ورشة عمل بين "التعاون الإسلامي" و"مركز هداية" لمكافحة الإرهاب.. الاثنين

تعقد في جدة وتهدف لتعزيز فهم آليات المكافحة وصياغة وتنفيذ المبادرات

يعقد مركز الحوار والسلم والتفاهم التابع لمنظمة التعاون الإسلامي وذراعه التنفيذي "صوت الحكمة"، والمركز الدولي للتميز لمكافحة التطرف العنيف (هداية)، الاثنين المقبل ورشة عمل مشتركة حول مكافحة التطرف العنيف، بمقر الأمانة العامة للمنظمة في جدة .

وتهدف هذه الورشة التي سيحضرها ممثلون عن الدول الأعضاء في المنظمة، وعدد من المؤسسات الرئيسية، إلى تعزيز فهم مكافحة التطرف العنيف ومساعدة الدول الأعضاء في صياغة وتنفيذ مبادرات لمكافحته.

وقال الدكتور بشير أنصاري، مدير إدارة الحوار والتواصل بالمنظمة، وهي الإدارة التي تشرف على أنشطة مركز صوت الحكمة، إن هذه الورشة ستتدارس الأدوار والتحديات التي تنطوي عليها مكافحة التطرف العنيف، وستتناقش بشأن مختلف الوكالات والمنظمات المشاركة في الجهود الدولية لمكافحة التطرف العنيف".

وأضاف الدكتور أنصاري، أن الورشة ستركز كذلك على تحليل هيكل المنظمة ودورها من خلال صوت الحكمة ومن خلال المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والأمم المتحدة والحكومات الوطنية، في مكافحة التطرف على الساحة الدولية".

وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد وقعت مذكرة تفاهم مع مركز هداية للتعاون في عدد من المجالات من ضمنها تنفيذ الأنشطة المشتركة في مجال التصدي للإيديولوجيات المتطرفة، وتعزيز التوازن والوسطية والاعتدال، وعقد اجتماعات دورية لمعالجة المسائل المستجدة المتعلقة بالإرهاب، فضلاً عن تبادل المعلومات والخبرات في ميدان العمل المشترك لمكافحة الإرهاب والتطرف.

اعلان
ورشة عمل بين "التعاون الإسلامي" و"مركز هداية" لمكافحة الإرهاب.. الاثنين
سبق

يعقد مركز الحوار والسلم والتفاهم التابع لمنظمة التعاون الإسلامي وذراعه التنفيذي "صوت الحكمة"، والمركز الدولي للتميز لمكافحة التطرف العنيف (هداية)، الاثنين المقبل ورشة عمل مشتركة حول مكافحة التطرف العنيف، بمقر الأمانة العامة للمنظمة في جدة .

وتهدف هذه الورشة التي سيحضرها ممثلون عن الدول الأعضاء في المنظمة، وعدد من المؤسسات الرئيسية، إلى تعزيز فهم مكافحة التطرف العنيف ومساعدة الدول الأعضاء في صياغة وتنفيذ مبادرات لمكافحته.

وقال الدكتور بشير أنصاري، مدير إدارة الحوار والتواصل بالمنظمة، وهي الإدارة التي تشرف على أنشطة مركز صوت الحكمة، إن هذه الورشة ستتدارس الأدوار والتحديات التي تنطوي عليها مكافحة التطرف العنيف، وستتناقش بشأن مختلف الوكالات والمنظمات المشاركة في الجهود الدولية لمكافحة التطرف العنيف".

وأضاف الدكتور أنصاري، أن الورشة ستركز كذلك على تحليل هيكل المنظمة ودورها من خلال صوت الحكمة ومن خلال المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والأمم المتحدة والحكومات الوطنية، في مكافحة التطرف على الساحة الدولية".

وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد وقعت مذكرة تفاهم مع مركز هداية للتعاون في عدد من المجالات من ضمنها تنفيذ الأنشطة المشتركة في مجال التصدي للإيديولوجيات المتطرفة، وتعزيز التوازن والوسطية والاعتدال، وعقد اجتماعات دورية لمعالجة المسائل المستجدة المتعلقة بالإرهاب، فضلاً عن تبادل المعلومات والخبرات في ميدان العمل المشترك لمكافحة الإرهاب والتطرف.

28 يوليو 2018 - 15 ذو القعدة 1439
02:52 PM

ورشة عمل بين "التعاون الإسلامي" و"مركز هداية" لمكافحة الإرهاب.. الاثنين

تعقد في جدة وتهدف لتعزيز فهم آليات المكافحة وصياغة وتنفيذ المبادرات

A A A
1
864

يعقد مركز الحوار والسلم والتفاهم التابع لمنظمة التعاون الإسلامي وذراعه التنفيذي "صوت الحكمة"، والمركز الدولي للتميز لمكافحة التطرف العنيف (هداية)، الاثنين المقبل ورشة عمل مشتركة حول مكافحة التطرف العنيف، بمقر الأمانة العامة للمنظمة في جدة .

وتهدف هذه الورشة التي سيحضرها ممثلون عن الدول الأعضاء في المنظمة، وعدد من المؤسسات الرئيسية، إلى تعزيز فهم مكافحة التطرف العنيف ومساعدة الدول الأعضاء في صياغة وتنفيذ مبادرات لمكافحته.

وقال الدكتور بشير أنصاري، مدير إدارة الحوار والتواصل بالمنظمة، وهي الإدارة التي تشرف على أنشطة مركز صوت الحكمة، إن هذه الورشة ستتدارس الأدوار والتحديات التي تنطوي عليها مكافحة التطرف العنيف، وستتناقش بشأن مختلف الوكالات والمنظمات المشاركة في الجهود الدولية لمكافحة التطرف العنيف".

وأضاف الدكتور أنصاري، أن الورشة ستركز كذلك على تحليل هيكل المنظمة ودورها من خلال صوت الحكمة ومن خلال المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والأمم المتحدة والحكومات الوطنية، في مكافحة التطرف على الساحة الدولية".

وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد وقعت مذكرة تفاهم مع مركز هداية للتعاون في عدد من المجالات من ضمنها تنفيذ الأنشطة المشتركة في مجال التصدي للإيديولوجيات المتطرفة، وتعزيز التوازن والوسطية والاعتدال، وعقد اجتماعات دورية لمعالجة المسائل المستجدة المتعلقة بالإرهاب، فضلاً عن تبادل المعلومات والخبرات في ميدان العمل المشترك لمكافحة الإرهاب والتطرف.