم فلا يمكن أن يتقاطع طريقكم مع حزب العدالة والتنمية.. ويجب عليكم أن تعرفوا حدودكم".

وعقب "أوغلو" على استقالة مسؤول اللجنة الإعلامية بالعدالة والتنمية شامل طيار قائلاً: "لقد حاول شامل طيار أن يعلِّم برينجك حدوده ويهدده، لكنه من تعرض للإقالة عن منصبه. وهذا يدل على أن هناك صفقة تدور خلف الأبواب المغلقة. فالرئيس (أردوغان) لا يستطيع أن يخرج ويعلّم هذا الحزب الهامشي الصغير حدوده".

يُذكر أن "برينجك" الذي ينتمي إلى الجناح التقليدي لتنظيم أرجنكون/ الدولة العميقة، قال في تصريحات لقناة "أولوصال تي في"، بعد بدء تحقيقات الفساد ضد رجال أعمال موالين لـ"أردوغان" في عام 2013، إن حزبه من كشف الستار عن فضائح الفساد والرشوة في تركيا، وإنه لا يزال لديه حوالي 40 تسجيلاً صوتياً لم يتم الكشف عنها بعدُ.

وقال "برينجك" في ذلك الحوار: "بعض الناس يزعمون أن حركة الخدمة هي التي كشفت عن فضائح الفساد والرشوة سنة 2013، ولكن هذا خطأ؛ لأننا من فضحنا هذه القضايا قبل ذلك، ونحن من نشرنا التسجيلات السرية الخاصة بأردوغان، حتى إنهم اعتقلونا بسبب هذا. وأنا قلت هذا أمام المحكمة، كما أنه يوجد لدينا في الوقت الراهن 38 تسجيلاً صوتياً لأردوغان يمكنكم الاطلاع عليها، وكلها متعلقة بالفساد والرشوة"، على حد قوله.

وفي معرض رده على سؤال لمقدم البرنامج مفاده "كيف ستحاربون حركة الخدمة بجانب مقاومة دكتاتورية حكومة حزب العدالة والتنمية وفسادها، وهناك حديث عن تحالفكم مع الحكومة"، قال "برينجك": "لا أرجح استخدام مصطلح التحالف أو الاتفاق مع الحكومة؛ لأن هذه المصطلح يدفعنا لغضّ البصر عن بعض الممارسات غير الشرعية التي تقوم بها الحكومة، ولكن نحن كحزب العمال اليساري ممثلين عن الشعب التركي نعلن أننا سنقضي عليهم جميعاً –حزب العدالة والتنمية وحركة الخدمة- كما أن تركيا ستشهد ثورة خلال عامين أو ثلاثة أعوام وربما أقل من ذلك".

وأضاف: "تركيا ستتخلص من أردوغان وعبدالله جول وفتح الله جولن، وسينهار نظامهم بالكامل؛ لأنه لن يكون في الفترة القادمة خيار أمام الشعب التركي بين الشخصيات الثلاثة. هؤلاء الثلاثة سيرحلون وأننا سنتخلص منهم جميعاً، فلن يستطيع أحد منهم إنقاذ نفسه بتضحية الآخر".

25 يونيو 2020 - 4 ذو القعدة 1441
03:31 PM

لا يستطيع "أردوغان" أن ينبس ببنت شفة ضده.. فمن هو؟ "أوغلو" يجيب!

قال: يتصرف وكأن السلطة الحاكمة بقبضته ويتصدر المشهد وكأنه شريك الحكومة

A A A
5
10,753

وجّه رئيس حزب المستقبل المعارض في تركيا داود أوغلو انتقادات إلى الرئيس "أردوغان"؛ بسبب رئيس حزب الوطن القومي اليساري دوغو برينجك.

وقال "أوغلو"، خلال مشاركته أمس ببرنامج "إسماعيل كوتشوك كايا" على قناة "فوكس" التركية: أردوغان الذي يتحدى ويهدد الجميع لا يستطيع أن ينبس ببنت شفة ضد برينجك، ما يشير إلى وجود صفقات تُبرم بينهما من خلف الأبواب الموصدة.

وأضاف أن "برينجك" يتصرف وكأن السلطة الحاكمة في قبضة يده، مضيفاً: "برينجك" هو الذي يتصدر المشهد في تركيا، وكأنه شريك الحكومة. ومع أننا نُمنع من التعبير عن آرائنا في أي قضية، إلا أن حزباً لا تصل نسبة دعمه 25 في الألف هو الذي يحدد أجندة تركيا بشكل مثير للغرابة.

وتساءل "أوغلو"، وفق صحيفة "زمان" التركية، عن الأسباب التي تدفع "أردوغان" إلى السكوت على كل أقوال ومواقف زعيم حزب الوطن "برينجك" مهما كانت، قائلاً: الرئيس "أردوغان" يتحدى ويهدد الجميع، حسناً فلماذا لا يستطيع أن يفعل الشيء نفسه تجاه "برينجك" يا ترى؟

وعلق على استقالة البرلماني السابق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم شامل طيار من منصب نائب رئيس الدعاية والإعلام في الحزب في الثامن من الشهر الحالي بعدما شنّ هجوماً شرساً على برينجك؛ حيث وصفه بـ"مرشد زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان، والمحب للانقلابات العسكرية"، ثم أردف بقوله: "إن الذين يحبون روسيا والصين وإيران أكثر من تركيا والذين تحولوا إلى بيادق وأدوات للبؤر الظلامية.. عليكم أن تذهبوا إلى قمامتكم فلا يمكن أن يتقاطع طريقكم مع حزب العدالة والتنمية.. ويجب عليكم أن تعرفوا حدودكم".

وعقب "أوغلو" على استقالة مسؤول اللجنة الإعلامية بالعدالة والتنمية شامل طيار قائلاً: "لقد حاول شامل طيار أن يعلِّم برينجك حدوده ويهدده، لكنه من تعرض للإقالة عن منصبه. وهذا يدل على أن هناك صفقة تدور خلف الأبواب المغلقة. فالرئيس (أردوغان) لا يستطيع أن يخرج ويعلّم هذا الحزب الهامشي الصغير حدوده".

يُذكر أن "برينجك" الذي ينتمي إلى الجناح التقليدي لتنظيم أرجنكون/ الدولة العميقة، قال في تصريحات لقناة "أولوصال تي في"، بعد بدء تحقيقات الفساد ضد رجال أعمال موالين لـ"أردوغان" في عام 2013، إن حزبه من كشف الستار عن فضائح الفساد والرشوة في تركيا، وإنه لا يزال لديه حوالي 40 تسجيلاً صوتياً لم يتم الكشف عنها بعدُ.

وقال "برينجك" في ذلك الحوار: "بعض الناس يزعمون أن حركة الخدمة هي التي كشفت عن فضائح الفساد والرشوة سنة 2013، ولكن هذا خطأ؛ لأننا من فضحنا هذه القضايا قبل ذلك، ونحن من نشرنا التسجيلات السرية الخاصة بأردوغان، حتى إنهم اعتقلونا بسبب هذا. وأنا قلت هذا أمام المحكمة، كما أنه يوجد لدينا في الوقت الراهن 38 تسجيلاً صوتياً لأردوغان يمكنكم الاطلاع عليها، وكلها متعلقة بالفساد والرشوة"، على حد قوله.

وفي معرض رده على سؤال لمقدم البرنامج مفاده "كيف ستحاربون حركة الخدمة بجانب مقاومة دكتاتورية حكومة حزب العدالة والتنمية وفسادها، وهناك حديث عن تحالفكم مع الحكومة"، قال "برينجك": "لا أرجح استخدام مصطلح التحالف أو الاتفاق مع الحكومة؛ لأن هذه المصطلح يدفعنا لغضّ البصر عن بعض الممارسات غير الشرعية التي تقوم بها الحكومة، ولكن نحن كحزب العمال اليساري ممثلين عن الشعب التركي نعلن أننا سنقضي عليهم جميعاً –حزب العدالة والتنمية وحركة الخدمة- كما أن تركيا ستشهد ثورة خلال عامين أو ثلاثة أعوام وربما أقل من ذلك".

وأضاف: "تركيا ستتخلص من أردوغان وعبدالله جول وفتح الله جولن، وسينهار نظامهم بالكامل؛ لأنه لن يكون في الفترة القادمة خيار أمام الشعب التركي بين الشخصيات الثلاثة. هؤلاء الثلاثة سيرحلون وأننا سنتخلص منهم جميعاً، فلن يستطيع أحد منهم إنقاذ نفسه بتضحية الآخر".